مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف اكون صداقات جديدة وناجحة

بواسطة: نشر في: 21 يونيو، 2022
مخزن
كيف اكون صداقات جديدة وناجحة

كيف اكون صداقات جديدة وناجحة

كيف اكون صداقات جديدة وناجحة؟ وما سبب الفشل في تكوين علاقات ناجحة مع الآخرين؟ هذه الاستفسارات سنجيبها لكم عبر سطورنا التالية في مخزن فتكوين الصداقات وحده غير كافي، بل يتطلب تكوين وإقامة العلاقات مع الآخرين أن تكون علاقات قوية قائمة على روابط حقيقية والجدير بالذكر أن تكوين الصداقات الحقيقة يتطلب الحرص على توفر الآتي ….

الاهتمام

  • يعكس الاهتمام قيمة الفرد بداخلنا فالاهتمام لا يُمنح إلا لمن أحببناهم بصدق وبالتالي فإن الاهتمام يساعد على تقوية العلاقات والروابط بين الأصدقاء.
  • ينعكس الاهتمام إيجابيًا على العلاقة ومن أشكال الاهتمام تذكر مناسبة خاصة للصديق كتذكر تاريخ مولده أو خلافه من المناسبات الخاصة التي يفضل الاحتفال بها.

العطاء

  • العطاء مهم في أي علاقة اجتماعية، فعلى الشخص أن يبادر بالعطاء لمن حوله بدلًا من أن ينتظر ما يقدمه لا الآخرون فالشخص المعطاء محبوب بين الآخرين.
  • العطاء له أشكال متعدده، فليس بالضرورة أن يكون العطاء مادياً بل يمكن أن يكون معنوي أو عاطفياً كمجاملة الآخرين بالكلمات اللطيفة وتقديم الحب لهم والدعم والتسجيع؛ ومما لا شك فيه أن العطاء ينعكس إيجابيًا على العلاقات.

الإخلاص

  • الإخلاص والوفاء من الخصال التي تساعد على بقاء الود وتقوية العلاقات والروابط بين الأشخاص.
  • على الشخص أن يثبت إخلاصه في العلاقة بالأفعال كأن يدافع الشخص عن صديقة إذا ذُكر أمامه بسوء وكأن يذكر الشخص محاسن الشخص الآخر وأن كانا على خلاف، وأن يتناول من أجل بقاء الود.

المساندة (الإيجابية)

  • على الصديق أن يساند صديقه في أصعب أوقاته وأن يبقى بجانبه في أوقات المحن إلى أن يشعر الصديق بالتحسن.
  • مساندة الصديق في أصعب أوقاته وأكثرها حزنًا من أكثر الأمور التي تساعد على تقوية الروابط في العلاقات.
  • التواجد بالقرب من الأصدقاء والشعور بهم ومحاولة رسم الابتسامة على وجوههم يساعد على توطيد العلاقة.

التقدير

  • للتقدير تأثير إيجابي على العلاقات الاجتماعية، ويُذكر أن صور التقدير متعددة كأن يمنح الشخص وقتاً للشخص الآخر، فهذا يجعل الشخص يشعر بالتقدير والتميز بين أصدقائه.
  • التواصل المستمر مع الأصدقاء يساعد على تقوية الروابط بينهم ويجعلهم على دراية تامة بالمستجدات التي طرأت في حياتهما.

التمسك بالأصدقاء

  • على الشخص ألا يسمح للخلافات والنزاعات أن تنهي علاقته بصديقه، ويتحقق هذا إذا وضع الشخص في اعتباره أن الخلاف زائل، وأن الود باقي فالنقاشات الحادة بين الأصدقاء قد تؤدي إلى إنهاء العلاقة.
  • على الأصدقاء أن يعملا على حل المنازعات والمشكلات التي يتعرضون لها وعلى الطرف المخطئ إرضاء الطرف الآخر بالطريقة والشكل الذي يُرضيه.

إيجاد روابط مشتركة

  • تساعد الروابط المشتركة على تقوية العلاقات بين الأصدقاء فهذه الروابط تجمع بين الأصدقاء لذا نجد أن أصحاب الاهتمامات الواحدة أكثر انسجامًا من أصحاب الاهتمامات المختلفة.
  • يساعد إيجاد روابط مشتركة على قضاء وقت ممتع مع الأصدقاء وبالتالي يعزز هذا من استمرار العلاقة وجعلها ممتعة.

العفوية والصدق

  • العلاقات الناجحة تُبنى على أساس واضح ومما لا شك فيه أن الكذب يؤثر سلبًا على العلاقة، فعلى المرء الراغب في تكوين علاقة صداقة قوية أن يكون صريحاً مع من حوله وألا يتعمد التصنع والكذب.
  • العفوية والصدق لا تعني البوح بكل الأمور للطرف الآخر عند الالتقاء به، ولكن تعني أن يكون الشخص على طبيعته وإن أخبر بشيء يكون صحيحاً.

المرونة

  • صفة المرونة مهمة في جميع العلاقات الاجتماعية لذا ينبغي على الأصدقاء التعامل بمرونة وأريحية مع بعضهم البعض وعدم إجبار أي طرف للآخر على القيام بتصرفات محددة بشكل مستمر لاستمرار الصداقة.
  • يقع بعض الأصدقاء في خطأ كبير وهو توقع تصرف معين من الطرف الآخر فحينها يتصرف الطرف الآخر تصرفاً معاكساً للمتوقع تسقط توقعاته ويتخذ موقفاً سلبياً من الصديق بخلاف ما إذا ترك كل شخص الآخر يتعامل بما يهوى.

المساحة الشخصية

  • قد ذكرنا سابقًا أن مشاركة الأصدقاء أوقاتهم من الأمور التي تساعد على تقوية العلاقة، ولكنا لم نذكر أن المشاركة ينبغي ألا تكون حد الاختناق، فعلى الشخص أن يراعي ترك المساحة الشخصية للطرف الآخر كي لا يمل من العلاقة.
  • على الصديق ألا يكون متطلباً وأناني في علاقته مع الآخرين.
  • ترك المساحة الشخصية للآخرين تساعد على تقوية الروابط فإذا لم يشعر الشخص بأن لديه متسعاً من الوقت لنفسه سيشعر بالاختناق؛ هذا الاختناق يدعوه للتخلص من العلاقة.

الثقة

  • على الشخص أن يثبت لمن حوله أنه جدير بالثقة وأن الاعتماد عليه يُجدي نفعًا فعلاقة الأصدقاء الحقيقية لا تقوم فقط على المرح؛ وإنما تقوم على المشاركة في مختلف الأوقات سواء السعيدة أو المؤسفة.
  • تتحقق الثقة بين الأصدقاء بالالتزام بما تقتضيه هذه الصداقة عليهم وبعدم التهرب عند حدوث أي مشكلة أو عند التعرض لأي أزمة؛ وبمساندتهم في الأوقات التي يحتاجون فيها إلى ذلك.

تكوين صداقات

  • يحتاج المرء خلال رحلته لتكوين صداقات وإقامة علاقات قوية مع من حوله فالإنسان كائن اجتماعي لا يستطيع العيش في معزل عمن حوله، ولأن علاقة الصداقة من العلاقات الداعمة للفرد خلال حياته.
  • الصداقات الناجحة ليس بالضرورة أن تكون متعددة فالقليل الصادق يكفي ومقياس الصديق الحقيقي ليس بكثرة التواجد، وإنما بالتواجد في الأوقات التي تتطلب ذلك.
  • معايير نجاح علاقة الصداقة تختلف بين الأشخاص فما يراه الشخص معيار للنجاح ليس بالضرورة أن يراه الآخر كذلك، فالبعض يرى أن معيار الصداقة الناجحة هو الاهتمام، والبعض الآخر يرى أن المعيار هو المدة الزمنية، وبعض يرى معايير أخرى.

كيفية تقوية صداقاتي

ننتقل معكم خلال فقرتنا هذه لتوضيح كيفية تقوية الصداقات والحفاظ عليها فاستمرار العلاقة وتقويتها يتطلب الآتي:

  • اللُطف من أكثر السلوكيات التي تساعد على حفظ الود وتقوية العلاقات فحينما يكون الشخص لطيفاً مع من حوله يحصل على منزله ومكانة خاصة في قلوبهم.
  • الاستماع إلى الأصدقاء والاهتمام بأمورهم وأحوالهم والاهتمام بإيجاد حلول مناسبة لهم عند الوقوع في ضيق ومساندتهم وقت الشدة يساعد على تقوية الصداقة.
  • التواجد عند الحاجة مهم كذلك فحينما يحتاج الصديق إلى صديقه، ويحصل منه على الدعم اللازم تزيد معزته في القلب بخلاف الغياب وقت الشدة فالصديق الحقيقي من يشارك صديقة أسعد الأوقات وأكثرها ثقل وتعاسة.
  • الالتزام بالوعود التي تعدها لصديقك حتمًا سيساعدك على تقوية علاقتك به.
  • حفظ السر وعدم إفشائه حتى في أوقات الخلاف يعكس أصل الصديق ويزيد من قدره عند الطرف الآخر.
  • التحكم في الانفعالات عند الغضب وعدم التسرع في قول كلمات مؤذية للصديق فالخلاف سينتهي وأثره سيبقى وبالتالي ستؤثر الكلمات الحادة على العلاقة على المدى البعيد.
  • دعم الصديق وتعزيز ثقته بنفسه ودفعه للأمام والاحتفال معه إذا أحرز نجاحًا في حياته والفخر به يساعد على تعزيز العلاقة.
  • مشاركة الصديق في المناسبات الاجتماعية الهامة وتلبية دعوته من الأمور الهامة التي ينبغي أن يحرص عليها الأصدقاء فالاستجابة لهذه الدعوة تجعل الصديق يشعر بالمساندة.
  • تخصيص وقت للصديق يجعله يشهر بأهميته وبالتالي يساعد ذلك على تقوية العلاقة.
  • البقاء على اتصال مع الصديق بين الحين والآخر وإظهار الحب والتواجد في المواقف التي تستدعي ذلك يساعد على تقوية الروابط.

أهمية تكوين صداقات ناجحة

لتكوين الصداقات الناجحة أهمية بالغة في حياة الفرد فالصديق هو من يقدم الدعم لصديقه وقت الضيق ولوجود الصديق فوائد متعددة في حياة الفرد؛ من هذه الفوائد نذكر:

  • الشعور بالانتماء والسعادة بامتلاك أصدقاء حقيقيين.
  • وجود صديق حقيقي يساعد على تحقيق السعادة وتخفيف الضغوط النفسية على الأفراد.
  • امتلاك صديق حقيقي يساعد على تحسين الثقة بالنفس ويجعل الفرد أكثر تقديرًا لذاته.
  • يساعد تكوين صداقات ناجحة على تجاوز الأزمات فمساندة الصديق في هذا الوقت ذا تأثير إيجابي على المتعرض للأزمة.
  • عدم الشعور بالوحدة التي يرافقها حزن.
  • النتائج الإيجابية من الصداقة تظهر كذلك في المستوى العام للصحة.