سبب مرض الفيل هي ديدان

بواسطة:
سبب مرض الفيل هي ديدان

يدور مقالنا اليوم حول سبب مرض الفيل هي ديدان ، حيث يتساءل الكثير من الناس الذين يعانون من مرض الفيل عن الأسباب المؤدية للإصابة به، حيث أنه من الأمراض التي تسبب القلق والإزعاج للمصابين به، ويتضح أن السبب الرئيسي للإصابة به هو الديدان، ومن خلال موضوعنا التالي سوف نتعرف على كل الأمور المتعلقة بمرض الفيل وذلك على موقع مخزن.

سبب مرض الفيل هي ديدان

تتسبب ديدان الميكروفلاريا، أو ما تعرف بالفلاريا الطفيلية التي تعد نوع من أنواع الديدان المسطحة في الإصابة بمرض الفيل، يحدث ذلك عندما تقوم الديدان بمهاجمة الأنسجة الموجودة تحت الجلد، ومن ثم تحدث الالتهابات الكثيرة وتتكون السوائل في مناطق متعددة في الجسم، فيظهر هذا المرض في شكل تضخم يحدث بالأطراف بدرجة كبيرة وتكون ملحوظة، تعمل تلك الديدان على الدخول إلى الجهاز الليمفاوي في جسم الإنسان، تقوم هذه الديدان بالدوران في كرات الدم، ومن ثم فأنها تنتشر في أجزاء عديدة من جسم الإنسان.

ما هو مرض الفيل

  • يعد مرض الفيل مرض طفيلي، يمكن أن يصاب به الإنسان والحيوان.
  • يتسبب تلك المرض في إيجاد صعوبة في الحركة، وتشوه الأطراف، ولاسيما تلك السفلية.
  • لم يتحدد عمر للإصابة بهذا المرض؛ حيث أنه ينتقل عن طريق حشرة البعوض.
  • وتكون الديدان التي تعيش بالجهاز الليمفاوي لكلا من الإنسان والحيوان هي السبب الرئيس في الإصابة به.
  • يسمى مرض الفيل بالفلاريا، وذلك نسبة إلى ديدان الفلاريا التي تتسبب في حدوثه.
  • يعد هذا المرض من ضمن الأمراض المعدية، التي من الممكن أن تنتقل من شخص لآخر.
  • تتمثل أعراض هذا المرض في ظهور الأطراف والساقين بتضخم كبير ملحوظ.
  • حيث تتم الإصابة عن طريق لدغ البعوض للشخص المصاب، ثم لدغه للشخص السليم.
  • تتم الإصابة بمرض الفيل لكلا من النساء والرجال، فهو لم يستهدف فئة معينة من البشر.
  • يتسبب هذا المرض في تعرض المريض لكم كبير من الانتقادات الاجتماعية، بسبب التضخم الذي يظهر في الساقين والذراعين.

أسباب الإصابة بمرض الفيل

يتساءل الكثير من الناس عن أسباب الإصابة بمرض الفيل، ولذلك نتناول في هذه الفقرة، أسباب الإصابة، حيث تأتي كما هي عليه في النقاط التالية:

  • لدغ البعوض للشخص المصاب، ثم لدغها للشخص السليم، وهنا تسمي تلك الإصابة بالعدوى.
  • يكون المتسبب الرئيسي للإصابة بمرض الفيل هي الديدان، حيث يوجد ثلاثة أنواع من الديدان التي تعيش في الجهاز الليمفاوي، وتعمل على مهاجة الأنسجة الموجودة تحت الجلد، ومن ثم تتكون السوائل تحت الجلد وتسبب التهاب المناطق المصابة، تكون هذه الديدان متمثلة في ثلاثة أنواع وهم، ( المخرية البنكروفتية، البروجية الملاوية، البروجية التيمورية).
  • يوجد عدد كبير من المصابين بمرض الفيل في الأجزاء الأستوائية وشبه الأستوائية من كافة أنحاء العالم، حيث تتمثل الزيادة في الأعداد في قارة أفريقيا، وقارة آسيا، وقارة أمريكا الجنوبية، ودولة الهند.

أعراض الإصابة بمرض الفيل

يعد مرض الفيل من ضمن الأمراض التي لا يوجد لها أي أعراض أو علامات تدل على الإصابة به، ومن ثم يتم تعرض الجهاز الليمفاوي للخطر، بسبب عدم المعرفة بالإصابة الذي يؤدي إلى تبطء في العلاج، ومن خلال النقاط التالية سوف نوضح أعراض تلك المرض:

  • تضخم الذراعين والساقين بسبب احتباس الكثير من السوائل في الجهاز اللليمفاوي.
  • ملاحظة التضخم في مناطق الأعضاء التناسلية والثديين.
  • الشعور بالحمى والقشعريرة.
  • تعرض الجلد للجفاف وتغير لونه إلى لون داكن.
  • ظهور الجلد بشكل سميك وملمس خشن.
  • الأحساس بحالة من الرعشة والتعب والإرهاق.
  • الشعور بألم في العظام والمفاصل.
  • زيادة التعرق.
  • الشعور بالصداع وزيادة الحاجة إلى التقيؤ.
  • ملاحظ كثرة الجروح التي تظهر على الجلد أو الغدد الليمفاوية.
  • الشعور بأم في منطقة أسفل الحوض.
  • إصطحاب البول مع إفرازات بيضاء.
  • تضخم الطحال والكبد.

ومن الجدير بالذكر أن تلك الأعراض تمتد من أربعة أشهر إلى خمسة عشر شهرا، وذلك من تاريخ الإصابة، التي تتم عن طريق لدغة البعوض، أو مقاومة الديدان للجهاز الليفماوي.

تشخيص داء الفيل

ذكرنا في الفقرة السابقة أن داء الفيل من الأمراض التي لا يكون لها أعراض ملحوظة في الفترة الأولى للإصابة، حيث يعتقد البعض أن الأعراض التي تدل على الإصابة بتلك المرض ما هي إلا مجرد التهابات بكتيرية تصيب الجلد، ويتم التشخيص الطبي عن طريق قيام الطبيب بالبحث في علامات الانسداد للجهاز الليمفاوي وشكل الالتهابات التي تظهر على الجلد، مع الأخذ عين الاعتبار أن المريض من الممكن أن يكون تعرض للدغة البعوض، ومن الضروري معرفة التاريخ الطبي للمريض، ويتم أيضا إجراء اختبارات الدم في الليل؛ وذلك بسبب نشاط الديدان الأسطوانية في الليل التي من الممكن أن تكون هي المتسبب في مرض الفيل.

مخاطر مرض الفيل

يؤدي التأخر في علاج الإصابة بمرض الفيل إلى مضاعفات كثيرة، ويكون أهم تلك المخاطر هي الإصابة بالإعاقة، حيث يتسبب التورم الناتج عن تلك المرض في حدوث الإعاقة، وذلك بسبب الشعور بالألم الناتج عن تلك التورم، الذي يؤدي إلى نقص القدرة على القيام بالأعمال والمهام اليومية.

طرق علاج مرض الفيل

يشمل علاج مرض الفيل عدد من الطرق الهامة التي يجب على المصابين اتباعها؛ للتقليل من حدة الإصابة وصولا إلى انتهاء فترتها، نذكر في السطور التالية تلك الطرق:

العلاج الطبي

يوجد عدد من العقاقير الطبية التي ينصح بها الطبيب المصاب بمرض الفيل، وتلك العقاقير تكون كالتالي:

  • علاج ثنائي إيثيل كاربامازين، يعمل تلك الدواء على القضاء على الديدان المجهرية في مجرى الدم.
  • علاج بالإيفرمكتين، اثبت تلك الدواء مدى فعالية استخدامه على المدى الطويل في علاج مرض الفيل.

طرق علاج الأعراض

كما يوجد لهذا المرض علاج طبي، يوجد له أيضا علاج جانبي لتقليل من حدة الأعراض، نذكر تلك الطرق في النقاط التالية:

  • الحرص على غسل وتجفيف المناطق المتورمة بشكل يومي.
  • المداومة على استخدام المرطبات.
  • استخدام الكريمات الطبية على البقع المؤلمة.
  • الحرص على ممارسة الرياضة اليومية كالمشي والجري.
  • الالتزام برفع الساقين والذرعين المتورمين؛ لتقليل التورم، ومن ثم تخفيف الألم في المنطقة المصابة.
  • العمل على ربط المناطق المصابة بمرض الفيل بإحكام وذلك؛ منعا للتفاقم.

كيفية الوقاية من حدوث الإصابة بمرض الفيل

يوجد العديد من الطرق التي من الممكن أن تقلل فرص الإصابة بمرض الفيل، في النقاط التالية نذكر تلك الطرق:

  • يجب تجنب الجلوس في المناطق التي تكثر فيها الحشرات؛ وذلك لتجنب لدغ البعوض.
  • أخذ الاحتياطات اللازمة لتقليل خطر التعرض للدغة البعوض.
  • استخدام الناموسيات في غرف النوم.
  • الالتزام بارتداء الملابس المناسبة في حالة الذهاب إلى المناطق التي يكثر فيها البعوض كالمناطق الزراعية، وتتمثل هذه الملابس في القمصان والسراويل ذات الأكمام والأرجل الطويلة.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا اليوم عن سبب مرض الفيل هي ديدان ، حيث تبين لنا في هذا الموضوع تتسبب ديدان الميكروفلاريا، في الإصابة بمرض الفيل، يحدث ذلك عندما تقوم الديدان بمهاجمة الأنسجة الموجودة تحت الجلد، ومن ثم تحدث الالتهابات الكثيرة وتتكون السوائل في مناطق متعددة في الجسم، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.