كم يبلغ عدد سكان تركيا المسلمين 2021

بواسطة:
كم يبلغ عدد سكان تركيا المسلمين 2021

كم يبلغ عدد سكان تركيا المسلمين هو أحد الأسئلة الثقافية والتعليمية التي يتم البحث عن إجابتها على مواقع التواصل الاجتماعي حيث يعيش في تركيا فئات كثيرة من ديانات متنوعة، وما ساعد على ذلك أنها تمثل الرابط بين كل من قارة أوروبا وآسيا، مما يجعل تمثل أحد الدول المتمتعة بكنوز الثقافة المختلفة، ويتم بشكل مستمر متابعة الإحصائيات للكثافة السكانية في تركيا والتي توضح كم بلغ عدد المسلمين ممن يعيشون بها وغيرها من الديانات والتي سوف نوضحها لكم في مقالنا التالي عبر مخزن.

كم يبلغ عدد سكان تركيا المسلمين

بلغ إجمالي عدد سكان دولة تركيا حوالي ثمانين مليون نسمة أو أكثر من ذلك، وتعد تركيا من الدول المسلمة حيث يمثل المسلمون الغالبية بين سكانها وأكبر عدد بينهم، بل إن نسبتهم بلغت 96.1% من إجمالي عدد السكان، منهم الغالبية العظمى منهم يتبعون المذهب السني، في حين ما لا يزيد عن 15% فقط منهم يتبع المذهب الشيعي، وبشكل عام يوجد حول العالم أكثر من تسع وأربعون دولة مسلمة بمعنى أن أغلب سكانها يدينون بالديانة الإسلامية، حيث بلغ إجمالي عدد المسلمين حول العالم حوالي مليار وستمائة مليون مسلم، والذين تشكل نسبتهم 23% من إجمالي سكان العالم.

عدد سكان تركيا 2021

وفق إحصائيات عام 2021 التي تم إجرائها للتعرف على العدد الذي قد وصل إليه إجمالي عدد السكان في تركيا تبين أن إجمالي عدد السكان ممن يعيشون في مختلف المناطق والمدن التركية قد بلغ (84.339.067 مليون نسمة).

ووفق إحصائيات عام 2020 اتضح أن عدد السكان في تركيا قد ازداد بمعدل بلغ تقريباً 909.500 ألف نسمة، حيث تعد تركيا من أكثر الدول في عدد السكان والكثافة السكانية، إذ تصنف في المرتبة السابعة عشر بعدد السكان المرتفع قبل إيران وبعد الكونغو، ويمثل تعداد سكانها من إجمالي سكان العالم 1.08% تقريباً.

أما عن أكثر ولايات ومدن تركيا التي يتركز بها عدد كبير من السكان وترتفع فيها الكثافة السكانية فهي مدينة أسطنبول، والتي بلغ عدد من يعيش بها وفق آخر الإحصائيات حوالي خمسة مليون نسمة.

نسبة الذكور والإناث في عدد سكان تركيا

فيما يتعلق بالمقارنة بين نسبة الإناث والذكور في تركيا وفق الإحصائيات الأخيرة التي تم وضعها من قبل معهد الإحصاء أن نسبة الذكور التي تعيش بتركيا بلغت واحد وخمسين بالمائة بما يعادل اثنان وأربعون مليون نسمة تقريباً، في حين شكلت نسبة النساء حوالي تسعة وأربعين بالمئة.

أما عن متوسط عمر الإنسان بتركيا فإنه يصل تقريباً ستة وسبعين سنة، وهو ما يختلف من الرجال عن النساء، حيث غالباً ما يكون متوسط عمر النساء أطول من الرجال إذ يبلغ متوسط عمر النساء حوالي ثمانين عاماً، في حين يصل متوسط عمر الرجال إلى أربع وسبعين عاماً، بما يشير إلى أن الفارق في متوسط العمر بين الرجال والنساء حوالي ستة أعوام.

توزيع السكان في تركيا حسب الفئات العمرية

أغلب السكان الذين يعيشون في تركيا من كبار السن والذين بلغت نسبتهم حوالي اثني وعشرين بالمئة من إجمالي السكان والذين تصل أعمارهم ما يتراوح بين خمسة وستين عاماً وخمسة وسبعين عاماً وهو ما يرجع إلى الانخفاض الشديد في معدلات الخصوبة، إلى جانب الحاجة للرعاية الصحية التي تساهم في رفع معدلات العمر، أما عن توزيع السكان وفق الفئات العمرية في تركيا فهو على النحو الآتي:

  • أقل من خمسة عشر عام تبلغ نسبتهم ثلاثة بالمئة.
  • من خمسة عشر إلى خمسة وستين تبلغ نسبتهم سبعة وستين بالمئة.
  • من خمسة وستين فأكثر تبلغ نسبتهم ثلاثة وسبعين بالمئة.

عدد السكان الأصليين والعرقيات بتركيا

إلى جانب سكان تركيا الأصليين يعيش العديد من الفئات والجنسيات الأخرى حيث تتراوح نسبة الأصليين من الأتراك ما بين سبعين إلى خمسة وسبعين بالمئة، في حين تمثل النسبة الباقية من غير الأتراك الذين يعيشون في تركيا، ويتم تقسيم تلك الجنسيات على النحو الآتي:

  • تبلغ نسبة الأكراد الذين يعيشون في تركيا حوالي 19بالمئة.
  • نسبة من 7 إلى 12بالمئة من الأقليات المتنوعة والمختلفة.
  • اللاجئون من مختلف الدول تمثل نسبتهم 7بالمئة.
  • تمثل نسبة العرب 38بالمئة، ويوجد مناطق ثلاث يتمركز العرب بها في تركيا، وهي سانليورفا بنسبة ثلاث عشر بالمئة، وماردين بنسبة واحد وعشرين بالمئة، وهاتاي بنسبة أربع وثلاثين بالمائة.
  • يبلغ عدد الرومان في تركيا سبعمائة وخمسين ألف نسمة، ويتنوع الرومان في تركيا ما بين الأرمن والشركس والغجر.

أهم المساجد في تركيا

نظراً لأن تركيا دولة إسلامية، وأغلب من يعيش بها من المسلمين فهناك اهتمام بالغ ببناء المساجد والحفاظ عليها، لذا نجد في تركيا الكثير من المساجد الهامة والرائعة التي تعد من المعالم السياحية الدينية، ومنها:

  • المسجد الجديد: يرجع التاريخ الذي تأسس به ذلك المسجد إلى ما قبل أربعمائة عام تقريباً، فكان بنائه بالفترة التي وقعت ما بين عامي 1597م وحتى 1665م، وهناك تشابه في تصميمه فيما بين مسجد السليمانية والمسجد الأزرق، ومن أبرز مميزات تصميمه ما يوجد به من فناء كبير أمامي، إلى جانب تميزه في تصميمه الداخلي من صفائح ذهبية، إلى جانب الرخام المنحوت.
  • مسجد الفاتح: يعتبر مسجد الفاتح من أول المساجد التي تم بنائها بمدينة أسطنبول، وكان ذلك عقب الفتح الإسلامي، وقد قام محمد الفاتح باختيار القمة الخاصة بكنيسة الرسل المُدمرة موقعاً لبناء مسجد الفاتح.
  • مسجد رستم باشا: هو أحد المساجد الصغيرة الواقعة بمنتصف المنطقة التركية تاهتاكالي، ويرجع تاريخ بنائه لسنة 150م، والذي يمثل تحفة معمارية هندسية.
  • مسجد السليمانية: بني ذلك المسجد بالفترة الزمنية التي وقعت ما بين عامي 1550م، و1557م، ويمتاز بإعداده وبنائه المميزين، والذي يضم نافورة مركزية، وحدائق ويعد هو المسجد الرابع الذي تم بنائه باسطنبول.
  • المسجد الأزرق: يعتبر هو المشروع الكبير الذي أمر ببنائه السلطان أحمد الأول، ومن أهم مميزاته مجموعة ما يتضمنه من ست مآذن، وعدد من القباب الرائعة، وهو أحد أكثر الأماكن جاذبية بمدينة أسطنبول التركية، وقد أطلق عليه ذلك الاسم نتيجة اللون الأزرق الغالب على تصميمه الداخلي.
  • مسجد كوكاتيب: يقع ذلك المسجد بمدينة أنقرة وهو أكبر المساجد بها، حيث تبلغ سعته من المصلين ما بلغ عدده العشرين ألف مصلي، كما ويتميز المسجد بالتصميم العثماني من الناحية العمرانية، ويرجع تاريخ تأسيسه إلى عام 1987م.

اللغة في تركيا

إن اللغة الرسمية والمعتمدة في تركيا التي يتحدث بها أغلب الأتراك بنسبة بلغت حوالي سبع وسبعون بالمائة هي اللغة التركية، في حين أن ما بلغت نسبته حوالي عشرين بالمائة من الأتراك الأقليات يعتمدون على اللغة الكردية في حديثهم، كما أن البعض لازالت أصولهم تنحدر من أصول عربية وهؤلاء نجدهم يتحدثون اللعربية ولكن لا تتخطى نسبتهم الاثنان بالمئة من سكان تركيا، ويوجد لغات أخرى للأقليات التي تعيش في الأماكن المختلفة من تركيا، وتلك اللغات هي:

  • اللغة الأرمينية.
  • اللغة الجورجية.
  • اللغة الشركسية.
  • اللغة اليونانية.
  • اللغة الإنجليزية.
  • اللغة الفرنسية.
  • اللغة الألمانية.

موقع تركيا الجغرافي

تعرف تركيا رسمياً بالجمهورية التركية، والتي تتمتع بين الدول بموقع استراتيجي مميز فيما بين قارتي أوروبا وآسيا بالجزء الغربي الشمالي من قارة آسيا، حيث يقع أكبر أجزائها بقارة آسيا وهو ما يمثل حوالي سبع وتسعون بالمئة من إجمالي مساحة البلاد، في حين يقع الجزء الباقي من مساحتها بقارة أوروبا وهو ما يمثل ثلاثة بالمئة فقط من مساحة تركيا، فضلاً عن السابق ذكره فإن تواجد مضيق الدردنيل ومضيق البوسفور على الأراضي التركية جعل لها أهمية كبيرة من الناحية الاستراتيجية وبشكل خاص بالمناطق المطلة على البحر الأسود.

وبذلك نكون قد تعرفنا في مخزن عبر مقالنا على كم يبلغ عدد سكان تركيا المسلمين، كما وذكرنا إجمالي تعداد سكان تركيا من الأتراك وغيرهم من السكان الأصليين والأقليات، وأهم وأشهر المساجد في تركيا التي تعد من المعالم السياحية الدينية التي دوماً ما يتردد الأتراك والسياح لزيارتها.

المراجع

1

2