بحث عن الجودة

بواسطة:
بحث عن الجودة

نقدم خلال هذا المقال بحث عن الجودة ، حيث أن الجودة من الصفات الضرورية لاستمرار أي منتج أو خدمة وقدرتها على التنافس لكونها ما يبحث عنه العميل في المقام الأول، وتمر عملية الجودة بعدة مراحل تعتمد على وضع أهداف تضمن تحقيق مجموعة من المعايير في المنتج أو الخدمة أو إدارة المؤسسة، خلال السطور التالية نقدم لحضراتكم بحثاً عن الجودة نتحدث من خلاله عن مفهوم الجودة ومعاييرها ومراحلها وأهميتها أو فوائدها، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

بحث عن الجودة

الجودة في اللغة هي كلمة مشتقة من كلمة جيد أو جاد بمعنى النفع أو الصلاحية، والجودة عنصر ضروري في الخدمات والمنتجات المختلفة حتى تنال رضا العميل أو المستخدم، خلال هذا البحث نقدم معلومات وتفاصيل أكثر عن الجودة ومفهومها ومعاييرها ومراحلها وأهميتها.

مقدمة بحث عن الجودة

الجودة هي كلمة تشير إلى معاني كثيرة عندما تتعلق بمنتج أو خدمة ما، حيث أنها تتحقق عبر عملية منظمة ومخططة للوصول إلى مستوى الجودة بما يحقق رضا العميل، وتختلف جودة المنتج عن جودة الخدمة من حيث المعايير والخطة الموضوعة للوصل إلى الجودة المطلوبة، ويفيد تحقيق الجودة في اتساع انتشار المنتج أو الخدمة بصورة أكبر بسبب تحقيق رضا العميل بشكل أكبر.

ولا يتم تحقيق الجودة بسهولة فهي من العمليات التي تحتاج إلى تخطيط ومجهود كبير، وقد يحتاج تحقيقها إلى وضع ميزانية مخصصة لذلك، وتعتبر الميزانية الموضوعة للجودة في هذه الحالة استثمار يؤتي بثمار عديدة بعد فترة من الزمن، حيث تؤدي الجودة لزيادة الأرباح بنسبة أكبر لما تحققه من فوائد للمؤسسة.

مفهوم الجودة

  • الجودة هي قدرة المنتج أو الخدمة على تلبية احتياجات وتوقعات العميل أو المستخدم.
  • الجودة هي السعي للكمال في تقديم الخدمة أو المنتج بما يساعد على الاستمرار والتطور ويزيد من القدرة على التنافس.
  • الجودة هي تلافي حدوث ومعالجة الأخطاء التي قد تؤثر في القدرة على المنافسة أو على سير العمل واستقراره.

معايير الجودة

بوجه عام فإن معايير الجودة في أي مؤسسة أو نشاط هي الأبعاد التي يتم التركيز عليها بهدف الوصول لأعلى مستوى ممكن من رضا العملاء عن طريق تفضيل أفضل خدمة أو منتج، وتختلف معايير الجودة باختلاف المؤسسة المخطط لإدارة الجودة بها لاختلاف النشاط، وفيما يلي بعض الأمثلة:

معايير الجودة في المؤسسات التعليمية

  •   المعايير الإدارية: تتمثل المعايير الإدارية للجودة في المؤسسات التعليمية في زيادة الإنتاجية وتقليل هدر التكاليف من خلال استخدام الموارد البشرية والمالية بالشكل الأمثل والتخطيط لأفضل خدمة تعليمية ممكنة.
  • المعايير التجهيزية: وهي معايير تجهيز قاعات الدراسة والمعامل والقاعات المختلفة بالأجهزة المطلوبة لتحقيق أعلى كفاءة ممكنة.
  • المعايير المرتبطة بالطلاب: مثل متوسط تكلفة الإنفاق على الفرد مقارنة بما يدفعه والنسبة بين عدد الطلاب وعدد المعلمين ومستوى الخدمة المقدم للطالب.
  • المعايير المرتبطة بالمعلم: مثل مستوى احترافية المعلم وتدريبه وقدرته على التعليم ومستوى احترامه للطالب وقدرته على المساعدة وتحقيق الفائدة.
  • المعايير المرتبطة بالمنهج الدراسي: مثل الفائدة المتحققة من المنهج ومدى شموليته لما هو موجود في الواقع ومدى استفادة الطالب منه مستقبلاً.
  • المعايير المرتبطة بتقييم الأداء: وهي المعايير التي تعمد على تقييم أداء المدرسين والطلاب ووضع خطط لتحقيق معدلات أداء أفضل، من خلال توظيف أو تدريب المدرسين للوصول إلى جودة تعليم أعلى بما يحقق نتائج أفضل فيما يتعلق بأداء الطلاب.

معايير الجودة في المؤسسات الصحية

  • المعايير الإدارية: مثل عدد الأطباء والممرضين الموجودين بالمستشفى مقارنة بعدد المرضى، وتنظيم مواعيد العمل حسب الاحتياج للطاقة البشرية.
  • المعايير التجهيزية: مثل الأجهزة المطلوبة لتقديم أفضل خدمة وما هو موجود منها وما يجب إدراجه في الخطة من أجهزة.
  • المعايير اللوجستية: وهي معايير الإمدادات الطبية من أدوية ومستلزمات علاج وما يجب توافره بصورة مستمرة دون نقص وما يمكن تأجيله لوقت الحاجة ويحتمل التأخير.
  • المعايير المرتبطة بالخدمة الإدارية: مثل كوادر استقبال المرضى والتعامل مع الأهالي والجانب المتعلق بالماليات والإجراءات الورقية المطلوبة لتقديم الخدمة وغيرها من الخدمات المشابهة.
  • المعايير المرتبطة بتقييم الأداء: وهي المعايير التي تتعلق بتقييم التقدم في تحقيق الخطة الموضوعة للمعايير السابقة.

معايير الجودة في المؤسسات الصناعية

  • المعايير الإدارية: وهي المعايير المتعلقة بانتظام سير العمل وحاجة المؤسسة للعاملين وتنظيم عملية الإنتاج بالكميات المطلوبة يومياً أو أسبوعياً أو شهرياً.
  • المعايير اللوجستية: هي المعايير المتعلقة بتوافر المواد الخام اللازمة للإنتاج وإنتاج الكميات المطلوبة للطلبيات وتوصيلها في الميعاد المحدد.
  • المعايير التسويقية: وهي المعايير المتعلقة بتسويق المنتج مثل السعر النهائي وطريقة التغليف المناسبة والحاجة إلى الدعاية والإعلان.
  • المعايير المتعلقة بجودة المنتج: هي معايير الوصول لأعلى جودة ممكنة بأقل سعر تكلفة مما يزيد من قدرة المنتج على المنافسة.
  • معايير تقييم جودة المنتج: وتتعلق بمقارنة المنتج بالمنتجات المنافسة من حيث السعر والجودة ومحاولة الاستحواذ على أكبر حصة من السوق على حساب المنافسين.
  • المعايير المتعلقة بتقييم الأداء: وهي المعايير المتعلقة بتقييم الأداء الإنتاجي المتعلق بمعدل الإنتاج وإمكانية زيادته، والأداء التسويقي المتعلق بالقدرة على تسويق المنتج وزيادة الطلب عليه، والأداء اللوجستي المتعلق بالتوصيل والتوزيع للطلبيات في المواعيد المحددة والحفاظ على توافر المواد الخام في المصانع وتوافر المنتج في السوق بصورة مستمرة.

مراحل الجودة

تمر عملية الجودة بعدة مراحل مختلفة ليتم تطبيقها بأعلى مستوى ممكن وتكون هذه المراحل كما يلي:

المرحلة الصفرية

هي مرحلة الإعداد لخطة الجودة الشاملة وفيها يتم تحديد مدى استفادة المؤسسة من خطة الجودة الشاملة والبدء في الخطوات التالية:

  1. اتخاذ القرار لتطبيق خطة إدارة الجودة.
  2. التزام الإدارة باتخاذ كافة الإجراءات لتطبيق خطة الجودة.
  3. الاستعانة بمستشارين من الخارج إذا تطلب الأمر.
  4. تشكيل مجلس مسئول عن التخطيط للجودة وإدارتها.
  5. العمل على تنظيم المجهود بين الأقسام والإدارات المختلفة لمعرفة المطلوب لكل قسم.
  6. وضع المعايير لتقييم رضا الموظفين والعملاء عن الأداء الحالي ومعرفة تطلعاتهم.

مرحلة التخطيط

تتم تلك المرحلة من خلال مجموعة من الخطوات والإجراءات وهي كما يلي:

  1. معرفة مواطن القوة والضعف للمؤسسة والعمل على تمنية مواطن القوة وعلاج مواطن الضعف.
  2. وضع رؤية ورسالة المؤسسة وتحديد الهدف من وجودها وما تسعى لتحقيقه من أهداف عامة.
  3. وضع الأهداف الاستراتيجية بعيدة المدى لتحقيق الجودة الشاملة في الأقسام والإدارات المختلفة.
  4. وضع الأهداف التكتيكية قصيرة المدى لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المطلوبة والموضوعة مسبقاً.
  5. التخطيط للبرامج التدريبية المطلوبة للارتقاء بمستوى العاملين والموظفين.
  6. وضع خطط تنفيذ رؤية المؤسسة ورسالتها.
  7. وضع خطط تقييم مستوى المؤسسة وتقدمها في تحقيق خطة الجودة الشاملة.

مرحلة التنفيذ

وفي تلك المرحلة يتم تنفيذ خطة الجودة الموضوعة في المرحلة السابقة من خلال الخطوات التالية:

  1. البدء في برامج تدريب وتأهيل العاملين والموظفين للارتقاء بمستوى الأداء الوظيفي للمؤسسة والوصول إلى المستويات المطلوبة من التأهيل المهني.
  2. البدء في تنفيذ الأهداف قصيرة المدى الموضوعة مسبقاً للوصول إلى الأهداف بعيدة المدى.
  3. البدء في معالجة الأخطاء المحددة وتقليل احتمالات حدوثها قدر الإمكان.
  4. دعم الإدارة العليا لإدارة الجودة العليا مالياً وإدارياً من خلال توفير كافة الإمكانيات المطلوبة لتنفيذ خطة الجودة بصورة مثالية.

مرحلة الرقابة

بعد تنفيذ خطة الجودة بالشكل المطلوب أو تحقيق بعض التقدم فيها يجب استمرار الرقابة على الجودة حتى لا تعود المؤسسة إلى الخلف، ويتم تطبيق ذلك من خلال ما يلي:

  1. تشكيل قسم أو إدارة للرقابة المستمرة على الجودة.
  2. تقييم أداء العاملين والموظفين بالمؤسسة بصورة مستمرة.
  3. الاهتمام بمعرفة مدى رضا العملاء عن جودة الخدمة أو المنتج ومعالجة المشكلات.
  4. مراجعة الأداء العام للمؤسسة ومعرفة مواطن الخطأ والعمل على معالجتها.
  5. الحرص المستمر على استمرار مستوى المؤسسة كما هو دون تراجع عن حدود الجودة المتحققة.

أهمية الجودة

تكمن أهمية الجودة في تحقيقها لعدد من الفوائد التي تساعد على الارتقاء بمستوى المؤسسة وتقدمها في عملها مما يزيد من تحقيق الأرباح أو تأثير المؤسسة في المجتمع إذا كانت مؤسسة غير هادفة للربح، وتكمن أهمية الجودة فيما يلي:

  • ضمان رضا العملاء: يساعد تحقيق الجودة على ضمان رضا العملاء من خلال تقديم أعلى جودة ممكنة للخدمة أو المنتج، وهو ما يساعد على اتساع دائرة العملاء وارتفاع عددهم مما يساعد في انتشار المؤسسة وتحقيقها لأرباح أعلى أو تأثير مجتمعي أكبر في حالة المؤسسات غير الهادفة للربح.
  • تقليل التكاليف والنفقات: تهدف خطة الجودة لتقليل التكاليف والنفقات في الإنتاج ويعتبر تمويل خطة الجودة استثمار يترتب عليه تقليل التكاليف مستقبلاً، حيث تؤدي خطة الجودة إلى تحسين جودة المنتج ومستوى الكفاءة المهنية بما يزيد من الأرباح ويقلل من إهدار الطاقات والموارد بما يتم ترجمته إلى نسبة ربح أعلى رغم النفقات، حيث يرافق خطة الجودة ارتفاع في الأرباح والانتشار وتصبح تكاليف الجودة من تكاليف الإنتاج الضرورية وتقل نسبتها بمرور الوقت وتحقيق التقدم.
  • تقليل الوقت والجهد والمبذول: تعتمد خطة الجودة على تقليل الوقت والجهد المبذول للإنتاج من خلال تحسين بيئة العمل وتحديد الأهداف بوضوح والعمل على تنفيذها بدقة في أقل وقت ممكن.
  • زيادة القدرة على المنافسة: يزيد تطبيق خطة الجودة من القدرة على المنافسة والدخول إلى أسواق جديدة، حيث يعطي التقدم والارتقاء للمؤسسة سمعة طيبة مما يزيد من شبكة العملاء وثقتهم في المؤسسة ويجعلها قادرة على المنافسة في السوق بصورة اكبر.
  • الاستفادة القصوى من الطاقة البشرية: تحقق خطة الجودة الاستفادة القصوى من الطاقة البشرية في عملية الإنتاج والإدارة، وتعتمد على برامج التدريب لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من العنصر البشري، وهو ما يساعد على تقليل الاحتياج لأعداد أكبر من الموظفين والعاملين بما يوفر من النفقات ويسهل عملية الإدارة.

خاتمة بحث عن الجودة

إلى هنا ينتهي هذا البحث عن الجودة، تحدثنا خلال هذا البحث عن مفهوم الجودة ومعاييرها ومراحلها وأهميتها أو فوائدها، وهو بحث بسيط ومعلومات عامة عن شيء يمكن الحديث عنه مطولاً لما له من أهمية ولما يحققه من فوائد ولاتساع وشمول هذا المفهوم لأوجه ونواحي متعددة في الحياة وعمليات الإنتاج وتقديم الخدمات.

إلى هنا ينتهي مقال بحث عن الجودة ، قدمنا خلال هذا المقال بحثاً عن الجودة تناولنا خلاله مفهوم الجودة ومعاييرها ومراحلها وأهميتها أو فوائدها، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.