ما الذي يصف او يتوقع سلوك الأشياء في الطبيعة

بواسطة:
ما الذي يصف او يتوقع سلوك الأشياء في الطبيعة

يدور مقالنا اليوم حول موضوع ما الذي يصف او يتوقع سلوك الأشياء في الطبيعة ، يريد الكثير من الأشخاص الإجابة عن هذا التساؤل، حيث توجد مجموعة من الجهود الفيزيائية التي تهدف إلى معرفة ذلك كما أن تلك الجهد تعمل على تفسير السلوكيات المرتبطة بالكائنات الحية المتواجدة في الطبيعة، ولا يوجد تفسير أو نطاق محدد لهذه السلوكيات؛ لاختلافها من كائن حي لآخر، حيث يتحدد ذلك بحسب الموقف الذي يتعرض له الكائن اتجاه الأحداث الطبيعية الفيزيائية المختلفة، ومن خلال موقع مخزن سوف نتناول في مقالنا هذا الإجابة عن سؤال موضوعنا.

ما الذي يصف او يتوقع سلوك الأشياء في الطبيعة

يبحث الكثير من الطلاب في المملكة العربية السعودية، وذلك السؤال يأتي في مادة العلوم ، التي تدرس بالتحديد للصف الثاني المتوسط، عن إجابة هذا السؤال، ففي الفترة الأخيرة شهدت محركات البحث التصدر لهذا السؤال، وفي هذه الفقرة نوضح أن الإجابة تتمثل في “القانون الطبيعي للأشياء”، حيث يعد هذا القانون هو المتحكم والمسيطر في وصف السلوكيات الصادرة عن الأشياء والكائنات الحية، ويتم وصف أو توقع السلوك لوضع الفرضيات المناسبة في القيام بسلوك أو تصرف معين، فمن الممكن أن يصدر سلوك أو تصرف غير متوقع من الفرد، نتيجة لتعرضه لموقف معين في متغيرات الطبيعة، ونسنتد في ذلك بمثل من الطبيعة، فمثلا عند دراسة العلاقة بين ذائبيه مادة ودرجة الحرارة يكون المتغير المستقل هنا هو “درجة الحرارة”.

تعريف قانون الطبيعة

يعرف قانون الطبيعة بالقانون الفيزيائي ويقصد به ” أنه عبارة عن أحد التعميمات الطبيعية العلمية التي تقوم على رصد و مراقبة ومتابعة السلوك الفيزيائي، أو تفسير رد الفعل الناجم عن الكائن الحي سواء أكان هذا الكائن أنسان أو حيوان أو نبات، ويأتي قانون الطبيعة في شكل مجموعة أو حزمة من الاستنتاجات التي تقوم على بعض التجارب، شرطية أن تكون هذه التجارب مر عليها مراحل زمنية طويلة، ومن ثم أصبحت شئ أساسي لدى الفرد والمجتمع كافة.

الفرق بين الاستنتاج والقانون

يوجد عدد من الفروق الواضحة بين كلا من الاستنتاج والقانون، نقوم بشرح كلا منهما على حدى في النقاط التالية:

  • الاستنتاج: يعني بالاستنتاج أنه عملية أستغراقية تهدف إلى فهم حدوث الظواهر والوقائع ولدعم معتقدات ذلك، وتتم تلك لعملية عن طريق البحث عن السبب أو التفسير المنطقي لتلك الظواهر، يرتكز عامل الدراسة في هذا الموضوع بتحديد أن تلك التفسيرات كافية أم ناقصة، ومن حيث مناسبة أم غير مناسبة أيضا،لكي يتم الحصول على النتائج المرضية صحيحة منها أو نتائج خاطئة وغير مقبولة، ويتم تحديد طرق الاستنتاج المستخدمة وفقا لنوع الاستنتاج المستهدف من موضوع الدراسة، يتشابه في ذلك بعمليات التفسير التي تحدث بخلايا المخ.
  • القانون: يعني الوصف البياني الهادف الذي يقوم على وصف الأحداث بشكل دقيق، كما أنها هو مجموعة من القواعد التي تم تأسيسها من قبل المؤسسات الاجتماعية و الحكومية، حيث تعمل تلك القواعد على تنظيم سلوك الأفراد.

قوانين الطبيعة وأنواعها

تعرف قوانين الطبيعة أنها عبارة عن أحد التعميمات الطبيعية العلمية التي تقوم على رصد و مراقبة ومتابعة السلوك الفيزيائي، أو تفسير رد الفعل الناجم عن الكائن الحي سواء أكان هذا الكائن أنسان أو حيوان أو نبات، وفي النقاط التالية نوضح أنواع قوانين الطبيعة،وهما كالتالي:

  • يكون القانون الطبيعي عالميا إذا كان ينص على أن الشروط المتواجدة تكون دائما موجودة مع عدة شروط أخرى.
  • أما إذا أكد في المتوسط أن هناك جزءا موضحا من الحالات التي تظهر حالة معينة، ومن ثم ظهور حالة أخرى أيضا، فيكون القانون الطبيعي في هذه الحالة احتماليا، ومن الجدير بالذكر أن القانون الطبيعي في كلتا الحالتين اللاتي تم ذكرهما يكون صالحا وذلك على الرغم من أنه لا يحدث إلا في ظل ظروف خاصة.

ومن الجدير بالذكر أن قانون الطبيعة ليس له ضرورة منطقية، ويعتمد بشكل مباشر أو غير مباشر على أدلة تجريبية ولو خالفت المنطق.

الفرق بين القانون الطبيعي والتعميم

  • لتوضح الفرق بين القانون الطبيعي والتعميم نقوم بذكر مثال للفرق بينهما، فمثالا على ذلك ” جميع الكراسي في هذا المكتب رمادية اللون” فيندرج تلك العبارة تحت قائمة التعميمات، حيث أنها لا تعتمد على قواعد ثابتة، و لا يمكن أن تدعم العبارات الشرطية المعكوسة مثل ” إذا كان هذا الكرسي في مكتبي، فسيكون رماديا”، أو الشروط الشرطية مثل “إذا تم وضع هذا الكرسي في مكتبي فسيكون رماديا”، وهذا يعني عدم شرطية وجود الكراسي باللون الرمادي، فمن الممكن أن تتواجد بالألوان مختلفة كونها قابلة للتغيير.
  • أما القانون الطبيعي يستند على قاعدة ثابتة ونذكر مثال على ذلك، عبارة ( جميع الأجسام الكوكبية تتحرك في مسارات بيضاوية حول نجومها)، وفي هذه الحالة يمكن دعم العبارات الشرطية المعكوسة فتأتي كالتالي: (إذا كان الجسم كوكبيا فسوف يتحرك في مسار بيضاوي حول نجمه).

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا عن ما الذي يصف او يتوقع سلوك الأشياء في الطبيعة ، وتبين لنا أن إجابة هذا السؤال تتمثل في ” القانون الطبيعي” ويعني به ” عبارة عن أحد التعميمات الطبيعية العلمية التي تقوم على رصد و مراقبة ومتابعة السلوك الفيزيائي، أو تفسير رد الفعل الناجم عن الكائن الحي سواء أكان هذا الكائن أنسان أو حيوان أو نبات”، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة في موقع مخزن.