أعراض عرق النسا في الرجل اليمنى

بواسطة:
أعراض عرق النسا في الرجل اليمنى

يدور مقالنا اليوم حول أعراض عرق النسا في الرجل اليمنى ، يتعرض الكثير من الناس للإصابة بما يسمى عرق النساء، ما يجعل المرضى تبحث في الأسباب الكامنة وراء هذه الإصابة، يعد مرض عرق النسا من الأمراض الشائعة، بعد تصدره في محركات البحث، سوف نوضح أعرض تلك المرض وطرق علاج في مقالنا هذا على موقع مخزن.

أعراض عرق النسا في الرجل اليمنى

يعني بمرض عرق النسا تلك الشعور بالألم الذي يؤثر على العصب الوركي، ينتج عن هذا المرض عدد من الأعراض التي قد تسبب إزعاج للمصابين به، نذكر تلك الأعراض في النقاط التالية:

  • يتسبب في الآلم الشديدة في الساق والظهر، ولكن في الساق يكون الألم أكثر من الظهر، ويتمثل بالتحديد في منطقة الساق الداخلية اسفل الركبة.
  • يمتد الألم من أسفل العمود الفقري إلي منطقة الأرداف ومنها إلي الساق، يكون في هذه الإصابة الشعور بالألم شديد وحارق، ومن الممكن حدوثه في جانب واحد من الجسم.
  • يسبب تنميل أو ضعف في تحريك القدم.
  • يتسبب في استمرار الشعور بألم في جانب واحد من الظهر.
  • الشعور بألم شديد عند الوقوف لفترة طويلة أو الجلوس لفترة طويلة.
  • يزداد الشعور بالألم أثناء الاستلقاء عند النوم، مما قد يتسبب في عدم النوم بشكل جيد، ومن ثم ينتج عنه بعض أشكال الإرهاق.
  • يظهر عرض مرض عرق النسا بشكل مفاجئ أو تدريجي، يأتي الألم بشكل مفاجئ إذا كان ناتجا عن انفتاق قرص العمود الفقري، أما إذا نتج عن التهاب المفاصل فأنه يظهر بشكل تدريجي.
  • الشعور بإحساس يشبه الإبر في القدم وأصابعها.
  • الإحساس بثقل في الساق، ومن ثم ينتج عن ذلك عدم القدرة على رفع القدم عن الأرض أمرا شبه مستحيل.

مرض عرق النسا

  • يقصد بمرض عرق النسا أنه ذلك ”  الالتهاب الذي يصاب به العصب الوركي”، حيث ينتج هذا الالتهاب عن الضغط على العصب أو التهيج الذي يحدث به.
  • يعد العصب الوركي من أهم الأعصاب التي يحويها الجسم؛ لكونه هو المسؤول الرئيسي عن حركة الساقين والإحساس.
  • يمتد العصب الوركي من النخاع الشوكي إلى منطقة الحوض، حتى يضل إلى أسفل الرجلين.
  • يتسبب ألتهاب أو تهييج العصب الوركي في كثير من الأعراض المرضية التي تحدث الشعور بالإزعاج، لأنه يخلق الشعور بألم شديد في منطقتي الظهر والحوض، وتصل ذروة الألم في الساقين، كما أن يتسبب في حدوث تنميل القدمين وأصابعها وضعف الساقين ومن الممكن عند مضاعفة تلك الإصابة ينتج عدم القدرة على الحركة بشكل تام.
  • ومن الجدير بالذكر أن مرض عرق النساء ينتج عنه الإصابة بسلس البول.

أسباب الإصابة بعرق النسا في الرجل اليمنى عند النساء

عرضنا فيما سبق أن مرض عرق النسا، ما هو إلا التهاب أو تهيج المفاصل، أو تهيج جذر العمود الفقري القطني والعمود الفقري السفلي،وفي النقاط التاية نضوح أساب الإصابة:

  • ينتج عرق النسا عن تضيق القناة الشوكية في أسفل الظهر، بالإضافة إلى تضيق العمود الفقري القطني.
  • تشنجات عضلية في الظهر أو منطقة الأرداف.
  • الانقلاب إلى الأمام بإحدى الفقرات، وهذا ما يسمى “بانحلال الفقار”.
  • انتقاص القرص التنكسي للأقراص المترهلة، تلك الأقراص التي تعمل كوسائد بين الفقرات.
  • يتسبب الحمل في إمكانية الإصابة بعرق النسا.

مضاعفات عرق النسا في الرجل اليمنى

يتسبب إهمال معالجة هذه الإصابة في التلف الدائم للعصب الوركي، ومن ثم ينتج عن ذلك ضعف الشعور بالإحساس وفقدان القدرة على المشي؛ لكونه هو المسؤول الأساسي عن عملية الإحساس و حركة الشاقين بشكلها الطبيعي.

كيفية علاج مرض عرق النسا

يتوقف علاج الإصابة بمرض عرق النسا بحسب شدة الألم الناتجة عنه، فقد يكون هناك آلم محتملة وتختفي بمرور الوقت بشكل نهائي، أو قد يستمر زيادة عن مدة الستة أسابيع ومن ثم يتوجب على المصاب اتباع طرق علاجه؛ لتخفيف من حدة آلامه، وفي النقاط التالية نذكر بعض الطرق التي تساعد في التخفيف من آلام عرق النسا:

طرق العلاج الذاتي

  • التمارين الرياضية: حيث عمل رياضية المشي والمد على التخفيف من أعراض عرق النسا، ومن ثم الحد من الشعور بالآم وذلك؛ لأن المشي يعمل على تقوية العضلات التي تدعم منطقة الظهر.
  • الكمادات: تساعد الكمادات الباردة أو الساخنة في التخفيف من حدة الألم الناتجة عن عرق النسا.

الطرق الطبية لعلاج عرق النسا

يوجد العديد من الطرق الطبية التي يلجأ إليها المصابين في حالة أزدياد الألم، نذكر تلك الطرق بالتفصيل في النقاط التالية:

  • استخدام المسكنات: يتم استخدام مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، حيث أنها تعمل على تهدئة تهيج الأعصاب، ومن ثم يتم تخفيف الآم عرق النسا، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن تناول المسكنات المخدرة مثل، المورفين و الكودائين.
  • حقن العمود الفقري: يتم ذلك تحت إشراف الطيب المختص بحقن العمود الفقري؛ حيث يتم استخدام حقنة ستيرويدات قشرية في العمود الفقري، تعمل تلك الحقن على تخفيف الألم في المنطقة المصابة، ولكنه يكون بشكل مؤقت.
  • التدخلات الجراحية: في حالة عدم استجابه المصاب لكافة أنواع العلاجات التي تم الإشارة إليها من قبل الطبيب، يتم اتخاذ القرار بالتدخل الجراحي، وتتم العملية الجراحية في حالات محددة من الإصابة، نذكر تلك الحالات فيما يلي:
    • استئصال الديسك: تعد هذه العملية من أكثر العمليات شيوعا بين المصابين، إذ يتم إزالة جزء من الانزلاق الغضروفي الضاغط على الأعصاب.
    • استئصال الصفيحة الفقرية:يتم إزالة جزء من الفقرات في منطقة الظهر، وذلك لإتمام علاج تضيق العمود الفقري.
    • عملية الاندماج: تتم هذه العملية عن طريق دمج الفقرة المزلقة مع باقي الفقرات، باستخدام قفص معدني أو بلاستيكي بين الفقرات.
  • العلاج الطبيعي: يتم الاستعانة بالعلاج الطبيعي في هذه الحالات لتقوية عضلات الظهر، تحسن مرونة لعمود الفقري.

علاج عرق النسا بالرجل اليمنى بالأعشاب

ينتج عن مرض عرق النسا الكثير من الألم التي قد تكون غير محتملة، وفي الفقرة السابقة وضحنا طرق العلاج الطبية،  وفي هذه الفقرة سوف نوضح طرق علاج تلك المرض بالأعشاب، تتمثل تلك الطرق في النحو التالي:

  • الكركم: يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي تعمل كمضادات طبيعية للالتهاب ومن ثم فأنها تخفف من حدة تلك الآم، ومن الجدير بالذكر ألان الكركم يقلل من فرصة حدوث التورم.
  • عشبة الجامايكا: تستخدم تلك العشبة ككبسولات مضادة لعلاج التهاب الأعصاب، ومن ثم تخفف من الشعور المؤلم المصاحب لتلك الالتهابات، تستخلص هذه العشبة من شجرة قرانيا.
  • نبتة سانت جون: تستخدم هذه النبتة لعلاج آلام العضلات، وتساعد في معالجة العضلات التالفة.
  • نبتة الأرنيكا: تعرف هذه لنبتة بزهرة العطاس، وتستخدم في علاج تمزق العضلات التي من الشائع حدوثها في الإصابات الرياضية، وآلم أسفل الظهر بشكل عام.

سبل الوقاية من الإصابة بعرق النسا

يوجد عدد من السب التي يجب على المتعافين من هذا المرض إتباعها لتقليل من فرصة الإصابة بعرق النسا مرة أخرى، نوضح تلك الطرق فيما يلي:

  • الحرص الدائم على ممارسة الرياضة، مثل رياضة المشي؛ لتقوية عضلات الظهر.
  • وضع القدم على صندوق في حالة الوقوف لفترات طويلة.
  • تغير وضعية الجلوس، وعدم الجلوس على وضعية واحدة لفترات طويلة.
  • اختيار مقعد مع دعم اسفل الظهر ومساندة الذراعين.

هكذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا عن أعراض عرق النسا في الرجل اليمنى ، حيث تبين لنا  أعراض تلك الإصابة تختلف في حدتها من شخص لآخر، كما تتمثل أهم أعراضه في تنميل أو ضعف في تحريك القدم، لألم من أسفل العمود الفقري إلي منطقة الأرداف ومنها إلي الساق، وتطرقنا إلى أهم طرق علاج عرق النسا، وسبل الوقاية منه أيضا، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.