مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان

بواسطة: نشر في: 17 مارس، 2023
مخزن

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان

تجدر الإشارة إلى إن أغلب الحالات التي تعاني من اعتلال في العقد أي الغدد اللمفاوية في الغالب ما يكون هذا الاعتلال ناجم عن وجود مجموعة من الأسباب الحميدة والغير خطيرة، ولكن علينا بإن نشير إلى أن هنالك نسبة ضئيلة للغاية من هؤلاء المرضى الذين يعانون من تضخم شديد وبالغ للغاية في تلك العقد اللمفاوية الذي يكون ناتج عن تضخم شديد في هذه الغدد اللمفاوية بسبب وجود لديهم مرض سرطاني، وفيما يلي سوف نقوم بعرض الفرق الكامن فيما بين التهاب الغدد اللمفاوية وسرطان الغدد اللمفاوية في الأسطر التالية:

سرطان الغدد اللمفاوية (Lymphoma)

تختلف الأعراض التي تظهر عند الأشخاص المصابين بسرطان الغدد اللمفاوية عن الأشخاص المصابين بالتهاب الغدد اللمفاوية، فتتمثل أبرز هذه الأعراض فيما يلي:

  • أعراض الغدد اللمفاوية التي تسببها سرطانات هودجكين: تجدر الإشارة إلى أن في الغالب ما تتمثل أبرز هذه الأعراض الشائعة عند الأشخاص المصابين بسرطان هودجكين في ظهور العديد من النتوءات التي تظهر في أسفل الجلد وتحديداً بالرقبة أو الإبط أو الفخذ، هذا فضلاً عن الإصابة بحمى قد تستمر لفترة زمنية لمجموعة من الأسابيع والتي سوف تختفي بعد تلك الفترة، هذا بالإضافة إلى الإصابة بالتعرق الليلي وكذلك الحكة وفقدان الوزن الغير مبرر من دون إتباع نظام غذائي يفقد الوزن، هذا فضلاً عن الشعور بالتعب والإرهاق،وكذلك السعال وفقدان الشهية والذي في الغالب ما يكزون مصاحب له ضيق شديد وبالغ في التنفس وفي الغالب ما يكون متبع بألم في الصدر.
  • أعراض الغدد اللمفاوية اللاهودجكينية: تتمثل أبرز تلك الأعراض الخاصة بسرطان الغدة اللمفاوية اللاهودجكينية بالإصابة بالقشعريرة الشديدة، والتي في الغالب ما يكون مصاحب لها الشعور الشديد والبالغ بالتعب والانتفاخ الكامن بالبطن والذي ما يكون مصاحب له بالعادة فقدان كبير في الوزن وشعور شديد بالامتلاء بالتحديد بعد تناول أي من الوجبات حتى وإن كانت الوجبة وجبة صغيرة وفي الغالب ما يشعر المريض بانه مصاب بألم شديد وبالغ للغاية في الصدر والذي ما يكون مصاحب له ضيق شديد بالتنفس والسعال وهذا بالطبع ما يزيد من احتمالية حدوث العديد من الكدمات أو النزيف الذي في الغالب ما يستمر لعدة أيام أو أسابيع.

التهاب الغدد اللمفاوية (Lymphadenitis)

من الممكن أن يحدث الالتهاب الكامن في العقد أي الغدد اللمفاوية نتيجة لحدوث عدوى فيروسية، والتي في الغالب ما تكون لغير نزلات البرد، علماً ما يكون مصاحب لهذا الالتهاب الكامن بالعقد اللمفاوية مجموعة من الأعراض التي تختلف عن سرطان الغدد اللمفاوية وكذلك اعتمادًا على السبب الكامن خلف الإصابة بالالتهاب الخاص بنوع تلك الغدد اللمفاوية الملتهبة، حيث تتمثل أبرز تلك الأعراض الناجمة عن التهاب الغدد اللمفاوية فيما يلي:

  • في الغالب ما يحدث تورم شديد وبالغ في الغدد اللمفاوية والذي في الغالب ما يرتكز على وجه التحديد بالرقبة والإبط والفخذ.
  • هذا بالإضافة إلى الإصابة بحمى شديدة والتي في الغالب ما يكون مصاحب لها سيلان شديد وبالغ في الأنف أو التهاب شديد بالحلق.
  • هذا فضلاً عن الإصابة بتورم شديد وبالغ للغاية في جميع الأطراف وهذا ما يشير في الغالب إلى الإصابة بانسداد شديد وبالغ في الجهاز اللمفاوي، وهذا ما يؤدي بالفعل إلى الإصابة بتعرق ليلي.
  • هذا فضلاً عن أن بهذا الأمر فتصبح تلك الغدد اللمفاوية ذات سُمك متضخم للغاية وهذا ما يدل بالطبع على وجود السرطان.

وظائف الغدد اللمفاوية

هناك العديد من الوظائف التي تقوم بها الغدد اللمفاوية وتتمثل أبرز هذه الوظائف وأهمها فيما يلي:

جمع السائل اللمفاوي وترشيحه

تتمثل أهمية هذه الوظيفة فيما يلي:

  • حيث نشير إلى أن يتجمع السائل اللمفاوي في تلك الغدد اللمفاوية والعديد من المناطق التي تحيط بها، حيث تقوم تلك الأوعية الموجودة بتلك العقد اللمفاوية بالقيام بنقل هذا السائل اللمفاوي الغير مفلتر إلى تلك الغدد اللمفاوية من أجل القيام بهذا الترشيح.
  • ومن هنا نشير إلى أن هذا ما يجعل هذا السائل يتشبع بالعديد من العوامل التي تكون بالأساس متسببة بالإصابة في العديد من الأمراض الفيروسية والبكتيريا وغيرها من الكائنات الدقيقة الأخرى.
  • ومن هنا يحدث تدمير بالغ للغاية في تلك العقد اللمفاوية التي في الغالب ما تتتسب في العديد من العدوى المرضية التي تم جمعها فيما هو داخلها عن طريق مجموعة من الكريات الدم البيضاء، ثم يتم في هذا الأمر القيام بتفريغ السائل اللمفاوي في تلك الأوعية الدموية حتى ينجح في أن يصل إلى القلب.

إنتاج الأجسام المضادة

هذه الوظيفة الخاصة بالغدد اللمفاوية تتضح بشكل أكثر تفصيلاً في الأسطر التالية:

  • تعتبر الغدد اللمفاوية بمثابة الموقع الرئيسي الخاص بتلك التفاعلات الخاصة بالمناعة الذاتية، وهذا في الغالب ما يعود إلى أن تلك العقد اللمفاوية تمتاز بكونها تحوي على العديد من الخلايا اللمفاوية المختلفة.
  • علماً بإن تلك الخلايا تعتبر هي نوع من الخلايا ذات الدماء البيضاء، حيث نجد أنها تقوم بالعمل على القيام بإنتاج العديد من الأجسام المضادة التي في الغالب ما تستهدف وتدمر مختلف المسببات الخاصة بالأمراض.
  • وبالتالي قد نجد بإن في الغالب ما يزداد الإنتاج الخاص بالخلايا والذي يؤدي على الأغلب إلى حدوث العديد من التورمات الكامنة بالعقد اللمفاوية.
  • هذا بالإضافة إلى حدوث تغير شديد في حجمها، وبالتالي يكون الحجم الخاص بتلك الغدد اللمفاوية يتم الاعتماد عليه في القيام بتحديد العديد من المشاكل الصحية.
  • حيث يقوم الطبيب هنا بالقيام بفحص الحجم الخاص بالغدد اللمفاوية في العديد من الأماكن المختلفة مثل الرقبة أو الإبط أو الترقوة وهذا من أجل القيام بتشخيص تلك الأمراض.
  • على الرغم من كون التورم الكامن بالغدد اللمفاوية والتهابها يعتبر جزء من تلك الاستجابة المناعية الذاتية، ولكن في حال إن استمر لفترة تزيد عن أسبوعين فيستوجب هنا القيام بزيارة الطبيب.

تشخيص التهاب الغدد اللمفاوية

من الممكن القيام بتشخيص إصابة الفرد بالتهاب في الغدد اللمفاوية عبر أي من تلك الطرق التي سوف نقوم بذكرها فيما يلي:

  • التاريخ الطبي: في البداية نلاحظ أن الطبيب يقوم بسؤال المريض عن الوقت الذي تعرض فيه لهذا الالتهاب وكيفية حدوث، كما أنه على الأغلب ما سوف يقوم بسؤاله عن كافة الأعراض التي قد لاحظ بانها قد ظهرت عليه في الآونة الأخيرة على وجه التحديد.
  • الفحص الجسدي: كما أن الطبيب فيما بعد ذلك سوف يقوم بفحص المريض فسوف يقوم بفحص كافة الغدد اللمفاوية التي في الغالب ما تكون قريبة من السطح الجلدي وهذا من أجل القيام بتحديد هل حدث أي من التغيرات الكامنة في الحجم أم لا، وذلك بالطبع من أجل القيام بتحديد هل هناك ألم يشعر به في حال إن قام الطبيب بلمس تلك المنطقة أم لا،وكذلك التأكد من هل هناك أي سخونة في الجلد المحيط بهذه الغدة أم لا.
  • اختبارات تحليل الدم: تجدر الإشارة إلى أن هذه النوعية من الاختبارات تساهم للغاية في المساعدة على تأكيد أو الاستبعاد الخاص ببعض الحالات المشكوك بأنها مصابة هذا الالتهاب، فعلى وجه عام سوف يتم القيام بإجراء الاختبار الخاص بتحليل الدم والذي بالطبع سوف يسهم في المساعدة على تقييم الصحة العامة للمريض، كما انه سوف يساعد على القيام بتحديد حال إن كان سبب الكامن خلف حدوث هذا الأمر حالة العدوى أو سرطان الدم لا قدر الله.
  • اختبارات التصوير: في البداية لابد بإن نشير إلى أن القيام بإجراء تلك الاختبارات الخاصة بتصوير بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي الذي سوف يتم على تلك المنطقة المصابة بهذا الالتهاب بالقطع يساهم في القيام بتحديد تلك الأورام وتحديد مصادر العدوى الخاصة بها والتي سببتها بالأساس.
  • الخزعة: تلك الطريقة تكمن في أن يقوم الطبيب بالقيام بأخذ عينة من تلك الغدد اللمفاوية، وفيما بعد ذلك يقوم بفحصها تحت المجهر من أجل الكشف عن السبب الكامن خلف هذا الالتهاب.
الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان

جديد المواضيع