جهود المملكة في المحافظة على البيئة

بواسطة:
جهود المملكة في المحافظة على البيئة

يدور مقالنا التالي في مخزن حول جهود المملكة في المحافظة على البيئة، حيث بذلت الحكومة السعودية الجهود العظيمة في سبيل ضمان الحماية للبيئة وما بها من موارد سواء المتعلقة بالحياة البحرية، البرية أو حماية الثروة السمكية والحيوانية والبيئة الزراعية، ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط بل تسعى المملكة إلى الحفاظ على التربة المياه، الهواء والطقس من التلوث وفي سبيل ذلك دوماً ما تطرح المبادرات وتقدم برامج التوعية بأهمية تدوير المخالفات، وسوف نحدثكم تفصيلاً في فقراتنا التالية حول تلك الجهود والمساعي.

جهود المملكة في المحافظة على البيئة

جعلت المملكة العربية السعودية حماية البيئة من الأنظمة الأساسية التي تبنتها في إطار ما وضعته من خطة مستقبلية لـ2030 والتي استطاعت أن تحقق نقلة نوعية بمجال التقليل من نسبة التلوث البيئي وحماية البيئة، حيث تواجه المملكة الكثير من التحديات البيئية نتيجة النمو السكاني والاقتصادي المستمر، والطلب المتزايد على الطاقة والمياه والتطور العمراني الكبير إلى خلق هذه التحديات البيئية بالسعودية، وسوف نعرض لكم في النقاط التالية نبذة عما تبذله المملكة من جهود في المحافظة على البيئة:

  • إنشاء صندوق أبحاث للبيئة والطاقة.
  • مشروع المملكة صحبة والذي يعد من أكبر مشاريع الإعمار البيئي في تاريخ المملكة، ويختص ذلك المشروع بإصلاحات ما يلي حرب التاريخ، وهو ما كلف المملكة العربية السعودية ما يزيد عن 1,1 بليون دولار امريكي.
  • مركز الزراعة الصحراوية، والذي يهدف إلى تطوير الأنظمة المستدامة ذات المدخلات المنخفضة والتي تقوم باستخدام المياه بكفاءة لإنتاج الحبوب والأغذية، والتي تتناسب مع البيئة الساحلية الصحراوية التي تعتمد بالزراعة على كل من أشعة الشمس ومياه البحر.
  • كما وسوف تطلق المملكة في وقت قريب مبادرة تحمل اسم (مبادرة السعودية الخضراء)، كما وستطلق مبادرة (الشرق الأوسط الأخضر)، حيث إن المملكة تدرك مدى اعتبارها من أهم الدول التي تقوم بتصدير النفط وما تتحمله من مسولية ناحية أزمة المناخ.

جهود المملكة في حماية الثروة السمكية وتحت الماء

تولي الحكومة السعودية اهتماماً كبيراً بتحت الماء، حيث إنها قد اعتمدت في إطار ذلك سياسات واستراتيجيات تحول دون التهاون أو العبث بالمنظومة البحرية عن طريق اعتمادها للاستراتيجية الوطنية في سبيل المحافظة على ما تملكه المملكة من التنوع الأحيائي عام 2005، وكان هدفها في ذلك ضمان الحفاظ على تنوعها الأحيائي والعمل على تنميته، وتتضمن الخطة دراسة الأوضاع الراهنة للتنوع الإحيائي وما تواجهه من سبل وتهديدات للحفازظ عليه وتنميته، وسوف نعرض لكم فيما يلي، مبادرات المملكة العربية السعودية للمحافظة على الحياة البحرية:

  • مركز أبحاث الثروة السمكية.
  • الجمعية السعودية للاستزراع المائي.
  • كلية علوم البحار بجامعة الملك عبد العزيز.
  • مركز أبحاث الثروة السمكية بجامعة الملك فيصل.
  • مركز أبحاث البحر الأحمر بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

دور الحكومة في المحافظة على البيئة من التلوث

تمثل حماية جودة الهواء أحد المهام الرئيسية التي تعمل على تنفيذها الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية، وذلك عبر اللوائح المحددة والنظام البيئي العام، حيث يعد تطوير تطوير معايير جودة الهواء بالإضافة إلى تطبيقات المتابعة متوافقة مع إطار عمل الحكومة السعودية للسياسة العامة بناءً على الأنظمة الحكومية، وعلى ذلك فإن التأكيد على مدى ما تمثله صحة الإنسان من أهمية وحمايته مما قد يلحق به من أضرار المخاطر البيئية من المجهودات الأساسية التي تقوم المملكة بها.

وفي سبيل تطبيق ذلك أولت حكومة المملكة ممثلة بالهيئة العامة للارصاد وحماية البيئة اهتمامأص كبيراً لوسائل السيطرة والتحكم في مصادر تلوث الهواء، ويعد التلوث البيئي الذي ينتج عما يتم من

جهود المملكة في المحافظة على البيئة التنمية الصناعية من أبرز المصادر التي تؤثر وبشكل سلبي على الإنسان وصحته، وهو ما يتجلى فيما يصيبه من حالات تسمم جراء تلوث الماء والهواء وبعض أنواع المواد الغذائية، وهو ما يؤثر وبشكل مباشر على وظائف الجسم الحيوية، والذي قد يمتد في بعض الأحوال إلى التأثير على التركيب الجيني وهو ما تسبب في ارتفاع نسبة الإصابات بالأمراض الوراثية.

ومن خلال السابق ذكره يتضح أن أهم أهداف الادارة العامة لجودة الهواء التابعة للهيئة العامة للأرصاد تقييم ودراسة جودة الهواء في المملكة العربية السعودية وبحث حالة البيئة الهوائية فيها، ومن ثم تحديد أكثر المناطق تلوثاً بالمملكة ووضع الحلول والخطط اللازمة والضرورية للحد من ذلك التلوث ومختلف الطرق التي يتم استخدامها لخفض المعدلات المستقبلية للتلوث.

جهود المملكة في الحد من تلوث المياه

تعد المياه واحدة من محاور التطور الاجتماعي والاقتصادي الأهم في المملكة، إذ أنها ضرورية من أجل تلبية الاحتياجات البشرية ومتطلبات إدارة البيئة والحفاظ على استدامة التطور الاقتصادي، وبالرغم من مدى ما تشغله المياه من أهمية، ولكن المملكة العربية السعودية تواجه الكثير من التحديات نتيجة لاستخدام موارد المياه الغير مستدام.

بالإضافة إلى المخزون المحدود الغير متجدد للمياه الجوفية والتي تشهد الاستنزاف المتسارع، وفي إطار ما تعانيه المملكة من الظروف المناخية القاحلة، فإن المياه المتجددة أصبحت نادرة، كما ويذكر أنه نتيجة ارتفاع الطلب على الماء بالقطاع الزراعي فإن مشكلة ندرة المياه قد تفاقمت بالمملكة.

وتمثل خدمات الصرف الصحي وتلوث المياه بالقطاع الحضري على الحكومة السعودية تكلفة باهظة، كما وتتطلب مستويات الخدمة بها إلى رفع الجودة وتحسينها، إلى جانب ما يتطلبه القطاع من تطوير وتحسين لآليات الحوكمة وأوضاع المؤسسات.

وفي سبيل ذلك تطور وزارة البيئة والمياه والزراعة إطار مرجعي موحد خاص بأوضاع المياه يشتمل على استراتيجية للماء تهدف إلى دمج السياسات والتوجهات بقطاع الماء على الصعيد الوطني والحلول دون تفاقم المشكلة، مع إطلاق مبادرات التوعية بأهمية ترشيد استهلاك المياه والعمل على منع تلوثها.

جهود المملكة في الحد من تلوث التربة

تعمل المملكة العربية السعودية بكل ما تمتلكه من إمكانيات مادية وبشرية واقتصادية على الحد ما تتعرض له التربة من تلوث وهو ما يكون ذو تأثير بالغ على جميع الكائنات الحية من نباتات وحيوانات وطيور وإنسان، وقد أولت الحكومة السعودية اهتماماً بمجال إعادة تدوير النفايات والتقليل منها من خلال ذلك وهو ما يشمل الحد مما يتم إنتاجه من النفايات، أو تقليلها إلى أدنى مستوى يمكن الوصول إليه.

ويقصد بإعادة تدوير النفايات تحويلها لمنتجات جديدة، ومن الممكن أن يتم تفكيك منتجات كثيرة من النفايات المنزلية ومعالجتها ثانيةً لكي يتم صناعة أشياء جديدة منها، تلك العملية تحتاج لإتمامها استخدام موارد وطاقة أقل من هذه التي تحتاجها صناعة السلع الجديدة، وهو ما يمنح البيئة دفعاً كبير، ولمدى ما تمنحه الحكومة السعودية من اهتمام كبير للبيئة خصصت الكثير من المبادرات والبرامج لإعادة تدوير واستخدام النفايات.

وفي إطار تنفيذ تلك الخطط وهذه الأهداف وضعت المملكة نظام لإدارة النفايات البلدية الصلبة، كما وراعت بذلك المعايير الدولية والأنظمة العالمية، كما تعاونت مع دول الخليج بوضع  النظام الموحد لإدارة نفايات الرعاية الصحية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا في مخزن الذي أوضحنا من خلاله جهود المملكة في المحافظة على البيئة وما تسعى إلى تحقيقه من أهداف وخطط استراتيجية للحفاظ على البيئة ومواردها

المراجع

1