معلومات عن الجن

بواسطة:
معلومات عن الجن

الجن من مخلوقات الله على الأرض، وقد أوجده الله ـ عز وجل ـ لعبادته وذلك وفقاً لما ورد ذكره في القرآن الكريم (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )، إلا أن عالم الجن من العوالم الخفية عن الإنسان بقدر كبير، فلا تجد نفسك على علم بشأنها بالكثير، كما أن المعلومات المنتشرة حولها قد تكون مغلوطة بقدر كبير مما يُسبب الخوف لدى الكثيرين، إلا أننا في السطور التالية نستعرض معكم أبرز معلومات عن الجن وطبيعته وقدراته في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

معلومات عن الجن

أوجد الله ـ عز وجل ـ الجن في عدة هيئات من حيثُ الخلق والشكل، فمنه ما هو على هيئة طائر ذو جناحين ليطير بهما في الهواء، كما أن بعضه قد يتخذ شكل الحيّة أو الكلاب وذلك ما جاء في حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ”الجِنُّ على ثلاثةِ أثلاثٍ: فثُلُثٌ لهم أجنِحةٌ يَطيرونَ في الهواءِ، وثُلُثٌ حيَّاتٌ وكلابٌ، وثُلُثٌ يَحِلُّونَ ويَظعَنونَ”، وعلى الرغم من الاختلاف في هيئات وأشكال الجن إلا أن أصل خلقهم من النار، وذلك وفقاً لقوله تعالى في سورة الحجر (وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ).

وتختلف قدرات الجن وقوتهم من جن إلى آخر، فمنهم القوي والضعيف كما يوجد منهم من هو قادراً على التشكل بأشكال أخرى ومنهم من لا يُمكنه ذلك، كما يوجد الجن العفريت ممن يتصف بالقوة والدهاء، وهو ذاك الجني الذي أخبر نبي اله سليمان ـ عليه السلام ـ بقدرته على إحضار عرش ملكة سبأ بلقيس بمكره وقوته.

أنواع الجن من حيث الكفر والإيمان 

يتساءل الكثيرين عن ديانة الجن وهل منهم الجن المسلم كما في الإنسان، وفي ذلك الشأن فقد أوضح علماء الدين أن بعثة خير الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ كانت عامة للخلق أجمعين من الإنس والجن، وذلك ما قال عنه محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ:”أُعْطِيتُ خمسًا لم يُعْطَها نَبِيٌّ قَبْلِي بُعِثْتُ إلى الأحمرِ والأسودِ وإنما كان النبيُّ يُبْعَثُ إلى قومِهِ”، ففيما قبل بعثة النبي كان الجن منهم الصالح والفاسد، ومنهم المؤمن ومنهم الكافر، وخلال البعثة بالدين الإسلامي بدأ بعض الجن بالاستماع إلى آيات القرآن الكريم، فأقبل بعضهم على اعتناق الإسلام والإيمان بنبي الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا أن البعض الآخر قد عصى وكفر ولتكون نهايته حطباً للكفار في جهنم.

ماذا يأكل الجن

جاء في الأحاديث النبوية الشريفة أن الجن يأكلون العظام، لذا فقد نهانا النبي عن الاستنجاء بها كما ورد عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أنهم فقدوا النبي في إحدى الليالي، وبحثوا عنه كثيراً فلم يجدوه فلما جاء الصباح وجدوه مقبلاً عليهم من اتجاه غار حراء، فهرولوا إليه في اتجاهه وسألوه عن سبب غيابه الليلة السابقة، ليخبرهم نبي الله محمد عن حادثته من الجن، وأنه قد خصص للجن طعامهم من العظام، وذلك ما جاء في قوله: “لكم كلُّ عَظْمِ طَعامٍ يُذكَرُ اسمُ اللهِ عليه يقَعُ في أيديكم أوفَرَ ما يكونُ لحمًا وكلُّ بَعرٍ علَفٌ لدوابَّكم فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: لا تستَنْجوا بهما فإنَّهما طعامُ إخوانِكم مِن الجنِّ”.

هل يتزوج الجن

وردت أقوال العلماء ومن بينهم القاضي عبد الجبار أن الجن يتناسلون ويتزوجون وذلك ما جاء في قوله تعالى: (أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ ۚ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا)، فجاءت كلمة (الذرية) للدلالة على وجود الأبناء والأقارب، كما جاء قوله تعالى:(لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ) مما يُشير إلى أن الطمث يأتي من الجن، وقد اختلف العلماء حول تفسير لفظ الطمث هنا، فمنهم من قال أنه الدماء الناتجة عن الجماع، ومنهم من أشار إلى أنه لمس الأنثى والاقتراب منها مباشرةً، كما قال البعض أنه دمّ الحيض، إلا أنه قد تم استبعاد القول الثالث، ويشير الطمث هنا إلى لمس المرأة والآية الكريمة تدل على فعل الجن.

كم تبلغ أعمار الجن

أشار البعض إلى أن أعمار الجن قد تصل إلى مئات السنوات، إلا أن هذا القول جاء على لسان القراء ممن يخرجون كلام الجن بدعوى أن الجن هو من أخبرهم ذلك، إلا أن هذا الأمر لم يرد به القول في أي من الآيات القرآنية الكريمة أو الأحاديث النبوية الشريفة، مما يُشير إلى أن هذا خداع وتضليل، وإنما قد جاء في حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “أعمارُ أمَّتي ما بينَ السِّتِّينَ والسَّبعينَ وأقلُّهم من يجوزُ ذلِكَ”، حيثُ يدخل الجن ضمن أمة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ووفقاً لهذا فهم لا يتجاوزون هذا العمر.

ما هي قدرات الجن الخارقة

ميّز الله الجن في خلقه ببعض القدرات التي تفوق قدرة الإنسان، ولا يُمكن للمرء المؤمن إنكار هذا، فالجن له قدرات خارقة كالطيران والتنقل في طبقات الجو العليا، التقدم العلمي الفائق في عالم الجن، وهذا ما ثبت في قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن استراق الجن للسمع من السماء.

القدرة على التنقل السريع

كما قد منحهم الله ـ عز وجل ـ القدرة على الحركة والتنقل الفائق، وذلك ما تمت ملاحظته عندما أراد الجن إحضار عرش بلقيس إلى سيدنا سليمان، وذلك ما جاء في قوله تعالى بسورة الجن:(قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ)

القدرة على التشكل بأشكال مختلفة

كما أن الجن له القدرة على التشكل بأشكال الإنسان أو الحيوانات، فيُمكنه مثلاً التشكل في هيئة الأفعى لذا فقد أمرنا نبي الله محمد بأن لا يتم قتل الأفعى في المنزل إلا بعد أن يتم إنذارها بالرحيل عنه، وذلك خشيةً من أن تكون جن قد أسلم مؤخراً، كما ورد عن تشبه الجن بالإنسان قصة تشبهه بسراقة بن مالك ومؤازرته للمشركين في معركة بدر، إلا أنه قد هرب عندما رأى الملائكة تنزل من السماء لمناصرة المسلمين.

هل يمكن للجن ضرب الإنسان

جاء عن أهل العلم أنه من الممكن أذية الجن للإنسان وأنه أمر وارد، فقد يؤذيه بالضرب أو الصرع أو القتل وذلك لعدد من الأسباب كأن يعبث الإنسان مع عالم الجن أو يتم تسليطهم عليه أو يكون مجرد عبث منهم بالإنسان وليس غير ذلك، ولا يحدث هذا الأمر إلا لمن لم يحصن نفسه وبيته بالأذكار والآيات القرآنية والأدعية، وقد جاء قول ابن تيمية في هذا الأمر: (وتارة يكون الإنسي آذاهم إذا بال عليهم، أو صب عليهم ماء حاراً، أو يكون قد قتل بعضهم أو غير ذلك من أنواع الأذى).

أين يعبش الجن

يعيش الجن على الأرض مع البشر فعندما خلق الله تعالى سيدنا أدم وأنزله للأرض كان له خطاباً إله مع الجن في قوله: ({فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ)، فقد كان الخطاب لآدم وذريته وإبليس وذريته.

علاقة الجن بسيدنا سليمان

جاء في القرآن الكريم في سورة سبأ أن الله ـ عز وجل ـ قد سخر الجن ليعملوا في خدمة سيدنا سليمان، وذلك في قوله تعالى : (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ * يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ)، فقد كان الجن يقومون ببناء القصور والأواني الضخمة لصنع الطعام لجيش سليمان الضخم، ولا يُمكنهم مخالفة أمر له، وذل لأن من يعصى أوامره ستكون نهايته النار والعذاب الأليم.

وختاماً نكون قد أوضحنا لكم أبرز معلومات عن الجن ، وفي نهاي سطورنا نأمل أن نكون استطعنا أن نشمل جميع متطلباتكم من بحث وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.