هل نوبات الهلع تسبب الموت

بواسطة:
هل نوبات الهلع تسبب الموت

هل نوبات الهلع تسبب الموت ؟ شغل هذا الاستفسار محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن فنوبات الهلع من الأمراض النفسية التي يصاب بها الأشخاص والتي يختلف حدة تأثيرها من فرد لآخر فمن المصابين من يستطيع التكيف مع المرض، ومنهم ما يعوقهم المرض عن ممارسة حياتهم الطبيعية ومن خلال مقالنا التالي سنوفر لكم تفاصيل شاملة حول نوبات الهلع، أسبابها، وعلاجها.

هل نوبات الهلع تسبب الموت

  • نجيبكم عبر هذه الفقرة عن هذا الاستفسار الأكثر شغلًا لمحركات البحث فنوبات الهلع نوع من أنواع الأمراض النفسية التي تصيب الأفراد والمرض النفسي لا يؤدي إلى الوفاة ولكن من الممكن أن تتسبب الاضطرابات العضوية المصاحبة للمرض النفسي في الوفاة.

هل نوبات الهلع خطيرة

  • يتوهم بعض المصابين بنوبات الهلع أنهم مصابون بمرض خطير نظرًا لتشابه أعراض هذه النوبات مع أمراض القلب أو الذبحة الصدرية أو الجلطة في المخ، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ فنوبات الهلع ليست خطيرة ولكن هذا لا يعني عدم استشارة الطبيب في حالة الشعور بهذه النوبات.
  • يتعين على المريض حينما يشعر بأعراض نوبات الهلع أخذ استشارة طبية من الطبيب المختص للحصول على تشخيص صحيح والبدء في العلاج فالطبيب وحده من يُقرر الحالة الصحية للمريض وعلاجها.

هل نوبات الهلع مرض عقلي

  • نوبات الهلع تتمثل في شعور الفرد المفاجئ بالخوف والقلق الشديد، يبدأ هذا القلق بالتصاعد وقد يصل الهلع إلى ذروته في خلال دقائق، وقد تهاجم نوبات الهلع الشخص بدون مقدمات فيصاب بها أثناء العمل أو القيادة وكذلك قد يصاب بها الفرد أثناء النوم.
  • أشارت الإحصائيات إلى أن نوبة الهلع قد تصيب الشخص الصحيح مرة واحدة أو مرتين في حياته، أما بالنسبة للمصابين بالمرض فقد يعانون من نوبات الهلع بشكل شهري.
  • تُصنف نوبات الهلع على أنها مرض نفسي.

أعراض نوبات الهلع

يشعر المصابين بنوبات الهلع بمجموعة من الأعراض، هذه الأعراض نذكرها لكم عبر سطورنا التالية:

  • تسارع في نبضات القلب وزيادة الخفقان.
  • الشعور بالدوخة والدوار الشديد.
  • ضيق مفاجئ في التنفس.
  • حدوث تنميل مفاجئ في الأطراف وقد يؤدي هذا التنميل أحيانًا إلى عدم القدرة على الحركة.
  • زيادة التعرق بشكل مفاجئ.
  • ألم في الرأس والشغور بصداع.
  • ارتعاش ورجفة في الجسم كلة.
  • الشعور بألم مفاجئ في الصدر.
  • حدوث بعض الاضطرابات في المعدة يصاحبها شعور بالغثيان.
  •  الشعور الخوف من فقدان السيطرة على النفس أو خوف من الموت.
  • الإصابة بحالة من الانفصال عن الواقع.
  • الإصابة ببعض التقلصات في البطن.
  • اختلال توازن الجسم بشكل مفاجئ.
  • الدوخة أو الدوار أو الإغماء

أسباب الإصابة بنوبات الهلع

حتى الآن لم يتم التوصل إلى المسبب الأساسي في الإصابة بنوبات الهلع ولكن الجدير بالذكر أن هذه الدراسات أظهرت أن الجينات الوراثية قد تلعب دورًا في الإصابة، فامتلاك الفرد لتاريخ مرضي بالهلع في عائلة يزيد من احتمالية إصابته.

كذلك قد يصاب الفرد بنوبات الهلع نتيجة الضغوطات النفسية التي يمر بها، أو نتيجة الأحداث المؤسفة التي يتعرض لها.

تجدر الإشارة إلى أن احتمالية إصابة النساء بهذه النوبات تزيد عن الرجال، ومن الممكن أن يكون الهلع ناتج عن أحد الأمور التالية:

  • الإجهاد الشديد.
  • الجينات الوراثية.
  • التقلبات المزاجية الحادة.
  • حدوث تغييرات في طريقة عمل أجزاء من الدماغ.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن حالات الهلع قد تحدث بشكل مفاجئ في البداية ودون سابق إنذار ولكنها مع مرور الوقت عادة ما تكون مرتبطة بمواقف معينة.

عوامل الخطر

بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة بنوبات الهلع والتي عادة ما تظهر في الفترة بين أواخر المراهقة وسن البلوغ، هذه العوامل يمكنكم التعرف عليها بمتابعة سطورنا التالية:

  • التعرض لضغوطات حياتية صعبة، كوفاة أحد الأحباب، أو إصابة أحد المقربين بمرض خطير أو غيرهم من الضغوطات الصعبة.
  • التعرض لحادث صادم، كالتعرض لحادث خطير أو التعرض لاعتداء جنسي.
  • حدوث تغيير مفاجئ في نمط الحياة الطبيعية نتيجة المرور بأزمة كالطلاق مثلًا.
  • الإفراط في تناول القهوة وكذلك الإفراط في التدخين.
  • التعرض لاعتداء في مرحلة سابقة.

مضاعفات الإصابة بنوبات الهلع

في بعض الأحيان تتسبب الإصابة بنوبات الهلع في حدوث مضاعفات لدى المريض، هذا المضاعفات قد تعوق الفرد على ممارسة حياته بشكل طبيعي، ويكنكم التعرف على هذه المضاعفات تفصيلًا بمتابعة سطورنا التالية:

  • الإصابة بالرهاب من المواقف المرتبطة بحدوث النوبات كالخوف من مغادرة المنزل أو الخوف من القيادة.
  • تفضيل العُزلة وتجنب مخالطة الجماعات.
  • حدوث مشكلات في المدرسة أو في الجهة التي يعمل بها المصاب.
  • الإصابة بالأمراض النفسية الأخرى كالاكتئاب أو القلق أو غيرهم من الأمراض التي قد تصيب الأفراد.
  • التفكير في الانتحار أو تكون أفكار انتحارية لدى المصاب.
  • المعاناة من المشكلات المالية.
  • كذلك قد يصاب المصابين بنوبات الهلع برهاب الميادين والذي يتمثل في تجنب الشخص للأماكن والميادين التي تتسبب في الشعور بالقلق والخوف.

الوقاية من نوبات الهلع

لأن الوقاية خير من العلاج نوفر لكم مجموعة من النصائح التي تحد من خطر الإصابة بنويات الهلع عبر سطورنا التالية:

  • تجنب الانغماس في التفكير في الأزمات الحياتية المؤسفة أو التجارب الصعبة.
  • عند الشعور بأعراض نوبات الهلع يتعين عليكم التوجه إلى الطبيب للحصول على العلاج المناسب.
  • الانشغال بأمر ما كالعمل وعدم ترك مساحة للعقل للتفكير في المواقف المُحزنة التي مرت.
  • على المريض الالتزام بخطة العلاج التي وصفها له الطبيب المعالج لتجنب الانتكاسات الناتجة عن التراخي في تناول العلاج.
  • المواظبة على الأنشطة البدنية والتمرينات الرياضية حيث ستساعدكم على التخلص من القلق.
  • الحصول على علاج لنوبات الهلع في أقرب وقت من حدوث الأعراض.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى نهاية مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إجابة تفصيلية لاستفسار هل نوبات الهلع تسبب الموت ؟ والذي يعتبر من الأمراض النفسية الشائعة بين النساء، وفي ختام مقالنا نرجو أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد واضح بخصوص استفساراكم يغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.