اين يوجد حمض البالمتيك في الطعام

بواسطة:
اين يوجد حمض البالمتيك في الطعام

نعرض لكم إجابة سؤال اين يوجد حمض البالمتيك في الطعام، حيث يعد من الأحماض ذات الفوائد المتعددة للجسم والصحة بشكل عام، والذي تم إجراء الكثير من الدراسات والأبحاث التي تبين من خلالها مقدرته في تعزيز صحة القلب والجلد والشرايين، وغيرها من الفوائد الأخرى، الأمر الذي جعل كل من يعمل بهذه الفوائد الكثيرة يرغب في الاستفادة منه، لذا نوضح لكم في مخزن المصادر الغذائية التي يمكن من خلالها الحصول على حمض البالمتيك.

اين يوجد حمض البالمتيك في الطعام

إن حمض البالمتيك يعتبر واحد من بين أنواع الأحماض نادرة التواجد في الطعام بعض الشيء، ولكن هناك البعض من الأطعمة التي يمكن من خلال تناولها الحصول على ذلك الحمض والاستفادة منه، وسوف نعرض فيما يلي بعض من الأطعمة والعناصر الغذائية التي يتوفر حمض البالمتيك بها:

زيت الزيتون

يوجد في زيت الزيتون كميات ليست بالكثيرة من زيت الأوميغا 3، وعلى الرغم من ذلك فإن الأطعمة التي تحتوي على القليل من ذلك الزيت تحتوي على نسبة من حمض البالمتيك، كما ويوجد في زيت الزيتون العديد من الدهون الصحية سواء الأحادية الغير مشبعة، أو الدهون الصحية المشبعة، كما ويوجد به ما تصل نسبته إلى عشرين بالمئة من حمض البالميت، والذي حين يدخل إلى الجسم يتحول لحمض البالمتيك.

زيت الأفوكادو

يعتبر زيت الأفوكادو من الزيوت التي يتم من خلال إدراجها في الطعام الحصول على حمض البالمتيك، كما ويوجد بها العديد من الدهون الأحادية غير المشبعة، والدهون المتعددة غير المشبعة، والدهون المشبعة، ومن أهم مميزات ذلك الزيت مقدرته على التعرض إلى الدرجات العالية من الحرارة، مقارنةً بغيره من أنواع الزيوت الأخرى، وعلى ذلك فإنه قادر على مقاومة التحول لدهون متحولة، ويذكر أن نقطة تحول زيت الأفوكادو تفوق زيت الزيتون البكر، وزيت عباد الشمس.

زيت نبق البحر

يمتاز زيت نبق البحر بأنه من الزيوت والعناصر الغذائية الغنية بحمض البالمتيك، وفيتامين التوكوفيرول، حيث يساعد ذلك النوع من الفيتامينات على الوقاية من التورم، وحماية خلايا الجسم مما قد يصيبها من تلف بسبب التعرض إلى الشمس، ويتوفر زيت نبق البحر في ثمار وبذور النباتات، والذي يساعد على على تنشيط الدورة الدموية، وحماية الجسم مما قد يتسبب في إصابته بالالتهابات والحساسية، كما ويصنف زيت نبق البحر باعتباره من المصادر الرائعة التي يتوفر بها حمض البالمتيك، وفيتامين سي، وفيتامين أ.

زيت ومكسرات المكاديميا

تعتبر مكسرات المكاديميا وزيتها من المصادر الغنية بحمض الأوميغا سبعة الدهنية، وذلك لاحتوائه على نسبة ستين بالمئة تقريبًا من الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية، وسبعين بالمئة من حمض البالمتيك، ونتيجة لما تحتوي عليه مكسرات المكاديميا من مستوى دهون ومعادن وفيتامينات فإن تناوله في غاية الفائدة للصحة بمختلف النواحي، وفي تناول حمض البالمتيك وإدراجه في الأطعمة المختلفة يتم الحصول على الكثير من الفوائد، ومنها تعزيز صحة القلب، وتنشيط الدورة الدموية، الوقاية من الأنيميا وفقر الدم، وتعزيز الذاكرة والوقاية من أعراض الشيخوخة والإصابة بالزهايمر.

Palmitic acid ما هو

يعتبر حمض البالمتيك واحد من بين الدهون الأحادية الغير مشبعة، كما وأن حمض البالمتيك واحد من الثمانية دهون التي تمثل جزء من العديد من الأحماض الدهنية أوميغا 7، ومن أمثلتها حمض الأوليك، وتلك المجموعة تشترك في صفة واحدة وهي أن جميعهم يمتلك رابطة مزدوجة، في حين أنه على خلاف ما يوجد في الأسماك والبيض، والمكسرات والبذور من دهون  الأوميجا 3، ودهون الأوميجا 6، فلا تعتبر دهون الأوميغا 7 من الأحماض الدهنية الأساسية، حيث إن الجسم من الممكن أن ينتجها بنفسه ذاتيًا، ومن أمثلة غيرها من الأحماض الدهنية حمض الكابريليك المتوفر بزيت الـ MCT، فإن حمض البالمتيك عادةً ما يتكون من ذرات الهيدروجين والكربون.

فوائد حمض البالمتيك

من خلال ما تم إجرائه من أبحاث ودراسات حول حمض البالمتيك فقد ثبت أن له العديد من الفوائد الصحية، ومن بين تلك الفوائد نذكر ما يلي:

دعم المستويات الطبيعية للكولسترول

تساهم دهون الأوميغا 7 في رفع مستوى الكوليسترول الجيد والمعروف علميًا بالـHDL، كما ويساعد على الحد من مستوى الكولسترول الضار بالجسم (LDL)، وذلك من خلال الموازنة لمستوى البروتين التفاعلي سي، والذي يعد من علامات التهاب القلب والإصابة فيه بالالتهابات والمشاكل الصحية، ويترتب على ارتفاع مستوى  الكولسترول الضار بالجسم (LDL)، لتراكم الدهون الضارة بالشرايين وهو ما يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين.

وهو ما يتبعه احتمالات الإصابة بالسكتات القلبية أو الدماغية، وعلى خلاف ذلك، فمن المحتمل للارتفاع بمعدلات الكوليسترول HDL إلى الحماية من الإصابة من تلك الحالات، لذا يعتبر حمض البالمتيك مفيد كثيرًا للأوعية الدموية وتعزيز صحة القلب.

الوقاية من التورم والالتهاب

محتمل أن يساهم حمض الأوميغا 7 الدهنية على الحد من الالتهابات التي قد يصاب بها البعض من الأشخاص ممن يعانون من مشكلة الالتهاب التقرحي بالقولون، وهو ما يعتبر أحد أنواع أمراض الالتهابات التي تصيب الأمعاء، كما وقد أثبتت الأبحاث مساهمة حمض الأوميغا 7 الدهنية في الوقاية من التهاب العين وعدم الشعور بالراحة بها.

ومن الأعراض الجانبية التي تترتب على تناول الكحوليات، أو المعاناة من السمنة الإصابة في الأعضاء الداخلية بالتورم، وهو ما يترتب عليه الإصابة بمرض الكبد الدهني، وقد تم اكتشاف أن حمض البالمتيك فعال في حالات المصابين بمرض الكبد الدهني، وذلك من خلال إيقاف السيتوكينات الالتهابية، وتعزيز حساسية الأنسولين، إذ تؤدي السيتوكينات دورًا بارزًا في أمراض الكبد الدهنية وهو ما يترتب عليه مقاومة الأنسولين والإصابة بالالتهاب.

تعزيز صحة الجلد والشعر

غالبًا ما يحمي حمض البالمتيك صحة كل من الشعر والأظافر والجلد، ووقايتها من الضرر الذي تتعرض له نتيجة لتسلط أشعة الشمس عليها، أو حين يلحق بها التلوث أو تعرضها للمواد الكيميائية، وحمايتها من التأكسد الذي يترتب عليه إصابة الجلد بالشيخوخة المبكرة.

كما وتساهم أحماض أوميغا 7 الدهنية  بالحماية من ذلك الضرر التأكسدي من خلال تحفيز نمو الخلايا الجديدة بالجلد، وإلى جانب السابق ذكره فقد أوضحت الدراسات أن حمض البالمتيك قد يرفع من احتماليات إفراز الكولاجين والإيلاستين، وهي عبارة عن بروتينات تعمل على نضارة البشرة، وحمايتها من ظهور التجاعيد.

تعزيز الإحساس بالشبع

قد يساهم تناول الأطعمة التي تحتوي على حمض البالمتيك، أو الحصول عليه على هيئة مكمل  غذائي في الشعور بالشبع لوقت أطول من الزمن، وحسب ما تم إجرائه من أيحاث ودراسات فإن الحصول على حمض البالمتيك يقلل من تناول كميات الطعام، وتحفيز إفراز هرمونات الشبع في جسم الفئران.

حيث ذكرت الأبحاث أن أحماض أوميغا 7 الدهنية تساهم في التقليل من نسبة الدهون الإجمالية في الدم، ورفع مقدرة الجسم على حرق الدهون، وتقليل حجم الخلايا الدهنية، إلى جانب دوره في موازنة مقاومة الأنسولين عند المعرضين من الأشخاص إلى الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

الوقاية من حساسية الأنسولين

يصاب المرء بمقاومة الأنسولين حين لا يكون جسمه قادرًا على الاستجابة للأنسولين، حيث يتحكم ذلك الهرمون بمستوى السكر بالدم، وذلك من خلال تيسير استعمال الجلوكوز، وحسب العديد من الأبحاث المختلفة التي تم إجرائها من المحتمل أن ترفع أحماض أوميغا 7 الدهنية عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز، وهو ما قد يجعل الأشخاص معرضين أكثر للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، أو الإصابة بمرض السكري، أو ما قبل داء السكري، ومن ثم عليهم الحرص على الاستفادة من أحماض أوميغا 7 الدهنية.

تعزيز صحة القلب

يصاب المرء بتصلب الشرايين بسبب تراكم الكولسترول الضار، وهو ما يترتب عليه تكون اللويحات التي تسد الأوعية الدموية، وحسب الدراسات فإن حمض البالمتيك يقلل من احتمالات الإصابة بارتفاع معدل ضغط الدم، وحالة تصلب الشرايين، والحد من التورم في الأوعية الدموية، إلى جانب أن العلماء والباحثين قد توصلوا إلى فعالية حمض البالمتيك في تقوية الجهاز المناعي بالجسم، وبالتالي حماية صحة القلب ووقايته من الالتهابات والتضخم.

اين يوجد حمض البالمتيك في الطعام ذلك هو ما دار حوله مقالنا في مخزن، حيث يعد ذلك الحمض على الرغم من ندرة توفره في الأطعمة والعناصر الغذائية إلى أن الكثيرون يبحثون عن السبل التي يمكنهم الحصول عليه منها لما يحتوي عليه من فوائد صحية هائلة لجميع وظائف الجسم.

المراجع

1