طرق التخلص من الأملاح في الكلى

بواسطة:
طرق التخلص من الأملاح في الكلى

نعرض لكم في مخزن طرق التخلص من الأملاح في الكلى والتي يرغب في التعرف عليها كل من يعاني من تلك الأملاح لكي يتخلص من هذه الحالة المرضية وما يصاحبها من أعراض، حيث تقوم الكلى بتخليص الجسم من الفضلات والسوائل الزائدة به والتي تنتج عما يحدث به من عمليات أيضية، وحينما يقوم الشخص بتناول الطعام الغني بالمعادن والأملاح فإنها تتراكم بالكلى وتتحول إلى كتلة صغيرة الحجم داخلها، والتي يترتب عليها المعاناة من الألم الذي يستدعي معه علاجها والتخلص منها سريعًا.

طرق التخلص من الأملاح في الكلى

تتوقف الطرق التي يمكن من خلاها التخلص مما يتراكم في الكلى من أملاح وفق السبب في تراكمها، كما يتوقف على حجم الحصوة التي كونتها هذه الأملاح، وبناءًا على ذلك يوجد طريقتين يمكن من خلال اتباع أحدهما التخلص من أملاح الكلى، وهو ما سنوضحه تفصيلًا فيما يلي:

التخلص من حصوات الكلى صغيرة الحجم

يمكن التخلص من الحصوات التي تتكون في الكلى نتيجة الأملاح بها حين تكون الحصوات صغيرة الحجم من خلال اتباع مجموعة من العادات والنصائح الطبية ولعل من أهمها تناول كميات كبيرة من الماء بشكل يومي، وإن صاحب هذه الحصوات الألم خلال الاستلقاء على الظهر، أو حين الجلوس لوقت طويل يمكن حينها الحصول على مسكنات الألم، وإن لم تأتي تلك الطرق بالنتيجة المرجوة يمكن اللجوء إلى الطبيب حتى يصف للمريض الدواء المناسب والذي غالبًا ما يتنوع بين حاصرات ألفا (alpha blockers) والتي يتمثل دورها في إرخاء عضلات الإحليل والذي بدوره يخرج الحصوة من الكلى للمثانة البولية، والتي تخرج من الجسم تمامًا عن طريق البول.

التخلص من حصوات الكلى كبيرة الحجم

لا يمكن التخلص من ذلك النوع من حصوات الكلى بالطرق السابق ذكرها والتي يتم اللجوء إليها عند الإصابة بالحصوات الصغيرة، حيث يتطلب التخلص منها الاعتماد على جراحة المنظار، أو الموجات الصوتية، أو الخضوع للتدخل الجراحي، وفي القليل من الحالات قد يعود السبب بتراكم الحصوات في الكلى الإصابة بالأورام الحميدة بغدد جارات الدرقية (Parathyroid glands) والتي يكون لها تأثير في رفع مستوى إفراز هرمون (PTH)، وهو ما يتبعه الازدياد بنسبة الكالسيوم والذي يعد هو المسبب الرئيسي في تكون الحصوات، وذلك ما يتطلب معه التدخل الجراحي لكي تزال الأورام، يليها تفتيت الحصوات من خلال الجراحات الاعتيادية.

ما المقصود بأملاح الكلى

تتمثل الوظيفية الرئيسية لأملاح الكلى في الجسم بإزالة ما يوجد به من أملاح زائدة حين تناول كميات كبيرة من الطعام المحتوي على المعادن والأملاح، وهنا تبدأ الحصوات صغيرة الحجم في التشكل، ولكن المشكلة تكمن عندما تصبح الحصوة كبيرة الحجم، إذ لا تتمكن من المرور بسهولة من الكلى للحالب ومنه للمثانة، تلك الحصوات تتسبب في المعاناة من التهيج والتقلصات بالحالب، وفي بعض الأحوال قد تتسبب في السد بالمسالك البولية، والألم الشديد المعروف بالمغص الكلوي، حيث قد يعاني المريض معها بالألم في البطن أو الظهر، بجانب أو جانبين من الجسم.

أنواع حصوات الكلى

يوجد أكثر من نوع من حصوات الكلى، حيث إنه مع تناول الطعام بأنواعه المختلفة، والتراكيز المختلفة وما يوجد بها من أنواع أملاح فمن المحتمل أن يصبح لدى الشخص أملاح مرتفعة بالكلى، بالرغم من عدم الشعور بالمغص الكلوي، وعلى ذلك يقوم الأطباء بتحديد أنواع أملاح الكلى بناءً على المسبب بها، وهو أمر بالغ الأهمية، حيث يؤثر تحديد النوع على طريقة العلاج، وسوف نعرض فيما يلي أنواع حصوات الكلى:

  • حصوات حمض اليوريك: ذلك النوع من الحصوات يتكون حينما لا يتناول المرء الكميات الكافية من الماء والسوائل على مدار اليوم، أو نتيجة فرط التعرق أثناء ممارسة التمرينات الرياضية الطويلة، أو في أوقات العمل الشاق، إلى جانب أن تلك الحصوة قد يتسبب بها تناول الطعام الغني بالبروتين، وهو ما أكده الخبراء في علم التغذية.
  • حصوات ستروفايت: عادةً ما تصاب النساء بذلك النوع من الأملاح أكثر من الرجال وذلك حين تكن مصابات بالالتهاب في المسالك البولية المعروف علميًا بـ(UTIs)، وتلك الحصوات قد تكون كبيرة الحجم ويترتب عليها الانسداد بالبول، حيث يمكن من خلال تناول علاج الالتهابات الحلول دون تطور الحصوات من نوع الستروفايت.
  • حصوات السيستين”cystine”: يعتبر ذلك النوع من الحصوات الأقل انتشارًا وشيوعًا، ويعتبر السيستين من الأحماض الأمينية التي تنتقل من الوالدين إلى الأبناء عن طريق الوراثة، ونتيجة للخلل الوراثي ذو الصلة بالحمض الأميني السيستين وحينها تتكون الحصوة، وهو ما يحدث حينما يكون ذلك النوع من الخلل الوراثي مصاب به كل من الأم والأب في نفس الوقت، ولا يصاب المريض به سوى مرة واحدة في العمر.
  • حصوات الكالسيوم: وهو النوع من حصوات الكلى الأكثر انتشارًا، والذي قد يصاب المريض به فور تناول أنواع الأطعمة التي يوجد بها نسبة مرتفعة من الأملاح، أو الحصول على مستوى غير عادي من حيث الارتفاع من فيتامين “د”، وهو ما قد يزيد من احتمالات الإصابة من ذلك النوع من حصوات الكلى، كما قد يصاب الشخص به عند عدم الحصول على الكميات الكافية من الماء والسوائل يوميًا، أو حين التعرق المفرط بغير تعويض للسوائل التي يفقدها الجسم.

مخاطر الإصابة بحصوات الكلى

يتمثل الخطر في الإصابة بحصوات الكلى هو ما يتم إخراجه من نسبة قليلة من البول خلال اليوم والذي يقل عن اللتر الواحد، وهو ما يعد من أكثر أسباب إصابة الأطفال بحصوات الكلى، وعلى الأرجح فإن حصوات الكلى تحدث لدى الأشخاص ممن تتراوح أعمارهم ما بين عشرين وحتى خمسين عام، ويوجد العديد من العوامل التي قد ترفع من احتمالات مخاطر الإصابة بالحصوة في الكلى.

وغالبًا ما يصاب القوقازيين بالحصوات في الكلى بشكل أكبر مقارنةً بالأشخاص ممن ينتمون إلى أصل أفريقي، كما يلعب الجنس دور بذلك، وقد ذكر المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى (NIDDK) أن الرجال غالبًا ما يكونوا أكثر عرضة للإصابة بحصوات الكلى من النساء، ومن أبرز مخاطر الإصابة بأملاح الكلى ما يلي:

  • عادةً لا يصاحب الإصابة بالحصوات الصغيرة الأضرار أو المضاعفات، إذ أنها تعبر من الكلى متجهة إلى الحالب، ومنه إلى المثانة ولا تعلق أو تثبت بأيًا منهما.
  • عند الإصابة بالحصوات الكبيرة غالبًا لا يمكن أن تمر من الكلى إلى الحالب بسهولة ومنه للمثانة، حيث تعلق الحصوة بالحالب، ثم تتحرك بشكل بطيء، وهو ما يترتب عليه الإصابة بالتهيج والتقلصات في الحالب خلال مرورها، ويصاحب تلك الحالة البول المدمم.
  • عندما تكون الحصوة التي تكونت في الكلى كبيرة الحجم للغاية، فإنها تحول دون تدفق البول تمامًا، وهو ما يحدث حين تعلق الحصوة وثباتها بالحالب، وهو ما يطلق عليه انسداد في المسالك البولية، وبالتالي ترتفع احتمالات ومخاطر الإصابة بالفشل الكلوي وغيرها من أمراض الكلى.

أعراض الأملاح في الكلى

نتيجة لتراكم الأملاح في الكلى تبدأ الحصوات في التشكل على هيئة حجارة صغيرة يترتب عليها الجروح والتخرشات بالطبقات الداخلية في كل من الكلى والحوالب في الجسم وكذلك المثانة البولية، ويعتبر الألم واحد من أعراض تراكم الأملاح بالكلى والذي غالبًا ما يكون شديد إلى الحد الذي لا يمكن احتماله، لضغطه على تفرعات الكلى العصبية، ومن بين تلك الأعراض ما يلي:

  • الحاجة الملحة للتبول: تعتبر تلك الحالة من العلامات البسيطة للإصابة بالأملاح في الكلى، خاصةً إن كان المريض يسعى لتناول الكثير من السوائل والماء حتى يتخلص من هذه الأملاح عن طريق التبول، كوسيلة من وسائل علاج الكلى.
  • الحرقة في البول: هذه أيضًا تعتبر من العلامات البسيطة للإصابة بتراكم الأملاح بالكلى، والتي تصاحب الأعراض البولية الأخرى.
  • الحمى وارتفاع درجات الحرارة: تعتبر الحمى من العلامات الدالة على الإصابة بالأملاح في الكلى ولكنها عادةً ما تحدث في حالة الإصابة بالحصوات الكبيرة.
  • رائحة البول الكريهة: ولا يظهر ذلك العرض إلا في الحالات المتقدمة من المرض والتي تنذر بتفاقم الحالة وأهمية المسارعة في الحصول على العلاج المناسب للتخلص من الحصوات.
  • الغثيان والقيء: حيث يعاني المريض من الغثيان والقيء المتكرر حين استنشاق الروائح القوية والنفاذة، أو تناول الطعام، وهو أحد العلامات الأولية لتكون حصوات الكلى والتي تستدعي استشارة الطبيب.
  • البول المدمم: وتعتبر تلك العلامة من الأعراض الخطيرة التي تشير إلى تقدم حالة الإصابة بالحصوات وأهمية مراجعة الطبيب.

كانت تلك هي طرق التخلص من الأملاح في الكلى ذكرناها لكم في مخزن والتي يجب أن يتعرف عليها كل من يعاني من مثل تلك الحالة التي يصاحبها تكون الحصوات في الكلى بأنواعها المختلفة والآلام والأعراض التي تجعل المريض في غاية الاحتياج للحصول على العلاج المناسب.

المراجع