عدد المجالات الفرعية في المجال الثانوي

بواسطة:
عدد المجالات الفرعية في المجال الثانوي

عدد المجالات الفرعية في المجال الثانوي

نجيبكم في مخزن على سؤال عدد المجالات الفرعية في المجال الثانوي p وهو (3) ثلاث مجالات ولا تعد الإلكترونات تسكن بالمدارات ولكن عند مستوى الطاقة الأول فإن المدار المتاح والوحيد للإلكترونات يكون المدار 1s وعلى الرغم من هذا فإنه بالمستوى الثاني يوجد كذلك مدارات يطلق عليها مدارات 2p إلى جانب المدارات 2s.

وعلى خلاف المدار s فإن المدار p يشير باتجاه محدد وبأي مستوى واحد للطاقة، حيث يوجد مدارات ثلاثة p مكافئة بشكل تام تشير بطريقة متبادلة لبعضها البعض بالزوايا القائمة، ويطلق على المدارات p بمستوى الطاقة الثاني 2 بكسل، ويوجد مدارات تتشابه بالمستويات اللاحقة تعرف بـ 3 بكسل، 4 بكسل، وما إلى نحو ذلك، بل إن مختلف مستويات الطاقة فيما عدا الأولى منها لها مدارات p. 

عدد المجالات الفرعية بمجال الطاقة الرئيسي الثالث

إن مستويات الطاقة تتراوح بمؤشر قيادة الطاقة ما بين واحد إلى سبعة وتهدف تلك المستويات نحو قياس الموقف إذ أنها لا تعتبر اختبارات شخصية، وبالطرف الأدنى من النطاق هناك من يملكون أنماط من التفكير السلبي، في حين أنه بطرف النطاق الأعلى يوجد من يجلبون ويعدون مصدر للطاقة الإيجابية، وعلى ذلك فإن المجال الرئيسي الثالث للطاقة يشتمل على مجالات ثانوية أو فرعية ثلاث وهي :

  • المجال 3s.
  • المجال 3p.
  • المجال 3d.

المقصود بمستويات الطاقة

إن مستويات الطاقة في كل من علم الفيزياء سواء الذرية أو الجزيئية وكذلك كيمياء الكم عبارة عن مجموعة من المدارات الوهمية الخاصة بعملية ترابط اثنان من الأجسام مثل عملية ترابط الإلكترون مع الذرة، والذي يسير بطريقة دورانية حول النواة، وذلك ما تختص به ميكانيكا الكم.

ويتم استخدام اصطلاح غلاف الطاقة في التوزيع الإلكتروني داخل الذرة أو الجزيء، وحسب نظرية الكم فإن الإلكترون يتواجد ببعض الحالات مثل الحالة الكمومية في مدارات محددة، وهو ما يشير إلى أن ما يتواجد من طاقة للإلكترون داخل الذرة أو الجزيء يظل في صورة كمية.

ووفقاً لما تم تعريفه وذكره فإن طاقة الوضع التقليدية، تكون متساوية مع طاقة الوضع وهي مساوية للصفر وذلك عند نقطة اللانهاسة، وهو ما يرجع إلى وجود طاقة وضع سلبية في ترابط الإلكترون عند الذرة.

مستويات الطاقة الثانوية s p d f

المدارات عبارة عن مناطق في الفضاء على الأغلب هي التي يتواجد بها الإلكترونات، إذ يُرمز إلى كل مدار من تلك المدارات بحرف ورقم، حيث يرمز الرقم إلى المستوى الخاص بطاقة الإلكترون بالمدار، وعلى ذلك فإن 1 يرمز إلى المستوى الأقرب من الطاقة إلى النواة ؛ أما 2 فإنه يرمز إلى أن مستوى الطاقة التالي أبعد من السابق له، وهكذا.

كذلك فإن الحرف يشير إلى شكل المدار، وقد أتت تلك الأحرف بالترتيب على النحو التالي s و p و d و f و g و h و i و j وما يليها من أحرف أخرى، وقد تم تحديد الأحرف s و p و d و f فقط من أجل بعض الأسباب تاريخية إذ لا يجب هنا سوى تذكر ما يتوافق من تلك الأشكال مع كل حرف.

ولأن الإلكترون من الممكن له بصورة نظرية أن يشغل جميع الفضاء ، بالطبع يكون من المستحيل رسم مدار، ولكن يمكن فقط رسم شكل يحتوي في أغلب الأحيان على الإلكترون، على سبيل المثال خمسة وتسعون بالمائة من الوقت، ويعرف ذلك الشكل الكفاف 95٪.

نمط توزيع الإلكترونات في المدارات

يتم تعبئة الإلكترونات بمستويات الطّاقة عن طريق نمطاً محدداً ألا وهو: (1s، 2s، 2p، 3s، 3p، 4s، 3d، 4p، 5p، 6s، 4f، 5d، 6p، 7s، 5f)؛ ومن الممكن لكل مدار من تلك المدارات ألا يحمل سوى إلكترونين فقط؛ بمعنى أنّه من الممكن أن يحمل كل من مدار s، p، d إلكترونين فقطلا غير؛ ولكن وعلى الرغم من هذا يوجد مدارات أخرى داخل f، d في حالة المقارنة مع مدارات p، s؛ ولذا من الممكن أن يحمل كل نوع من تلك المدارات الداخليّة من الإلكترونات عدداّ محدداّ  على النحو التالي:

  • يحمل مدار s اثنان فقط من إلكترونات.
  • يحمل مدار p من الإلكترونات عدد ستة إلكترونات.
  • يحمل مدار d من الإلكترونات عدد عشرة إلكترونات.
  • يحمل مدار f من الإلكترونات عدد أربعة عشر إلكتروناً.

ما هو ترميز الإلكترون

يستخدم ذلك الترميز في الدلالة على مستويات الطاقة وما لها من أنواع داخل الذرة، بالإضافة إلى ذلك فإنه يشير إلى ما يوجد في تلك المستويات من عدد إلكترونات، ويشتمل معاملاً به لعدد المستويات الرئيسية للطاقة، واثنان من المجالات الفرعية والثانوية، لذلك السبب يوضح ما يوجد داخل ذلك المستوى الفرعي من أعداد إلكترونات.

وفي مثال على ذلك فإن الرمز 4p3 يدل على نوع رابع مستويات الطاقة، وما يوجد به من مجال ثانوي فرعي p، ويتضمن في الجال الفرعي p على ثلاث إلكترونات، حيث توضح مستويات الطاقة تلك والتي تتواجد داخل الذرة الغلاف أو المدار الذي يقع الإلكترون به، واتخذ لذلك الغلاف رمز له وهو الرقم الرئيسي للكم الذي يرمز له بالحرف n، إذ أن مستويات الطاقة في الذرة من الداخل تمثل جزءاً من ذلك النموذج الذري الذي يعتمد وبصورة رئيسية على التحليل الرياضي للأطياف الذرية.

طاقة الإلكترون

الإلكترون أو الكهرب (electron) هو جسيم دون ذري، وتعمل الإلكترونات على إحاطة النواة التي تتكون من نيترونات و بروتونات على هيئة ترتيب إلكتروني، وقد استحداث مصطلح إلكترون عام 1894ميلادية، حيث اشتقت من المصطلح  كهربي (Electric) والذي كان يعرف لدى الإغريق بالعنبر، حيث كان يتم الحصول منه على شحنة إلكتروستاتيكية حينما يمسح بواسطة قطعة من القماش، أما الجزء الأخير المضاف إلى الكلمة وهو “ون” فإنه يتواجد بأغلب الجسيمات تحت الذرية التي تم استخدامها بكلمة أيون.

ووفق ما سبق ذكره يتضح أنه للإلكترون شحنة سالبة كهربية، وحينما يتحرك فإن تلك الحركة يتولد عنها تياراً كهربياً، ونتيجة لأن الإلكترونات التي تتواجد بالذرة هي التي تحدد الأسلوب الذي تتفاعل الذرة به فيما بينها وبين غيرها من الذرات، فإنها تساهم بشكل بالغ في تحديد خواص العناصر الكيميائية وبالتالي تلعب دوراً رئيسيا بالكيمياء بشكل عام.

وبذلك عزيزي القارئ نكون قد توصلنا في مقالنا الذي عرضناه في مخزن إلى أن عدد المجالات الفرعية في المجال الثانوي p يبلغ ثلاث مجالات ثانوية فرعية، نتمنى في الختام أن نكون قد تمكنا من إفادتكم.

المراجع

1

2

3