مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية

بواسطة: نشر في: 4 ديسمبر، 2021
مخزن
تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية

خلال هذا المقال نتعرف على تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية ، يعتبر ألم الولادة الطبيعية أشد الآلام التي قد يتعرض لها إنسان، ولذلك تلجأ معظم الأمهات في الوقت الحالي للولادة القيصرية، حيث تخضع الأم للتخدير ويتم إخراج الطفل بفتح الرحم جراحياً دون ألم، ولكن الألم الحقيقي يكون بعد الولادة نتيجة الجراحة، وهو ما لا يحدث في الولادة الطبيعية التي يتعافى الجسم من آثارها في وقت أسرع رغم الألم الذي يحدث أثناءها، إذ قد يستغرق جسم المرأة سنة واحدة للتعافي من آثار الولادة الطبيعية بينما قد يستغرق ضعف ذلك الوقت للتعافي من الولادة القيصرية.

خلال السطور التالية نحدث عن الحمل بعد الولادة القيصرية ومخاطره وأفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية، كما نتحدث في النهاية عن صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية وهو ما قد تعاني منه بعض النساء لأسباب نقوم بشرحها هنا، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية

عملية الولادة القيصرية هي عملية جراحية يحتاج الجسم للتعافي منها، فقد يلتأم الجرح الناتج عن العملية خلال 90 يوماً على الأكثر ولكن يظل الجسم في حاجة للراحة والاستشفاء للأسباب التالية:

  • يساعد الاستشفاء من آثار العملية الجراحية على تقليل فرص حدوث مضاعفات أثناء الولادة
  • يحتاج الرحم والأعضاء الداخلية للاستشفاء والتعافي من آثار العملية وهو ما قد يأخذ فترة طويلة نسبياً.
  • قد يتعرض الجنين عند الحمل بعد الولادة القيصرية بفترة قصيرة إلى مخاطر متعددة مما قد يهدد بالإجهاض.
  • الثانية أو بعدها.
  • يفقد الجسم العديد من العناصر الغذائية خلال عملية الولادة الأولى ويحتاج لاستعادتها قبل الولادة الثانية.

مخاطر الحمل بعد الولادة القيصرية

يسبب الحمل بعد الولادة القيصرية بفترة قصيرة عدة مخاطر وهي:

  • التصاق المشيمة بالرحم: وهي الحالة التي تلتصق فيها المشيمة بجدار الرحم من الأسفل وتؤدي تلك الحالة إلى النزيف أثناء أو بعد الولادة وهو ما يهدد صحة الأم.
  • انفصال المشيمة: وهي الحالة التي تنفصل فيها المشيمة عن الرحم بشكل كامل وتسبب نزيف وتمثل خطر كبير على حياة الأم والجنين.
  • تمزق الرحم: يزيد خطر تمزق الرحم عند الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية بفترة قصيرة.
  • الولادة المبكرة: يزداد احتمال الولادة المبكرة عند النساء اللاتي يعيدون الحمل خلال أقل من ستة أشهر بعد الولادة القيصرية، حيث يكون الحمل الثاني أقصر بمقدار أسبوع أو اثنين وهو ما يؤثر على صحة الطفل بعد الولادة.
  • انخفاض وزن الطفل: في حالة الحمل بعد الولادة القيصرية بفترة قصيرة يكون الجنين عرضة لانخفاض الوزن الطبيعي وهو ما يجعلها في حاجة للرعاية أكثر من المعتاد في غرف رعاية الأطفال.

أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الأولى

  • يوصي الأطباء بالانتظار لمدة سنة ونصف إلى سنتين قبل الحمل مرة أخرى بعد عملية الولادة القيصرية.
  • قد تزيد هذه المدة بعد عملية الولادة القيصرية الثانية حيث يحتاج الجسم إلى وقت أطول للتعافي.
  • يختلف وقت الشفاء من سيدة لأخرى باختلاف طبيعة الجسم ومدى تضرره من عملية الولادة.
  • في الولادة الطبيعية ينصح الأطباء بالانتظار لمدة سنة على الأقل قبل الحمل مرة أخرى حيث يتعافى الرحم بصورة أسرع لعدم وجود جراحة.
  • في حالة الغربة في الحمل بعد عملية ولادة قيصرية بأقل من سنتين يجب مراجعة الطبيب في قرار الحمل لإجراء الفحوصات اللازمة وتجنب أي أخطار.

الحمل بعد الولادة القيصرية بسنتين

  • يعتبر الحمل بعد الولادة القيصرية بسنتين أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية الأولى.
  • بعد مرور سنتين على عملية الولادة القيصرية يكون الجسم قد استعاد كامل عافيته وقادر على الحمل مرة أخرى دون أخطار.
  • يساعد الانتظار فترة سنتين للحمل بعد الولادة على تمام استشفاء أنسجة الرحم من الجراحة واستعادة الجسم لعافيته بالكامل.
  • في حالة الولادة القيصرية الثانية قد يُفضل انتظار 6 أشهر أخرى للحمل، حيث يحتاج الجسم في المرة الثانية لوقت أطول للاستشفاء والتعافي.
  • من الناحية العملية فإن فارق سنتين ونصف إلى ثلاث سنوات بين عمر الطفلين يساعد على الاهتمام بتربية كل منهما بصورة أفضل.
  • في حالة ولادة طفل ميت بعملية قيصرية قد تتعجل الأم ولادة طفل آخر قبل مرور سنتين وهو ما يُنصح بتجنبه، وفي جميع الأحوال يمكن استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة، حيث قد تتعافى بعض النساء في فترات أقل من غيرهن.

هل يؤثر الحمل على جرح العملية القيصرية

  • عند الحمل بعد أقل من ثلاثة أشهر على الولادة القيصرية فقد يؤثر الحمل على الجرح بما يسبب ألماً شديداً.
  • يسبب الحمل تمدد في عضلات البطن بما قد يؤثر على الجرح ويجعله يتسبب في ألم شديد.
  • عادة ما يشفى جرح العملية القيصرية خلال 3 أشهر على الأكثر ولكنه عند بعض النساء قد يحتاج إلى فترة أطول.
  • عند الحمل بعد سنة على الأقل من الولادة القيصرية فإن الحمل لا يؤثر على جرح عملية الولادة على الإطلاق.

صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية

قد ينتج عن عملية الولادة القيصرية بعض المضاعفات التي تؤدي إلى صعوبة الحمل مثل:

  • قد تتسبب جروح وندوب العملية القيصرية في حدوث التصاقات والتهابات في البطن وهو ما قد يؤثر على إمكانية الحمل.
  • قد تنمو أنسجة جرح العملية القيصرية بصورة خاطئة وتتسبب في نمو غير طبيعي لبطانة الرحم مما يسبب ألماً شديداً وقد يعيق حدوث الحمل.
  • فد يحدث انسداد أو قطع في قناة فالوب المسئولة عن توصيل البويضات للرحم بسبب العملية القيصرية وهو ما يجعل فرصة حدوث الحمل الحمل صعبة أو غير ممكنة أحياناً.
  • قد تتسبب العملية القيصرية في حدوث اضطرابات في التبويض أو عدم انتظام في الدورة الشهرية وهو ما يُضعف من فرص الحمل.

إلى هنا ينتهي مقال تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية ، تحدثنا خلال هذا المقال عن الحمل بعد الولادة القيصرية ومخاطره وأفضل وقت لحدوث الحمل بعد عملية الولادة القيصرية، كما تحدثنا عن صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية وشرحنا الأسباب التي قد تزيد من صعوبة حدوث الحمل، قدمنا لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات، نرجو أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.