مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية تجميل وشد الأجفان جراحياً

بواسطة: نشر في: 26 نوفمبر، 2021
مخزن
كيفية تجميل وشد الأجفان جراحياً

نقدم لكم في هذا المقال كيفية تجميل وشد الأجفان جراحياً ، يبحث الكثير من الناس الذين تظهر أعينهم بارتخاء في الجفن العلوي للعين عن إيجاد حل لتلك المشكلة وذلك يتم بالخضوع إلى عملية جراحية ومن الجدير بالذكر أن هذا الأمر يكون لسببان هما الأول يوجد تاريخ وراثي لهذا الأمر، أو أن تكون عضلة الجفن مصابة بالارتخاء العضلي، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على كيفية تجميل وشد الأجفان جراحياً.

كيفية تجميل وشد الأجفان جراحياً

  • يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي بهدف  تجميل الجفن وشده، ويتم ذلك عن طريق إزالة الجلد الزائد والمترهل في منطقة الجفن.
  • ولا تعد تلك النوع من العمليات مصنف ضمن عمليات التجميل.
  • حيث تعمل هذه الرؤية على إعادة النظر بشكل طبيعي، وذلك بسبب أن ارتخاء الجفن يتسبب بعض الشيء في حجب الرؤية بسبب أغلاقه للعين بشكل تام.
  • نجد تلك المشكلة المتعلقة بالرؤية تحدث بنسبة كبيرة في فئة الأطفال.

ومن الجدير بالذكر أن تلك العملية تتضمن عدد من المراحل، نذكر تلك المراحل بالتفصيل في السطور التالية:

المرحلة الأولى وهي مرحلة ما قبل إجراء العملية

يشترط في عملية تجميل وشد الجفن أن يكون المريض متجاوز الخامسة والثلاثين من العمر وذلك، وتعد تبلك العملية جراحية وتجميلية في آن واحد، ومن خلال النقاط التالية نذكر الشروط الواجبة في هذه المرحلة من العملية:

  • يشترط أن يكون المريض لا يعاني من أية أمراض نفسية، ومن ثم لا يجب تعرض المريض الخاضع لمثل هذه العملية للاكتئاب أو التوتر النفسي، كما لا يجب أن يكون هناك تاريخ مرضي عائلة للفرد يعاني من الأمراض النفسية.
  • لابد أن يكون المريض لا يعاني من جفاف العين؛ وذلك بسبب احتياج هذه العملية لفتح العين لمدة طويلة من الوقت، وفي حالة أن المريض مصاب بجفاف العين فمن الممكن أن يصاب المريض بالعمى التام.
  • يجب أن يكون الفرد الخاضع للعملية غير مصنف ضمن مرضى ارتفاع ضغط الدم، أو أن يكون مصاب بالبول السكري.
  • يلزم أن يكون المريض غير مصاب بالماء الزرقاء للعين أو أن يكون مصاب بمرض القلب، أو يعاني من أي خلل في وظائف الغدد التي توجد بالجسم.
  • يحذر على المريض تناول أي نوع من أدوية السيولة أو فيتامين E بمدة تقدر بعشرة أيام سابقة لتاريخ إجراء العملية.
  • التوقف عن تناول الثوم قبل الخضوع إلى العملية بترة يحددها الطبيب.

المرحلة الثانية وهي مرحلة إجراء العملية

نتناول في هذه الفقرة كيفية إجراء عملية شد وتجميل الجفن، ومن خلال النقاط التالية نوضح خطوات هذه العملية:

  • لابد أن يكون المريض مستلقى ويقظ وذلك حتى يتم معرفة القدر الذي سوف يرفع به الجفن حتى يكون متساويا مع العين الأخرى.
  • يتم تخدير المريض بتخدير موضعي، ومن الممكن أن يعطى للمريض نوع من المهدئات بجانب لتخدير الموضعي.
  • يتم فصل طبقة الجلد عن النسيج الدهني والعضل، وذلك عن طريق إحداث جرح صغير تحت الجفن السفلي والرموش، وفوق الجفن العلوي، وبالتحديد فوق الخطوط البيضاء التي توجد أعلى الجفن، ومن الجدير بالذكر أن تلك الخطوة تمثل أكثر خطورة وصعوبة في العملية؛ وذلك بسبب شدة أهميتها.
  • وفي المرحلة الأخيرة يتم تخلص الجلد من الزائدات والدهون وأنسجة زائدة، ثم بعد ذلك يتم خياطة الجرح بطريقة تجميلية.

المرحلة الثالثة وتمثل المرحلة ما بعد إتمام العملية

  • تعد هذه المرحلة من أكثر المراحل سهولة، ومن خلال النقاط التالية نوضح مكونات المرحلة:
    • يتم اللجوء إلى إزالة تلك الخطوط بمدة تصل لشهر من تاريخ إجراء العملية الجراحية.
    • يتناول المريض بعض المهدئات أو المسكنات بجانب قطرات العين التي تعمل على حماية العين من الجفاف وتجنبا للحكة التي تكون ناتجة عن الحساسية.
    • من الممكن أن يشعر المريض بألم مع عدم القدرة على غلق العين وتستمر تلك الأمور لفترة تتراوح ما بين أربعة أيام إلى أسبوع كحد أقصى وتنتهي بالتدريج.
    • تظل النتيجة المرغوبة من العملية مستمرة حتى بعد عدة أعوام من العملية.

متى تظهر نتيجة عملية شد الجفن وكم نسبة نجاحها

يتصدر هذا السؤال محركات البحث في الفترة الأخيرة على الشبكة العنكبوتية، ومن ثم نقوم بالإجابة على هذا السؤال من خلال النقاط التالية:

  • تظهر نتيجة عملية شد وتجميل الجفن في مدة شهر من تاريخ إجراء العملية، وأثبتت الدراسات الطبية أن تلك العملية تمثل نسبة 80% من النجاح لكل ثمانون شخص من مائة شخص خضعوا لتلك العملية.
  • يمكن للمريض التأكد من فشل أو نجاح العملية بعد مرور سنه من تاريخ الإجراء وذلك بسبب أن يكون شكل الجفن قد اكتمل بعد سنه من العملية.
  • تزيد تلك العملية من ثقة المري بنفسه وذلك بسبب أن تعطي له شكلا أصغر مما هو عليه وتضيف جملا لمنطقة العين والوجه اكمل.
  • أكد الأطباء إلى أن نسبة النجاح في هذه العملية يصل إلى 80% ومن الممكن أن تصل إلى 90 % عند الالتزام والحرص على تطبيق تعليمات الطبيب.
  • ومن الجدير بالذكر أن يمكن القيام بعمل شد الحاجب وشد الجبهة بالإضافة إلى حشو منتصف الوجه بالفيلر والبوتكس؛ وذلك في حالة الرغبة في الوصول إلى أفضل شكل ممكن لمنطقة العين.
  • ويجب التنويع إلى عم التعرض إلى أشعة الشمس لمدة زمنية تصل إلى شهر من تاريخ العملية.

المخاطر المترتبة على شد الجفن جراحيا

تشكل عملية شد وتجميل الجفن جراحيا عدد من المخاطر والآثار السلبية التي تعود على المريض وذلك تكون كمثلها من العمليات المخلفة، نحصر تلك المخاطر في النقاط التالية:

  • من الممكن أن يتعرض الفرد إلى نزيف أثناء هذه العملية أو بعدها، ومن ثم تأتي التعليمات بالتوقف عن تناول أدوية لسيولة قبل العملية بعشرة أيام على الأقل.
  • يتعرض المريض لزيادة في شد الجفن السفلي لأسفل، ويكون في هذه الصورة زائد عن الحد الطبيعي.
  • حدوث تغيرات في الجفن وذلك يكون بسبب التعرض لمدة طويلة لأشعة الشمس أو أن يكون التعرض الطويل للأضاءات المختلفة.

عملية شد وتجميل الجفن العلوي بالليزر

  • يتم اللجوء إلى تقنية الليزر في إجراء العديد ن العمليات الجراحية والتجميلية؛ وذلك بهدف عدم وضوح آثار العملية فيما بعد.
  • ومن ثم يستخدم الليزر في هذه العملية في إزالة الإنتفاخ وتجويف أسفل العنين، وتصحيح انعدام التناسف بين جفون العيون، كما يعمل أيضا على إزالة التجاعيد المحيطة بالعيون.
  • يتم هذه العملية عن طريق استلقاء المريض وتخدير بتخدير جزئي.
  • ثم يتم وضع واقيات معدنية بالعينين وشدها للحماية من أشعة الليزر.
  • يحدد الطبيب نوع الأشعة المستخدمة في هذه العملية.
  • ومن ثم يتم توجيه أشعة الليزر على النطقة المراد تعديلها، ثم يتم سحب الجلد بشكل كبير.
  • ومن الجدير بالذكر أن نتائج تلك العملية تستمر بعد تاريخ الجراحة لفترة كبيرة قد تصل إلى خمس سنوات.
  • ويجب التنويه إلى أن تلك الحرارة أو الأشعة المستخدمة في ذلك تقوم بتحفيز إنتاج الكولاجين في خلايا البشر، الأمر الذي بدوره يؤدي إلى شد الجفن وتصحيحه.

موانع الخضوع لعملية شد الجفن وتجميله بالليزر

يوجد عدد من العوامل التي لا يمكن في حالة توافرها الخضوع لهذا النوع من العمليات، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الموانع:

  • فترة الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • الإصابة بالأمراض التي من الممكن أن تؤثر على المعدل الطبيعي للدم في الجسم.
  • لا يصح خضوع الأشخاص  الذين يعانون من جفاف العين أو ارتفاع ضغط العين أو جفاف العين، أو اجراء عملية جراحية بالوجه أو العيون قبل هذه العملية.
  • عدم خضوع الأشخاص الذين يعانون من التهابات فيروسية أو بكتريا.
  • الإصابة بنوبات الصرع.
  • الإصابة بأحد الأمراض التي تختص بالأوعية الدموية أو أمراض القلب.

المخاطر المترتبة على عملية شد الجفن بالليزر

يسبب الليزر عدد من المشكلات أثناء استخدام في شد الجفن العلوي وذلك المخاطر نذكر في النقاط التالية:

  • في حالة استخدام الليزر بشكل أكبر من المطلوب يتسبب ذلك في حدوث بعض الحروق في منطقة الجلد المحيطة بالعين.
  • الإصابة بجفاف العين أو الحكة في العين أو في جلد منطقة الجفن، وذلك سبب أشعة الليزر.
  • تكون العملية الجراحية في شد وتجميل الجفن أفضل بكثير من استخدام الليزر في ذلك، ومن ثم عند استخدامه من الممكن أن لا يصل المريض إلى النتيجة المرغوبة.
  • حدوث احمرار حول منطقة العين من الممكن أن يستمر لعدد من الأسابيع.
  • ومن المتوقع حدوثه نزيف في العين.

هكذا نكون وضحنا من خلال هذا المقال كيفية تجميل وشد الأجفان جراحياً ، أن هذا الأمر يكون لسببان هما الأول يوجد تاريخ وراثي لهذا الأمر، أو أن تكون عضلة الجفن مصابة بالارتخاء العضلي، تعمل هذه العملية على إعادة النظر بشكل طبيعي، وذلك بسبب أن ارتخاء الجفن يتسبب بعض الشيء في حجب الرؤية بسبب أغلاقه للعين بشكل تام، نجد تلك المشكلة المتعلقة بالرؤية تحدث بنسبة كبيرة في فئة الأطفال، نلقاكم بمقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.