مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن حجة الوداع

بواسطة: نشر في: 8 نوفمبر، 2022
مخزن

بحث عن حجة الوداع

حجة الوداع هي الحجة الأخيرة للرسول عليه الصلاة والسلام، وأطلق عليها اسم حجة الوداع؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ودع فيها أصحابه وأهله وبناته، وكان قلبه يشعر بأنه أخر عام يرى فيه الصحابة رضي الله عنهم، حيث كان يقول لهم في الحج: (يا أَيُّها الناسُ خُذُوا عَنِّي مناسكَكم، فإني لا أَدْرِي لَعَلِّي لا أَحُجُّ بعد عامي هذا)، وكانت حجة الوداع عام 10هـ، وهي بالفعل كانت آخر حجة؛ لأن الرسول -عليه الصلاة والسلام- توفي 11 هـ من شهر ربيع الأول، وعلى الرغم من علمنا بأنها آخر حجة، لكن لم يعرف أحد إلى الآن هل هي كانت أول حجة للرسول أم حج قبل ذلك، فهذه الحجة هي التي ذكرت، ولكن لم يذكر أنه حج قبل ذلك سواء قبل الهجرة أو بعدها.

فتعدد الآراء حول عدد المرات التي حجها الرسول عليه الصلاة والسلام، ومن الآراء ما يلي:

  • يقال أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- حج قبل الهجرة وبعدها، ولكن لم يذكر عدد المرات.
  • وقيل أيضاً إنه حج مرة واحدة وهي حجة الوداع بعد الهجرة من مكة إلى المدينة، والتي كانت في عام 10هـ، والدليل على ذلك ما ثبت في صحيح عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنه قال: (إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ مَكَثَ تِسْعَ سِنِينَ لَمْ يَحُجَّ، ثُمَّ أَذَّنَ في النَّاسِ في العَاشِرَةِ، أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ حَاجٌّ، فَقَدِمَ المَدِينَةَ بَشَرٌ كَثِيرٌ، كُلُّهُمْ يَلْتَمِسُ أَنْ يَأْتَمَّ برَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وَيَعْمَلَ مِثْلَ عَمَلِهِ)، وهذا الرأي الصحيح حسب ما ذكر.

صفة حجّة الوداع

  • الحج هو ركن من أركان الإسلام الخمس، والحج لمن استطاع وهذا من رحمة الله عز وجل.
  • حيث فرض الله الحج في عام 9 هـ، ويعني العام التاسع من هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- من مكة إلى المدينة.
  • وخرج الرسول من المدينة متجهاً إلى مكة المكرمة في عام 10 هـ في يوم 25 من شهر ذي القعدة.
  • وعندما وصل إلى مكان ذي الحليفة بضم الحاء، وهو مكان الإحرام والاغتسال لأهل المدينة، ويحرم علي الذين يمرون عليه غير أهلها، ويعد أبعد المواقيت عن مكة المكرمة قد حدده الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • بعد أن اغتسل الرسول، ولبس ملابس الإحرام، وأدي صلاته في المسجد، استعد للحج والعمرة، وأخذ يلبي قائلا (لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ، لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لا شَرِيكَ لكَ لَبَّيْكَ، إنَّ الحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ، وَالْمُلْكَ لا شَرِيكَ لكَ).
  • أقام الرسول ليلة اليوم الرابع من شهر ذي الحجة في مكان يسمى ذي طوى قريب من مكة.
  • وبعد أن صلى الرسول صلاة الفجر، اغتسل وخرج إلى الكعبة الشريفة في نهار هذا اليوم.
  • قام الرسول بمسح الحجر الأسود بيده الشريفة، ثم قبله.
  • قام بالطواف حول الكعبة، في الثلاث أشواط الأولي كان قد أسرع في المشي، ولكنه أخذ يمشي ببطء دون إسراع في آخر أربع أشواط حتى أتم السبع أشواط.
  • ثم توجه إلى مقام إبراهيم عليه السلام، وقرأ قول الله سبحانه وتعالى: (وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى).
  • قرأ الرسول -عليه الصلاة والسلام- قول الله تعالى: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّـهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)، وذلك عقب وصوله إلى الصفا.
  • صعد الرسول على جبل الصفا، واتجه نحو القبلة ثم قال: (لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الأحْزَابَ).
  • قام الرسول بالدعاء والتدرع إلى الله -سبحانه وتعالى- ثلاث مرات، اتجه الرسول إلى المروة، ولما نزل من جبل الصفا إلى الوادي أسرع في خطواته، وقرر ما قاله على جبل الصفا في المروة.
  • لم يخلع الرسول ملابس الإحرام، على الرغم من انتهاء السعي بين الصفا والمروة سبع أشواط؛ حيث إنه جمع بين الحج والعمرة في وقت واحد.
  • طلب الرسول من الصحابة -رضي الله عنهم- الذين لم يسوقوا الهدي أن يعتمروا، وبعد ذلك ينزعون إحرامهم حيث قال عليه الصلاة والسلام: (لو أَنِّي اسْتَقْبَلْتُ مِن أَمْرِي ما اسْتَدْبَرْتُ لَمْ أَسُقِ الهَدْيَ، وَجَعَلْتُهَا عُمْرَةً، فمَن كانَ مِنكُم ليسَ معهُ هَدْيٌ فَلْيَحِلَّ، وَلْيَجْعَلْهَا عُمْرَةً).
  • بعد أن انتهى الرسول من أداء الحج والعمرة بقي في مكة لمدة 4 أيام.

التروية وعرفة

  • في ضحى يوم الخميس الموافق 8 من ذي الحجة، اتجه الرسول والمسلمون إلي مني لاستكمال الحج.
  • أدي الرسول في مني جميع الصلوات، وطلب بناء قبة في نمرة تكون قريبة من عرفات.
  • نزل في القبة حتى صلاة الظهر، توجه الرسول بعد ذلك إلى وادي عرنة.
  • خطب في الناس خطبة وضح فيها كل تعاليم الدين الإسلامي.
  • حان الأذان، وصلى الرسول بالناس حيث جمع الظهر والعصر، ثم اتجهوا إلى جبل عرفات.
  • استقبل الرسول القبلة، وظل واقفاً على جبل الرحمة، وهو جبل في وسط عرفات حتى غروب الشمس.
  • في ذلك الوقت نزل الوحي على الرسول بقول الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).
  • اتجه الرسول، وخلفه أسامة بن زيد إلى المزدلفة بعد غروب الشمس، طالباً من الناس الهدوء والسكينة.

مما قاله النبي في خطبة الوداع

خطب الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع خطبيه أثرت في نفوس الناس وهي من أجمل خطب الرسول صلى الله عليه وسلم ومن أشهر أقواله في هذه الخطبة ما يلي:

  • (إنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ حَرَامٌ علَيْكُم، كَحُرْمَةِ يَومِكُمْ هذا في شَهْرِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، أَلَا كُلُّ شيءٍ مِن أَمْرِ الجَاهِلِيَّةِ تَحْتَ قَدَمَيَّ مَوْضُوعٌ، وَدِمَاءُ الجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعَةٌ، وإنَّ أَوَّلَ دَمٍ أَضَعُ مِن دِمَائِنَا دَمُ ابْنِ رَبِيعَةَ بنِ الحَارِثِ، كانَ مُسْتَرْضِعًا في بَنِي سَعْدٍ فَقَتَلَتْهُ هُذَيْلٌ).
  • (وَرِبَا الجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ، وَأَوَّلُ رِبًا أَضَعُ رِبَانَا رِبَا عَبَّاسِ بنِ عبدِ المُطَّلِبِ، فإنَّه مَوْضُوعٌ كُلُّهُ، فَاتَّقُوا اللَّهَ في النِّسَاءِ، فإنَّكُمْ أَخَذْتُمُوهُنَّ بأَمَانِ اللهِ، وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بكَلِمَةِ اللهِ، وَلَكُمْ عليهنَّ أَنْ لا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدًا تَكْرَهُونَهُ، فإنْ فَعَلْنَ ذلكَ فَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غيرَ مُبَرِّحٍ، وَلَهُنَّ علَيْكُم رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بالمَعروفِ).
  • (وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ ما لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إنِ اعْتَصَمْتُمْ به، كِتَابُ اللهِ، وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنِّي، فَما أَنْتُمْ قَائِلُونَ)، وقد أخذ منهم إقرار أمام الله، وأخذ يرفع إصبعه إلى الله، وينزله إلى الناس، ويقول اللهم أشهد، وأخذ يردد ذلك ثلاث مرات.

ما هي أبرز وصايا الرسول في خطبة حجة الوداع

  • اللجوء إلى القرآن الكريم والسنة النبوية، لأنهما يشتملان على كل عقائد الدين الإسلامي، ولا يضل بعدهم أحد.
  • حسن المعاملة بين المسلمين والاتحاد فيما بينهم؛ لأنهم إخوة في الدين.
  • المساواة بين الناس وإقامة العدل في جميع أنحاء الأرض، حيث يعد من أهم ما حث عليه الإسلام عدم التفرقة أو الظلم.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر اتباع ما أمر الله وترك المعاصي.
  • البعد عن الربا.
  • الحرص على نشر الإسلام بالحسنى والبعد عن التشدد والتعصب.
  • اتباع ما يقوله الحاكم، وأن يكون عادلاً ويطبق ما يقوله على نفسه قبل الناس
  • مبادئ الدين واحدة ومشروطة على الجميع دون تفرقة.

هل لحجة الوداع أسماء أخرى

يطلق على حجة الوداع العديد من الأسماء ولكل منها سبب والأسماء هي:

  • حجة الإسلام: لأنها الحجة الوحيدة التي حجها الرسول عندما فرض الله -عز وجل- الحج.
  • حجة البلاغ: حيث إنه بلغ الناس جميع مناسك الحج.
  • حجة الكمال وحجة التمام: حيث قال الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).
بحث عن حجة الوداع

جديد المواضيع