كيفية تغذية الجنين في بطن الأم

بواسطة:
كيفية تغذية الجنين في بطن الأم

خلال هذا المقال نتحدث عن كيفية تغذية الجنين في بطن الأم ، فترة الحمل هي أصعب فترة في حياة الأم وأهم فترة في حياة طفلها، فالطفل في مرحلة الأم يتشكل جسمه وعقله وأعضاءه بناء على تغذية الأم وصحتها، وقد تتسبب بعض تصرفات أو أخطاء الأم في فترة الحمل في ضرر يستمر لدى الطفل طوال حياته، إذ يتغذى الطفل من غذاء الأم ويتشكل جسمه وينمو بناء على ما تتغذى عليه من طعام وعناصر قد يؤدي زيادتها أو نقصها لتشوهات ومشكلات متعددة.

خلال السطور التالية نتحدث عن كيفية تغذية الجنين في بطن الأم، كما نتحدث عن كيفية التعامل مع الجنين في فترة الحمل والغذاء الصحي للأم ومخاطر سوء التغذية على الأم والجنين، نقدم لكم مقال كيفية تغذية الجنين في بطن الأم عبر مخزن المعلومات.

كيفية تغذية الجنين في بطن الأم

  • يتم تغذية الجنين في رحم الأم عن طريق المشيمة والتي تتكون في الرحم مع تحول البويضة إلى جنين بعد حدوث التخصيب.
  • تتكون المشيمة من خلايا الأرومات المغذية وهي تراكيب تشبه أصابع اليد ويطلق عليه اسم الزغابات المشيمية.
  • كما يتدفق دم الأم عبر الجزء الفاصل بين الزغابات المشيمية وبعضها ويمر الدم بين الزغابات عبر هذا الحيز ثم يعود مرة أخرى إلى الأوعية الدموية للأم.
  • يمر دم الجنين عبر الشريانين الرئيسيين في الحبل السري إلى الشعيرات الدموية للزغابات ثم إلى الجنين مرة أخرى عبر الحبل السري.
  • يفتقر دم الجنين إلى الأكسجين والعناصر الغذائية ويحصل عليها عن طريق دم الأم الموجود في الحيز بين الزغابات التي تغذي دم الجنين بالأوكسجين والعناصر الغذائية المطلوبة.
  • خلال تلك العملية ينتقل غاز ثاني أكسيد الكربون والفضلات والسموم الأخرى من دم الجنين إلى دم الأم لتعمل أعضاء جسم الأم مثل الرئتين والكبد والكلى على التخلص منها.

كيفية التعامل مع الجنين في بطن أمه

تبدأ رعاية الأم للطفل قبل الولادة منذ بدء مراحل تطور الجنين، حيث يستجيب الجنين لعدة مؤثرات خارجية ويحتاج للرعاية، ولذلك يجب على الأم الاهتمام بالجنين والحرص على رعايته باتباع الخطوات التالية:

السباحة

كيفية تغذية الجنين في بطن الأم
  • تساعد السباحة على تخفيف الضغط عن قدمي الأم كما أنها تسبه حياة الجنين الذي يسبح في السائل الامنيوسي داخل الرحم.
  • يمنح الماء الأم بعض الراحة وخصوصاً في المراحل الأخيرة للحمل حيث يخفف الضغط على قدميها.
  • تساعد السباحة على تنشيط الدورة الدموية للأم بما يساعد على تعزيز صحة الأم والجنين.

تدليك البطن

  • يعتبر تدليك البطن آمناً بعد الشهر الثالث للحمل ويساعد على تهدئة البطن والجنين بداخلها كما يساعد على الاسترخاء.
  • يمكن استخدام الكريمات والزيوت لتدليك البطن ويساعد ذلك على تنشيط الدورة الدموية في الرحم بما يدعم صحة الجنين.
  • تساعد الكريمات والزيوت كذلك على تقليل فرص ظهور علامات تمدد البطن بعد الولادة كما تزيد من نعومة البشرة ونضارتها.

التحدث إلى الجنين

كيفية تغذية الجنين في بطن الأم
  • تشير الدراسات أن الجنين يبدأ في السمع في نهاية الشهر الخامس للحمل حيث يكتمل نمو الأذن وأعضاء السمع لديه.
  • يستطيع الجنين تمييز صوت الأم عن طريق السمع قبل نزوله ورؤيته لها ويزيد سماعه لصوت الأم من معرفته وتمييزه لها بعد الولادة.
  • يشعر صوت الأم الطفل بالطمأنينة والأمان لكونه أكثر صوت يستمع إليه خلال يومه ويجب على الأم الحرص على التحدث إلى الطفل والتأكد أنه يسمعها ويستطيع تمييز صوتها.

اليوجا

  • تساعد تمارين اليوجا والاسترخاء على تقليل متاعب الحمل عن الأم كما تساعدها على تصفية ذهنها.
  • يمكن للأم البدء في تمارين اليوجا من الأسبوع الرابع عشر للحمل وتعلم وضعيات اليوجا للحامل حيث تكون بسيطة وغير صعبة.
  • تساعد تمارين اليوجا الأم على التنفس بصورة أفضل مما قد يساعدها عند الولادة حيث تحتاج للسيطرة على التنفس.

المشي

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو المشي-1024x683.jpg
  • يساعد المشي على تنشيط الدورة الدموية وتعزيز صحة الجسم للأم والجنين حيث تحتاج الأم للحركة حتى ينشط جسمها وتقل متاعب الحمل.
  • قد تساعد تمارين المشي على تحسين مزاج الأم وحالتها النفسية حيث تساعد على كسر الروتين اليومي والتواصل مع العالم الخارجي والتنزه.
  • يمكن ممارسة تمارين المشي مرتين أسبوعياً على الأقل لمدة 20 دقيقة ابتداء من الشهر الرابع للحمل.

الاستجابة لركلات الجنين

  • قد تشعر الأم بركلات الجنين في الرحم والبطن من الأسبوع الثامن عشر وحتى الولادة.
  • يشعر الجنين باستجابة الأم للركلة عندما تدلك بطنها لعدها ولذلك قد يكرر الركل مرة أخرى.
  • تزيد استجابة الأم لركلة الجنين من الترابط بين الأم والجنين عند شعور كل منهما بالاستجابة المتبادلة.

الغذاء الصحي للحامل

تساعد التغذية السليمة في الحفاظ على صحة الأم والجنين، ويحتاج جسم الأم في فترة الحمل إلى التغذية بصورة أكبر نظراً للتغيرات التي تطرأ عليه وازدياد احتياج الجنين للغذاء، فيما يلي نعرض بعض الأطعمة المتنوعة التي يمكن تناولها في مختلف أوقات اليوم خلال فترة الحمل:

الطعامالفوائدملاحظات
البطاطس المخبوزة والبطاطا الحلوةتحتوي البطاطس المخبوزة والبطاطا الحلوة على فيتامين جـ وفيتامين أيجب تناول قشرة البطاطا الحلوة حيث تتركز فيها نسبة كبيرة من فيتامين أ.
البروكلييحتوي على فيتامين أ وفيتامين جـ وحمض الفوليكيمكن غمس البروكلي في الزبادي أو إضافته لطبق السلطة وحساء الخضروات.
الكنتالوبيحتوي على فيتامين أ وفيتامين جـيمكن تقطيع الكنتالوب إلى مكعبات وتناوله كوجبة خفيفة بين الوجبات الأساسية.
الدواجنتحتوي على البروتين والحديد بنسبة دهون أقل من اللحوم الحمراءيتم إزالة الجلد وتناول اللحوم الداكنة لاحتوائها على نسبة حديد أكبر من اللحوم الفاتحة.
الأسماكتحتوي على البروتين وقليلة الدهون وتحتوي على أحماض أوميغا-3 الدهنية.يجب الابتعاد عن تناول الأسماك المقلية والأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق مثل سمك القرش وأبو سيف والتونة الحمراء
كبد البقريحتوي على نسبة عالية من الحديديُنصح بتناول كبد البقر المشوي لاحتوائه على نسبة دهون أقل، لا يُنصح بتناوله في الشهور الأولى من الحمل.
الفلفل الأخضر والأحمريحتوي على فيتامين أ وفيتامين جـ وحمض الفوليك.يمكن تناولهما بين الوجبات كوجبة خفيفة أو إضافتهما إلى الطعام أثناء الطهي أو إلى الساندوتشات.
الزبادي والحليب قليل الدسم.تحتوي على الكالسيوم والبروتينيمكن عمل عصير من الزبادي والفواكه والحليب قليل الدسم.
عصير البرتقاليحتوي على نسبة عالية من فيتامين جـتحتوي 180 مل فقط من عصير البرتقال على الاحتياج اليومي للجسم من فيتامين جـ
البيتزاتحتوي على الكالسيوم والبروتين وفيتامينات متنوعة.يُنصح بتناول بيتزا الخضروات والابتعاد تماماً عن الأنواع التي تحتوي على اللحوم المصنعة مثل البيبروني
الفشاريحتوي على الألياف التي تساعد على علاج الإمساكيمكن تناوله بين الوجبات كوجبة خفيفة
الطماطمتحتوي على فيتامين أ وفيتامين جـيمكن إضافتها لطبق السلطة الخضراء مع الوجبات أو إضافة صلصة الطماطم إلى الطعام
خبز القمحيحتوي على نسبة من الأليافيساعد الخبز بدرجة كبيرة على تنظيم الهضم وعلاج الإمساك لاحتواء القمح على الألياف الغذائية

اضرار سوء التغذيه على الجنين

يجب على الأم في فترة الحمل أن تهتم بالتغذية كما ذكرنا، حيث يمكن أن يتسبب سوء التغذية في العديد من الأضرار لصحة الأم والجنين، إذ يسبب سوء المشكلات التالية للأم والجنين:

  • قد يتسبب سوء تغذية الأم في مشاكل مثل الولادة المبكرة وهو ما يمكن أن يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين.
  • قد يسبب سوء التغذية أنيميا فقر الدم نتيجة نقص الحديد في الجسم وهو ما يزيد من مخاطر الولادة المبكرة ووفاة الطفل قبل الولادة أو بعدها مباشرةً.
  • يسبب سوء التغذية الشعور بالتعب والإرهاق للأم من أقل مجهود، حيث يكون جسم المرأة أضعف في حالة الحمل ويحتاج إلى التغذية بصورة أكبر من الطبيعي للحفاظ على الطاقة.
  • يزيد سوء التغذية عند الأم أثناء الحمل من مخاطر إصابة الطفل بمرض السكري.
  • يؤدي نقص فيتامين د عند الأم أثناء الحمل إلى ضعف عظام الطفل وقد يتسبب في حدوث تشوهات.
  • يؤدي نقص الزنك عند الأم فترة الحمل إلى مشاكل في نمو الجنين ونمو الدماغ تحديداً بما قد يؤثر على معدل ذكائه بعد الولادة.

إلى هنا ينتهي مقال كيفية تغذية الجنين في بطن الأم ، تحدثنا خلال المقال عن كيفية تغذية الجنين في بطن الأم، كما تحدثنا عن كيفية التعامل مع الجنين في بطن الأم والغذاء الصحي للحامل ومخاطر سوء التغذية عند الأم على صحتها وصحة الجنين، قدمنا لكم مقال كيفية تغذية الجنين في بطن الأم عبر مخزن المعلومات، نرجو أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.

المراجع