من أمثلة المال غير المملوك

بواسطة:
من أمثلة المال غير المملوك

خلال هذا المقال نجيب على سؤال من أمثلة المال غير المملوك ؟، المال أو النقود وسيلة ابتدعها الإنسان قديماً لتصبح طرفاً ثابتاً في عمليات المقايضة، فقد كان الإنسان في الماضي يبادل السلع ببعضها البعض ثم أصبح يبادلها بالذهب والفضة ثم بدأ صك العملات والنقود لتصبح طرفاً ثابتاً في عمليات البيع والشراء، خلال السطور القليلة القادمة نتحدث عن أمثلة المال غير المملوك وتعريفات المال في القانون والاقتصاد وغيرها من التفاصيل والمعلومات، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

من أمثلة المال غير المملوك

    • جـ/ من أمثلة المال غير المملوك المال المسروق.
  • المال المملوك هو المال الذي يحصل عليه الشخص بطرق مشروعة من خلال الجهد والعمل أو يؤول إليه عن طريق الغير بطيب خاطر مثل الزكاة أو الصدقة أو القرض أو بحق شرعي مثل الميراث للورثة والنفقة للمطلقة.
  • أما المال المسروق فهو من المال غير المملوك لأنه يؤول لصاحبه بطرق غير مشروعة أو بالتحايل على المالك الأصلي للمال.
  • دينياً فإن الزكاة على المال غير المملوك لا تجب ولا يتقبلها الله، فهو ليس ملكاً للمتعدي حتى يصرف منه الزكاة، والأوجب أن يرده إلى صاحبه فإن لم يستطع فيتصدق به بأكمله بنية التوبة والتخلص من المال الحرام وإبراء الذمة.

تعريف المال لغة واصطلاحاً

  • المال في اللغة: هو كل ما له قيمة أو ما هو مملوك من جميع الأشياء، ويعود أصله إلى كلمة مَوَلَ، وكلمة مال هي اسم وفعل فيقال “مال الرجل شريكه” بمعنى قام بتمويله أو إمداده بالمال وقد يقال “مَوّلَ الرجل شريكه” بنفس المعنى وكلاهما يجوز استعماله.
  • ومن النظريات المطروحة أيضاً أن أصول كلمة مال ترجع إلى كلمة مآل وتعني المرجع أو العودة، وذلك لأن كلمة المال وكلمة المآل قد تعبران عن الملكية، فالشيء يَؤولُ لصاحبه فيصبح “مآلاً” أو “ما آل” أي ما عادت أو رجعت ملكيته إليه أو ما أصبح “ماله” أو ملكاً له.
  • كذلك فإن هناك آراء بأن كلمة “مال” تنقسم إلى كلمتين هما “ما” و “لـ” فيقال “ما لفلان من الإبل” أي ما يملكه من الإبل، وبمرور الوقت أصبحت الكلمتين تعبران عن الملكية للأشياء ذات القيمة المادية فأصبحتا كلمة واحدة.
  • تعريف النقود في اللغة: وهي أحد صور المال، كلمة النقود جمع ومفردها نقد، والنقد في اللغة هو التقييم أو تمييز الغث من السمين وإظهار المحاسب والعيوب، ومن فعل النقد استمدت العملات تسميتها بالنقود كونها في الأساس وسيلة استحدثها الإنسان لتقييم الأشياء وتحديد سعرها أو بمعنى آخر “نقدها”.
  • الفرق بين النقود والعملات: هو أن النقود كل ما يستخدم للنقد بمعنى تحديد قيمة الأشياء وهي العملات بجميع أنواعها وأشكالها وبقيمتها المحددة، أما العملة فهي الأشياء المتعامل بها و المتعارف عليها في دولة أو مكان معين مثل الأوراق النقدية والتي لا قيمة لها بحد ذاتها ولكنها تستمد قيمتها من كونها متعارف عليها ومحددة القيمة وتصدر من البنك المركزي للدولة بضمان مالي أو نقدي لدى البنك.
  • أما عن التعريف الاصطلاحي للمال فهو يختلف من مجال لآخر حيث أن اصطلاح المال في القانون يختلف عن مصطلح المال في الاقتصاد ويختلف عن مصطلح المال في الشريعة الإسلامية، وسنتطرق خلال هذا المقال لتعريفات المال في هذه المجالات.

تعريف المال في القانون

  • يعرف المال في القانون بأنه: الحقوق ذات القيمة المالية وكل ما له قيمة مادية من ممتلكات أو حقوق أو مجهودات.
  • على سبيل المثال تعتبر الحقوق الملكية الفكرية من الأموال في نظر القانون، كحق استخدام الاسم التجاري أو المنتجات الفنية وما إلى ذلك، ويعتبر التعدي عليها واستخدامها بدون إذن المالك تعدياً على ماله وملكيته، كذلك فإن القانون يفرق بين المال العام والمال الخاص.
  • يعتبر القانون أيضاً أن المجهود أو الخدمة من المال، فيُعتبر الامتناع عن دفع مقابل الخدمة أو المجهود للشخص الطبيعي أو الاعتباري هو تعدي على المال الخاص بهذا الشخص والذي استحقه وآل إليه بعد انتهائه من أداء الخدمة المطلوبة بالسعر المتفق عليه مسبقاً، لذلك فإن الامتناع عن الدفع بعد الحصول على الخدمة أو المجهود المتفق يُعد أحد صور التعدي على المال الخاص.

المال في الإسلام

  • يعرف المال عند الشافعية والمالكية بأنه: كل ما يملك ويمكن الانتفاع به.
  • ما يمكن الانتفاع به دون تملكه ليس من المال مثل الهواء أو ضوء الشمس وغيره من الأشياء المشابهة، ولكن ما يمكن تملكه مؤقتاً أو بمعنى آخر “إيجاره” يعتبر من المال بصورة مؤقتة، حيث يدفع الشخص ثمن استخدام السكن وتملُكُه بصلاحيات أقل لفترة محددة بعقد إيجار.
  • يدخل الإيجار تحت بند المنافع، والمنافع هي ما يمكن حيازته بحيازة أصله مثل إيجار السكن أو السيارة أو غيرها، حيث أن مستأجر السيارة على سبيل المثال يملك حق الانتفاع بها لفترة محددة ويمنحه المالك هذا الحق ويمنعه عن نفسه خلال الفترة المتفق عليها، فلا يحق لمالك السيارة استخدامها في هذه الفترة لكون حق الاستخدام قد تم بيعه لفترة محددة وأصبح من أموال المستأجر، كذلك لا يحق للمستأجر بيع السيارة فهو يملك حق الانتفاع بها واستخدامها لفترة معينة فقط ولكنه لا يملكها ولا يملك حق التصرف فيها.

مفهوم المال عند الحنفية

  • يعرف الحنفية المال على أنه: كل ما يمكن تملكه شرعاً من كل شيء وكل ما يمكن حيازته وإحرازه والانتفاع به، فلا يعد مالاً ما لا يمكن حيازته كالأمور المعنوية مثل العلم والصحة.
  • لا يعتبر الحنفية المنافع من الأموال فهي من الأشياء التي لا يمكن حيازتها، فيرون أن حق السكن في الدار المؤجرة لا يعتبر من الأموال حيث أن الحقوق لا تعتبر من الأموال عند الحنفية.
  • كذلك فإن الحنفية لا يعتبرون حقوق الملكية الفكرية من الأموال لكونها شيئاً معنوياً لا يمكن حيازته.
  • يختلف جمهور الفقهاء مع الحنفية في ذلك فيرون أن كل ما يمكن تملكه وله قيمة مادية سواء كان مادياً أو معنوياً هو من الأموال.
  • يعتبر جمهور الفقهاء أن الحقوق من الأموال حيث أن بعض الحقوق لها قيمة مادية مثل حقوق الانتفاع وحقوق الملكية الفكرية، إذ يتم بيعها في مقابل الأموال ويعد استغلالها من الغير بدون دفع المقابل المادي تعدي على المال.
  • يرى جمهور الفقهاء أن التعدي على المنافع لفترة كأن يستغل أحد الأشخاص أرضاً يملكها غيره لفترة من الزمن ثم يردها إلى صاحبها فإنه يجب أن يدفع له مقابل الانتفاع وإلا يعتبر انتفاعه بالشيء اغتصاباً وتعدياً، بينما يرى الحنفية أنه لا ضمان عليه إلا في حالات كون المغصوب عيناً موقوفة أو مملوكة لأيتام أو معدة للإيجار.
  • يختلف جمهور العلماء مع الحنفية أيضاً في كون الخنازير والخمور من الأموال حيث يرى الحنفية أنها من الأموال ومما يمكن التعامل فيه وتملكه وبيعه عند غير المسلمين، بينما يرى جمهور الفقهاء أنها ليست من الأموال لكونها من المحرمات ولا يجوز اعتبار المحرمات من الأموال.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقال من أمثلة المال غير المملوك ، أجبنا خلال هذا المقال على سؤال حول أمثلة المال غير المملوك، كما قمنا بتقديم تعريف المال في الإسلام واللغة والقانون، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.