علاج البواسير

بواسطة:
علاج البواسير

يدور مقالنا اليوم حول علاج البواسير ، حيث يتساءل الكثير من الناس الذين يعانون من تلك المرض عن طرق علاجه؛ لتقليل من حدة الألم، يتم تحديد العلاج بحسب حالة المريض، فيوجد عدد من الحالات التي لا تحتاج لعلاج هذا المرض وتنتهي أعراض والآم هذا المرض من تلقاء نفسها، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في موضوعنا هذا على طرق علاج البواسير.

علاج البواسير 

يبحث الكثير من المصابين بالبواسير عن طرق العلاج الفعالة التي تؤدي بدورها إلى القضاء على الالآم الناتجة عن هذا المرض، ولهذا السبب يوجد العديد من طرق العلاج التي تستخدم في علاج البواسير، نذكر في النقاط التالية أهم طرق العلاج في ذلك:

العقاقير

  • يمكن للمرضى المصابين بالبواسير إلى استخدام الكريمات والمراهم التي لا تحتاج إلى إلى وصات طبية.
  • يجب استخدام الأدوية التي تحتوي على مواد محددة مثل، الهيدروكورتيزون، وليدوكايين، حيث تعمل هذه المواد على تخفيف حدة الآلم والحكة أيضا.
  • ومن الجدير بالذكر أنه لا يجب استخدام الكريمات والمراهم التي تحتوي على مادة السترويد لأكثر من أسبوع بدون استشارة الطبيب، حيث تعمل هذه المادة على ترقق الجلد في المنطقة المصابة.

الاستئصال 

  • يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي، في حالة تسبب البواسيير الخارجية في تخثر مؤلم.
  • يتم القيام بهذه العملية في خلال ثلاثة أيام من حدوث التخثرة التي حدثت في منطقة الإصابة.
  • يقوم الطبيب في هذه العملية بإحدث شق للتخلص من التخثر، وهذا ما يعرف ” استئصال الخثرة”.

علاج البواسير بالشريط المطاطي

  • تتم تلك الطريقة عن طريق وضع شريط أو اثنين من المطاط حول قاعدة الباسور الداخلي؛ وذلك حتى يمنع دخول الدم إليه، ويتم اسقاط هذا المطاط بعد انتهاء مدته من تلقاء نفسه، على أن تنتهي مدته خلال أسبوع.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بعض الحالات التي تتعرض للنزيف، وذلك في الفترة التي تمضي عليها يومين إلى أربعة أيام من تاريخ العملية.

المعالجة بالتصليب

  • تمثل المعالجة بالتصليب فعالية أقل من العلاج باستخدام الشريط المطاطي.
  • تتم هذه الطريقة عن طريق قيام الطبيب بحقن محلول كيميائي إلى أنسجة البواسير، وذلك حتى يتم تقليصها بأقصى قدر ممكن.

علاج البواسير بالتخثر

  • يتم استخدام الليزر في هذه الطريقة في علاج البواسير، كما يتم استخدام الحرارة وضوء الأشعة تحت الحمراء أيضا.
  • وبهذه الطرق يتم تصلب الباسور الداخلي، ثم بعد ذلك يتم بوله.
  • مقارنة هذه الطريقة بالشريط المطاطي، نجد أنها من الممكن بشكل كبير عودة الباسور وذلك على عكس الشريط المطاطي.

العمليات الجراحية

  • يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية في حالة كانت تلك الطرق السابقة لا تؤدي المطلوب منها، ومن ثم يوجد طريقيتن للعمليات الجراحية في علاج البواسير، نذكرهما في النقاط التالية:
    • استئصال البواسير: يتم الاستئصال عن طريق التخلص من الزائدة، ويتم في هذه العملية استخدام التخدير الموضعي، تعد هذه العملية أكثر طريقة فعالة في علاج البواسير، ومن االجدير بالذكر أنه من الممكن أن لا يتم التفريغ التام للمثانة، ومن ثم يتم الإصابة بالتهابات في المسالك.
    • تقصير البواسير: يتم اللجوء إلة هذا النوع من العمليات الجراحية،وذلك حتى لا يتم تدفق الدم إلى أنسجة البواسير، ومع العلم أن عملية تقصير البواسير تستخدم في البواسير الداخلية، ومن الجدير بالذكر أن تلك العملية تسبب احتباس في البول، وحدوث نزيف، وزيادة الشعور بألم.

كيفية تشخيص البواسير

يوجد عدد من الطرق التشخيصية لمرض البواسير، حيث تختلف طريقة التشخصي من نوع لآخر، نذكر تلك الطرق في النقاط التالية:

  • تشخيص البواسير الخارجية: يمكن تشخيصها بالنظر إلى منطقة فتحة الشرج فقط.
  • تشخيص ابواسير الداخيلية: يتم التشخيص في هذه الحالة عن طريق إدخال الطبيب إصبعه إلى منطقة المستقيم.
  • تشخيص البواسير الداخلية المتقدمة: يقوم الطي بفحص الجزء السفلي من الأمعاء والمستقيم مستخدما في ذلك، منظار الشرج، منظار المستقيم، منظار السيني.

نبذة عن البواسير

يقصد بالبواسير تلك الأوردة البارزة المنتفخة في منطقة فتحة الشرج، وتوجد الجزء السفلي في المستقيم، تأتي نتيجة المجهود الزائد لعمل الأمعاء، ومن الممكن أن تكون نتيجة للضغط الشديد على هذه الأوردة، وهذا السبب الأخير يحدث بشكل كبير عند النساء في فترة الحمل، يصاب بهذا المرض كافة الأعمار ولاسيما البالغين.

أنواع البواسير

يوجد عدد من مرض البواسير، حيث يتمثل هذا العدد في أربعة أنواع، نذكر تلك الأنواع في النقاط التالية:

  • البواسير الخارجية: لا تمثل الإصابة بهذا النوع من البواسير أي خطر، لا يمكن رؤية هذه البواسير على الرغم من أنها تكون متواجدة على سطح فتحة الشرج، تلك المنطقة التي يتم من خلالها إخراج البراز، تظهر هذه البواسير على شكل كتل توجد على سطح فتحة الشرج.
  • البواسير الداخلية: يختفي هذا النوع من البواسير من تلقاء نفسه، وتكون تلك البواسير على العكس من الخارجية، حيث تكون في منطقة المستقيم وتكون عميقة جدا ولا يمكن رؤيتها.
  • البواسير الهابطة: تأتي هذه البواسير نتيجة تورم البواسير الداخلية، توجد ملتصقة بفتحة الشرج، تظهر بشكل كتل حمراء متورمة أو نتوءات خارج فتحة الشرج.
  • البواسير المخثورة: يتضمن هذا النوع من البواسير جلطة دموية توجد بداخل نسيج البواسير، تظهر هذه البواسير بشكل كتل أو بشكل تورم منطقة ما حول فتحة الشرج.

أسباب الإصابة بالبواسير

يتساءل المصابين بالبواسير عن الأسباب المؤدية لها، نذكر أسباب الإصابة في النقاط التالية:

  • العامل الوراثي.
  • ضعف الأوردة والأنسجة الداعمة في منطقة المستقيم والشرج، ويحدث هذا مع التقدم في السن.
  • حدوث أنقباض وضعف للأوردة منطقة فتحة الشرج.

أعراض الإصابة بالبواسير

يوجد العديد من الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض البواسير، حيث يوجد ما يمل الأعراض بصفة عامة، وتلك الأعراض المتعلقة بكل نوع من البواسير، نذكر تلك الأعراض في النقاط التالية:

  • حدوث النزيف الغير مؤلم أثناء حركة الأمعاء.
  • زيادة الحاجة إلى الحكة وشعور بالتهيج في منطقة فتحة الشرج.
  • زيادة الألم والشعور الدائم بعدم الارتياح.
  • ملاحظة تورم حول منطقة فتحة الشرج.
  • تسرب البراز.
  • حساسية شديدة حول منطقة فتحة الشرج.
  • في حالة الإصابة بالبواسير الداخلية من الممكن أن يحدوث نزيف عند عبور البراز إلى جرح السطح الخارجي، ومع زيادة المجهود تظهر الشعور بالحكة،، ومن ثم تظهر البواسير الهابطة.
  • في حالة البواسير الخارجية تزداد الشعور بالحكة حول منطقة فتحة الشرج، وزيادة التهيج ومن ثم حدوث الحكة والنزيف، وتورم وزيادة الشعور بالألم.

مضاعفات الإصابة بالبواسير 

من الممكن أن يحد مضاعفات لهذا المرض، ولكن تلك المضاعفات تحدث بشكل قليل جدا في المصابين، نذكر تلك المضاعفات في النقاط التالية:

  • الإصابة بمرض فقر الدم: ويحدث تلك المرض؛ نتيجة حدوث النزيف ومن م فقدان كميات هائلة من الدم.
  • الإصابة بالبواسير المخنوقة: تأتي الإصابة بهذا النوع من البواسير نتيجة توقف تزويد الدم ومن ثم تختنق البواسير، فيزيد الشعور بالألم كما يؤدي في النهاية لموت النسيج.

طرق العلاج المنزلية للبواسير

يوجد عدد من العلاج المنزلي الذي يمكن أن يستخدم في علاج البواسير؛ للتقليل من حدتها وأعراضها، نذك تلك الطرق في النقاط التالية:

  • يجب الإكثار من تناول الأطعمة التي تحوي على نسب عالية من الألياف.
  • يتم عمل مغاطس دافئة وتستخدم في الفترة ما بين عشرة إلى خمسة عشر دقيقة، على أن يتكرر هذا على مدار ثلاث أو أربع مرات في اليوم الواحد.
  • الحرص على النظافة الدائمة لمنطقة فتحة الشرج ويتم تجفيفها جيدا.
  • عدم استخدام أوراق الراحيض التي تحوي الكحول أو العطور.
  • استخدام الاشياء الباردة حول منطقة فتحة الشرج حتى تخفف من قدر الالتهابات والتوروم.

طرق الوقاية من الإصابة بمرض البواسير

يوجد عدد من الطرق التي يجب اتباعها في تفادي الإصابة بتلك المرض، نذكر تلك الطرق في النقاط التالية:

  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحوي على كميات كبيرة من الألياف.
  • الحرص على تناول العديد من السوائل بشكل دائم.
  • تجنب القيام بالأعمال التي تتطب مجهودا زائدا.
  • الحرص على ممارسة الرياضة اليومية.
  • تجنب الوقوف والجلوس لترات طويلة.
  • ضرورة الدخول الفوري إلى المراحيض في حالة الشعور بالحاجة.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن علاج البواسير ، بالبواسير تلك الأوردة البارزة المنتفخة في منطقة فتحة الشرج، وتوجد الجزء السفلي في المستقيم، تأتي نتيجة المجهود الزائد لعمل الأمعاء، ومن الممكن أن تكون نتيجة للضغط الشديد على هذه الأوردة، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.