بحث عن الصوت وخصائصه

بواسطة:
بحث عن الصوت وخصائصه

نقدم لكم عبر مقالنا التالي بحث عن الصوت وخصائصه وطرق انتشاره ، ولكن في البداية تجدر بنا الإشارة إلى أن الصوت هو اهتزاز ناشئ ينتقل عبر الأوساط المادية، فعندما يصل الصوت إلى المستقبل كالأذن تدركه من خلال حاسة السمع، وخلال مقالنا التالي في مخزن سنسلط الضوء على الصوت وخصائصه وجميع ما يتعلق به من معلومات تفيد القارئ.

بحث عن الصوت وخصائصه

نقدم لكم عبر هذه الفقرة تعريف الصوت وجميع المعلومات المتعلقة به، ومن خلال فقرتنا التالية نوفر لكم الخصائص العامة المميزة له:

  • يعتبر الصوت هو الوسيلة التي تتواصل بها الكائنات الحية فيما بينها، والصوت يخرج على هيئة ذبذبات لها ترميب معقد، والذبذبات تلك تختلف في درجتها وشدتها وتركيبها بحسب مصدر الصوت.
  • مما يساهم في تمييز الأصوات وتفردها عن بعضها، وأيضًا تتأثر بالتغييرات التي تصاحب الضغط الجوي، وهذا من لحظة خروج الذبذبات الصوتية من الحنجرة أو مصدر الصوت وحتى تصل إلى الأذن.
  • فيبدأ الهواء الذي يجاور مصدر الصوت بالاهتزاز، ويتسبب في اهتزازات متتابعة لذرات الهواء التي تجاوره حتى تصل إلى مستقبل الصوت كالميطروفون أو الآذان.
  • وقدرة الإنسان على سماع صوت نقتصرة على ذبذبات بين 15 وحتى 2000 ذبذبة خلال ثانية، وما دون ذلك أو أعلى منه فيعجز الفرد عن سماعه.
  • هو عبارة عن أمواج تنتشر في عدة وسائط كالوسائط السائلة والغازية والصلبة.
  • تختلف سرعة وصول الصوت على حسب الوسيط التي تمر من خلاله فمثلًا تزداد سرعته في الوسائط الصلبة عن الوسائل السائلة وكذلك ينتقل أسرع خلال الأوساط السائلة عن الأوساط الغازية.
  • كذلك يُعرف الصوت على أنه تردد آلي أو موجة قادرة على التحرك في وسيط مادي كالهواء، فالصوت ينتشر من خلال الأوساط المادية ولكنه لا ينتشر في الفراغ.
  • تبلغ سرعة الصوت حوالي 343م/ث، فالأمواج المسموعة بين البشر تمتد بين 16 هرتز إلى 20.000 هرتز.

خصائص الصوت

  • كثافة الصوت يقصد بها مقدار الطاقة السمعية التي توجد في حدود سماع الإنسان، وهي تتناسب مع مربع السعة، ووحدة قياسها هي الواط لكل سم مربع، أو ديسيبل، وتتأثر الكثافة الصوتية بالمسافة، فتزيد بسرعة لكام قلت المسافة للمصدر والعكس.
  • من خصائص الصوت هو الطول الموجي والذي يعبر عن المسافة التي يقوم الصوت بقطعها في خلال دورة واحدة، وطول الموجة يرتبط بالتردد والسرعة ويعبر عنه بالعلاقة التالية وهي طول الموجة = سرعة الصوت ÷ التردد، فالأصوات التي لها ترددات منخفضة لها طول موجة طويل، والأصوات التي لها ترددات عالية لها طول موجة قصير.
  • حجم الصوت يتأثر بكثافته، فالحجم يزداد بزيادة الكثافة فيكون مرتفع أكثر، وأيضا يتأثر بالتردد لأن طبيعة الأذن البشرية لديها حساسية لبعض الترددات، وأقل كثافة للصوت تكون في حدود السمع الإنساني لحوالي صفر ديسيبل في مدى الترددات 2000 وحوالي 5000 هرتز، فالترددات التي تكون أعلى أو أقل من هذا المدى ستحدث زيادة أو تقليل كثافة الصوت المسموع، وبالتالي يكون إما الصوت مسموع جدًا أو بالكاد يتم سماعه.
  • وللصوت خصائص أخرى منها الانكسار والانعكاس والتشويش والانحراف.
  • وسرعة الضوء تعتمد على كثافة الوسط ومرونته والذي ينتقل الصوت من خلاله، فكلما زادت مرونة الوسط وكثافته قلت سرعة الصوت، والصوت له قدرة على الانتقال بسرعة كبيرة في الوسط الصلب عن الأوساط السائلة، وفي المواد السائلة أكبر من المواد الغازية، كما تتأثر سرعة الصوء بردات الحرارة، فتقل سرعته كلما قلت درجة الحرارة لأن درجات الحرارة تؤثر على طبيعة المواد وكثافته.
  • ونبرة الصوت تعتمد على التردد، فتزيد حدة نبرة الصوت بزيادة التردد، فالعلاقة بينهما طردية، وكثافة الصوت تزداد مع ازدياد النبرة، فيوحي باترفاع أو انخفاض الصوت.

مميزات الصوت

  • السرعة في الانتقال بين الوسائط المادية ولكن تختلف السرعة على حسب الوسيط التي تمر من خلاله، فالوسائط التي تكون فيها الجزئيات أكثر قُربًا لبعضها البعض ينتقل فيها الصوت أسرع من الجزيئات التي تبتعد فيها الجزيئات عن بعضها، وبذلك نستنتج أن الصوت يمر بسرعة أكبر من خلال الوسائط الصلبة عن الوسائل السائلة عن الغازية.
  • من خصائص الصوت التردد والذي يتمثل في عدد الموجات التي تتجاوز نقطة ما خلال فترة زمنية محددة، وتجدر الإشارة إلى أن وحدة قياس التردد هي الهيرتز وتُقاس بالثانية الواحدة.
  • تتسم بسعة الموجه الصوتية والتي تتمثل في قوة إشارة الموجة الناتجة عن المصدر الصوتي، ويتم قياسها على المنحنى البياني بالنظر إلى ارتفاع طول الموجه، فالعلاقة بينهم طردية كلما زادت سعة الموجة كلما زاد ارتفاع الصوت.
  • تتفاوت درجات الصوت على حسب المسافة التي يمكن عندها سماع الصوت الناتج عن المصدر الصوتي.
  • كثافة الصوت وتتمثل الكثافة في الطاقات العاملة التي تساهم في نقل الصوت من مصدره إلى أذن المستمع، فالميكروفون مثلًا يعمل على زيادة كثافة الصوت وبالتالي يصل إلى أماكن بعيدة.
  • الجودة وهي المقياس الذي يستخدم في تحديد مدى نقاء الصوت ووضوحه.
  • الطول الموجي ويتمثل في المسافة الواصلة بين قاعين أو قمتين متتاليتين من موجات الصوت.

أهمية الصوت

  • للصوت أهمية كبرى في حياتنا فهو وسيلة هامة من وسائل التواصل بين الكائنات الحية بوجه عام سواء بين الحيوانات وبعضها البعض أو بين البشر وبعضهم البعض أو بين البشر والحيوانات، فنحن عندما نربي حيوان أليف نتواصل معه عن طريق الصوت، كذلك يعبر الحيوان عن احتياجاته من خلال إصدار الأصوات، ويعتبر الصوت هو أساس الكثير من الخبرات التي يكتسبها الإنسان
  • يلعب الصوت دور أساسي في المجتمع فهو وسيلة لللتعبير عن العاطفة فمن خلال نبرة الصوت يمكننا التعرف على ما يشعر به الفرد، وهو وسيلة للتعبير عن النفس وبدونه قد يتعذر على الأفراد التواصل فعلى الرغم من أن هناك الكثير من الأفراد الذين لم يسبق لهم التفكير في مدى أهمية الصوت إلا أنه من الأمور الهامة التي لا غنى عنها في حياتنا، تخيل مثلًا أن يصبح كل ما حولك صامت، ماذا ستشعر حينها ؟.
  • يرجع الفضل في قدرة البشر على التوصل لفظيًا إلى الصوت فبدون الموجات الصوتية لن يستطيع الأفراد التواصل لفظيًا فيما بينهم، وتجدر الإشارة إلى أن الموجات الصوتية باتت تدخل في جميع المجالات الحياتية.
  • يستخدم الجيولوجيون الموجات الصوتية في البحث عن بعض الموارد كالنفط الموجود تحت الأرض، حيث ترتد الموجات الصوتية في الأرض ومن خلال تلك الموجات يتمكن الجيولوجيون من استنباط تركيب الأرض وكثافتها.
  • يستخدم الكثير من الكائنات الحية الموجات الصوتية للبحث عن الطعام، فمثلًا الخفافيش تستخدم نوع من أنواع السونار للبحث عن الفرائس، حيث تقوم بإصدار الموجات الصوتية وعندما تعود لها تلك الموجات تتمكن من تحديد المسافة الفاصلة بينها وبين فريستها.

تركيب الصوت

  • يتألف الصوت من مجموعة من الذبذبات، وتختلف هذه الذبذبات في درجتها وسرعتها فمنها المرتفع ومنها المنخفض، وتُعرف كل ذبذبة منهم على أنها موجة صوتية، ويتم التعبير عنها من خلال رسمها على هيئة خطوط عمودية.
  • تتباين الخطوط في طولها على حسب شدة الصوت فمنها الأصوات المرتفعة ومنها الأصوات المنخفضة، وعند النظر إلى الرسم البياني نجد أن نبرة الصوت العالية تتمثل في الخطوط المرتفعة بينما الخطوط المنخفضة تعبر عن الأصوات المنخفضة.

بحث عن الصوت doc

  • نستعرض لكم اليوم بحث عن الصوت doc لاعتباره أحد وسائل التواصل الهامة بين مختلف الكائنات الحية، فالصوت يخرج على شكل ذبذبات تختلف في شدتها وتركيبها ودرجتها على حسب مصدر الصوت، هذا الأمر هو الذي يساعد على التمييز بين مختلف الأصوات.
  • تم تعريف الصوت على أنه اهتزاز ناشئ ينتقل عبر الأوساط المادية ليصل إلى الأذن فتدركه عن طريق حاسة السمع.
  • تجدر الإشارة إلى أن الأصوات تتأثر من تأثيرات الضغط الجوي منذ بداية خروجها من المصدر حتى وصولها للأذن، ولقراءة موضوع عن الصوت بصيغة doc يمكنكم استخدام هذا الرابط.

تصنيفات الموجات الصوتية

يعتمد تصنيف الموجات الصوتية على التردد الخاص بها كما يلي:

الموجات الصوتية السمعية

  • تتمثل في الموجات التي تتمكن الأذن من سماعها حيث تقع تردداتها بين 15 هرتز إلى 20.000 هرتز فالحد الأدنى من التردد الذي تستطيع الأذن تمييزه هو 15 هيرتز والحد الأعلى هو 20 ألف هيرتز، ولكن الأمر يختلف بالنسبة لكبار السن حيث ينخفض لديهم مدى القدرة على السمع إلى 12 ألف هرتز.
  • الموجات الصوتية السمعية تحدث من خلال الأحبال الصوتية، والآلات الموسيقية كالبيانو والناي وغيرهم الكثير من الأنواع.

الموجات الصوتية الفوق سمعية

  • هي الموجات التي تتعدى ترددها الـ20 ألف هرتز، وهي الأصوات التي لا تستطيع الأذن تمييزها، ومن مصادر هذه الموجات الحركة الاهتزازية والانزلاقية لطبقات القشرة الأرضية وما يترتب عليها من براكين وزلازل، وهي مهمة جدًا في رصد الزلازل بحيث تستطيع بعض الحيوانات الشعور بالزلازل قبل وقوعها.

خاتمة بحث عن الصوت

الصوت من أهم وسائل التواصل وأكثرها فاعلية فهو الأمر الذي يعتمد عليه الأفراد في التخاطب والمحادثة، وهو الأساس في اكتساب الفرد العديد من الخبرات، وقد خلق الله لنا حاستي السمع والبصر ليكملا بعضهما البعض فعند سماع أحد الأصوات يمكننا تخيل المصدر الناتج عنه الصوت دون رؤيته، هذا الأمر لم نكن نستطيع تمييزه لولا امتلاك حاسة البصر التي ساعدتنا على الربط بين الأصوات ومصدرها.

بهذا نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام مقالنا اليوم الذي تمحور حول شرح بحث عن الصوت وخصائصه شامل ومفصل ، نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يغنيكم عن مواصلة البحث وفي النهاية نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وندعوكم لقراءة المزيد من مخزن المعلومات.

المراجع

12