التهاب السحايا هل هو معدي

بواسطة:
التهاب السحايا هل هو معدي

التهاب السحايا هل هو معدي ؟ طرح الكثير من الأفراد هذا الاستفسار عبر محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن ولكن في البداية تجدر بنا الإشارة إلى أن المسبب الرئيسي للإصابة بالالتهاب السحائي هو البكتيريا والفيروسات، ومرض السحايا يعني التهاب الأغشية السحائية وهي الأغشية التي تغطي الحبل الشوكي والدماغ.

التهاب السحايا هل هو معدي

  • قبل البدء في توضيح إجابة استفساركم اليوم تجدر بنا الإشارة إلى أن الإصابة بالتهاب السحايا قد يرجع لأسباب بكتيرية أو لأسباب فيروسية وقد تحدث بسبب الفطريات، والجدير بالذكر أن هناك أنواع متعددة من الالتهاب السحائي والنوع الأكثر شيوعًا هو التهاب السحايا الفيروسي، أما الأكثر خطورة من بين الأنواع فهو النوع البكتيري.
  • يتم تحديد ما إذا كان التهاب السحايا معدي أم لا بالنظر إلى المسبب الرئيسي للإصابة فبعض أنواع الالتهاب السحائي معدية والبعض الآخر غير معدي ويمكنكم التعرف على أنواع الالتهاب تفصيلًا بمتابعة فقراتنا التالية….

أنواع التهاب السحايا

هناك العديد من أنواع التهاب السحايا التي قد يصاب بها الأفراد هذه الأنواع سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • التهاب السحايا الفيروسي:
  • هو النوع الأكثر شيوعًا من بين الأنواع وهو أخف الأنواع، وتكثر الإصابة به في أواخر فصل الصيف وأوائل الخريف.
  • قد يصاب الفرد به نتيجة للإصابة ببعض الفيروسات مثل الهربي البسيط ونقص المناعة وفيروس غرب النيل أو فيروس النكاف.
  • أغلب المصابين بهذا النوع متواجدين في الولايات المتحدة نظرًا لانتشار مجموعة الفيروسات المعروفة باسم الفيروسات المعوية.
  • التهاب السحايا الفطري:
  • يعتبر هذا النوع مت أنواع التهابات السحايا الغير شائعة وهو مشابه لنوع الالتهاب البكتيري الحاد فهو ينتج عن استنشاق الغبار المتواجد في التربة والخشب العتيق وفضلات الطيور والجدير بالذكر أن التهاب السحايا الفطري غير معدي فهو لا ينتقل من شخص لآخر.
  • التهاب السحايا لفطر بالمستخفيات نوع شائع من الالتهاب الفطري الذي يصيب المصابين بضعف المناعة  كمرضى العوز المناعي AIDS ويعتبر من الأمراض الخطيرة.
  • قد يصاب الفرد بالتهاب السحايا الفطري مرة أخرى من بعد العلاج.
  • التهاب السحايا المزمن:
  • هو أحد أنواع الالتهابات السحائية وعادة ما تتسبب الكائنات بطيئة النمو في الإصابة به فهي تهاجم الأغشية والسائل المحيطين بالمخ.
  • يتطور الالتهاب في خلال أسبوعين أو أكثر وتتشابه علاماته وأعراضه مع التهاب السحايا الحاد كالصداع والحمى والقيء.
  • التهاب السحايا الطفيلي:
  • في بعض الأحيان تتسبب الطفيليات في حدوث التهاب السحايا الطفيلي وهو نوع نادر الحدوث من أنواع الالتهابات، يسمى بالتهاب السحايا اليوزيني.
  • من مسببات الإصابة بهذا النوع أيضًا الملاريا الدماغية وعدوى الدودة الشريطية في الدماغ.
  • التهاب السحايا الطفيلي غير معدي ولا ينتقل بين البشر.
  • يمكن أن يصاب به الفرد نتيجة شرب المياه الملوثة أو من خلال الأنف عن طريق السباحة في الأماكن الملوثة.

كيف ينتقل مرض السحايا

  • قد ينتقل التهاب السحايا من شخص لآخر فالبكتيريا المسببة للسحايا تعيش على الجسم وعلى الأجسام المحيطة، ولكن ليس بالضرورة أن تتسبب في الإصابة بالمرض يحدث التهاب السحايا حينما تخترق البكتيريا مجرى الدم وتصل إلى الحبل الشوكي أو الدماغ.
  • ينتقل التهاب السحايا من الشخص المصاب إلى شخص غير مصاب حينما يتم اتصال مباشر بينهم، فحينما يلتقي الشخص المصاب بغيره من الأشخاص قد ينقل لهم العدوى عن طريق التلوث بالإفرازات اللعابية الناتج عن السعال أو العطس أو التقبيل.
  • كذلك قد يصاب الأشخاص بالتهاب السحايا عند تناول الطعام الملوث ببكتيريا الليستيريا فهي واحدة من ضمن أنواع البكتيريا المسببة لالتهاب السحايا، والأكثر عُرضة للإصابة بالالتهاب بهذه الطريقة هم الحوامل والرُضع وكبار السن.
  • كذلك قد يصاب حديثي الولادة بالتهاب السحايا بسبب بكتيريا العقديات التي تتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء حيث تنتقل البكتيريا إلى الجنين أثناء الولادة.
  • كذلك قد ينتقل مرض التهاب السحايا من الأسطح الملوثة أو عن طريق لعاب المصاب أو من الأم لأبنها أثناء الولادة.

مضاعفات التهاب السحايا

في بعض الأحيان يصاب الفرد بمضاعفات أثر الإصابة بالتهاب السحايا، هذه المضاعفات تزداد في حالة عدم تناول العلاج بشكل مبكر، ويمكنكم التعرف على أشهر المضاعفات الناتجة عن الإصابة بالتهاب السحايا من خلال سطورنا التالية:

  • قد تؤدي الإصابة بالتهاب السحايا إلى وفاة المصاب وهي أشد المضاعفات خطرًا
  • كذلك قد يتعرض المصاب للصدمة نتيجة الإصابة بالالتهاب.
  • في بعض الأحيان يتسبب التهاب السحايا في تلف الدماغ.
  • صعوبة التذكر من مضاعفات الإصابة بالتهاب السحايا.
  • قد يصاب الفرد بنوبات مرضية نتيجة الإصابة بالتهاب السحايا.
  • قد يجد المصلب صعوبات في التعلم أثر الإصابة بالتهاب السحايا.
  • في بعض الأحيان يتعرض المصاب إلى الفشل الكلوي نتيجة التهاب السحايا.
  • فقدان السمع مضاعفة من مضاعفات الالتهاب السحائي.
  • في بعض الأحيان يواجه المريض مشاكل في المشي.

هذه المضاعفات تحدث إذا تأخر المريض في تلقي العلاج ففي حالة أخذ العلاج في مواعيده المحددة على الأغلب يُشفى المريض.

أسباب الإصابة بالتهاب السحايا وعوامل الخطر

عادة ما يصاب الأشخاص بالتهاب السحايا نتيجة دخول الفيروسات والميكروبات إلى الجسم، ويمكنكم التعرف على أسباب الإصابة بمتابعة سطورنا التالية:
  • الجراثيم الشائعة كالبكتيريا المستديمة والمكورات السحائي والمكورات الرئوية.
  • أو الجراثيم الغير شائعة كالجراثيم المكورة العقدية أو الجرثومة اللستيريّة أو العنقوديات الذهبية.
  • قد بصاب الفرد كذلك نتيجة انتقال الفيروسات سواء بالاختلاط المباشر مع المصابين أو من خلال ملامسة الأسطح الملوثة.

قبل اختتام هذه الفقرة تجدر بنا الإشارة إلى أن هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب السحايا، هذه العوامل يمكنكم التعرف عليها تفصيلًا بمتابعة سطورنا التالية:

  • البيئة: تؤثر البيئة التي يعيش فيها الفرد على فرص إصابته بالتهاب السحايا، لذا نجد أن الأكثر عُرضة للإصابة بالتهاب السحايا هم الطلاب الجامعيين الذين يعيشون في مساكن الطلاب، والأطفال في المدارس الداخلية والمتواجدين في الأماكن المزدحمة حيث تزيد احتمالات الإصابة في هذا الأماكن.
  • اللقاحات: عدم أخذ اللقاحات الموصى بها في مرحلة الطفولة والشباب يزيد من خطر الإصابة بالفيروس.
  • السن: الأكثر عُرضة للإصابة بالتهاب السحايا هم الأطفال الأصغر من خمس سنوات ويشيع التهاب السحايا البكتيرية فيمن تقل أعمارهم عن 20 سنة.
  • الحمل: يزيد الحمل من خطر الإصابة ببمرض اللستيريات وهي العدوى التي تنتج عن بكتيريا الليستيريا، وقد تتسبب هذه البكتيريا في الإصابة بالتهاب السحايا والذي يزيد من خطر الإجهاض أو ولادة الجنين ميت أو الولادة المبكرة.
  • ضعف الجهاز المناعي: المصابين بمرض الإيذر هم الأكثر عُرضة للإصابة بالتهاب السحايا وكذلك مدمني المشروبات الكحولية والمصابين بمرض السكر، وكذلك المصابين بأمراض مناعية، وكذلك مستأصلي الطحال وهؤلاء ينبغي عليهم أخذ اللقاح للحد من هذا الخطر.

أعراض التهاب السحايا

عند إصابة الفرد بالتهاب السحايا تظهر عليه مجموعة من العلامات، هذه العلامات سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • الشعور بألم في الرأس وصداع شديد.
  • التشويش في الرؤية.
  • الشغور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • تيبس الرقبة.
  • الإصابة بالحمى.

الوقاية من التهاب السحايا

الوقاية خير من العلاج، هذه العبارة من العبارات التي نسمعها كثيرًا لأن تجنب الداء خيرًا من التداوي منه، ويمنكم التعرف على بعض طرق الوقاية الموصى بها بمتابعة سطورنا التالية:

  • غسل اليدين باستمرار يحافظ على الصحة بوجه عام حيث يحد من انتشار الجراثيم والفيروسات، لذا يتعين عليكم الاهتمام بنظافة الأيدي سواء قبل تناول الطعام أو بعده أو بعد التربيت على الحيوانات الأليفة.
  • عدم مشاركة الأشياء والأدوات الشخصية مع الغير سواء أدوات التجميل أو أي أدوات أخرى بجانب ممارسة العادات الصحية الجيدة.
  • الحفاظ على الجهاز المناعي أمر ضروري فجهاز المناعة هو المسئول عن مواجهة الفيروسات التي يتعرض لها الجسم وبالتالي كلما ضعف الجهاز المناعي يكون الجسم أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض ويمكن تعزيز الجهاز المناعي من خلال تناول الأغذية الصحية أو الفواكه الطازجة أو الخضروات.
  • في حالة السعال أو العطس ينبغي أن تقوم بتغطية فمك وأنفك.
  • أثناء فترة الحمل يتعين على النساء توخي الحذر من تناول المأكولات الجاهزة، وينبغي الحرص على طهو الطعام جيدًا، ويُرعى تجنب تناول اللبن الغير مبستر.

قبل اختتام حديثنا اليوم وجب التنويه عن أن جميع المعلومات التي وردت في هذا المقال لا تُغني أبدًا عن زيارة الطبيب ففي حالة الشعور بأي عرض من أعراض التهاب السحايا يتعين عليكم التوجه للطبيب المختص للتعرف على التشخيص الصحيح للحالة وبالتالي يصف الطبيب العلاج المناسب.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إجابة تفصيلية لاستفسار التهاب السحايا هل هو معدي ؟ وفي نهاية سطورنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يتضمن جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.