البرمجه هي تحويل الخوارزميه

بواسطة:
البرمجه هي تحويل الخوارزميه

البرمجه هي تحويل الخوارزميه ، ذلك هو ما سنجيبكم عنه في مقالنا عبر مخزن، حيث تعتبر البرمجة هي الوسيلة التي تعطي لجهاز الحاسوب جميع التعليمات والأوامر بلغة واضحة ومفهومة لكي يتمكن من أداء وظائفه ومهامه، ويطلق على من يقوم بالبرمجة المبرمج، والذي يجب أن يكون متقن للغات البرمجة حتى يتمكن من التواصل مع الحاسوب بها لإنتاج البرامج.

البرمجه هي تحويل الخوارزميه

البرمجة هي تحويل الخوارزمية للغة يقدر الحاسوب على فهمها، وللغات البرمجة دور بارز في الكثير من العلوم والمعارف والبرامج، وكذلك الصناعة ومختلف المجالات، وهو ما جعل الحياة بدونها غير ممكنة، وقد بني التطور التكنولوجي على لغات البرمجة وعلومها بشكل أساسي، وذلك لأن عمليات البرمجة تتبع بمختلف أنواعها قواعد ذات صلة بما يختاره المبرمج من لغة، وكل لغة من لغات البرمجة تتمتع ببعض الخواص والتي تميزها عن اللغات الأخرى.

ما هي البرمجة

البرمجة عبارة عن عملية يمكن عبرها كتابة جميع ما هو مرغوب في توجيهه إلى الحاسوب من تعليمات، أو أي جهاز آخر، إذ يتعامل ذلك الجهاز بشكل كامل معه والتعرف على أساليب فهم تلك البيانات بوضوح، ومن ثم يفهمها الحاسوب، ويتولى الإنسان عبرها التطوير السريع للأجهزة الإلكترونية من جيل إلى جيل آخر، وهو ما يساعد على صناعة الأجهزة الإلكترونية شديدة التطور والتي لم يمكن للعقل أن يتصورها من قبل، وهو ما يعود إلى التحديث الدائم لأنظمة الحاسوب المختلفة، والتوسع في التعامل معها بأسلوب احترافي سريع.

عملية تحويل الخوارزمية إلى لغة يفهمها الحاسب تسمى

تعرف عملية تحويل الخوارزمية للغة يفهمها الحاسوب بلغة البرمجة، والتي تنقسم إلى اثنين من الأنواع الرئيسية، وتلك الأنواع هي:

  • لغة برمجة ذات مستوى متخفض، ومن أمثلتها لغة التجميع أو لغة الآلة.
  • لغة برمجة ذات مستوى عالي والتي تقترب لغة الإنسان والتي تشتمل على كلمات باللغة الإنجليزية لها دلالة تفيد طبيعة استعمالها، وتنقسم اللغات ذات المستوى العالي إلى نوعين وهما:
    • البرمجة الإجرائية مثل لغة البيسك، ولغة السي(c).
    • البرمجة ذات التوجه الغرضي، أو برمجة الكائنات مقل لغة سي ++(c++)، ولغة جافا java.

الخوارزمية هي

يقصد بالخوارزمية سلسة تعليمات وخطوات متتالية توضح وتفسر كيفية أداء عمل أو مهمة ما، ويعود السبب في تسميتها بالخوارزمية إلى العالم أبو جعفر محمد بن موسى الخوارزمي، وهناك ثلاث مصطلحات يمكن من خلالهم تفسير الخوارزمية، وتلك المصطلحات هي:

  • التكرار: حيث قد تواجه المبرمج في بعض الحالات أهمية تكرار خطوات م، وهو ما يدفعه نحو استخدام مفهوم الحلقات حتى يتمكن من أداء مهام التكرار.
  • الاختيار: يجد من يضع الخوارزميات نفسه في مواجهة بعض المسائل أو الحالات يفترض معها توفر أكثر من طريق يمكن اختياره، وهو ما يدفعه إلى ضرورة الاختيار وفقًا لبعض الشروط، ومن الأمثلة التي يمكنها تفسير ذلك أنه حين تحقق الشرط تتجه الخوارزمية في اتجاه محدد، وإن لم يتحقق نجدها تسلك مسلكًا آخر.
  • التسلسل: حيث تعتبر الخوارزمية مجموعة من الخطوات المتسلسلة المتتالية التي من غير الممكن أن يتم أداء أحدها قبل أداء الآخر.

تمثيل الخوازمية

هناك مجموعة من الطرق التي يمكن من خلالها تمثيل الخوارزمية، ولكن يوجد لها نوعين أساسين يمكن تصنيفها من خلالهما وهما

  • الشفرة الوصفية أو (Pseudocode): وهي عبارة عن تحليل ووصف وشرح للخوارزمية بواسطة لغة الإنسان مثل العربية، أو الفرنسية أو الإنجليزية، والتي تشتمل في بعض الأحيان تفاصيل ومفاهيم تجعلها قريبة أكثر من لغة الإنسان عن الحال في لغة البرمجة.
  • خرائط الانسياب: يقصد بها المخططات التي يتم من خلالها توضيح مسار الحل بغير تفاصيل، والتي تعتمد في الاستخدام على الأشكال الهندسية مثل المعين والمستطيل والدائرة لتوحي في المخطط بمهمة ما، إلى جانب ما يتم من ربط بين هذه الأشكال عن طريق خطوط تفسر اتجاه الحل، ويتم تصنيف المخططات على أصناف أربعة وهي:
  • مخططات الاختيار لسير العمليات.
  • مخططات التفرع لسير العمليات.
  • مخططات سير العمليات التتابعية.
  • مخططات سير عمليات الدوران والتكرار.

أهمية البرمجة

إن جهاز الحاسوب بدون ما يحتوي عليه من برامج يكون بلا فائدة أو قيمة، حيث لن يتمكن حينها من أداء أي مهمة أو التحكم من تلقاء نفسه في أي قرار، والذي يعتبر في الأساس أداة يتم استخدامها في تنفيذ التعليمات والأوامر التي تتضمنها البرامج، وبالرغم من البرامج الكثيرة والمختلفة المتوفرة والتي يتم من خلالها التنبيه بكافة الاحتياجات والمهام، إلا أنه في بعض الأحوال قد يكون هناك حاجة لتوفير البرامج المميزة والخاصة لأداء المهام التي لن تتمكن البرامج الأخرى من تنفيذها.

كما وقد يكون هناك حاجة لإعداد فكرة ما لم يكن متعارف عليها من قبل، ولم ينفذها أحد فيما سبق، لذا كان من اللازم والضروري تعلم البرمجة لمساعدتها في زيادة التفكير وتنميته، وحل المشكلات المختلف بأساليب منظمة ومرتبة للحصول على هدف الشخص ومبتغاه.

البرمجه هي تحويل الخوارزميه للغة يقدر الحاسوب على فهمها والتي أصبحت تشغل أهمية كبيرة في الحياة بمختلف المجالات وبدونها لا يكون بمقدور جهاز الحاسوب العمل وتنفيذ التعليمات والمهام التي يحتاج إليها الإنسان بشكل دائم.

المراجع

1