أهمية العقيدة الإسلامية استدل من سورة لقمان

بواسطة:
أهمية العقيدة الإسلامية استدل من سورة لقمان

أهمية العقيدة الإسلامية استدل من سورة لقمان

أهمية العقيدة الإسلامية استدل من سورة لقمان ذلك هو أحد الموضوعات التي يبحث عن إجابتها الكثير من المسلمون وخاصةً الطلاب حيث تتضمن بعض مناهج الدين الإسلامي في المدارس ذلك السؤال، ومن خلال مخزن المعلومات سوف نعرض لكم الإجابة الوافية حوله.

يقول الله تعالى في كتابه الحكيم بسورة لقمان الآيات (1:5)، “الم، تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ، هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ، الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ، أُولَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)، ومن خلال التمعن في الآيات الكريمة نطلع على قصة من أشهر القصص في التاريخ الإسلامي وهي قصة لقمان الحكيم وابنه وما ورد بها من حِكم ومواعظ.

وقد تناولت تلك القصة ما قدمه لقمان الحكيم من نصائح لابنه تتعلق بمدى أهمية ابتعاده تمام البعد عن الشرك بالله جل وعلا، وأن ما يُقدم على اقتراف ذلك الإثم وتلك المعصية قد ظلم نفسه في الدنيا والآخرة ظلماً عظيماً.

وقد بينت تلك السورة أن القرآن الكريم هو كتاب محكم الآيات منزل من عند الله رب العالمين، هدُى ورحمة للمتقين، ومن خلال هذه الآيات المفصلة من لدن خبير حكيم يمكم الاطلاع على وصف المحسنين الذين يؤتون الزكاة، ويقيمون الصلاة، وبالآخرة هم مؤمنون، وأن دار الآخرة هي دار ثواب وعقاب، وبها جنة ونار، وسرد لبعض من مواقف ومشاهد يوم القيامة، وبيان للمحسنين أن الله تعالى قد رزقهم الفلاح في القول والعمل.

تعريف العقيدة الإسلامية

نعرض لكم فيما يلي تعريف العقيدة في كل من اللغة والاصطلاح:

تعريف العقيدة في اللغة

يشير مفهوم العقيدة الإسلامية في اللغة إلى معنى الربط والشد بإحكام، وهو لفظ مشتق من العقد، ويطلق ذلك  اللفظ على ما يبرم بين الناس من عقود مثل عقد اليمين والنكاح، والبيع وما إلى نحو ذلك من العقود التي يلتزم كل من أطرافها بوثيقة تستلزم الوفاء بما أتى في العقد من أركان وشروط، وهو ما قال فيه الله تعالى بسورة المائدة الآية الأولى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ)، ويستدل بالعقيدة على ما ينعقد عليه قلب وضمير الإنسان إذ يكون ديناً له يترتب يستوجب معه عمله وقصده وفعله وقصده وعمله.

فالعقيدة مشتقة من العقد، والذي يعني  الإبرام ، والإثبات، والإحكام، والتوثُّق، والتماسك، وخلافه هو الحَل، وقد ورد في ذلك قول الله سبحانه في سورة المائدة الآية 89: (لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ)، إذاً العقيدة في اللغة هي الحكم الذي لا يقبل لدى من يعتقده التردد والشك.

تعريف العقيدة في الاصطلاح

كلمةُ العقيدة تعني بالاصطلاح الشرعيّ ما يعقد المرء عليهِ قلبه وهوَ التصديق التام والإيمان المطلق والجازم بدينِ الله جل وعلا وبوحدانيته سُبحانهُ، فيكونُ ذلك بالقلب مثل عُقدة الحبل المتينة لا تنفصل ولا تنقطع، والاعتقاد هوَ الجزم والإيمان بالأمر دونَ غيره، والذي يقتضي الإيمان بإلهٍ صحيح واحد هوَ الله لا ولد له ولا شريكَ؛ فيُثبت المؤمنين بالله ما أثبتهُ لذاتِه، وينفوا عنهُ ما نفاهُ عن ذاتهِ الكريمة.

فالعقيدة الإسلامية هي الاعتقاد وهي أساس الشريعة الإسلامية والإيمان  الثابت الذي لا يشوبه ريبٌ أو شكٌّ أو وهم، و العقيدة تتضمن الأصول الستة للإسلام وهي (الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره)، وقد ورد في القرآن الكريم وسنة الرسول الحبيب أهمية الإيمان بتلك الأصول، و يشتمل الإيمان بتلك الأصول على الاعتقاد أن الله سبحانه هو وحده المستحق للعبادة ولا يجوز ذلك لسواه من المخلوقات.

كما تتضمن إفراد الله وحده بالعبادات جميعها من صلاة وصوم وزكاة وندر ورجاء وخوف، والاعتقاد بأن ما أوجبه الخالق سبحانه على عباده من أركان الإسلام الخمس وهي (شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا)، ولزوم الإيمان أن الله سبحانه هو مُدبر الرزق لعباده، وحده صاحب الأسماء الحُسنى والصفات العلى.

أهمية العقيدة الإسلامية

تتضح مدى أهمية العقيدة الإسلامية الصحيحة في كونها تلبية لدعوة سائر الرسل، كما تمثل تحقيق للغاية الأساسية من خلق كل من الإنس والجن وهي عبادة الله وحده لا شريك له، فالعقيدة الصحيحة تجلب للمسلم السعادة بالدنيا والفلاح بالآخرة، وفي تلك العقيدة بيان وإيضاح لعلاقة المؤمن بخالقه، وتشمل أيضاً إجابات حول جميع ما يتبادر على ذهن المرء من استفسارات حول القضاء والقدر والخلق وغير ذلك، ومن أبرز مظاهر أهمية العقيدة الإسلامية الصحيحة ما يلي:

  • تقوم النجاة بالآخرة على العقيدة الصحيحة.
  • تحديد العلاقة عن طريق العقيدة بين العبد وبين الخالق سبحانه.
  • سببٌ في الحصول على النجاح والنصر والفلاح بالدارين الدنيا والآخرة.
  • عصمةٌ للعبد من أن يؤثر به الأفكار التي تحيط به وما يدور حوله من عقائد فاسدة.
  • قَبول ما يقوم العبد من أعمال به يتوقف  على ما يرتبط بالعقيدة من إيمان وتصديق.
  •  كافة الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام أرسلهم الله إلى العباد بالعقيدة الصحيحة.
  • إن أساس بلوغ العبد السعادة في الدنيا هو العلم بالله تعالى، حيث لا هناك راحة ولا طمأنينة إلاّ عن طريق معرفة العبد لربه بأُلوهيته وصفاته وبربوبيته وأسمائه.

كم عدد أصول العقيدة الإسلامية

تتمثل أول أصول العقيدة الإسلامية وأساسها في الإيمان بوجود الله سبحانه، فضلاً عن الاعتقاد والتصديق التام أن الخالق سبحانه هو من خلق كل شيء وأوجد الكون كله مالكه ومليكه، وهو وحده القادر على أن يقول للشيء كُن فيكون المنفرد به بالعبادة، وله من الكمال الصفات جميعها، أما عن أصول العقيدة الإسلامية فهي:

  • الإيمان بالله
  • الإيمان بملائكته.
  • الإيمان بالكتب السماوية.
  • الإيمان بالأنبياء والرسل.
  • الإيمان بالقدر خيره وشره.
  • الإيمان باليوم الآخر.

تفسير سورة لقمان

سورة لقمان هي أحد السور المكية التي نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة قبل الهجرة، كما يُذكر أن السور المكية بشكل عام هي ما نزل على الرسول الحبيب قبل الهجرة دون اشتراط أن يكون قد حدث ذلك في مكة على وجه التحديد، كما تتضمن سورة لقمان آيات ثلاث مدنية  وهي الآيات (السابعة والعشرين، والثّامنة والعشرين، والتّاسعة والعشرين).

جاء ترتيب سورة لقمان في الكتاب الحكيم بالمرتبة الواحد والثلاثون، يسبقها سورة السجدة ويليها سورة الروم، في حين أن نزولها أتى عقب نزول الصافات، ويبلغ عدد آياتها أربع وثلاثون آية، وقد سميت سورة لقمان بذلك الاسم نظراً لما تتضمنه من نصائح لقمان الحكيم لابنه، تلك النصائح لم ترد قاصرة على الابن فقط، إنما وُجهت إلى جميع المسلمين، ومن أهم النصائح التي اشتملت عليها سورة لقمان ما يلي:

  • ألا يشرك العبد مع الله تعالى في العبادة أحد أو شيء، حيث إن من يقترف ذلك الفعل سوف يكون جزاؤه في الآخرة جهنم وبئس المصير.
  • أن يقيم العبد الصلوات التي فرضها الله تعالى كاملة وأن تأتي الصلاة على أوقاتها.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الصبر على الصعاب والمصائب والشدائد.
  • الاقتصاد بالمشي دون تفاخر أو تمايل حيث لا يحب الله تعالى المغرورين.
  • خفض الصوت وغضه حيث شبه الصوت العالي الغليظ بصوت الحمير وهي أنكر الأصوات.
  • تجنب التكبر والتحلي بصفات التواضع، فالله سبحانه لا يحب المتكبرين.

وبذلك عزيزي القارئ نكون قد تعرفنا وإياكم على مدى أهمية العقيدة الإسلامية استدل من سورة لقمان تلك السورة القرآنية العظيمة المليئة بالكثير من الحكم والنصائح والتي لم تكن موجهة فقط لابن لقمان الحكيم ولكن كانت موجهة لسائر العباد، ومن تلك الآيات القرآنية يتم التعرف على مدى ما للعقيدة الإسلامية من أهمية في حياة المسلم بالدنيا والآخرة.

المراجع

1