أفضل تخصصات الأدبي

بواسطة:
أفضل تخصصات الأدبي

تعرفوا معنا على أفضل تخصصات الأدبي في مخزن، حيث غالباً ما يسود البلاد العربية بعض الأفكار الغير صائبة حول أن التخصصات الأدبية تقل بالأهمية عن العلمية وبأن الأخيرة تضمن لمن يدرسها بالمجتمع المكانة المرموقة، ولكن ذلك الأمر بعيد تمام البعد عن الحقيقة لا سيما فيما يتعلق بمن يعمل في مهنة المحاماة أو التدريس أو الإعلام وغيرها من المهن التي يعمل بها خريجي التخصصات الأدبية، وهو ما يجعل لتلك التخصصات أهمية بالغة وتقدير كبير وهو ما ينفي فكرة التقليل من هذه التخصصات الأدبية، فليس من الواقعي أن يتجه الجميع لدراسة التخصصات العلمية فقط دون الأدبية وفناء المهن التي يعمل بها خريجي التخصص الأدبي.

أفضل تخصصات الأدبي

يوجد الكثير من التخصصات الأدبية التي يمكن للطلاب الالتحاق بها والدراسة فيها بالكليات والجامعات عقب الانتهاء من الدراسة بالمرحلة الثانوية، وسوف نعرض لكم فيما يلي أهم تلك التخصصات مع عرض نبذة عن كل منها:

تخصص التربية

لا شك أن كلية التربية تمثل أحد أهم وأعرق الكليات المتواجدة في جميع الدول حول العالم بمختلف وصفها وأسمائها والمدن التي تتواجد هذه الكليات بها، ومن يتخرج من كلية التربية يعمل بمجال التعليم والتدريس وهو أحد أعظم وأفضل المهن التي يمكن للشخص العمل بها، حيث تعزز من دور المرء بالمجتمع، وتجعل منه إنسان له تأثير في جميع الطلاب الذي يقوم بالتدريس إليهم خلال مسيرته المهنية، فضلاً عما تضمنه لصاحبها من دخل مادي جيد.

تخصص اللغات

دراسة اللغات مختلفة تعد من أفضل التخصصات التي يمكن دراستها والالتحاق بها عقب الانتهاء من الدراسة في المرحلة الثانوية، حيث تفتح لدارسها آفاقاً واسعة نحو عوالم أخرى غير عالمه وثقافات جديدة لم يكن له بها أية دراية من قبل، ويمكن التخصص في لغة واحدة فقط، أو الجميع في الدراسة بين أكثر من لغة واحدة، ومن أبرز اللغات التي يمكن التخصص بها (الألمانية، الأردية، الصينية، الروسية، الإيطالية، العبرية، الإنجليزية، والفرنسية).

ومن خلال دراسة اللغات يصبح الشخص مؤهلاً للعمل في الوظائف المميزة والنادرة ومنها وظيفة المترجم والمرشد السياحي وغيرها والتي عادةً ما يكون ربحها الشهري كبير، فضلاً عما تتيحه من فرصة السفر والتجول  بين الدول، أو الحصول على أحد المنح التي يتم عرضها وإتمام الدراسة في تلك اللغة.

تخصص التاريخ

يقوم الطلاب الملتحقين بذلك التخصص بدراسة تاريخ الحضارات القديمة والبلاد المختلفة، إلى جانب دراسة الحقب الزمنية الماضية والتاريخ الإسلامي، ومن الممكن لمن يحصل من الطلاب على المؤهل الدراسي بذلك التخصص العمل في العديد من المجالات، أولها مهنة التدريس كمدرس تاريخ وذلك من خلال الحصول على الدبلوم التربوي العام، وغيرها من الوظائف مثل العمل بالإرشاد السياحي في المتاحف والأماكن التاريخية والأثرية، كما يمكن لمن يتفوق في الدراسة بذلك التخصص الالتحاق بالأعمال الدبلوماسية في الدولة.

تخصص علم النفس والاجتماع

في تلك الأقسام الأدبية يدرس من يلتحق بها ما يحيط بالإنسان من بيئة وطريقتها بالتأثير عليه، والكيفية التي يقوم الشخص من خلالها بالتعامل مع جميع ما يحيط به، وذلك لأنها تهدف بالأساس إلى تحقيق الخدمة للمجتمع، بالإضافة إلى تبادل المساعدات الإنسانية، كما ويتم من خلال تلك التخصصات البحث بمعرفة ما يتعلق بالإنسان من مشكلات، وفهم الطرق الصحيحة للتعامل معها بمهنية واحترافية بالغة.

مما يجعل فرص الخريجين من تخصصي علم النفس وعلم الاجتماع في الحصول على وظيفة مناسبة من الأمور المتاحة واليسيرة، مثل وظيفة المشرف على مراكز الشباب، وغيرها مثل وظيفة الإشراف السكاني والاجتماعي، العمل كباحث بأحد منظمات حقوق الإنسان، أو وظيفة المعالج النفسي.

التسويق وإدارة الأعمال

إن مجال التسويق وإدارة الأعمال يعد من أكثر مجالات العمل الحيوية التي دوماً ما يكون الإقبال عليها في حالة من التزايد بشكل مستمر، وهو ما يرجع لاتصالها المباشر مع مختلف المؤسسات بجميع أنشطتها، ولكنها موحدة بالأهداف والتي تتمثل في تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح، مما يجعل كل من التسويق والإدارة يعدان بمثابة وجهان لعملة واحدة، وهو من أكثر المجالات التي تساعد في الحصول على فرص الوظائف المرموقة.

تخصص الإعلام

هو أحد التخصصات الأدبية والتي دوماً ما تكون في حاجة بشكل مستمر في قطاعاتها الوظيفية إلى الموارد البشرية، مما يجعل فرص العمل بعد التخرج متوفرة ومتاحة، ويتبع تخصص الإعلام العديد من التخصصات منها الصحافة المكتوبة، المسموعة والمرئية، التسويق والعلاقات العامة، إلى جانب قسم الإعلام الإلكتروني والذي على الرغم من كونه من بين التخصصات الحديثة ولكنه كاد يكون من بين أهم تخصصات كلية الإعلام، وعلى ذلك فإن مجال الإعلام من المجالات المتنوعة التي تمنح من يدرسها بها المهارات الكبيرة والثقافة الواسعة بالإبداع والتحليل والتقديم والعرض.

ماهي التخصصات الأدبية التي لها مستقبل

كما تتنوع التخصصات الأدبية فإن الأمر كذلك فيما يتعلق بالأقسام الأدبية والتي يوجد العديد منها وسوف نعرضها لكم فيما يلي أفضل التخصصات الأدبية التي يمكن من خلال دراستها والالتحاق بها الحصول وبسهولة عل الوظيفة المناسبة:

  • قسم التاريخ.
  • قسم التربية.
  • قسم الآداب.
  • قسم اللغات.
  • قسم الإدارة.
  • قسم الترجمة.
  • قسم التصميم.
  • قسم التسويق.
  • قسم الجغرافيا.
  • قسم إدارة الفنادق.
  • قسم رياض الأطفال.
  • قسم علم الاجتماع.
  • قسم العلاقات الدولية.
  • قسم الإدارة السياحية.
  • قسم الحقوق والقانون.
  • قسم الاقتصاد المنزلي.
  • قسم الصحافة والإعلام.
  • قسم الإذاعة والتلفزيون.
  • قسم الدراسات الإسلامية.
  • قسم الفلسفة وعلم النفس.
  • قسم نظم المعلومات المحاسبية.
  • قسم الاقتصاد والعلوم السياسية.
  • قسم الأنثروبولوجيا (علوم الإنسان).

وظائف التخصصات الأدبية

دوماً ما تكون الوظائف والمهن في المجالات الوظيفية المختلفة من الأمور الموجودة والمتاحة بشكل دائم، ولكن لكي يتم النجاح في الحصول على الوظيفة يجب أن يكون الشخص متمعاً بالمهارة والمقدرة على الإلمام بأصول ومفاهيم تلك الوظيفة وبشكل سريع، مما يجعل هناك الكثير من التصميفات للوظائف التي من الممكن للشخص أن ينتمي إليها بالتخصصات الأدبية والتي تتلائم مع خريجين تلك التخصصات، ومن أهم تلك الوظائف وأكثرها توفراً ما يلي:

  • محرر.
  • أديب.
  • كاتب.
  • ممثل.
  • محامٍ.
  • محاضر.
  • مترجم.
  • صحفي.
  • أمين مكتبة.
  • مدير تسويق.
  • ريادي أعمال.
  • كاتب محتوى.
  • معالج نفسي.
  • مصمم جرافيك.
  • منسق فعاليات.
  • مستشار قانوني.
  • خبير موارد بشرية.
  • مدير علاقات عامة.
  • مدير تدريب وتطوير.
  • مدير للموارد البشرية.
  • باحث في علم الاجتماع.
  • مدرس بجميع المواد الدراسية.
  • مدرس متخصص باللغات الأجنبية.
  • مدير لوسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وبذلك نكون قد تعرفنا وإياكم أعزائنا القراء في مخزن على أفضل تخصصات الأدبي التي يمكن للطلاب خريجي الثانوية العامة من الالتحاق بها والدراسة فيها، حيث تعد التخصصات الأدبية غنية وخصبة بالكثير من المجالات التي توفر مهن ووظائف لا حصر لها ولا عدد يمكن العمل بها وتحقيق الذات، وكسب المال، وتحقيق النفع للمجتمع.