ما هي عظام الترقوة

بواسطة:
ما هي عظام الترقوة

ما هي عظام الترقوة ؟ سؤال نُجيب عليه من خلال هذا المقال، يتكون الهيكل العظمي البشري من عدد من العظام يبلغ 206 عظمة، ولكل عظمة من تلك العظام وظيفة محددة منها ما يساعد على الحركة في جسم الإنسان، وتنقسم العظام في جسم الإنسان إلى طويلة وقصيرة ومسطحة وغير منتظمة وسمسمانية، وتتمثل وظيفتها في تكوين هيكل يدعم الجسم ويساعد على حركته، فضلًا عن امتصاص المعادن الثقيلة من الدم وتطهيره من السموم، وأيضًا إنتاج خلايا الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية، وتُعد عظام الترقوة واحدة من أهم عظام الجسم، والتي سنتعرف على مكانها ووظيفتها في السطور التالية على مخزن.

ما هي عظام الترقوة

  • يمكن تعريف عظمة الترقوة بأنها العظمة التي تعتلي الجدار الصدري على جانبي عظمة الصدر وأسفل العنق وأعلى الضلع الأول على جانبي جدار الصدر الأمامي.
  • تتميز عظمة الترقوة بأنها منحنية وذلك حتى تصبح قوية ومرنة بما يكفي للقيام بوظائفها.
  • تتكون عظمة الترقوة من ثلثين داخليين لهما شكل محدب ومنحنيان إلى الخارج ويمتدا حتى المفصل القصي الترقوي.
  • وتتكون أيضًا من ثلث خارجي له شكل مقعر ويمتد حتى لوح الكتف حتى يكّون المفصل الأخرمي الترقوي.
  • هناك مجموعة من الهياكل التي تحيط بعظمة الترقوة وهي عضلة الصفائح الدموية الموجودة فوقها.
  • والضلع الأول الذي يقع أسفلها والمفصول عن الأعصاب والأوعية الدموية والعضلات الوربية.
  • وغشاء الجنب الذي يقع خلفها وفوق الرئتين.
  • تتمثل وظيفة عظمة الترقوة في توصيل الذراع بالجسم وتحريك الطرف العلوي من الكتف بسهولة.
  • فضلًا عن امتصاص القوة ونقلها إلى أعلى الهيكل العظمي المحوري وبالأخص القفص الصدري.
  • وأيضًا حماية أوعية وأعصاب الطرف العلوي المارة من خلال عنق الرئة وقناة الإبط.
  • وتُعد عظمة الترقوة من أكثر عظام جسم الإنسان بروزًا، ولذلك هي الأكثر عُرضة لمشكلات صحية مثل الإصابة بالكسور أو التورم أو التهاب المفاصل المفصلي أو الألم.

عظمة الترقوة بارزة

  • كما سبق وأن ذكرنا؛ فإن عظمة الترقوة من أكثر عظام جسم الإنسان بروزًا.
  • ولكن في بعض الحالات قد تبرز عظمة الترقوة بشكل واضح، وذلك لعدة أسباب مثل النحافة الزائدة أو العوامل الوراثية أو طبيعة الجسم.
  • وقد تبرز تلك العظمة بشكل غير منتظم، وهذا يعني إصابتها بكسر مما يؤدي إلى الشعور بألم في تلك المنطقة.
  • وقد يحدث هذا البروز للأطفال حديثي الولادة نتيجة تعرض تلك العظمة لكسر بسبب استخدام الطبيب القوة عند الولادة، وبعد عدة أيام من الولادة يُشفى هذا الكسر تلقائيًا.
  • ويُعد الأطفال والمراهقين هم الفئات الأكثر عرضة لوجود بروز في عظمة الترقوة لديهم نتيجة ممارستهم للألعاب أو لسقوطهم على الكتف.
  • ويمكن أن يحدث هذا البروز للبالغين والمسنين ولكن بنسبة أقل وذلك نتيجة التعرض لإصابات العمل أو حوادث السيارات أو الإصابات الرياضية.
  • ويتم تشخيص الحالة من خلال إجراء أشعة أكس على الكتف والترقوة، وفي حال عدم إظهار الأشعة سبب البروز؛ فيتم إجراء أشعة رنين مغناطيسي على الكتف لمعرفة سبب البروز.

ورم في عظمة الترقوة

  • في بعض الأحيان قد تُصاب عظمة الترقوة بتورم يظهر على شكل انتفاخ، حيث يظهر التورم في الأجزاء الداخلية أو المتوسطة أو الخارجية من الترقوة.
  • وتتعدد أسباب ظهور هذا التورم، فقد يكون بسبب إصابة المفاصل بالالتهابات، فالترقوة مُحاطة من جهتيها الداخلية والخارجية بمفاصل قد يؤدي التهابها إلى ظهور ورم بها.
  • ويمكن أن يكون بسبب وجود انتفاخ في الغدد اللمفاوية الواقعة في مكان قريب من عظمة الترقوة.
  • أو بسبب إصابة العظم بالتهاب مثل الإصابة بمرض السل، أو إصابة العظمة نفسها بورم يكون حميد في أغلب الأحيان.

أعراض سرطان عظمة الترقوة

يُعد مرض سرطان عظمة الترقوة من الأمراض النادر الإصابة بها، ويمكن أن ينشأ هذا الورم السرطان من عظام الترقوة نفسها، ويمكن أن يكون له مكان آخر وانتشر من مكانه إلى العظمة.

وهناك مجموعة من الأعراض الدالة على الإصابة بسرطان عظمة الترقوة والواجب أخذها في الاعتبار وهي:

  • الشعور بألم يزداد مع مرور الوقت وعند تحريك الكتف أو الذراع وبالتالي تحريك العظمة، كما يزداد هذا الألم ليلًا.
  • الشعور بتنميل في الذراع نتيجة نمو الورم السرطاني ومن ثم زيادة ضغطه على الأعصاب التي تحيط بعظمة الترقوة.
  • عدم القدرة على تحريك اليد بشكل طبيعي في حال قُرب الورم السرطاني من المفصل الموجود بجانب عظمة الترقوة.
  • تزداد فرص الإصابة بكسور في حال التعرض لضربات أو إصابات بسيطة، نتيجة تسبب هذا الورم في إصابة العظم المصاب بالهشاشة.
  • يشعر المريض بوجود كتلة تحيط بعظمة الترقوة، وتلك الكتلة يزداد حجمها مع مرور الوقت.
  • قد يُصاب المريض بقشعريرة وحمى وفقدان وزن دون سبب واضح والإجهاد العام والتعرق خلال الليل.

ومن مضاعفات الإصابة بسرطان عظمة الترقوة الإصابة بالتهابات العظام، زيادة نسبة الكالسيوم في الدم ومن ثم ظهور أعراض مثل الغثيان والتقيؤ والإمساك وقلة التركيز والشعور بالعطش والإجهاد الشديدين، انخفاض عدد خلايا الدم نتيجة قلة تصنيعها، انتشار الورم السرطاني في أماكن أخرى بالجسم.

عظمة الترقوة عند الأطفال

  • يُعد الأطفال من أكثر الفئات عرضة للتعرض للإصابة بكسر في عظمة الترقوة نتيجة نشاطهم الزائد وكثرة حركتهم.
  • الأمر الذي يؤدي إلى سقوطهم على الكتف أو الذراع بقوة، ومن ثم إصابتهم بكسر في عظمة الترقوة.
  • ويتم تشخيص إصابة الترقوة لدى الأطفال من خلال اللمس لمعرفة مدى وجود انتفاخات في العظام، أو يتم تشخيصها بواسطة التصوير بالأشعة.
  • وفي حال تعرض ترقوة الأطفال للكسر؛ فقد تستغرق فترة العلاج حوالي 6 أشهر أو أكثر.
  • وعندئذ يرتدي الطفل حمالة ذراع طوال فترة العلاج، وذلك لتجنب تحرك العظم المكسور.
  • وفي بداية العلاج قد يشعر الطفل بألم عند تحريك ذراعه، ولكن هذا الألم يقل بالتدريج ومع مرور الوقت.
  • وأكثر ما يُسرع من التئام كسور الترقوة لدى الأطفال تطبيق الثلج على العظم المكسور لمدة نصف ساعة كل 3 ساعات يوميًا، إجراء عدة تمارين، تناول مسكنات الألم مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية كالأيبوبروفين، تثبيت الذراع بالحامل.
  • ويمكن أن يظهر نتوءًا في مكان الإصابة بالكسر، ولكن سيقل حجم هذا النتوء بمرور الوقت، ولن يؤثر على حركة الطفل أو قوة ذراعه.
  • ويتم تجبير عظمة الترقوة إذا شعر الطفل بألم شديد في مكان الكسر خاصة عندما يُحرك ذراعه أو كتفه.
  • أو ظهور كدمات أو انتفاخ في مكان الإصابة، أو ميل الكتف إلى الأمام وتدليه إلى الأسفل، أو فقدان القدرة على رفع الذراع إلى أعلى أو تحريكه، أو إصدار العظم صوت طقطقة أو احتكاك عند رفع الذراع إلى الأعلى.
  • وإذا كان كسر الترقوة هو كسر مفتوح أو مضاعف أو تحرك العظم من مكانه؛ ففي تلك الحالة يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية من أجل تصحيح التئام العظم أو إرجاعه إلى مكانه الصحيح وتثبيته بالصفائح المعدنية أو بالمسامير حتى يُشفى العظم تمامًا.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أجبنا من خلاله على سؤال ما هي عظام الترقوة، كما أوضحنا سبب بروز عظمة الترقوة وإصابتها بالورم وأعراض إصابتها بالسرطان، تابعوا المزيد من المقالات على مخزن المعلومات.

المراجع