من أهم فضائل الخلفاء الراشدين انهم كانوا من السابقين للإسلام

بواسطة:
من أهم فضائل الخلفاء الراشدين انهم كانوا من السابقين للإسلام

من أهم فضائل الخلفاء الراشدين انهم كانوا من السابقين للإسلام ، الخلفاء الراشدون الأربعة سيدنا أبو بكر الصديق وسيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا عثمان بن عفان وسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعاً، هم من العشرة الذين بشرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بالجنة بإذن الله وذلك لما كان عندهم من الإيمان والتقوى.

حيث كانوا من السابقين للإسلام ومن أوائل من آمنوا برسالة سيدنا محمد وعملوا على نشرها، ثم أصبحوا خلفاء للمسلمين بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانوا أعدل الحكام حكماً وأكثرهم رشداً وإدراكاً لغايات الدين وصالح الرعية، خلال هذا المقال عبر مخزن المعلومات، نتحدث معاً عن تفاصيل أكثر عن الخلفاء الراشدين من الصحابة رضوان الله عليهم.

من أهم فضائل الخلفاء الراشدين انهم كانوا من السابقين للإسلام

  • نعم، فالخلفاء الراشدون هم سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه وهو أول من آمن من الرجال، وسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه والذي لُقب بالفاروق لعدله في حكمه وتفريقه بين الظلم والعدل والحق والباطل، وسيدنا عثمان بن عفان وهو ذي النورين زوج ابنتي رسول الله، وسيدنا علي بن أبي طالب وهو أول من آمن من الفتيان.

أبو بكر الصديق

  • كان أول من آمن من الرجال، وكان هو من رافق الرسول صلى الله عله وسلم في رحلة الهجرة من مكة للمدينة.
  • كان أبا بكر من الأغنياء الذين أنفقوا أموالهم في سبيل الله ولعتق الرقاب، حيث اعتق سيدنا بلال بن رباح من أمية بن خلف الذي كان يعذبه بسبب إسلامه.
  • في رحلة الهجرة اختبأ الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه من الكفار في الغار، حيث كان الكفار يتتبعانهما ليقتلاهما ولكن الله حفظهم وأبعد الكفار عنهم عندما دخلا إلى غار ثور.
  • نزلت الآية الكريمة لتحكي قصة الغار فيقول تعالى في كتابه الكريم :”إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” صدق الله العظيم (التوبة:40).
  • كان سيدنا أبا بكر هو أقرب الأصحاب لرسول الله، وكان من أكثرهم علماً وحكمة، فكان اختياره لخلافة رسول الله بعد وفاته صلى الله عليه وسلم وبايعه المهاجرون والأنصار للخلافة في سقيفة بني ساعدة، حيث كان عدد من الانصار عازمون على مبايعة سعد بن عبادة زعيم الخزرج، فلما أقترح المهاجرون أبا بكر وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه للأنصار: “أيكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر؟ فقالت الأنصار: نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر” وبايعه الأنصار والمهاجرون فأصبح أول خليفة للمسلمين بعد وفاة الرسول.
  • بدأ خلافته بخطبته الشهيرة في المسلمين حيث قال:“أيها الناس، فإني قد وُليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أرجع عليه حقه إن شاء الله، والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه إن شاء الله، لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا خذلهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة في قوم إلا عمهم الله بالبلاء، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم، قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله”.
  • اتسعت الدولة الإسلامية في عهده حيث خاض حروباً ضد المرتدين كما قاوم الفرس في سبيل الحفاظ على الدولة الإسلامية من الأعداء، وكانت فترة خلافته مدة سنيتن وثلاثة أشهر.

عمر بن الخطاب

  • كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أحد أكثر الخلفاء المسلمين عدلاً وحكمة ولذلك لُقِبَ بالفاروق.
  • كان من أشد المحاربين للإسلام في بداية الرسالة، ثم أكتشف إسلام أخته وزوجها فلما سمع القرآن منهم رق قلبه وذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم معلناً إسلامه.
  • كان الكفار والمشركون يهابونه لقوته وشدته ورغم هذه الشدة على الكفار وقوة شخصيته كان رحيماً برعيته فترة خلافته وكان من أكثر الناس قوة وقت الضرورة وليناً في خشية الله.
  • في عهده تم فتح مصر على يد عمرو بن العاص وتم فتح بيت المقدس وإبرام العهدة العمرية للمسيحيين في بيت المقدس، حيث أعطاهم الأمان والحرية في التعبد دون أن يمس أحد صلبانهم أو كنائسهم مقابل دفع الجزية.
  • يروى عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”لو كان من بعدي نبيٌّ لكان عمرُ بنُ الخطابِ” صدق رسول الله.
  • يبين الحديث أن سيدنا عمر بن الخطاب كان من أشد الصحابة حكمة وعلماً وعدلاً بما يقارب صفات النبوة.
  • توفي عمر بن الخطاب رضي الله عنه مقتولاً على يد لؤلؤة المجوسي أثناء صلاته، وتوفي في العام الثالث والعشرين من الهجرة واستمرت فترة خلافته 10 سنوات و6 أشهر.

عثمان بن عفان

  • كان عثمان بن عفان رضي الله عنه ثالث الخلفاء الراشدين ولُقب بذي النورين حيث تزوج اثنتين من بنات رسول الله، تزوج رقية ثم توفاها الله فتزوج أم كلثوم.
  • جُمع القرآن في عهده فيي مصحف واحد، حيث استشهد كثير من حفظة القرآن في حروب الردة وما بعدها من الحروب وكان جمع القرآن واجباً حتى لا يتم تحريفه.
  • كان من أوائل المسلمين وكان من المهاجرين للحبشة ثم إلى المدينة، وكانت أسرته من كبار سادة قريش.
  • كان له دور مهم في عقد صلح الحديبية بين المسلمين وقريش، والذي نقضه الكفار فكان نقض قريش للعهد أحد أهم أسباب التحرك لفتح مكة.
  • اتسعت الدولة الإسلامية في فترة خلافته وحدثت في عهده أول معركة بحرية في تاريخ الإسلام وهي معركة ذات الصواري، وأنهت تلك المعركة سيطرة البيزنطيين على
  • استمرت فترة خلافته نحو أثنتي عشرة عاماً، وتوفي في العام الخامس والثلاثين من الهجرة.
  • توفي مقتولاً على يد الخوارج الذين قاموا بتكفيره واستحلوا دمه بسبب خلافهم معه في بعض قرارات الحكم.
  • تسبب قتله في أحداث فتنة استمرت لعد علي بن أبي طالب من بعده وانتهت باستقرار حكم الدولة الأموية لتصبح الخلافة بالوراثة بين الأمويين.

علي بن أبي طالب

  • كان علي بن ابي طالب رابع الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم جميعاً.
  • كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه من المسلمين الأوائل حيث كان أول من آمن من الفتية.
  • عندما حاول الكفار قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم أثناء نومه، نام علي بن أبي طالب في فراش الرسول وكان على استعداد لفداءه بحياته.
  • تولى علي الخلافة بعد مقتل عثمان وكان رافضاً للولاية في البداية واشترط عليهم أن يبايعه ولاة الأمصار أولاً قبل تولي الخلافة لأن القصاص لدم عثمان كان سيسبب اضطرابات في كافة أنحاء الدولة الإسلامية.
  • بايعه كافة الولاة ما عدا معاوية بن أبي سفيان والذي كان والي الشام وولي دم عثمان إذ رفض أن تكون المبايعة قبل القصاص لدم عثمان وهو ما تسبب في الفتنة وقيام معركة الجمل بين طرفين مسلمين.
  • توفي علي بن أبي طالب رضي الله عنه في السنة الأربعين للهجرة، واستمرت فترة خلافته 5 سنوات.
  • توفي علي مقتولاً على يد عبد الرحمن بن ملجم، وتختلف الروايات إذا كان قد قُتل أثناء الصلاة بالمسلمين أو أنه قد قُتل أثناء ذهابه للصلاة.

أجمع المسلمون على اختيار الخليفة على أساس

  • كان المسلمون يختارون الخليفة بالشورى والمبايعة.
  • نظام الشورى هو نظام له أساس في القرآن الكريم إذ يقول عز وجل في كتابه الكريم :”وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ” (الشورى:40).
  • تم مبايعة أبا بكر رضي الله عنه للخلافة، ثم مبايعة عمر رضي الله عنه، ثم استحدث عمر نظام جديد للمبايعة حيث حصر الأسماء التي يرشحها لخلافته ثم ترك أمر الاختيار بينهم للمسلمين.
  • قبل النظام الذي وضعه عمر رضي الله عنه كانت الشورى أكثر شيوعاً في الترشيحات حيث كان يمكن أن ترشح كل جماعة من الناس شخصاً، فأتى النظام الذي وضعه عم لينظم الترشيحات والمبايعة في شخصيات محددة بما لا يسبب الفتنة عند اختيار الخليفة.

مدة حكم الخلفاء الراشدين بلغت

  • استمرت فترة حكم الخلفاء الراشدون 30 عاماً من العام 11 هجرياً حتى عام 41 هجرياً.

إلى هنا ينتهي مقال من أهم فضائل الخلفاء الراشدين انهم كانوا من السابقين للإسلام، عرضنا خلال هذا المقال معلومات حول الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم جميعاً، وفترات حكمهم ونظام اختيار الخليفة في الإسلام ، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.

المراجع