مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج القلاع الفموي

بواسطة: نشر في: 26 ديسمبر، 2021
مخزن
علاج القلاع الفموي

يبدأ مرض القلاع الفموي في التطور عندما تتطور عدوى الخميرة بالفم، ويطلق عليه العديد من الأسماء الأخرى مثل: داء المبيضات الفموي، أو داء المبيضات الفموي البلعومي بالإضافة إلى مرض القلاع، وغالبًا ما يصيب الأطفال سواء الرضع أو الأكبر قليلًا، ومن خلال موقع مخزن سنعرض كيفية علاج القلاع الفموي بطرق طبيعية وطبية بالفقرات التالية.

علاج القلاع الفموي

يظهر مرض القلاع الفموي على هيئة نتوءات أو حفر بالأجزاء الداخلية للفم تجاه الخدين، أو باللسان، وتكون صفراء أو بيضاء اللون صغيرة الحجم، ومن الممكن أن تختفي هذه النتوءات مع الوقت باستخدام العلاج، ونادرًا ما تسبب مشاكل صحية خطيرة إلا في حالة كان الشخص يحمل جهاز مناعي ضعيف،وفي هذه الحالة يمكن أن تنتشر النتوءات لأجزاء أخرى من الجسد.

  • في بعض الحالات قد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من النتوءات الظاهرة للتأكد من التشخيص الخاص بالمرض، أو القيام بعمل منظار لتأكد من أن الفطريات لم تنتقل إلى المريء.
  • أما عن العلاجات الطبية المستخدمة في التخلص من الأمر فعادةً ما تكون واحد من الأدوية التالية:
    • فلوكونازول Fluconazole : وهو دواء يستخدم كمضاد ومعالج للفطريات ويتم تناوله عبر الفم.
    • كلوتريمازول Clotrimazole : يتوفر هذا العلاج على هيئة أقراص استحلاب، وهو الآخر يستخدم كمضاد ومعالج للفطريات.
    • أمفوتريسين ب Amphotericin B: يستخدم هذا العلاج في الحالات المتقدمة والشديدة الخاصة بالقلاع الفموي.
    • إيتراكونازول Sporanox : يستخدم في الحالات التي لا يتقبل بها المريض العلاجات الأخرى ولا يتأثر بها، ويتم تناوله عن طريق الفم أيضًا.
  • غالبًا ما يختفي القلاع الفموي بعد مرور أسبوعين من استعمال واحد من الأدوية السابقة، ولتجنب الإصابة به مجددًا يجب الحفاظ على روتين معين للحفاظ على نظافة الفم.
  • إذا كانت الإصابة بهذا المرض متكررة دون سبب ملموس، يبدأ الطبيب بالبحث عن الحالات الأساسية الطبية التي تسبب الأمر للتحديد الدواء الخاص بعلاجه، ومن الوارد إصابة الأطفال بهذا المرض في أولى مراحل عمرهم بشكل متكرر.

علاج القلاع الفموي في المنزل

بالإضافة إلى العلاجات الطبية المستخدمة لعلاج القلاع الفموي، هناك بعض الطرق الطبيعية المنزلية المساهمة في التخلص من المرض دون اللجوء إلى الذهاب إلى الطبيب وتتمثل فيما يلي:

  • تناول الزبادي الطبيعية الخالية من أي مواد محلية في التخلص والحد من أعراض القلاع الفموي.
  • يمكن أيضًا أن يكون تناول المكملات المكونة من البروبيوتك طريقة من طرق العلاج الفعالة، ولكن لابد من استشارة الطبيب قبل البدء في تناول هذه المكملات أو إعطائها للرضع والأطفال
  • يمكن أيضًا استعمال غسول أو مضمضة طبيعية وهذا عن طريق إضافة القليل من ملح الطعام إلى الماء الدافئ واستعمالهم.
  • كذلك يمكن مزج القليل من صوادا الطعام وعصير الليمون مع الماء الدافئ وإضافة بيروكسيد الهيدروجين أو خل التفاح إليهم واستخدماهم كغسول طبيعي في المنزل للتخلص من القلاع الفموي.
  • من الممكن أيضًا استعمال زيت القرنفل للتخلص من مشكلة القلاع الفموي، وهذا بالطريقة التالية:
    • يمكن تناوله كمكمل غذائي.
    • أو من الممكن استخدام كمية من القرنفل المطحون ونقعها في ماء دافئ لعشر دقائق على الأقل.
    • تتم تصفية المحلول الناتج من القرنفل جيدًا.
    • بعدها يتم استخدام المحلول الناتج كمضمضة طبيعية للفم.
    • من الممكن أن يتسبب القرنفل في تخدير الفم أو التحسس منه لدى بعض الأفراد.

الوقاية من الإصابة بالقلاع الفموي

أفضل طرق العلاج تبدأ من الوقاية ومنع الإصابة بالمرض في الأساس، ومن أجل منع الإصابة بهذا المرض لابد من اتباع روتين معين لنظافة الفم والمتمثل فيما يلي:

  • في البداية لابد من استعمال  فرشاة ناعمة وغسل الأسنان لمرتين على الأقل في اليوم.
  • تنظيف الفراغات بين الأسنان بعد تناول الطعام خاصةً المأكولات التي قد تبقى في الأسنان باستعمال خيط الأسنان.
  • تغيير فرشاة الأسنان وبفترات متقاربة لتجنب الإصابة بأي نوع من أنواع العدوى الفطرية.
  • المضمضة بشكل دائم بغسول مطهر للفم وهذا من أجل التخلص من بقايا الطعام التي لا تزيلها الفرشاة.
  • إذا كان الفرد يستعمل تركيبة للأسنان لابد من الحرص على نظافتها بشكل دائم عن طريق المحول الخاص بها أو فرشاة الأسنان.
  • زيارة طبيب الأسنان باستمرار وبشكل دوري واحدة من طرق الوقاية التي من خلالها يتم اكتشاف أي أمراض خاصة بالفم بشكل مبكر والقدرة على علاجها بشكل كامل.
  • الابتعاد عن المأكولات المحلاة والتي تحتوي على نسبة عالية من السكر، أو المأكولات الخميرية والحمضية.
  • الحرص على تقوية الجهاز المناعي، وهذا عن طريق ما يلي:
    • تناول الأطعمة الصحية بشكل كامل والابتعاد عن الأطعمة سريعة التحضير وتناول الخضروات والفواكه.
    • شرب ما لا يقل عن لترين من الماء يوميًا.
    • ممارسة الرياضة بشكل دوري وبروتين منتظم.

أنواع القلاع الفموي

ينقسم مرض القلاع الفموي إلى ثلاثة أنواع أساسية هم:

  • القلاع الفموي الغشائي الكاذب: يعتبر أكثر الأنواع انتشارًا.
  • مرض المبيضات الشبيه بالبلاك: يطلق عليه أيضًا القلاع الفموي مفرط التنسج، وهو عبارة عن ظهور طبقة أو بقعة بيضاء اللون تزال بصعوبة، وهو أقل أنواع المرض انتشارًا، وغالبًا ما يظهر عندما يصاب الفرد بمرض نقض المناعة البشرية أو الإيدز.
  • القلاع الفموي الحماموي: بدلًا من ظهور النتوءات باللون الأبيض أو الأصفر يكون لونها قريب من الأحمر.

هل مرض القلاع الفموي من الأمراض المعدية؟

  • أجل، يمكن انتقال الفطريات المسببة لهذا النوع من الأمراض في بعض الحالات المعينة إلى الآخرين ولكن ليس من الضوري أن تسبب الفطريات القلاع الفموي للطرف المتلقي للفطريات.
  • تنتقل الفطريات المسببة لمرض القلاع الفموي عبر التقبيل أو ممارسة العلاقات الحميمة الفموية.
  • من الممكن أيضًا أن تنتقل من الرضيع لوالدته بالرضاعة الطبيعية، وفي هذه الحالة تسبب تهيج الحلمات وظهور بعض التشققات بها، كما تشعر الأم ببعض الآلام في الثدي مشابهة لطعانات السكين، وتظهر قشور حول هالة الحلمة.

أسباب الإصابة بالقلاع الفموي

يظهر مرض القلاع الفموي عند نمو نوع من الفطريات يدعى المبيضات البيضاء بإفراط في الفم، فمن الطبيعي تواجد كمية محدودة من هذه الفطريات في الفم دون إحداث أي ضرر في حالة كان الجهاز المناعي سليم، فتعمل البكتيريا النافعة من الحد من هذا النمو.

  • لذا فإن تعرض الجهاز المناعي لاضطرابات متعددة أو حدث خلل في التوازن الخاص بالكائنات الدقيقة في جسم الإنسان يحدث نمو مفرط للفطريات وهو ما يسبب العدوى الفطرية والتي منها مرض القلاع الفموي.
  • من الممكن أن تسبب علاجات الأورام الخبيثة بأشكالها المتنوعة إتلاف الخلايا السليمة في جسم الإنسان أو قتلها مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بجانب العديد من الالتهابات الأخرى.
  • هناك بعض الأمراض التي تزيد من نسبة الإصابة بهذا المرض والأمراض الفطرية الأخرى مثل: مرض السكري، وهذا بسبب تأثير المرض على صحة الجهاز المناعي، مرضى اللوكيميا، الإيدز.

أعراض مرض القلاع الفموي

قد لا تظهر أعراض القلاع الفموي في المراحل المبكرة، ولكن مع تفاقم العدوى قد تظهر واحدة من الأعراض التالية:

  • العرض الأشهر والأوضح على الإطلاق هو البقع البيضاء أو الصفراء على اللسان والجزء الداخلي للفم باتجاه الخدين، أو الشفاة واللثة وباتجاه اللوزتين.
  • حرقة وآلام في الفم، خاصةً عند تناول الطعام.
  • حدوث نزيف خفيف إذا تم جرح إحدى النتوءات.
  • يبدأ الفرد الشعور بوجود ملمس قطني في فمه، بالإضافة إلى تشقق وجفاف أجزاء الفم المصابة.
  • في بعض الأحيان يجد المصاب صعوبة في البلع، ومرارة في الفم أو فقدان لحاسة التذوق.
  • في بعض الحالات النادرة قد تظهر بعض الأعراض على المريء، كما قد تسبب الفطيرات المسببة لهذا النوع من الأمراض عدوى الخميرة في أجزاء متفرقة من الجسد.

بهذا نكون قد وضحنا كيفية علاج القلاع الفموي وأسبابه والأعراض الخاصة به، وكيفية منع الإصابة به عبر الفقرات السابقة.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من المواضيع المشابهة عبر موقع مخزن من هنا

المصادر: