سبب تسمية البحار القمرية بهذا الاسم

بواسطة:
سبب تسمية البحار القمرية بهذا الاسم

تعرف معنا في المقال التالي على حل سؤال سبب تسمية البحار القمرية بهذا الاسم الوارد في كتاب الصف السادس الابتدائي الفصل الدراسي الثاني لمادة العلوم الطبيعية في المملكة العربية السعودية.

حيثُ تحرص وزارة التعليم في المملكة على وضع مناهج تعليمية غنية بالمعلومات المفيدة للطلاب والتي تحتوي على الكثير من المعارف التي تسهم في تشكيل أذهانهم وثقافتهم المعلوماتية مستقبلاً، وللتعرف على مفهوم البحار القمرية وسبب تسميتها بهذا الاسم تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

سبب تسمية البحار القمرية بهذا الاسم

  • كما تم الإشارة فإن البحار القمرية هي عبارة عن سهول بازلتية اكتشف العلماء وجودها على سطح القمر، وهي كبيرة الحجم نسبياً وهي من المناطق الطبيعية الغنية بعنصر الحديد، وقد سُميت بالبحار القمرية لأن علماء الفلك قديماً كانوا يظنونها مساحات شاسعة داكنة مليئة بالمياه نظراً لمظهرها اللامع ولعدم توافر المعدات الحديثة التي تُمكنهم من اكتشاف محتواها، إلا أنه حديثاً وبعد عمليات من الفحص والتدقيق توصل العلماء إلى طبيعة البحار القمرية وتكوينها البازلتي، إلا أنه لا يزال يُطلق عليها البحار القمرية حتى هذا اليوم.
  • فقد تمكن العالم جاليليو من رؤية السهول أو البحار القمرية بشكل واضح بواسطة التلسكوب الخاص به، واعتقد عند رؤيتها أنها بحار مملوءة بالمياه لذا أطلق عليها اسم البحار القمرية وظل هذا الاسم شائع حتى وقتنا هذا، على الرغم من الندرة الشديدة للمياه على سطح القمر.

تعريف البحار القمرية

  • يوجد على سطح القمر البحار القمرية وهي عبارة عن مساحات كبيرة مستويه بها ماء، ولبحار سطح القمر مجموعة من الصفات والخصائص التي تميزها عن غيرها من أشكال الطبيعة في الأجرام السماوية الأخرى، حيثُ يوجد على سطح القمر ما يُعرف بالبحار القمرية وهي عبارة عن سهول بازلتية تتكون طبيعياً على سطح القمر.
  • وتتميز البحار القمرية بكونها لها حجم كبير نسبياً، وعُرف عنها مُنذ قديم الزمن أن أكثر ما يميزها من خصائص كونها غنية بمعدن الحديد، وقبل أن يتم إيجاد المعدات الحديثة التي مكنت العلماء من استكشاف سطح القمر كان علماء الفضاء يظنون أن هذه البحار القمرية تحتوي على المياه لذا فقد كانت ولا زالت تُعرف بـ البحار القمرية.

الظواهر الطبيعية على سطح القمر

  • ويحدث على سطح القمر العديد من الظواهر الطبيعية من بينها خسوف القمر، وهو الأمر الذي يحدث عندما يكون القمر في طور البدر وتكون الأرض في خسوف القمر متواجدة في منتصف المسافة ما بين القمر والشمس، وينقسم خسوف القمر إلى الخسوف الكلي والخسوف الجزئي أو الخسوف الحلقي، ففي الخسوف الكلي يكون القمر حاجباً للشمس بشكل كامل، بينما في الخسوف الحلقي لا يحدث إخفاء سوء لجزء فقط من الشمس.
  • كما يحدث الخسوف الشمسي وهو الأمر الذي يحدث عندما يكون القمر واقعاً في منتصف المسافة بين الشمس وكوكب الأرض، بالإضافة إلى وجود ظاهرتي المد والجزر اللاتي تحدثان بفضل قوة الجذب القوية للقمر، حيثُ تأثر أمواج البحار بجاذبية القمر بسبب قوتها الواضحة عن الجاذبية الشمسية.
  • وللقمر العديد من الأطوار التي تتغير وتتبدل مع بداية كل شهر عربي جديد من ألشهر القمرية، حيثُ تختلف حالة القمر على مدار أيام الشهر وأطواره م حيثُ الإضاءة، فحينما يكون القمر مكتملاً وساطعاً في السماء يُطلق عليه اسم طور البدر، وعندما يبدأ القمر في النقصان يبدأ ظهرو الهلال الثاني ثم يليه الطوار التي تظهر في نهاية الشهر العربي، ثم تبدأ الأطوار في الظهور بنفس ترتيبها مع بداية كل شهر عربي جديد.

اسماء البحار القمرية

يوجد على سطح القمر ما يزيد عن 20 بحر قمري تم اكتشافه من قِبل العلماء، ومن أبرز أسماء البحار القمرية التي توصل العلماء إلى استكشافها على سطح القمر:

  • بحر الأمطار أحد أكبر البحار القمرية الموجودة على سطح القمر على الإطلاق والذي تصل مساحته إلى 2.2 مليون كيلو متر مربع.
  • البحر الشرقي.
  • بحر سميث.
  • بحر الشدائد الذي تتراوح مساحته ما بين 480 ـ 560 ألف كيلو متر مربع.
  • بحر القمر.
  • بحر السكون.
  • بحر محيط العواصف الذي تصل مساحته إلى ما يزيد عن 600 الأف متر مربع.
  • بحر الهدوء، أحد أكبر البحار القمرية الموجودة على سطح القمر وتصل مساحته إلى 520 ألف كيلو متر مربع، وهو البحر الذي هبطت به المركبة الفضائية أبولو في عام 1969م.
  • بحر الإخصاب الذي تصل مساحته إلى 80 ألف كيلو متر مربع.

البحار القمرية هي مساحات كبيرة مستوية داكنة بها ماء

تُعد البحار القمرية مساحات كبيرة مستوية داكنة بها ماء، حيثُ أنها تظهر في هيئة سهول ومناطق منخفضة متعرجة السطح، وهي مناطق تشبه السهول الصحراوية التي توجد على سطح الأرض بقدر كبير، حيثُ تمكن العالم جاليليو من رؤية السهول أو البحار القمرية بشكل واضح بواسطة التلسكوب الخاص به، واعتقد عند رؤيتها أنها بحار مملوءة بالمياه لذا أطلق عليها اسم البحار القمرية وظل هذا الاسم شائع حتى وقتنا هذا، على الرغم من الندرة الشديدة للمياه على سطح القمر، وقد اهتم الإسنان بالوصول للقمر ودراسته مُنذ قديم الزمن لما له من أهمية قصوى في حساب الزمن ومعرفة الأيام والشهور.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد عرضنا لكم بالتفصيل حل سؤال سبب تسمية البحار القمرية بهذا الاسم الوارد في كتاب الصف السادس الابتدائي الفصل الدراسي الثاني لمادة العلوم الطبيعية في المملكة العربية السعودية، وللمزيد من إجابات الأسئلة التعليمية تابعونا في موقع مخزن المعلومات.