علاج الدهون الثلاثية في البيت

بواسطة:
علاج الدهون الثلاثية في البيت

نعرض لكم كيفية علاج الدهون الثلاثية في البيت للتخلص من تلك المشكلة الصحية التي يترتب عليها الكثير من الأعراض والمخاطر، وتعتبر من أكثر الدهون الشائع تواجدها بالجسم، فهي مركبات كيميائية يهضمها الجسم للحصول على ما يحتاج إليه من طاقة تلزم لإتمام عملية التمثيل الغذائي، وتمثل عنصرًا أساسي بالدهون الحيوانية والزيوت النباتية، ولكن إن زادت الدهون الثلاثية عن المعدل الطبيعي فإنها قد تصيب الجسم بالكثير من الأمراض كالتهاب البنكرياس، والسكتات الدماغية، ومرض الشريان التاجي، لذا نوضح لكم في مخزن طريقة التخلص منها منزليًا.

علاج الدهون الثلاثية في البيت

تعتمد الكيفية المناسبة في خفض الشحوم الثلاثية أو الدهون الثلاثية بالجسم، أو ما تعرف بثلاثي الغليسريد (Triglycerides) على العديد من العوامل والأمور ومنها المسبب في ذلك الارتفاع، حيث إنه على الرغم من أن لذلك النوع من الدهون أهمية كبيرة لصحة الجسم حين ارتفاعها عن النسب الطبيعية، فينتج عن ارتفاعها تزايد احتمالات مخاطر الإصابة بمختلف المشكلات القلبية، وحينها يصبح من الضروري خفضها للتخلص من تلك العوامل الخطرة، وهناك العديد من الوسائل التي تساعد على التخلص من الدهون الثلاثية في الجسم ومنها ما يلي:

اتباع الأنماط المنتظمة في تناول الطعام

يلعب اتباع النظام الغذائي الصحي والمتوازن دور بالغ الأهمية بخفض نسب الدهون الثلاثية بالجسم، حيث إن تلك الطريقة يترتب عليها الوقاية من مخاطر مقاومة الأنسولين، وهو عبارة عن اضطراب ترتفع به نسبة الإنسولين بالدم، وهو ما يترتب عليه مقاومة الخلايا وعدم استجابتها له، ومن ثم فإن كل من نسبة الدهون الثلاثية وسكر الجلوكوز ترتفعان بالجسم، وما يتبعهم من مشكلات أخرى عديدة، إذ أت الأنسولين يتم إفرازه بواسطة البنكرياس عقب تناول الطعام، وهو المسؤول عن نقل السكر إلى الخلايا من مجرى الدم لكي يتم استخدامه بإنتاج الطاقة.

الخضوع للفحص الدوري الطبي

هناك بعض من الاضطرابات الصحية التي قد يترتب عليها الإصابة بارتفاع نسبة الدهون الثلاثية بالجسم، ومنها الإصابة بالمشكلات في الكلى، واليوريمية أو تبولن الدم (Uremia)، وداء السكري من نوعه الثاني (Type 2 diabetes)، فضلًا عن البعض من العوامل الوراثية أو الجينية، وهو ما يجعل من الضروري الخضوع للفحوصات الدورية الطبية والالتزام بما يصفه الطبيب من خطة علاجية.

ممارسة التمرينات الرياضية

لممارسة التمرينات الرياضية وبذل المجهود البدني دور بالغ الأهمية بخفض معدل الدهون الثلاثية بالجسم، وذلك عن طريق حرق السعرات الحرارية، إلى جانب ما لها من تأثير مباشر على نسبة الدهون الثلاثية، ومساهمتها برفع نسبة الكولسترول النافع (HDL cholesterol) الهام للحفاظ على صحة القلب وسلامته.

وهناك العديد من العوامل التي تؤدي دور بمعدل خفض الدهون الثلاثية منها نسبة هذه الدهون، ونوع ما يتم ممارسته من تمارين رياضية وشدتها ومدة ممارستها، ودومًا ما ينصح الأطباء بتغيير النمط اليومي للحياة كالصعود على الدرج بدلًا من استخدام المصعد، وما إلى نحو ذلك، ويشار أيضًا إلى أهمية ممارسة التمرينات الرياضية ثلاثين دقيقة على الأقل بشكل يومي.

التقليل من العصائر المحلاة

تعتبر المشروبات والعصائر المحلاة مثل المياه الغازية أو عصائر الفاكهة من أكثر المصادر التي يترتب على تناولها الحصول على الكربوهيدرات والسكريات وهو ما يعمل على رفع معدل الدهون الثلاثية والسعرات الحرارية بالجسم، لذا يفضل أن يتم استبدال تلك المشروبات بغيرها من الأنواع ذات السعرات الحرارية المنخفضة كالماء، والشاي وعصير الفاكهة الخالي من السكر، والجدير بالذكر أن لشرب الكحوليات دور بارز بارتفاع معدلات الدهون الثلاثية بالجسم.

التقليل من تناول السكريات

إن السكر هو واحد من الكربوهيدرات ذات السعرات الحرارية العالية، والذي يترتب على تناوله ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية بالجسم خاصةً إن كانت الكمية كبيرة، ومن أخطر أنواع السكر الذي يجب التقليل من تناوله سكر الفركتوز (Fructose) بالفاكهة، والسكر المضاف إلى الأطعمة والمشروبات الغازية، والزبادي بنكهة الفواكه، وحبوب الإفطار، والحلوى، والمثلجات، والبعض من أنواع المثلجات.

تناول الكربوهيدرات النافعة

يترتب على استهلاك نسب الكربوهيدرات المرتفعة (Carbohydrate) تحول ما يزيد منها إلى دهون مخزنة بالجسم، وهو ما جعل من الضروري ألا تتجاوز نسبة الكربوهيدرات التي يتم استهلاكها بشكل يومي عن ستين بالمئة من النسب الموصى بها للسعرات الحرارية يوميًا، حيث تم الربط بين ارتفاع تلك النسبة مع ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية بالجسم.

ومن الضروري أن يتم اختيار النوع المناسب من الكربوهيدرات وذلك لأن البعض من أنواعها ترتفع معه نسبة الدهون الثلاثية بشكل أكبر من غيرها من الأنواع الأخرى، وهو ما يجعل من الهام التقليل من تناول الكربوهيدرات التي يسهل هضمها مثل تلك التي تتواجد بالمشروبات السكرية الغازية، والبطاطا، والباستا، والدقيق الأبيض المكرّر، ورقائق الذرة، والخبز الأبيض، والأرز الأبيض، ويفضل استبدالها بأنواع أخرى من الأطعمة مثل الحبوب الكاملة والشوفان، والأرز البني، والإكثار من تناول الألياف الغذائية المتوفرة بالخضروات والفاكهة مثل الكينوا، والفاصولياء.

اختيار الدهون الصحية

تلعب الدهون دور بالغ الأهمية لوظائف الجسم، ولكن هناك بعض أنواع الدهون صحية ودهون أخرى غير كذلك، وهو ما يجعل من الضروري اختيار الدهون الغير ضارة والصحية للحد من معدلات الدهون الثلاثية بالجسم، وحول ذلك الصدد نعرض لكم النصائح التالية:

  • الامتناع عن تناول الدهون المشبعة التي تتوفر باللحوم، واستبدالها بالدهون الغير مشبعة المتعددة (Polyunsaturated fats)، مثل تلك التي تتوفر بالأسماك الغنية بأحماض الأوميغا 3 الغير مشبعة (Omega-3)، ومن أمثلتها سمك الأسقمري، وسمك السلمون، إلى جانب الزيوت النباتية مثل الكانولا وزيت الزيتون.
  • المواظبة على الحصول على الدهون الغير مشبعة الأحادية (Monounsaturated fats) مثل تلك التي تتوفر بالأفوكادو، وزيت الزيتون، والمكسرات.
  • تجنب الحصول على أنواع الدهون الضارة كالدهون المتحولة، والدهون أو الزيوت المهدرجة.

التخلص من الوزن الزائد

هناك صلة قوية بين زيادة الوزن والسمنة وبين ارتفاع معدل الدهون الثلاثية في الجسم، لذا فإن من أهم الطرق التي تساهم بالتخلص من نسب الدهون الثلاثية المرتفعة هو إنقاص الوزن الزائد، ووفق ما ذكرته الجمعية الأمريكية للقلب (American Heart Association) فإن التخلص من نسبة تتراوح بين خمسة إلى عشرة بالمئة من الوزن الزائد يساهم بخفض ما يقرب من عشرين بالمئة من الدهون الثلاثية، ويذكر أن استهلاك النسب العالية من السعرات الحرارية أكثر من نسبة حرق السعرات اليومي يؤدي لارتفاع الدهون الثلاثية بالجسم.

علاج سريع للدهون الثلاثية بالاعشاب

تؤدي الدهون الثلاثية حين تكون بمعدلاتها الطبيعية والمعقولة في الجسم دور هام بإنتاج الطاقة، ولكن حين ترتفع الدهون الثلاثية عن ذلك المعدل فإنها تتسبب في بعض المشكلات الصحية، وتعتبر الدهون الثلاثية في مستوياتها الطبيعية حين لا تزيد عن المئة وخمسين ملجم/ديسيلتر، ولكن إن تجاوزت المائتي ملجم/ديسيلتر فإنها تصبح عالية، وعالية جدًا وتمثل خطر كبير على الصحة حين تصل نسبتها إلى خمسمئة ملجم/ديسيلتر، وحينها لا بد من ممارسة العادات الصحية التي تساهم بخفض تلك النسبة العالية، ومن الطرق التي أثبتت فعاليتها في علاج ارتفاع الدهون الثلاثية تناول بعض أنواع الأعشاب ومنها:

علاج الدهون الثلاثية بالحلبة

تنمو عشبة الحلبة Trigonella foenum-graecum بالمناطق الوسطى مثل جنوب أوروبا، وغرب أسيا، ويتم استخدامها بالطب البديل منذ القدم من قبل الشعب الصيني والهندي وغيرهم، وفيما يتعلق بدورها في علاج الدهون الثلاثية فقد أجري بحث عام 2018ميلادية من قبل أستاذ في قسم علم وظائف الأعضاء بمعهد PSG للأبحاث والعلوم الطبية الدكتور جي في لاتاديفي على أربع وعشرين فأر بالغ تم تقسيمهم لأربع مجموعات.

وكانت المجموعة الأولى من الفئران تتناول نظام غذاء طبيعي صحي، بينما باقي المجموعات الأربعة حصلت على نظام غذائي يحتوي على نسب عالية من الدهون مثل كعك جوز الهند المجفف، وزيت الفستق، لمدة اثني عشر أسبوعًا، وعقب ارتفاع معدل الدهون الثلاثية لديهم تم علا ج مجموعة منهم بالحلبة، وأخرى بالأدوية، وبعد مرور أربع أسابيع أظهرت الحلبة تأثيرًا ملحوظًا وكبيرًا بانخفاض معدل الدهون الثلاثية لديهم، وارتفاع الدهون الصحية من نوع HDL، وهو ما يدل على مدى جودة الحلبة وفعاليتها بتقليل معدل الدهون الثلاثية وما يترتب عليه من خطر.

الكركم في علاج الدهون الثلاثية

يعرف الكركم بالزعفران الهندي، وله الكثير من الخصائص الطبية باعتبار أن المكون الرئيسي به هو الكركمين، ومن فوائده الصحية خفض معدلات الدهون الثلاثية بالجسم، وقد تم إجراء دراسات حول فعالية الكركم بخفض الدهون الثلاثية لدى مرضى السكري من النوع الثاني وقد تبين من خلال التجارب أن هناك نسبة لا تقل عن تسعين بالمئة من المرضى أثبت الكركم فعالية عالية في خفض معدلات الدهون الثلاثية بالدم وضبط مستوى السكري.

الزنجبيل في علاج الدهون الثلاثية

يحتوي الزنجبيل على العديد من المركبات ذات الفعالية العالية في علاج الدهون الثلاثية الضارة بالجسم والتقليل من معدلها، وقد تم إجراء أبحاث ودراسات حول الأمر في عام 2016ميلادية بكلية الطب البيطري بجامعة بنها في مصر من قبل علماء بقسم الباثولوجيا الإكلينيكية على مجموعة فئران، لديها معدل مرتفع من الدهون الثلاثية بالجسم وحين حصلت على الزنجبيل أظهرت ردة فعل واضحة في انخفاض معدل الدهون الثلاثية لديها.

إلى هنا نكون ذكرنا لكم في مخزن علاج الدهون الثلاثية في البيت من خلال اتباع مجموعة من العادات والنصائح الصحية التي من شأنها التقليل من معدلات الدهون الثلاثية الضارة بالجسم منزليًا دون الحاجة إلى الحصول على الدواء، كما وأوضحنا فعالية وفوائد بعض من الأعشاب للتخلص من تلك المشكلة الصحية كالحلبة والكركم والزنجبيل.

المراجع