أنواع عمليات تجميل الأنف

بواسطة:
أنواع عمليات تجميل الأنف

هناك العديد من أنواع عمليات تجميل الأنف وهو إجراء يتم اللجوء إليه لكي يتم إعادة تشكيل الأنف وتحسين شكله وتناسقه وحجمه، وحينما يتم الخضوع لمثل ذلك الإجراء على يد أخصائي جراحة تجميل الوجه، فإن التجربة عادةً ما تكون مرضية والتي يترتب عليها أن يصبح كل من شكل المريض وحالته النفسية على نحو أفضل، خاصةً وإن كانت النتيجة بدون ندوب مع نتائج طبيعية المظهر، وفي مخزن سوف نوضح لكم أنواع عمليات تجميل الأنف ودواعي اللجوء لها.

أنواع عمليات تجميل الأنف

يوجد العديد من أنواع عمليات تجميل الأنف التي يمكن الخضوع إليها للحصول على أنف أكثر تناسقًا وجمالًا، حيث يعتبر الأنف من أكثر أجزاء الوجه وضوحًا وتأثيرًا على المظهر العام، وهو ما يجعل أي مشكلة به تتسبب في الضيق الشديد لصاحبه والحرج في الكثير من الأحيان، وحينها نجده يبحث عن أفضل وأنسب نوع من عمليات تجميل الأنف الجراحية للحصول على شكل الأنف المرغوب به، وسوف نعرض فيما يلي أنواع تلك العمليات وأكثرها شيوعًا:

عملية تجميل الأنف المفتوحة

يعتبر ذلك النوع من الأنواع الأساسية التي يتم اللجوء إليها وهي ما تعرف بعملية تجميل الأنف المفتوحة، وبها يقوم أخصائي جراحة الأنف بقطع الجلد الخارجي بين فتحتي الأنف لكي يتمكن من الوصول إلى الأنف الداخلي، عبر الوصول إلى بنية الأنف بشكل كامل، وهو ما يمنح الجراح مزيد من الحرية في طريقة إعادة تشكيل الأنف، ولكن الكثيرون يخشون من فكرة إجراء شقوق فعلية على أنوفهم لما قد تسبب به من آثار وندوب ظاهرة فيما بعد، لكن الجراحين يبذلون جهودًا كبيرة لتقليل التندب لكي لا يكون ملحوظًا.

عملية تجميل الأنف المغلقة

في عملية تجميل الأنف المغلقة، يبدأ الجراح بعمل شقوق من داخل فتحات الأنف لكي لا تكون الندوب مرئية أو ظاهرة، ومن الممكن أن يتم إجراء ذلك النوع من عمليات تجميل الأنف للمرضى ممن لا تستدعي حالتهم الخضوع إلى تقويم معقد للأجزاء السفلية من الأنف أو من لا يملكون مشكلة كبيرة في الجزء من طرف الأنف.

رأب الحافة

يتم الاعتماد على نوع تجميل رأب الأنف فقط في حالات الرغبة بتغيير شكل رأس الأنف، ولكن لا يمكن أن يقصر الأمر على مثل ذلك النوع من العمليات لمن كان يرغب كذلك في إجراء تغييرات بمنطقة جسر الأنف، حيث يكون الخيار الأنسب حينها والأكثر فعالية هو أحد نوعي عمليات تجميل الأنف المفتوحة أو المغلقة.

تجميل الأنف الثانوي

نتيجة لما تتسم به جراحة تجميل الأنف من التعقيد بعض الشيء، قد يتطلب الأمر الخضوع إلى بعض الإجراءات الأولية من التعديلات أو التصحيحات، وفي مثل تلك الحالة، قد يضطر الجراح إلى إجراء مراجعة، وهي ما يطلق عليه اسم تجميل الأنف الثانوي، والتي يمكن أن تكون عملية مفتوحة أو مغلقة، وهو ما يتوقف الخيار به بالاعتماد على الهدف المرجو الحصول عليه.

تجميل الأنف بالحشو

تعتبر عملية تجميل الأنف بالحشو هي الأقل تدخلاً من الناحية الجراحية مقارنةً بغيرها من أنواع عمليات تجميل الأنف الأخرى، إذ يقوم الجراح فيها بحقن مادة حشو لإعادة تشكيل الأنف، والبعض لا يعتبرها عملية جراحية لعدم وجود شقوق أو غرز، ولكن هناك اثنين من القيود الرئيسية التي تقع على ذلك الإجراء وهما أن الحشوات لا تدوم ما دامت الجراحة الفعلية، كما لا يمكن للحشوات التقليل من حجم الأنف.

أسباب اللجوء لعمليات تجميل الأنف

يتم إجراء عملية تجميل الأنف لتحقيق العديد من الأهداف المختلفة، اعتمادًا على حالة المريض ورغبته في شكل أنفه الذي يريد الوصول إليه، حيث يمكن إعادة تشكيل كل من الهياكل الأنفية من الجلد والغضاريف والعظام، ومن أكثر الأسباب التي يتم اللجوء بها إلى عمليات تجميل الأنف ما يلي:

  • الأنف المحدب: يعتبر ذلك الشكل من الأنف حين الرغبة في تعديله مصدر قلق شائع، حيث يكون شكل الأنف طبيعيًا إلى حد كبير، ولكن يوجد نتوءًا ظاهرًا على الجسر، وهو ما يمكن معالجته من خلال التمليس الجراحي للغضروف والعظم بجسر الأنف.
  • الأنف المعوج: قد يرجع السبب في أن يكون الأنف غير المستقيم أو متمركز في وسط الوجه إلى بعض العوامل وراثية أو التعرض إلى حادث أو نتيجة الإصابة بمرض، وفي أغلب الحالات، قد يصاحب ذلك الأمر المعاناة من المشاكل الكبيرة في عملية التنفس، ويكون الهدف من الخضوع إلى الجراحة حينها في تصحيح البنية الجسدية للأنف للحصول على مظهر أكثر تناسقًا إلى جانب علاج انحراف الحاجز الأنفي في إجراء يُعرف باسم رأب الحاجز الأنفي.
  • الأنف المسقط أو تحت الإسقاط: يقصد بالأنف المفرط ذلك الشكل من الأنف الذي يبدو كبيرًا جدًا مقارنة بباقي أجزاء الوجه وملامحه، في حين أن الأنف السفلي قد يبدو مسطحًا أو صغيرًا للغاية على الوجه، ويكون الهدف من الخضوع للجراحة هو ضبط كل من الجسر والطرف للحصول على مظهر أكثر تناسقًا.
  • أنف ذو طرف بصلي الشكل أو أنف مشوه: في الكثير من الأحيان قد يؤثر طرف الأنف على المظهر العام للأنف فقط، أو أن يكون ذو تأثير على جميع ملامح الوجه بشكل عام، وغالبًا ما يتطلب الطرف الكبير جدًا أو المنتفخ أو الأنف ذو الشكل الغريب إعادة تشكيل أو تصغير غضروف الطرف، بحيث يظهر بصورة أكثر دقة.
  • فتحتي الأنف الكبيرة جدًا: تعتبر القاعدة العلوية هي الجزء السفلي من فتحتي الأنف ويتم إجراء عملية تجميل الأنف لكي يتم التقليل من حجم فتحتي الأنف.

كانت تلك هي أنواع عمليات تجميل الأنف عرضناها لكم في مخزن والتي يرغب في التعرف عليها الكثيرون ممن يعانون من شكل الأنف الغير مرغوب به، والذي يكون له تأثير كبير على ثقتهم بأنفسهم وجمالهم مما يجعلهم يلجئون إلى مثل تلك الجراحات والتي أصبحت متطورة ومنتشرة في جميع أنحاء العالم، ويتم إجرائها على يد جراحين متخصصين.

المراجع