مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا يتخيل مريض الفصام

بواسطة: نشر في: 21 مارس، 2022
مخزن
ماذا يتخيل مريض الفصام

ماذا يتخيل مريض الفصام ؟ وكيف يفكر ؟ وهل يبدو كشخص طبيعي أم أن أعراض هذا المرض تظهر عليه ؟ جميع هذه الاستفسارات نجيبه لكم عبر سطورنا التالية في مخزن فمرض الفصام واحدًا من الأمراض النفسية التي قد تصيب الفرد على مدار حياته، ويمكن تعريفه على أنه اضطراب حاد في الدماغ يتسبب في تشويه طريقة التفكير والتصرف وفقد القدرة على التعبير عن المشاعر والأحاسيس وهو ومن أصعب الأمراض النفسية وأكثرهم تعقيدًا.

ماذا يتخيل مريض الفصام

تتطلب الإجابة عن هذا السؤال التعرف على الأعراض التي يمر بها مريض الفصام خلال رحلته مع المرض وهو ما سنوفره لكم عبر سطورنا التالية ولكن بدايةً دعونا نوضح لكم بعض الأمور التي يتخيلها مريض الفصام:

  • يشعر مريض الفصام بأنه محط تهديد طوال الوقت.
  • تسيطر الأوهام على عقل المريض ويشعر أنه مُهدد بالقتل.
  • بعض المصابين بالفصام يتخيلون بأن لديهم قدرات خارجة تفوق قدرة من حولهم من الأشخاص.
  • يتخيل المصابين بهذا المرض كذلك بأنهم شخصيات مشهورة وذا مكانة عالية.
  • يرى العلامات والرموز في الشارع بشكل مختلف عن الآخرين.
  • يشعر كذلك بأنه محط اهتمام وأنظار ممن حوله.
  • يفكر ويخشى من المجهول لشعوره الدائم بأنه مُهدد.
  • يعاني مرضى الفصام من فقدان القدرة على التركيز والنسيان المتكرر للأمور.

سلوك المصابين بمرض الفصام قد يبدو غريبًا أو مفزعًا لمن حولهم ولكنه يكون ناتجًا عن الأفكار السلبية التي تراودهم طوال الوقت.

ما هو مرض الفصام

مرض الفصام أو ما يعرف باسم schizophrenia هو اضطراب نفسي يسبب فقدان القدرة على الاتصال بالواقع ويتسبب في الإصابة بالذهان والهلوسة، لذا نجد مريض الفصام يؤمن بمعتقدات زائفة ويتخذ سلوكه نمط غير طبيعي.

يعاني مريض الفصام من عدم القدرة على التواصل مع من حوله بشكل طبيعي وتضعف علاقاته الاجتماعية ويتأثر عمله ومما لا شك فيه أأن الإصابة بهذا المرض تؤثر على نمط حياة المصاب.

الفصام مصنف كواحد من الأمراض المزمنة التي تصيب الأفراد على مدار حياتهم فلا يمكن علاجه ولكن يمكن السيطرة عليه بالتشخيص والعلاج.

أنواع الفصام

يتفرع مرض الفصام لأنواع متعددة، هذه الأنواع مصنفة تبعًا للأعراض فلكل نوع من الأنواع أعراض تميزه، ويمكنكم التعرف على أنواع الفصام بمتابعتكم لسطورنا التالية:

  • فصام المطاردة: Paranoid schizophrenia مصابين هذا النوع نجدهم غارقين في الأوهام بأنهم مطاردون أو ملاحقون من أشخاص آخرين وكذلك يشعرون أنهم معرضين للخطر طوال الوقت، وعلى الرغم من كل ما يدور برأسهم من أوهام إلا أن طريقتهم تبدو طبيعية، ومشاعرهم تبدو عادية.
  • فصام لا متميز: Undifferentiated schizophrenia هو واحدًا من الأنواع الفرعية لمرض الفصام، يتم تشخيصه حينما تصبح الأعراض التي يعانيها المريض غير موضِحة للحالة.
  • فصام جامودي: Catatonic schizophrenia يظهر لدى المصابين بهذا النوع أعراض جسدية واضحة ومميزة فحركتهم محددة ونجدهم لا يستجيبون للمؤثرات التي يستجيب لها الأشخاص العاديين، وفي بعض الأحيان يصبح جسم المريض متحجرًا، والمصابين بهذا النوع أكثر ميلًا للعزلة ولإيذاء أنفسهم.
  • فصام متبقي: Residual Schizophrenia أصحاب هذا النوع من الفصام تظهر لديهم الأعراض خفيفة فعلى الرغم من بقاء الأوهام والهلوسة لديهم إلا أنها تصبح أخف مما كانت عليه من التشخيص الأولي للمرض.
  • فصام لا منتظم: Disorganized schizophrenia يظهر على المصابين بهذا النوع الارتباك وعدم القدرة على التواصل بشكل فعال مع الآخرين، وظاهرهم يُشير إلى أنهم أشخاص بلا مشاعر، يظهر عليهم اضطراب السلوك وأغلب المصابين بهذا النوع من أنواع الفصام يفقدون قدرتهم على إدارة حياتهم بشكل جيد.

أسباب الإصابة بالفصام

على الرغم من أن مرض الفصام من الأمراض المتعارف عليها ومن الأمراض الشائعة إلا أن سبب الإصابة به غير معلوم حتى وقتنا هذا ولكنه مرض حقيقي له أساس بيولوجي، والجدير بالذكر أن هناك عوامل تزيد من خطر الفصام، من هذه العوامل نذكر:

  • التعرض لعملية كيميائية في الدماغ.
  • التاريخ المرضي (الوراثة).
  • شذوذ في بنية الدماغ.
  • أسباب وعوامل بيئية.

أعراض الفصام

حينما نتحدث عن أعراض هذا المرض تجدر بنا الإشارة إلى أن أعراضه تتركب من عدة عوامل، فأعراض الفصام تنقسم إلى أعراض نفسية وأعراضة ارتباك وأعراض سلبية، هذه الأعراض نذكرها لكم تفصيلًا عبر سطورنا التالية …

الأعراض النفسية

هناك أعراض مشتركة بين مرضى الفصام تظهر لديهم بشكل واضح وهي أعراض مُميزة لمرض الفصام تظهر لدى المصابين بهذا المرض فقط، هذه الأعراض نذكرها لكم عبر سطورنا التالية:

  • الهلوسة أو ما يعرف باسم Hallucination
  • الاوهام أو ما يعرف باسم illisisons

أعراض الارتباك

هناك أعراض أخرى تظهر لدى مريض الفصام لتعكس عدم قدرته على التفكير بشمل طبيعي أو التفاعل مع من حوله، من هذه الأعراض نذكر:

  • عدم القدرة على اتخاذ قرارات.
  • إيجاد صعوبة في التفكير بشكل منطقي.
  • نسيان متكرر للأشياء أو فقدان للأغراض.
  • تكرار الإيماءات والحركات كالمشي والحركة ذهابًا وإيابًا.
  • التنقل السريع بين المواضيع وعد التركيز في الحديث على موضوع واحد.
  • تلعثم في الكلام وعدم القدرة على تركيب جُمل منطقية وبالتالي يصعب على المصاب التواصل مع من حوله.

الأعراض السلبية

على الرغم من أن مريض الفصام تظهر عليه أعراض واضحة إلا أن بعض الأعراض المتعلقة بهذا المرض يصعب تمييزيها ومن الأعراض الغير ملحوظة لمرض الفصام نذكر:

  • فقدان القدرة على التعبير عن المشاعر والأحاسيس.
  • تقلبات مزاجية وفقدان الطاقة وفقد الدافعية.
  • عادات صحية سيئة وفقدان القدرة على الاعتناء بالنفس.
  • يعاني مرضى الفصام من حالات مزاجية غير متماشية مع الأوضاع القائمة في حياتهم كالبكاء في مواقف تستدعي الضحك.
  • تظهر لدى المصابين أعراض انسحابية فنجدهم أكثر ميلًا للانسحاب من التجمعات العائلية أو من النشاطات التي تتطلب تجمعات.
  • فقدان الطاقة والجمود بحيث يبقى الشخص في وضعية محددة لمدة طويلة.
  • مشكلات في الأداء الوظيفي سواء في المدرسة أو في مكان العمل أو في غيرهم من الأنشطة اليومية للمصاب.

مضاعفات الفصام

مرض الفصام كغيره من الأمراض يمتلك مضاعفات وبعض مضاعفاته خطيرة، هذه المضاعفات تتمثل في:

  • الميول الانتحارية.
  • القلق والتوتر.
  • الوسواس القهري.
  • الدخول في نوبة اكتئاب.
  • الإفراط في تناول الكحوليات.
  • التعرض لمشكلات مادية.
  • ضعف العلاقات الاجتماعية.
  • انعدام القدرة على ممارسة الحياة الطبيعية.

علاج الفصام

علاج الفصام يقتضي بتخفيف الأعراض وتقليلها وحماية المريض من تكرار الحدة فمرض الفصام لا يُشفى بشكل نهائي ولكن يمكن تخفيف أعراضه تمامًا والجدير بالذكر أن علاج الفصام يتخذ أنماط متعددة على النحو التالي ….

العلاج النفسي

العلاج النفسي أول ما يلجأ له المصابين والجدير بالذكر أن هذا النوع من العلاج يتخذ عدة أنماط، من هذه الأنماط نذكر:

  • التأهيل: تتمثل هذه المرحلة في المحاولات التي يجريها الطبيب لتطوير المهارات الاجتماعية التي يمتلكها المريض والدعم الذي يقدمه له ليتمكن من الاندماج في مجتمعه.
  • العلاج النفسي الفردي: يهدف هذا النوع من العلاج إلى فهم المرض الذي يعانيه المريض بصورة أوضح لمساعدته لمواجهة مشكلاته وحلها.
  • العلاج العائلي: هذا النوع يهدف لتمكين أسرة المريض من التعامل معه بالطريقة التي تساعده على العلاج، يعمل خلالها الطبيب على تزويد الأسرة بالإرشادات التي يتبعونها في التعامل مع المريض.

العلاج الدوائي

في بعض الأحيان يصف الطبيب المعالج لمريض الفصام علاج دوائي والجدير بالذكر أن الطبيب وحده من يستطيع تحديد العلاج المناسب لذا لا يسعنا الإفصاح عن أسماء الأدوية وننصحكم بالحصول على استشارة طبية.

العلاج في المستشفى

في حالات متقدمة من المرض يتطلب العلاج دخول المريض المستشفى، ومن صور العلاج التي يحصل عليها المريض في المستشفى:

  • المعالجة بالصدمة الكهربائية (Electroconvulsive therapy – Etc)
  • العلاج الجراحي في نسيج الدماغ.

نهاية مرض الفصام

  • مرض الفصام واحدًا من الأمراض الذهانية التي يصاب بها الفرد وهو واحدًا من الأمراض النفسية التي تحتاج إلى العلاج الدائم إذا يستمر مريض الفصام على العلاج طوال حياته ويتابع الخطة العلاجية الموضوعة له من قبل الطبيب المعالج.
  • وبالنسبة لنهاية مرض الفصام فهي إمام أن تكون المواظبة على العلاج والحصول على الرعاية الطبية اللازمة أو ترك العلاج وعدم الالتزام بالجلسات العلاجية والخطة الموضوعة للعلاج وبالتالي يتعرض المصاب لجميع المضاعفات السابق ذكرها وأخطرها الانتحار والموت.