انواع استراتيجيات التدريس

بواسطة:
انواع استراتيجيات التدريس

يدور مقالنا اليوم انواع استراتيجيات التدريس ، يتساءل الكثير من البشر ولاسيما الطلاب والمعلمين، حيث يعد التعليم عملية لاكتساب المتعلم العديد من المعارف والمهارات التي تفيده في حياته العلمية والعملية، ويجب أن يتوفر في المعلم إلمام بفلسفة التعليم، وإلمامه بالمنهج الدراسي الذي يقدمه لطلابه، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع على انواع استراتيجيات التدريس.

انواع استراتيجيات التدريس

يمتلك التعليم العديد من الاستراتيجيات للتدريس، وتتمثل تلك الاستراتيجيات في:

  • استراتيجية المناقشة.
  • التدريس الاستقرائي، العمل الجماعي.
  • التعلم بالتخيل.
  • العصف الذهني.
  • الدراما .
  • التعلم النشط.
  • الاستكشاف.

فضلا عن الكثير من الاستراتيجيات التي سوف نعرضها بالتفصيل في السطور التالية.

استراتيجيات التدريس

نتناول في هذه الفقرة بعض استراتيجيات التدريس، حيث تعد مزيج بين كلا من الطرق العامة والطرق الخاصة عملية التدريس، ونذكر أهمها في النقاط التالية:

استراتيجية المناقشة

  • تعد استراتيجية المناقشة من أهم وأقدم طرق التدريس.
  • جاءت تلك الاستراتيجية على يد الفيلسوف سقراط، حيث كان يقوم دائما بتشجيع التلاميذ عن طريق إعطائهم فرصة المناقشة بينه وبينهم، وكان يعتمد في ذلك على تحصيل المعلومات.
  • ويلزم على المعلم مشاركة التلاميذ في عملية إعداد الدرس، ومن ثم يتم تحفيزهم على التعلم، كما يجب عليه أيضا تقديم الشكر والثناء عليهم، حتى يمنحهم الثقة بأنفسهم في قدرتهم على جمع المعلومات.
  • ومن الجدير بالذكر أن من الأخطاء الشائعة في التدريس، تفضيل المعلم على مجموعة من الطلاب دون الأخرى، فيجي عليه ترك المناقشة والمشاركة للجميع؛ وذلك لتحفيز الطلاب على التعلم.

استراتيجية التدريس الاستقرائي

  • تقوم هذه الاستراتيجية على قيام المعلم بتحضير عدد من الأمثلة المتعلقة بالمادة الدراسية التي يقدمها، ومن ثم يبدأ في كتابتها على اللوحة الدراسية، ويقوم بالتفاعل مع الطلاب في تلك الأمثلة إلى أن يصل إلى الهدف المراد منها.
  • تعتمد استراتيجية التدريس الاستقرائي على الفحص والمتابعة، وتحفيز العقل المستقبل للمعلومات على الانتقال من الحكم الجزئي إلى الحكم الكلي.

استراتيجية العمل الجماعي

  • تهدف تلك الطريقة إلى تحفيز الطلاب على العمل الجماعي، وتبادل الأفكار بين بعضهم البعض.
  • تعتمد هذه الاستراتيجية على تقسيم الطلاب إلى عدد من المجموعات التي، وجعلهم يصلون إلى الهدف المراد تحقيقه من المحتوي الدراسي الذي قدم لهم.
  • ومن الجدير بالذكر أن تلك الاستراتيجية تتجلى أهميتها في جعل الطلاب يتقبلون الرأي والرأي الآخر.

استراتيجية التعلم بالتخيل

  • يتحدد الهدف من استراتيجية التعلم بالتخيل في اكتشاف الأفكار الجديدة والعلم الإتقاني.
  • تتطلب تلك الاستراتيجية لعدد من العوامل والأدوات التي تحفز الطالب على انشغاله بالمحتوى المقدم فقطن ومن ثم الوصول للهدف منها.
  • تتمثل تلك العوامل في تجهيز المؤثرات الصوتية، وإحضار الطلاب في مكان هادئ ومريح، وإعطائهم الوقت الكافي الذي يتناسب مع الموضوع المقدم، مع ضرورة تواجد معلم يوجه تخيل الطلاب نحو الطريق المراد.

استراتيجية العصف الذهني

  • تعتمد تلك الاستراتيجية على إثارة ذهن الطالب وتحفيز عملية التفكير لديه، ويتم ذلك عن طريق أعطاء الطلاب عدد من الأفكار والمقترحات حتى يستطيعون الوصول إلى حل مشكلة البحث.
  • ومن ثم تكون الطلاب قادرة على جمع كم كبير من المعلومات حول تلك المشكلة المقدمة.
  • تهدف تلك الاستراتيجية إلى حرية الطالب في طريقة تفكيره، والاستفادة من آراء الطلاب فيما بينهم، كما تهدف إلى أحترام الآراء المختلفة.

استراتيجية الخرائط المفاهيمية

  • تقوم هذه الطريقة من طرق التدريس على وضع المعلومات في شكل تخطيطي، ومن ثم تحفيز الطلاب على ربطهم للمفاهيم بين بعضها البعض.
  • تساعد تلك الاستراتيجية في سرعة في التذكر للمعلومات، وكذلك تعمل على تنمية مهرات الطالب، كما تهدف إلى جعله قادرا  على ترتيب وتطبيق المفاهيم.

استراتيجية الدراما

تعتمد استراتيجية الدراما على جعل الطالب في مكان المعلم والعكس والبدء في تبادل الأدوار فيما بينهم، حتى من الممكن أن يقترح الطالب عدد من الأفكار تستخدم في حل المشكلات المقدمة.

استراتيجية التعلم النشط

  • تقوم هذه الاستراتيجية على جعل الطالب بمثابة المعلم الاعتماد عليه في توصيل المعلومة بأبسط طريقة ممكنة لزملائه.
  • تهدف تلك الاستراتيجية إلى تقديم حلول جيدة للمشكلات من قبل الطالب، ومن ثم تزويد الطالب بالثقة في النفس، كما تعمل على تثبيت المعلومات في أذهان الطلاب.
  • ومن ثم تجعل الطالب مقدم للمحتوى ومتلقيه، وذلك على العكس مما كانت عليه العملية التعليمية في الماضي، التي كانت تقوم على جعل الطالب مجرد متلقي.

أنواع استراتيجيات التعلم الحديثة

ذكرنا في الفقرة السابقة عدد من استراتيجيات التدريس، ومن خلال النقاط التالية سوف نعرض أهم الاستراتيجيات الحديثة في التعلم كما هي على النحو التالي:

استراتيجية الاستكشاف

  • تقوم تلك الاستراتيجية على جعل الطالب يقوم بتجميع أكبر قدر ممكن من المعلومات وربطها ببعضها البعض، ومن ثم يجعل الطالب قادر على إنتاج أفكار وعلاقات جديدة بين المعلومات.
  • تهدف استراتيجية الاستكشاف إلى منح الطالب شعور بالإنجاز، عن طريق جعله قادرا على إنتاج مفاهيم جديدة ترسخ في الذهن، وعمله على تفكيك تلك المفاهيمـ وتزويده بمرحلة البحث والاستكشاف للمعلومات بدقة بالغة.

استراتيجية التدريس عن بعد

  • تعتمد تلك الاستراتيجية على تقنيات التكنولوجية الحديثة، وتصبح بذلك على العكس من أساليب التدريس القديمة، والتي كانت تعتمد في التعلم على أن يكون الطالب متواجد بشكل دائم في الفصول المدرسية، حتى يتلقون العلم.
  • حيث أصبح الطالب يتلقى العلم أينما كان وفي أي وقت، كما تساعد المعلم على الإجابة على أسئلة كثير من قبل أكبر شريحة من الطلاب، والتواصل والتفاعل معهم بشكل مباشر.

استراتيجية حل المشكلات

تعتمد تلك الاستراتيجية على جعل الطالب يقوم بترتيب المعلومات والمفاهيم والعارف التي وصل إليها، حتى يصبح قادرا على حل المشكلات التي تقدم له.

استراتيجية الاستقصاء

تقوم استراتيجية الاستقصاء على الأنواع الثلاثة منه وهي:

  • الاستقصاء الموجه.
  • الاستقصاء العادل.
  • الاستقصاء الحر.

استراتيجية لعب الأدوار

  • تعتمد تلك الطريق في التدريس على أن يقوم كل طالب من الطلاب بتقمص شخصية معينة، ومن ثم تقليد هذه الشخصية.
  • ويكون سلوك تلك الشخصية واقعي ولكن يتم بموقف من وحي الخيال.
  • تهدف تلك الاستراتيجية إلى مشاركة جميع الطلاب في تلك التفاعلات.

استراتيجية التفكير الإبداعي

تقوم تلك الاستراتيجية بالاعتماد على عدد من الطرق مثل، المرونة والطلاقة والإفاضي وطرح الأسئلة الذكية والقيام بالإجابة عنها وتحفيز صفاء الذهن، وتأتي كل هذه الطرق بهدف حل المشكلات التي تقدم للطالب.

تعريف استراتيجيات التدريس

يقصد باستراتيجية التعليم أنها مجموعة من الإجراءات والتدابير التي تم وضعها في وقت سابق، وتوضع تلك الاستراتيجيات من قبل المعلم، وذلك للوصول للهدف المراد من التعليم بشكل سهل وفي أقصر وقت ممكن، وتعني أيضا كل ما يخص العملية التعليمية وطرق التدريس بها، علاوة على سلوكيات المعلم داخل الفصل من تحركات، ونشاطه ومدى التفاعل الذي يحدث بينه وبين المحتوى الدراسي الذي يقدمه.

أهمية استراتيجيات التدريس

تمتلك استراتيجيات التدريس عدد كبير من الأهمية، تأتي رفع جودة التعلم لأعلى مستوى ممكن، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهمية استراتيجيات التدريس:

  • تعمل على وضع أهداف مناسبة مع قدرة الطالب ومهاراته ومستواه التعليمي.
  • تساعد المعلم على معرفة الخطوات اللازم اتخاذها لتحقيق الهدف من المنهج.
  • انبعاث شعور المسؤولية في نفوس الطلاب من خلال مشاركتهم للمعلم في إعداد الدرس وتجميع المعلومات المختلفة حول الموضوع وربط بعضها ببعض.
  • تجعل المعلم قادرا على السيطرة على الفروق الفردية بين الطلاب، وذلك من خلال أستخدام أساليب متنوعة من استراتيجيات التعلم.
  • تزويد الطلاب بالعديد من الطرق التي تساعد على وصوله للمعلومة بشكل سريع وسهل.
  • تساهم في جعل المعلم متمكن من معرفة الدرجة التي وصل إليها الطالب في إتقان المعلومة المقدمة له.

الهدف من استراتيجية التعليم

  • يتمثل الهدف المراد من استراتيجية التعليم في رفع الجودة الخاصة بالتعليم إلى أعلى درجة ممكنة، وذلك بدون الأخذ في الاعتبار للظروف المحطية لكلا من المعلم والطالب.
  • ويكون رفع حصيلة تحصيل الطالب للمادة العلمية من أهم أهداف الاستراتيجيات التدريس.
  • مساعدة الطالب في اكتساب خبرة تربوية.
  • تبادل الأفكار بين كافة الطلاب، والاستفادة منها.
  • جعل الطالب قادرا على الإبداع والابتكار.
  • تحقيق تكافؤ العديد من فرص التعليم أمام جميع الطلاب.
  • جعل الطالب قادرا على حل المشكلات وتحفيزه مهاراته الفكرية التعليمية.

هكذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا اليوم عن انواع استراتيجيات التدريس ، يقصد باستراتيجية التعليم أنها مجموعة من الإجراءات والتدابير التي تم وضعها في وقت سابق، وتوضع تلك الاستراتيجيات من قبل المعلم، وذلك للوصول للهدف المراد من التعليم بشكل سهل وفي أقصر وقت ممكن، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.