مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين الهندسة الكهربائية والالكترونية

بواسطة: نشر في: 2 أبريل، 2023
مخزن

الفرق بين الهندسة الكهربائية والالكترونية

يُسبب ذلك السؤال الحيرة لدى الكثير من الأشخاص وخاصةً الطلاب ممن أنهوا مرحلة التعليم الثانوي ويرغبون بالالتحاق في إحدى الكليات الهندسية، والمستخدمين ممن يودون المساعدة حول مشكلة تقنية حدثت بأحد الأجهزة المنزلية، حتى أن طلاب الهندسة التقنية قد يجدون ببعض الأحيان أنفسهم بحيرةٍ من أمرهم فيما يتعلق بالاختلاف ما بين كل من تخصص الهندسة الكهربائية والإلكترونية، لذا نذكر من خلال الفقرات الآتية تعريف كل منهما وأبرز الفروقات بينهما:

تخصص هندسة الكهرباء

تُعرف الهندسة الكهربائية ( Electrical Engineering) بأنها أحد فروع الهندسة المتخصصة بتطبيق الكهرباء عمليًا بِجميع أشكالها، ومنها التطبيقات الإلكترونية؛ إذ أن الهندسة الكهربائيّة تتعامل مَع أنظمة وأجهزة الطاقة الضوئية والكهربائية، وتُصمم وتطور المعدات والآلات الكهربائيّة، إلى جانب أنظمة التحكم الكهربائية الحديثة، إلى جانب اختبار المعدَّات وحل المشاكل، وأساس تلك الهندسة هو توزيع وإنتاج الطاقة الكهربائيّة وأن يكون ذلك على نطاق واسع، إذ أن ذلك يتمّ عن طريق تطبيق العديد من المجالات العلميّة ومنها الجوانب المرتبطة بالكهرباء من علم الرياضيّات، الفيزياء، الإلكترونياّت، والكهرومغناطيسيّة، على كافة الأنظمة سواءً الصغيرة أو الكبيرة.

كما أن تطبيقات الهندسة الكهربائيّة تشمل كذلك البناء، والتصنيع، والطاقة المتجددة، وتوليد الطاقة وتوزيعها، وأنظمة الرفع، والتهوية، والتدفئة، وأنظمة الإضاءة، وشبكات النقل، وفيما يتعلق بالمهمات التي يقوم بها مهندس الكهرباء فتتضمن وضع الخطط الخاصة بالمشاريع، وتقدير تكاليف المشاريع، والجداول الزمنيّة، وإدارة عمل الحرفيين والفنيين، وتحليل البيانات، واختبار التركيبات، والتأكد أن العمل يسير حسب قوانين السلامة والصحة.

تخصص الهندسة الإلكترونية

إن الهندسة الإلكترونية تعرف بأنها واحدة من فروع الهندسة الكهربائية، التي تعني بالتوصل للمعرفة الاحترافية بفهم ومعالجة الإلكترونيات، وتأثير الأنظمة، والعناصر، والتجهيزات الإلكترونية على تلك الأجهزة، كما تعد حقلاً هندسياً عظيمًا يشمل العديد من الموضوعات الجزئية التي تتولى معالجة هندسة القياسات الكهربائيّة، وموضوعات العناصر الإلكترونيّة، إلى جانب الاتصالات وتصميم وبناء دارات أنصاف النواقل ومختلف تجهيزاتها.

تاريخ الهندسة الكهربائية

كان بداية ظهور الهندسة الإلكترونية كوظيفة بفعل التطوّرات التكنولوجية بصناعة التلفاز، الراديو، والتلغراف، بنهاية القرن التاسع عشر وفي بداية القرن العشرين، وكانت تعرف الهندسة الإلكترونيّة قديماً بهندسة الراديو وذلك لاقتصار مهمة من كان يعمل بها على أجهزة التلفاز والراديو، وقد نتج عن ظهور الترانزستور عام 1948ميلادية لحدوث ثورة بالصناعة الإلكترونية، ولكن لم يتمّ الفصل بين الهندسة الإلكترونية والهندسة الكهربائية إلى عام 1960ميلادية، إذ كان ينبغي على من يود العمل بالهندسة الإلكترونية أن يقوم بدراسة الهندسة الكهربائية، باعتبارها أقرب العلوم المتوافقة مع الهندسة الإلكترونيّة.

كما ظهرت الهندسة الكهربائية باعتبارها تَخصُّص مستقل بعام 1864ميلادية، عقب وضع قوانين الكهرباء الأساسية على يد العالم الاسكتلندي الفيزيائي جيمس كليرك ماكسويل (James Clerk Maxwell) من خلال صيغ رياضية، وبيّن كذلك انتقال أشعة الطاقة الكهرومغناطيسية عَبر الفضاء بِسرعة تماثل سرعة الضوء.

تاريخ الهندسة الإلكترونية

تم اكتشاف الهندسة الكهربائية على يد العالم مايكل فارادي وهو صاحب العديد من المساهمات العديدة بعالم الكهرباء، حيث عمل بتجليد الكتب العلمية، فكان يتعلم عن مختلف الموضوعات العلمية من الكتب التي يقوم بتغليفها، ثم بدأ في حضور المحاضرات العلمية، وأظهر اهتمامًا خاصًا بالكهرباء والغلفانية، وبدأ علم الكهرباء حينها بالظهور.

أما الهندسة الإلكترونية فظهرت كوظيفة نتيجة التطوّرات التكنولوجية بصناعة الراديو والتلغراف، والتلفاز، بنهاية القرن التاسع عشر وفي بداية القرن العشرين، وقد نتج عن ظهور الترانزستور بسنة 1948ميلادية لحدوث ثورة بالصناعة الإلكترونية، ولكن لم يتمّ الفصل بين الهندسة الإلكترونية والهندسة الكهربائية إلى عام 1960ميلادية.

دراسة الهندسة الكهربائية

إن الهندسة الكهربائية تشعبت لتخصصها الخاص عقب أن كانت تُدرّس من ضمن تخصص الفيزياء، فبعام 1883ميلادية تأسست أول كلية متخصصة بتدريس الهندسة الكهربائية بجامعة دارمشتات الألمانية، وبعام 1884ميلا ية أُنشيء المعهد الأمريكي لمهندسي الكهرباء لتقديم الدعم إلى العاملين بالمهن الكهربائية، ثم انضم المعهد لمعهد مهندسي الراديو في عام 1963ميلادية لينشأ معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات.

دراسة الهندسة الإلكترونية

دراسة الهندسة الإلكترونية تستغرق ما يتراوح بين أربع إلى خمس سنوات جامعية في أغلب الجامعات لنيل درجة البكالوريوس بالهندسة الإلكترونية، وسنتين للحصول على درجة الماجستير، والكثير من الجامعات تعتمد بتدريسها للهندسة الإلكترونية منهاجاً يشابه دراسة الهندسة بمختلف فروعها، إذ أن الطالب يمرّ بمرحلة تكوينية هندسية، يدرس بها العلوم الأساسية المتعلقة بالهندسة، يليها دراسة مبادئ التصميم والهندسة، لينتقل فيما بعد لأساسيّات ومبادئ الهندسة الكهربائية، قبل البدء في دراسة التخصّص الدقيق المرتبط بالهندسة الإلكترونية ويصير مختصّ فيها.

أهمية الهندسة الكهربائية

إن الهندسة الكهربائية تعمل على تطوير الطاقة المتجددة بشكل فعّال والتي باتت مصدرًا هامًا من مصادر توليد الطاقة الدائمة والنظيفة، والتي حظيت باهتمامًا واسعًا عند الكثير من الجهات المجتمعية والحكومية، وتساعد الهندسة الكهربائية بربط المجتمعات فيما بينها عبر تطوير كل من وسائل الاتصالات المتقدمة وتطوير البنية التحتية، إلى جانب تطوير الكثير من أنظمة التتبع والمراقبة والوسائل اللوجستية، وهو ما يحقق للمواطنين مزيدًا من الرفاهية.

تطور تطبيقات الهندسة الكهربائية

إن تطبيقات الهندسة الكهربائيّة بدأت منذ القدم، حيث كان التلغراف الذي قام باختراعه الأمريكي صموئيل مورس هو أول تطبيق عملي يحدث للهندسة الكهربائية في عام 1837ميلادية، وعقب حوالي أربعين عامًا، في سنة 1876ميلادية، قام العالم ألكسندر غراهام بيل باختراع الهاتف، ثم بعام 1878ميلادية اخترع العالم الأمريكي توماس إديسون المصباح الكهربائي وهو ما كان له على البشرية أثر كبير.

وفي الوقت الحالي حدث تطور هائل لهندسة الكهرباء، إذ تختلف مجالات البحث العلمي المرتبطة بها وتتنوع لتتحدث باستمرار حسب التطورات والمتغيرات، حيث تتضمن الموضوعات البحثية لطلاب الدكتوراه الحاليين الأمور التالية:

  • الأنظمة المدمجة.
  • تكنولوجيا النانو.
  • إلكترونيات الطاقة.
  • مصادر الطاقة المتجددة.
  • أجهزة الاستشعار البصرية.
  • استحداث تطبيقات طبية متقدمة، حيث تم اكتشاف الكثير من علاجات الأمراض بواسطة المعدات الكهربائية.

تطبيقات الهندسة الإلكترونية

يتوفّر للمتخصّص بالهندسة الإلكترونية ويتاح سوقاً وظيفيّاً كبيرًا، إذ أن هندسة الإلكترونيات ضروريّة وهامّة للكثير من الخدمات والصناعات، ومن المهام التي يقوم المهندسون الإلكترونيون بها ما يلي:

  • التحكم والقياسات والصيانة بمجالات الغاز والنفط.
  • محطات توليد الطاقة وما يتبعها من مراكز القيادة.
  • محطات الإذاعة والتلفاز، بأقسام هندسة ومعالجة الصوت، وإعداد وتصميم تجهيزات الاستوديو وأجهزة الاستقبال والإرسال.
  • شركات الهواتف النقالة والاتصالات التقليدية.
  • المستشفيات والمراكز الطبيّة، وما يتعلق بتجهيز المجالات الإلكترونية المتعلقة بالتجهيزات الطبيّة المخص لمراقبة المريض.
  • المجالات المدنية والعسكرية.
  • شركات تطوير وتصميم وصيانة الحاسوب.

الأسئلة الشائعة

ماذا يعمل مهندس الكهرباء والالكترون؟

شركات صناعة الآلات الكهربائية الطبية وتصميمها محطات توليد الطاقة والاتصالات ومصانع معالجة الإشارات والمولدات.

المراجع

الفرق بين الهندسة الكهربائية والالكترونية

جديد المواضيع