مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

جدري القرود اسبابه

بواسطة: نشر في: 27 مايو، 2022
مخزن
جدري القرود اسبابه

جدري القرود اسبابه

في تلك الأيام انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث الإلكترونية بشكل كبير السؤال عن جدري القرود، ولعلنا نذكر أن هذا الداء هو مرض فيروسي نادر وهو ناتج من الحيوان بشكل أساسي، حيث ينتقل من الحيوان إلى الإنسان عن طريق التلامس، ومن أجل ذلك سنتناول من خلال مخزن أسباب جدري القرود كما سيتضح لك عزيزي القارئ من خلال السطور القادمة.

  • الاحتكاك المباشر بسوائل جسم المصاب.
  • الاحتكاك بصورة مباشرة بالآفات الجلدية الظاهرة على جسم المصاب، أو حتى من خلال الأغشية المخاطية الداخلية لديه، مثل تلك التي تتواجد في داخل الفم.
  • العدوى من خلال القطرات خارجة من الجهاز التنفسي للمصاب.
  • ملامسة سطح أو أغراض ملوثة بالفيروس.
  • تناول لحم حيوان مصاب.
  • وقد يكون انتقال العدوى من خلال التعرض لقرصة أو لعضة من حيوان مصاب.
  • التواصل المباشر عن قرب  مع شخص مصاب لفترة طويلة.
  • وتنتشر أيضا العدوى بقيام شخص مصاب بالعطس أو السعال بالقرب مباشرة من شخص معافى.
  • استعمال المقتنيات الشخصية لشخص مصاب، مثل: أغطية السرير أو كالمناشف.
  • لكنه الجدير بالذكر هنا، حتى الآن غالبية حالات الإصابة الموثقة طبيًّا كان سببها انتقال العدوى من حيوانات مصابة إلى البشر، وليس من إنسان لآخر.

ما هو جدري القرود

إن جدري القرود هو مرض نادر في الحقيقة، وينتقل هذا المرض عن طريق العدوى من الحيوان إلى الإنسان، فكانت المرة الأولى لاكتشاف هذا المرض كانت في القرود، ومن أجل ذلك سمي هذا المرض بعدوى أو جدري القرود.

  • فمرض جدري القرود ينتمي إلى العائلة الفيروسية الجدرية (Orthopoxvirus)، وهذه العائلة الفيروسية هي المسببة للكثير من الأمراض المعدية، كمرض الجدري (Smallpox).
  • فإن مرض جدري القرود ينتقل إذن من خلال الحيوانات الثديية البرية إلى الإنسان.
  • حيث يعتبر مرض جدري القرود منتشرا في القارة الأفريقية، ولا سيما ينتشر في وسط وجنوب قارة أفريقيا، وغرب الغابات الاستوائية، فتلك المناطق تحديد تعتبر هي الموطن الأصلي لذلك الفيروس.
  • حيث تم اكتشاف مرض جدري القرود للمرة الأولى عام 1958 م، ومن ثم تم توثيقه للمرة الأولى طبيا، وذلك من خلال تشخيص مجموعة من القرود.
  • وبالنسبة لأول مرة اكتشف فيها انتشار هذا المرة على البشر، فكان في عام 1970 م، كانت المرة الأولى لتسجيل أول إصابة بشرية بمرض جدري القرود، وكانت هذه الحالة في جمهورية الكونغو الديموقراطية.
  • وفي حقيقة الأمر لقد تم تسجيل حالة مصابة بمرض جدري القرود مؤخرا، حيث كانت لمواطن أمريكي بعد عودته من نيجيريا.
  • ومن الجدير بالذكر أنه إلى يومنا هنا لا يوجد علاج لفيروس جدري القرود، كما لم يتوصل فلم يتم التوصل بعد للقاح مضاد له.
  • ولكن لقاح الجدري العام، كان مبنياً على مجموعة من الدراسات التي تثبت أنه ذو قدرة على مكافحة المرض بصورة نسبية، وذلك لأنه يوجد تتشابه بين مرض جدري القرود مع أعراض الجدري التقليدي.
  • وبالنسبة إلى مدة حجر مصاب جدري القرود للإنسان تكون من 5 إلى 21 يومًا.

أنواع فيروس جدري القرود

وبعد أن توصلنا من خلال هذا المحتوى إلى المزيد من المعلومات عن مرض جدري القرود، بالإضافة إلى معرفة الأسباب التي تؤدي إلى انتشار هذا المرض بين البشر، فعليك أن تعلم عزيزي القارئ بأن مرض جدري القرود له أكثر من نوع، وهذا يتضح من خلال السطور القادمة.

  • فيروس جدري القرود الوسط إفريقي: فهذا نوع من أنواع مرض جدري القرود، حيث إنه له أعراض أكثر شدة من النوع التالي لجدري القرود الذي سنتناوله فيما يلي، وذلك لأنه قد يسجل نسب عالية من حالات الوفيات، والجدير بالذكر أن هذا النوع ينتقل من شخص لآخر عن طريق التلامس بصورة مباشرة ومؤكدة.
  • فيروس جدري القرود الغرب إفريقي: أما عن هذا النوع فهو النوع الثاني من أنواع مرض جدري القرود، لكنه ينجم عنه أعراض أقل شدة من النوع السابق (فيروس جدري القرود الوسط إفريقي)، لكنه قلما ينتقل من شخص لآخر عن طريق التلامس.

أعراض مرض جدري القرود

فتوصلنا إلى أسباب وعوامل انتشار مرض جدري القرود، بالإضافة إلى معرفة أنواع هذا الفيروس وبداية انتشاره، فعلينا إذن من خلال السطور القادمة أن نتوصل إلى أعراض مرض جدري القروض على الإنسان، فهي:

  • حمى.
  • صداع.
  • إرهاق وتعب.
  • انتفاخ العقد الليمفاوية.
  • قشعريرة.
  • آلام مستمر في الظهر.
  • آلام في العضلات.
  • كما يسبب هذا الراء بعض المشكلات في الجهاز التنفسي، وذلك يتمثل في: التهاب الحلق، وسعال جاف، وصعوبة التنفس.
  • ولا شك في أن هذا المرض يشبه الجدري بشكل كبير في كونه يسبب الطفح الجلدي، فبعد أن تظهر الأعراض السابقة للمرض، يظهر الطفح الجلدي من اليوم الأول لليوم الخامس من الإصابة بالفيروس.
  • فيظهر الطفح الجلدي على سطح الجلد، لكنه يحتوي على نتوءات وبثور حمراء اللون، وعادة ما يصب الطفح الجلدي الوجه أولا، ومن ثم ينتشر في كامل أجزاء الجسم بداية بكلا من الأطراف العلوية والأطراف السفلية.
  • وبعد انتشار هذا الطفح الجلدي في كامل أجزاء الجسم تتحول البثور الحمراء إلى بثور صغيرة مملوءة بسائل شفاف، ومن ثم يتحول هذا السائل الشفاف إلى اللون الأصفر.
  • وبعدها يختفي هذا السائل تدريجيا، وتتكون طبقة قشرية على سطح هذه البثور، وتتساقط تلقائيا مع مرور الوقت لئن تختفي تماما.

تشخيص مرض جدري القرود

أما عن تشخيص مرض جدري القرود، فيتم من خلال بعض الفحوصات والإجراءات الطبيبة كما سيتضح لك عزيزي القارئ فيما يلي:

  • يتم تشخيص هذا المرض من خلال أخذ خزعة أو عينة من جلد الشخص المصاب، وأثناء فحص هذه العينة قد يظهر الطفح الجلدي الناتج عن الإصابة بمرض جدري القرود.
  • كما يمكن أن يخضع مصاب جدري القرود لفحص التَفَاعُل السِلْسِلِيّ للبُولِيمِيراز (Polymerase chain reaction – PCR).
  • ومن ضمن الفحوصات التي يمكن لمصاب جدري القرود أن يخضع لها لتشخيص هذا المرض هو فحص الكِيمْياءُ الهيستولوجيةُ المَناعِيَّة (Immunohistochemistry).

هل مرض جدري القرود يسبب الوفاة

والجدير بالذكر أنه من ضمن التساؤلات التي تتداول عن الإصابة بمرض جدري القروض من خلال محركات البحث الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي هو سؤال؛ هل مرض جدري القروض يسبب الوفاة؟ وبناء على ذلك سنتناول من خلال السطور القادمة الإجابة عن هذا السؤال.

  • في حقيقية الأمر أن مرض جدري القروض لا يسبب الوفاة، ونستدل على تلك الإجابة من خلال دراسات وأبحاث الأطباء والخبراء المختصين في علم الفيروسات والأوبئة.
  • فلقد حددوا أن مرض جدري القرود يصنف كواحد من الأمراض النادرة، ومن أجل ذلك فهو ذو انتشار محدود.
  • والجدري بالذكر أن عالمة الأوبئة وكبيرة المستشارين الطبيين سوزان هوبكنز قامت بتصريح حول مرض جدري القرود، وعلقت قائلة إن هذا المرض يسبب آلاماً في الوجه واليدين والقدمين، إلا أنه لا يسبب الوفاة.
  • كما أن نسبة الوفاة بسبب مرض جدري القرود تصل إلى 1 من كل عشر حالات.

علاج مرض جدري القرود

أما عن علاج مرض جدري القرود، فإنه لا يوجد علاج صمم خصيصا لهذا الداء، لكن هناك عوامل للوقاية بالإضافة إلى الاتباع للتعليمات والإرشادات الطبية، إلى جانب تناول الأدوية المضادة للفيروسات والجدري بشكل عام.

  • فعلى مريض جدري القرود أن يتناول بعض الأدوية المضادة للفيروسات والعدوى، وهذا يتمثل في دواء التيكوفيريمات (Tecovirimat).
  • بالإضافة إلى عزل المريض في المشفى، أو في المنزل مع الالتزام بنظافة البيئة المحيطة به طوال فترة العلاج.
  • وعلى المريض أن يلتزم بالراحة طوال فترة الإصابة، إلى شرب كميات كبيرة من السوائل الصحية.

المراجع