المهارات المكتسبة من التكوين المهني

بواسطة:
المهارات المكتسبة من التكوين المهني

يُعد التكوين المهني أحد أبرز المسارات التي يتبعها الشباب لاستكمال دراستهم فيها حيثُ أصبح يحتل اهتماماً كبيراً في قطاع التعليم في البلاد ليُسجل فيه أعداد كبيرة من المتدربين سنوياً في المغرب حيثُ تستقبل مؤسسات التكوين المهني OFPPT الكثيرين من الشباب ممن يودون استكمال مسارهم الدراسي والحصول على خبرات تؤهلهم لشغل وظيفة ملائمة في سوق العمل أو إجادة حرفة معينة لإنشاء مشروع خاص بهم، وللتعرف على أهم المهارات المكتسبة من التكوين المهني تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

تعريف التكوين المهني

يُعرف التكوين المهني بأنه تدريب عملي تطبيقي مهني للطلاب من مختلف الفئات بالدرجة الأولى وذلك للحاصلين على درجة البكالوريوس أو شهادة الثانوية العامة في البلاد، ويتزايد الإقبال على الانضمام لمؤسسات التكوين المهني عاماً بعد عام حيثُ يقرر الكثيرين من الطلبة التسجيل في التكوين المهني لاستكمال مسارهم الدراسي والاندماج في سوق الأعمال بشكل أسرع.

المهارات المكتسبة من التكوين المهني

وبعد إكمال عامين كاملين من التعلم في التكوين المهني يحين موعد سؤال ما هي أهم المهارات التي تمكنت من اكتسابها خلال فترة التكوين المهني؟ وهو السؤال الذي يُحدد الأهداف الدقيقة التي تسعى مؤسسات التكوين المهني لتحقيقها على أرض الواقع، وتتمثل الإجابة على هذا السؤال في النقاط التالية

الحصول على شهادة التكوين المهني

  • تمثل عملية الحصول على دبلوم أو شهادة التكوين المهني أحد الأمور الجيدة التي تتيح خلق فرص جديدة للحصول على فرصة عمل أو وظيفة مناسبة، وهو السبب الرئيسي الذي يدفع الكثير من الطلاب للتسجيل في التكوين المهني للحصول على دبلوم مهني ذو قيمة مرتفعة في سوق العمل، كما أنه يُمثل أحد أهم العناصر التي يُمكن أن تتضمنها السيرة الذاتية.
  • من خلال الحصول على شهادة التكوين المهني سيتاح لك الحصول على فرصة عمل ملائمة داخل أحد المؤسسات أو شركات المقاولات، بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الموظفين الحاليين ممن يقومون بالتسجيل للالتحاق بالدورات المسائية من التكوين المهني للترقي إلى مناصب أرقى في عملهم.

اكتساب مهارات جديدة

  • وقبل أن يحصل المتدرب بالفعل على شهادة التكوين المهني وإنهاء فترة التدرب سيجد نفسه قد تمكن بالفعل من اكتساب مهارات وخبرات جديدة بالإضافة إلى العديد من الأساليب والتقنيات التي يتطلبها سوق العمل، وذلك في العديد من التخصصات سواء كانت التخصصات التقنية المتخصصة أو المستويات التقنية أو التأهيل أو التخصص، وهذه المهارات والخبرات والأساليب التي يتم اكتسابها هي في غاية الأهمية وتساعد في تلبية احتياجات سوق العمل.
  • يتعلم المتدربين من خلال المعارف العلمية وخاصةً التقنية منها كيف يُمكنه اكتسب فرصة الحصول على وظيفة جيدة داخل إحدى المؤسسات في أي مجال سواء كان صناعي أو تجاري أو اجتماعي.

التنوع في التخصصات الدراسية والمهنية

  • نجد أنه في داخل كل مؤسسة من مؤسسات التكوين المهني نجد أن هناك العديد من التخصصات أبرزها تخصص تقني متخصص في التجارة، تقني متخصص في تدبير المقاولات، تقني في مجال اللوجيستيك والعديد من التخصصات التي يزيد عددها عن مئة تخصص مختلف، وهو أمر يُفيد المتدربين داخل التكوين المهني بشكل كبير حيثُ يجب المتدرب نفسه أمام الكثير من الفرص التي تتناسب مع ميوله وتُحقق رغباته في التعلم والتدرب.
  • ويُمكن أن يكون التكوين المهني بوابة جيدة لإعادة توجيه المتدرب وخلق فرصة جديدة لمن لم يحققوا النجاح الكافي في التعليم الأكاديمي، بالإضافة إلى إمكانية التطوير من الخبرات وإبراز المواهب والكفاءات في التخصص الملائم.

تغيير المهنة أو الوظيفة

  • يُقرر العديد من الموظفين خوض تجربة التكوين المهني وذلك من خلال وجود عدد هائل من التخصصات المهنية داخل المؤسسات، ومع وجود الرغبة من الكثير من الموظفين في تغيير المؤسسة أو التخصص الذي يعمل به لتجد أن الموظف يُمكنه أن يستفيد من التكوين المهني في خلق فرصة لوظيفة جديدة.
  • كما يُمكن الاستفادة من التكوين المهني من خلال إعادة توجيه المسار المهني للموظف عبر التسجيل في أحد التخصصات لاكتساب خبرات ومهارات جديدة، كما يتم الحصول على شهادة مُعترف بها تتيح له فرصة الحصول على فرصة عمل جديدة داخل قطاع وظيفي حيوي آخر يتلائم مع ميول الشخص وما يبرع في فعله.

الترقي في العمل

  • يُمكن للكثيرين الاستفادة من التكوين المهني من خلال الحصول على فرصة سانحة للترقية في الوظيفة، كما يُمكن أن يكون التكوين المهني بتخصصاته المختلفة مصدر للترقية وذلك للموظفين الذين يعملون بالفعل في الوقت الحالي إلا أنهم يرغبون في تغيير وظائفهم أو الترقية في أعمالهم.

زيادة الراتب المالي

  • تتم الاستفادة من التكوين المهني في تطوير المعارف العلمية والتطبيقية لدى المتدرب بالإضافة إلى اكتساب مهارات علمية تقنية جديدة، وكافة العناصر المُستفادة من التكوين المهني تسهم في زيادة الراتب المالي للعامل.
  • ففي حالة الحصول على دبلوم تقني متخصص من أحد مؤسسات التكوين المهني تتم الاستفادة منه بشكل مباشر في الحصول على فرصة عمل جيدة ذات راتب مرتفع، وذلك وفقاً لدرجة الشهادة، مستوى الخبرة، المهارات التي اكتسبها الشخص خلال فترة التدريب، بالإضافة إلى نوع المؤسسة وحجمها ونشاطها وقدراتها المالية.
  • وفيما يتعلق بالحصول على راتب مالي مرتفع فإنه لا توجد قاعدة حول هذا الشأن وذلك لكونه يعتمد بشكل أساسي على المنصب الوظيفي، قدرة الشخص على التفاوض الجيد، تميّز الشخص عن بقية المتدربين في التكوين المهني بالتخصص المهني نفسه.

توسيع القدرات والخبرات

  • بالتأكيد خلال فترة الانضمام إلى مسار التكوين المهني سيتم الاستفادة بكم هائل من المعرفة والمعلومات والتقنيات والعديد من الأساليب المهنية، كما أنك تحصل على خبرة ممتدة في التخصص والمجال الذي تقوم بدراسته، بالإضافة إلى تمكنك من تطوير العديد من الأساليب المهمة أبرزها مهارات كتابة السيرة الذاتية، مهارات التواصل مع الآخرين، مهارات البحث، مهارة كيفية إيجاد فرصة عمل ملائمة.

التخصص المهني

  • يستفيد الأشخاص في خلال مسيرتهم في مؤسسة التكوين المهني بالحصول على معلومات نظرية وأساليب تقنية بالإضافة إلى خبرات دقيقة في تخصص محدد، وتجد أن مؤسسات التكوين المهني تتيح للمتدربين مُنذ بداية التسجيل إمكانية اختيار الشعبة الملائمة لكل شخص وفقاً لرغباته وقدراته.

توسيع الشبكة المهنية للمتدرب

  • يتمكن المتدربين خلال فترة تدربيهم من اكتساب علاقات جديدة مع الموظفين العاملين في داخل المؤسسة بالإضافة إلى التواصل مع عدد كبير من الأشخاص الذين يعملون في نفس التخصص المهني، حيثُ يصبح بإمكانهم تكوين علاقات مهنية جديدة مع الكثير من الأشخاص الذين يتمثلون في أرباب العمل، الزملاء، العملاء.
  • ويمثل توسيع الشبكة المهنية أمر في غاية الأهمية خلال فرتة تدريب مسار التكوين المهني لأنه خلال فترة العمل كلما كانت الشبكة المهنية للشخص كبيرة ومتسعة كلما أمكنه الحصول على فرصة عمل جيدة في وقت أسرع.

إمكانية إنشاء مشروع خاص

  • يقوم الكثير من الأشخاص بالتسجيل في مؤسسات التكوين المهني بهدف اكتساب الخبرة التي تؤهلهم لافتتاح مشروع خاص بهم، فالحصول على تكوين مهني متخصص في مجال بعينه يساعد الكثيرين من الأشخاص إلى إنشاء مشاريع مُربحة ومؤسسات تجارية ناجحة وذلك بعد أن يتمكنوا من اكتساب العديد من المهارات المهنية وأساليب إدارة المشاريع الناجحة.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد تعرفنا معكم على المهارات المكتسبة من التكوين المهني ، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.