نوع الصبغة في الطحالب الحمراء

بواسطة:
نوع الصبغة في الطحالب الحمراء

يدور مقالنا اليوم في مخزن حول نوع الصبغة في الطحالب الحمراء وهي أحد أنواع الكائنات البحرية التي تتواجد في أعماق المحيطات والبحار، وهناك الكثير من أنواع الطحالب والتي عادةً ما يغلب عليها اللون الأخضر ولكن حين يتعلق الأمر باللون الأحمر منها فإن التساؤل يدور حول السبب في اكتسابها لذلك اللون وتميزها به عن غيرها من أنواع الطحالب الأخرى وهو ما سنتناوله بشيء من التفصيل في فقراتنا التالية، فتابعونا.

نوع الصبغة في الطحالب الحمراء

إن نوع الصبغة الذي يجعل الطحالب الحمراء تتخذ ذلك اللون والشكل هو في الواقع اثنين من أنواع الأصباغ وليس واحد وهم أصباغ فيكويريثرين (Phycoerythrin )، و أصباغ الفيكوسيانين (Phycocyanin)، ويذكر أن صبغة فيكويريثرين  الحمراء تختلف من حيث الشدة والدرجة مع اختلاف الأنواع، حيث يوجد طحالب ذات لون ناصع أحمر ونقي، وأخرى لونها أحمر مائل للأرجواني.

والأصباغ بشكل عام مركبات كيميائية تعكس من الضوء المرئي أطوال موجية محددة، وذلك ما يمنحها اللون الذي يميزها، ومن أكثر الكائنات الحية شيوعًا في احتوائها على الأصباغ نجد الأزهار التي تتنوع من حيث ألوانها الرقيقة والزاهية، والشعاب المرجانية، بل إن جلود الحيوانات التي تكسو أجسامها تمنحها الأصباغ لونها، ولا يتوقف دور الأصباغ فقط على منح الكائنات لونها ولكنها تفيد أيضًا الكائنات ذاتية التغذية مثل البكتيريا الزرقاء والنباتات، والتي تعتمد عليهل في صناعة طعامها بعملية التمثيل الغذائي من خلال التقاط الصبغة للطاقة من الشمس.

وغالبًا ما تتواجد الطحالب الحمراء في مياه البحر العذب بالمناطق المعتدلة والاستوائية، كما يمكن إيجادها متصلة ببعضها على النباتات البحرية التي تتواجد بالمياه الهادئة والعميقة أسفل مناطق حدوث المد والجزر، أو على الصخور، ونتيجة لما تحتوي عليه من صبغة حمراء فإنها تقدر على العيش والبقاء في أعماق البحار والتي لا يصل إليها سوى القليل من ضوء الشمس، وقد تم إيجاد البعض منها على عمق ثلاثمئة مترٍ بالمناطق الاستوائية التي لا تصل إليها سوى موجات أشعة الشمس الزرقاء.

تعريف الطحالب

الطحالب عبارة عن أعشاب بحرية لا ينمو لها أزهار ولا أوراق ولا سيقان ولا جذور، فهي مجموعة من الخلايا تنتظم إلى جوار بعضها البعض، وتحتوي على الكثير من العناصر الضرورية لصحة كل من النبات والإنسان مثل فيتامين أ، فيتامين ب، فيتامين ج، فيتامين ك، الألياف، مضادّات الأكسدة، الدهون بنسبة قليلة، الزنك، الحديد، اليود، البوتاسيوم، السيلينيوم، المغنيسيوم، النحاس، الكالسيوم، وبعض أحماض الأوميغا3، وغالبًا ما تتواجد في المياه العذبة أو البحار وهناك الكثير من أنواع وأشكال الطحالب والتي تشترك أغلبها في الكثير من الصفات.

الأنواع الأساسية للأصباغ

تقوم الأنواع المختلفة من الأصباغ بالتفاعل مع نطاقات محددة من الضوء، حيث غالبًا ما تكون الكائنات الحية في حاجة للعديد من أنواع الأصباغ بألوانها المختلفة حتى تتمكن من التقاط قدر أكبر من الطاقة والتي يتمثل مصدرها فيما يصدر عن الشمس من ضوء، وهناك العديد من أنواع الأصباغ ولكن يوجد منها فئات رئيسية ثلاثة وهي:

صبغة الكلوروفيل (Chlorophylls)

وهي نوع الصبغة الذي يتميز باللون الأخضر والتي تشتمل على حلقة بورفيرين، ويوجد منها العديد من الأنواع لعل من أهمها (الكلوروفيل أ)، وذلك النوع ما تحتاج إليه كافة الطحالب والبكتيريا الزرقاء وجميع أنواع النباتات في إتمام عملية التمثيل الضوئي، أما النوع الثاني فهو صبغة (الكلوروفيل ب) والتي تتوفر في كل من الطحالب الخضراء والنباتات، والنوع الثالث منها هو صبغة (الكلوروفيل ج) والتي لا تتوفر سوى بالأعضاء المسؤولة عن القيام بعملية التمثيل الغذائي بالكروميستا، والدينوفلاجيلات.

صبغة فيكوبيلين (Phycobilins)

ذلك النوع من الصبغات يقبل الذوبان بالماء، وتتوفر بالسيتوبلازم والبلاستيدات الخضراء، وتتمتع بالفائدة التي تتمثل في مساعدتها للكائنات الحية على امتصاص الطاقة الضوئية من أشعة الشمس، إلى جانب إمكانية الاستفادة منها بالمجالات الطبية، حيث يعتمد عليها البشر بشكل مكثف في الآونة الأخيرة فيما يقومون بإجرائه من أبحاث حول مرض السرطان من أجل التمكن من تمييز الخلايا السرطانية في الجسم عن غيرها من أنواع الخلايا الأخرى.

صبغة الكاروتينات (Carotenoids)

يختلف لون تلك الصبغة ما بين البرتقالي، الأصفر، أو الأحمر، ومن أكثر الأمثلة الشائعة التي يمكن رؤيتها بها الجزر فهو من أنواع الخضروات التي تحتوي على مركب الكاروتين وهو ما يترتب عليه تميز الجزر باللون البرتقالي، ولا يمكن لصبغة الكاروتينات  الذوبان بالماء، كما أنها لا تنقل لمسار التمثيل الضوئي طاقة الشمس.

خصائص تكاثر الطحالب الحمراء

يمكن وصف دورة حياة الطحالب الحمراء بأنها أحد أعقد وأصعب ما يوجد في الطبيعة من دورات الحياة وأكثرها اختلافًا عن غيرها، وبشكل عام فإن جميع أنواع الطحالب تفتقر إلى وجود الخلايا التكاثرية المسوطة أو المهدية، إذ تقوم الحافظة الأنثوية المشيجية بإنتاج بيضة تتخذ شكل رفيع وطويل أقرب في الشبه من حبة الشعير والتي تعرف باسم الترايكوجين.

وتتم عملية التكاثر عبر حمل التيار المائي السبرم للترايكوجين والذي يقوم بالالتصاق بها، ثم تتحدد نواة البيضة لتبدأ في تكوين الزايجوت الذي يتعرض وبصورة مباشرة إلى عملية الانقسام الميوزي والذي لا يحدث في البعض الآخر من أنواع الطحالب، إلى جانب ذلك فإن الطحالب الحمراء تختلف بامتلاكها لطور واحد أو طورين سبوريين خيطيين قبل وصولهما للطور الخيطي الذي يتولى إنتاج السبرم أو البيضة.

فوائد الطحالب الحمراء

نعرض لكم فيما يلي أهم فوائد الطحالب الحمراء:

  • تمنح الجسم ما يحتاج إليه من الطاقة لكي يتمكن من القيام بأنشطته ومهامه اليومية، وذلك لما تحتوي عليه من عناصر غذائية ضرورية منها الكالسيوم، الفوليك، المغنيسيوم، الحديد، البروتينات، الفيتامينات، ومنها فيتامينB12.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السرطان لما تحتوي عليه من مضادات للأكسدة.
  • الوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.
  • علاج التهابات المفاصل.
  • علاج العديد من مشكلات القلب ومنها عدم انتظام ضربات القلب، اضطرابات عضلة القلب، والوقاية من النوبات القلبيّة الحادّة أو الإصابة بالجلطات.
  • علاج الكثير من مشكلات الجلد والبشرة مثل تفتيح اللون، البثور والبقع الداكنة، حب الشباب، إلى جانب تأخير علامات التقدم بالعمر.
  • علاج ما يصيب الجهاز الهضمي من اضطرابات ومنها عسر الهضم، الإسهال، والإمساك.
  • خسارة الوزن الزائد من خلال القضاء على الدهون المخزنة في المناطق المختلفة من الجسم، ومنها البطن والأرداف.

أضرار الطحالب الحمراء

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي يمكن الحصول عليها من الطحالب الحمراء والاستفادة منها إلى أن لها كذلك بعض من الأضرار ومنها:

  • الإضرار بالمخزون الحي في البحار نتيجة لانتشارها بشكل كبير في البحار وهو ما يتسبب في إلحاق الضرر بالأسماك، حيث تسد خياشيمها وتجعل تنفسها صعبًا، كما أن تنفس الطحالب يسحب الكثير من مخزون الأكسجين في الماء.
  • عرقلة إتمام عملية التمثيل الضوئي وذلك حين تنمو الطحالب المشبعة على الأشجار والنباتات فتحول دون مقدرتها على امتصاص أشعة الشمس التي تعد من العناصر الأساسية في القيام بعملية البناء الضوئي.
  • تلوث خزانات المياه في المدن وتغير رائحة المياه العذبة وهو ما يجعل الماء غير صحي ولا يصلح للشرب، وبالتالي فإن العديد من الأمراض قد تصيب البشر والحيوانات حين شرب ذلك الماء.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا في مخزن الذي عرضنا به نوع الصبغة في الطحالب الحمراء التي تمنحها ذلك اللون الذي يميزها عن غيرها من أنواع الطحالب الأخرى، وكما أوضحنا أنواع الأصباغ في الطحالب، وما للطحالب الحمراء من فوائد وأضرار.

المراجع

1، 2