العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن

بواسطة:
العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن

خلال هذا المقال نتعرف على العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن ، يتأثر وزن المرأة بالتغيرات التي تطرأ على جسمها أثناء فترة الحمل، حيث يتسبب الحمل في تغيرات في مستويات الهرمونات بما يؤثر على كامل وظائف الجسم بما فيها التمثيل الغذائي وكسب وفقدان الوزن، وبعد الولادة يبدأ الجسم في العودة إلى حالته الطبيعية وتبدأ الهرمونات في الاستقرار عند المستويات الطبيعية ولكن، تبدأ مرحلة الرضاعة بما تسببه من تغيرات لكونها مرحلة جديدة كلياً على المرأة إن لم يسبق لها الولادة.

في فترة الرضاعة تحدث تغيرات جديدة في جسد المرأة في محاولة للجسم للعودة إلى ما قبل الحمل، وتبدأ الغدد اللبنية في الثدي في انتاج الحليب لتغذية الطفل وهو ما يؤثر على متطلبات الجسم من الغذاء بعد الولادة، خلال السطور التالية نتعرف على العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن ، ونجيب عن بعض الأسئلة بخصوص الرضاعة وفقدان وزيادة الوزن، كما نتحدث عن علاج الجوع بسبب الرضاعة ونقدم بعض النصائح في هذا الشأن، نقدم لكم مقال العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن عبر مخزن المعلومات.

العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن

  • تساعد الرضاعة الطبيعية على عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي وحرق الدهون الناتجة عن الحمل في منطقة البطن وهو ما قد يساعد على خسارة الوزن.
  • يتوقف وزن المرأة بعد الولادة على عدة عوامل مثل مقدار الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل وطبيعة الجسم والوزن قبل الحمل ومعدلات حرق السعرات الحرارية.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على خسارة السعرات الحرارية من الجسم مما يساعد على حرق الدهون وإنقاص الوزن.
  • تتسبب الرضاعة الطبيعية بعد الولادة في حرق 500 سعر حراري يومياً تقريباً وهو عدد كبير من السعرات الحرارية قد يساعد على خسارة الوزن بصورة سريعة.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم بعد الولادة مما يحسن من التمثيل الغذائي للطعام.
  • مع الرضاعة الطبيعية في فترة ما بعد الولادة يبدأ الجسم في حرق الدهون التي اكتسبها في فترة الحمل وهو ما يساعد على إنقاص الوزن.

هل الرضاعة الطبيعية تزيد الوزن

  • كما تسبب الرضاعة الطبيعية إنقاص الوزن يمكن أن تتسبب في زيادة الوزن أيضاً.
  • تسبب الرضاعة الشعور بالجوع على فترات متقاربة فإذا تناولت المرأة أطعمة غنية بالسعرات الحرارية بالكثر يساعد ذلك على زيادة الوزن بصورة ملحوظة.
  • لتجنب زيادة الوزن أثناء فترة الرضاعة يجب الابتعاد عن تناول السكريات والكربوهيدرات والدهون ويُفضل تناول الخضروات والفواكه بكثرة.
  • تناول الأطعمة التي تساعد على زيادة الوزن بكثرة أثناء الرضاعة مع قلة الحركة والمجهود البدني يسبب زيادة الوزن بصورة ملحوظة وسريعة.

هل الرضاعة تنقص الوزن

  • بصورة طبيعية تساعد الرضاعة على حرق الدهون مما يساعد على إنقاص الوزن.
  • تزيد الرضاعة من استهلاك السعرات الحرارية بمقدار 500 سعر حراري يومياً وهو ما يعادل نشاط بدني لمدة 45 إلى 60 دقيقة.
  • تساعد الرضاعة على تقليص حجم الرحم وعودته إلى حجمه الطبيعي من خلال تحفيز عملية الرضاعة لإفراز هرمون الأوكسيتوسين وهو ما يساعد على التخلص من الدهون في منطقة البطن وينقص من الوزن.
  • الالتزام بشرب الماء بالكميات الكافية وتناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات والفواكه يساعد على إنقاص الوزن أقناء الرضاعة الطبيعية.
  • يساعد النوم لعدد ساعات كافية على تنظيم عملية الأيض مما يساعد على حرق الدهون وخسارة الوزن.
  • تساعد الأنشطة الدنية مثل المشي أو التمارين الرياضية على زيادة حرق السعرات الحرارية والدهون وهو ما يساعد على فقدان الوزن.
  • الرضاعة أثناء الليل تساعد بصورة أكبر على حرق السعرات الحرارية والمساعدة في خسارة الوزن.
  • الاهتمام بالتغذية المتوازنة والحصول على العناصر الغذائية المطلوبة من الطعام الصحي منخفض السعرات الحرارية يساعد على خسارة الوزن بصورة أسرع دون التأثير على عملية الرضاعة وإدرار الحليب.

عدم نزول الوزن مع الرضاعة

قد لا تساعد الرضاعة الطبيعية على خسارة الوزن لعدة أسباب مثل:

  • عدم الحصول على الكفاية من النوم: عدم النوم لعدد ساعات كافية بسبب متاعب الأمومة خاصة للأمهات الجدد من احد أسباب زيادة الوزن بعد الولادة وأثناء فترة الرضاعة بسبب إفراز الجسم لهرمون التوتر والذي يسبب فتح الشهية بدرجة كبيرة.
  • تناول كميات اكبر من الطعام: تزيد الرضاعة من شهية المرأة للطعام بصورة طبيعية وهو ما يجعل فرصة اكتساب الوزن أكبر خاصةً مع قلة النشاط البدني بسبب الالتزام بالبقاء إلى جانب الطفل لفترات طويلة.
  • العادات الغذائية السيئة: كما ذكرنا فإن الرضاعة الطبيعية تساعد على زيادة الشهية للطعام، وفي حالة ما إذا كانت الأم تتناول أطعمة غنية بالسكريات والكربوهيدرات والدهون فإن ذلك يزيد من فرص اكتساب الوزن أثناء فترة الرضاعة.
  • ضعف النشاط البدني: غالبية الأمهات بعد الولادة قد لا تمارس أي نشاط بدني يساعد على حرق الدهون والحفاظ على الوزن أو خسارته، ويكون ذلك بسبب التزامات الأمومة والالتزام بالرعاية بالطفل والبقاء إلى جانبه طوال الوقت وهو ما قد يسبب زيادة الوزن.
  • مقاومة الإنسولين: بعض النساء قد تعاني من مقاومة الإنسولين في الجسم هو ما يؤثر على حرق الدهون في الجسم ويسبب اكتساب الوزن، وقد تكون مقاومة الإنسولين نتيجة عوامل وراثية أو نتيجة الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد التكيسات.
  • اضطرابات الغدة الدرقية: بعض الحالات التي تعاني من اضطرابات هرمونات الغدة الدرقية قد تسبب زيادة الوزن كأحد الأعراض الجانبية لأمراض الغدة الدرقية، وتتأثر مستويات الهرمونات بالحمل والولادة مما قد يزيد من حدة الأعراض.

علاج الجوع مع الرضاعة

يعتبر الجوع وزيادة الشهية للطعام عند الأم أثناء فترة الرضاعة من الأمور الطبيعية كما ذكرنا سابقاً ولكن في بعض الأحيان قد تعاني الأم بسبب الرغبة المستمرة لتناول الطعام على مدار اليوم، فيما يلي بعض النصائح لتقليل الشعور بالجوع أثناء فترة الرضاعة:

  • تجنب التوتر: يجب على الأم الاسترخاء وتجنب التوتر والقلق، حيث يساعد التوتر على زيادة الشهية للطعام في بعض الأحيان، لذلك يجب الاستعانة بخبرات الآخرين مثل الأم أو الجدة في التعامل مع المواقف المختلفة خاصة للأمهات الجدد، ففي أغلب الأحوال تكون الأمهات متوترات وغير قادرات على التصرف مما يجعلهن يتناولن الطعام بكميات أو لعدد مرات أكبر يومياً.
  • تناول الطعام ببطء: يزيد تناول الطعام بسرعة من كمية الطعام المستهلكة في الوجبة، لذلك يجب على الأم تناول الطعام ببطء قدر الإمكان حيث يساعد ذلك على سد الجوع بكميات أقل من الطعام مما يقلل من فرص زيادة الوزن ويساعد على الإحساس بالشبع لفترة أطول.
  • تناول الأسماك: تساعد الأسماك على سد الجوع والشعور بالشبع كما تحتوي على أحماض أوميغا-3 الدهنية المهمة لصحتها وصحة الطفل، وتعتبر الأسماك خيار أكثر أماناً من اللحوم والدواجن فيما يتعلق بزيادة الوزن، حيث لا تتسبب في زيادة الوزن بنفس درجة اللحوم الحمراء والدواجن، لذلك ينصح بتناول الأسماك والمأكولات البحرية خلال فترة الرضاعة.
  • تناول الفاكهة: تحتوي معظم أنواع الفاكهة على نسبة من الألياف التي تساعد على تنظيم الهضم وتقلل من الإحساس بالجوع وتزيد الشعور بالشبع، كما تحتوي الفاكهة على السكريات والكربوهيدرات الطبيعية المطلوبة لإمداد الجسم بالطاقة دون التأثير على الوزن، لذلك ينصح بالإكثار من تناول الفواكه المتنوعة خلال فترة الرضاعة.
  • تناول الشوفان: يعتبر الشوفان أح العناصر المغذية التي تقلل من الشعور بالجوع حيث يحتوي على نسبة من البروتينات والحديد والألياف ويحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية وهو ما يجعل منها خيار مثالي للحصول على الطاقة والعناصر اللازمة مع تجنب خطر زيادة الوزن.
  • شرب الماء: الماء من الضروريات أثناء فترة الحمل والرضاعة ويساعد شرب كميات كبيرة من الماء أثناء فترة الرضاعة على تقليل الشعور بالجوع مع تجنب خطر زيادة الوزن، كما يساعد على تنظيم عمل الوظائف الحيوية في الجسم، يَنصَح الأطباء بشرب ثمانية أكواب من الماء يومياً.

إلى هنا ينتهي مقال العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن ، تحدثنا خلال هذا المقال عن العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن ، وأجبنا عن بعض الأسئلة بخصوص الرضاعة وزيادة وإنقاص الوزن، إذ أنه كما ذكرنا يمكن أن تتسبب الرضاعة الطبيعية في زيادة الوزن في بعض الحالات كما تتسبب بصورة طبيعية في إنقاصه، وكذلك تحدثنا عن علاج الجوع مع الرضاعة بتقديم بعض النصائح لتقليل الشعور بالجوع أثناء فترة الرضاعة، قدمنا لكم مقال العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن عبر مخزن المعلومات، نرجو أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.

المراجع