مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج التهاب الزائدة الدودية بالاعشاب

بواسطة: نشر في: 19 مايو، 2022
مخزن
علاج التهاب الزائدة الدودية بالاعشاب

علاج التهاب الزائدة الدودية بالاعشاب

إذا كنت تتساءل عزيزي القارئ عن علاج التهاب الزائدة الدودية بالاعشاب فعليك بمتابعة مقالنا اليوم فمن خلال سطورنا التالية في مخزن سنوفر لكم طرق علاج الزائدة الدودية وجميع ما يتعلق بهذه الحالة المرضية من تفاصيل فالعلاج بالأعشاب هو ما يلجأ له اغلب الأفراد عند الإصابة بأحد أنواع الالتهابات حيث يعتبره الكثير وسيلة آمنة في العلاج، والجدير بالذكر أن العلاج بالأعشاب هو ما ينصح به الأطباء في حالة الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية المزمن وليس الحاد، ولمزيد من التفاصيل حول العلاج الأنسب لكل حالة ننصحكم بمتابعة فقراتنا التالية …..

بذور الحلبة

  • يساعد مشروب الحلبة في الحد من تراكم البراز في الزائدة وبالتالي فإنه يحد من الألم الناتج عن تطون المخاط والصديد.
  • ينصح الأطباء بتناول مشروب الحلبة مرتين يوميًا لعلاج التهاب الزائدة الدودية.
  • بإمكان المريض أن يقوم بغلي ملعقتين كبيرتين من الحلبة في لتر من الماء لمدة نصف ساعة ومن ثم تناول أكواب الحلبة.

النعناع

  • يعتبر النعناع من الأعشاب المفيدة في علاج أعراض التهاب الزائدة الدودية؛ كالشعور بالغثيان والرغبة المُلحة في التقيؤ.
  • ينصح الأطباء بتناول النعناع سواء كمشروب أو بمضغ أوراق النعناع لما فهم من فاعلية في تسكين الألم.
  • بإمكانكم تحضير مشروب النعناع من خلال غلي أوراق النعناع مع الماء، وينصح بتناول مشروب النعناع ثلاث مرات على مدار اليوم.

الجينسنغ

  • ينصح باستخدام أعشاب الجينسنغ لأنها تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات فهي بذلك تعمل على تخفيف الألم الناتج عن التهاب الزائدة الدودية.
  • تناول مشروب الجينسنغ مرتين يوميًا سيساعدكم على تخفيف الألم وسيزيد من الشعور بالراحة.

الزنجبيل

  • ينصح باستخدام الزنجبيل في علاج التهاب الزائدة الدودية لأنه يحتوي على خصائص مضادة للالتهاب.
  • الخصائص المضادة الموجودة في الجنزبيل تساعد على تخفيف الأعراض الناتجة عن الالتهاب.
  • ينصح بتناول مشروب الزنجبيل مرتين يوميًا لتخفيف الألم.

الريحان المقدس

  • يعرف كذلك باسم نبات التولسي وهو النبات الذي يساعد على تخفيف الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية.
  • ينصح بتناول مشروب الريحان المقدس مرتين يوميًا ويتم تناوله من بعد غلي أوراقه مع الماء.

الكركم

  • الكركم من الأعشاب الفعالة في علاج التهاب الزائدة الدودية فهو يحتوي على مركب الكركمين النشط الذي يحتوي على خصائص مضادة للالتهاب.
  • الكركم معروف بفائدته الطبية في علاج حالات التهاب الزائدة الدودية.
  • بإمكانكم إضافة نصف ملعقة صغيرة من الكركم إلى كوب من الماء وتناوله مرتين يوميًا ويمكنكم إضافة الزنجبيل بمقدار نصف ملعقة إلى الخليط للحصول على فاعلية أقوى في علاج الالتهاب.

أنواع التهاب الزائدة الدوية

قبل البدء في توضيح أنواع التهاب الزائدة الدودية تجدر بنا الإشارة إلى أن هذا الالتهاب يصيب الزائدة الدودية ويسبب ألم في أسفل البطن من جهة اليمين وأن هذا الالتهاب قد يكون مزمن أو حاد وأنه في بعض الأحيان يتطلب تدخل جراحي لاستئصال الزائدة، وفي أحيان أخرى لا يتطلب العلاج سوى تناول بعض الأعشاب، والجدير بالذكر أن طريقة العلاج تُحدد تبعًا لنوع الالتهاب، وإليكم أنواع التهاب الزائدة الدودية نذكرها لكم عبر فقراتنا التالية …

التهاب الزائدة الدودية الحاد

التهاب الزائدة الدودية الحاد هو النوع الذي يحدث بشكل مفاجئ وفيه يشعر المريض بالألم فجأة دون سابق إنذار والألم فيه يزداد تدريجيًا خلال 24 ساعة.

هذا النوع خطير ويتطلب تدخل طبي فوري لأن إهماله قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة كتمزق الزائدة الدودية أو انفجارها وبالتالي فإنه قد يؤدي إلى الوفاة إذا لم يُعالج بشكل فوري.

ينصح في هذه الحالة بالحصول على استشارة طبية للتعرف على ما إذا كان الأمر يتطلب تدخل جراحي أم لا لتجنب المخاطر الناتجة عن الالتهاب الحاد.

التهاب الزائدة الدودية المزمن

هذا النوع هو الأقل شيوعًا من أنواع الزائدة الدودية، فيه تكون الأعراض خفيفة نسبيًا، وعادة ما يصاب بها الأفراد بعد الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية الحاد.

في حالة التهاب الزائدة الدودية المزمن قد تختفي الأعراض قبل الظهور وقد تستمر الأعراض في الظهور والغياب على مدار أسابيع أو شهور أو سنوات.

علاج هذه الحالة بسيط ففي حالة الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية المزمن تحقق العلاجات المنزلية فاعلية ومن العلاجات المنزلية المستخدمة في علاج هذه الحالة مجموعة الأعشاب السابق ذكرها لكم في بدايات المقال.

أكلات تساعد على علاج التهاب الزائدة الدودية

يهتم الكثير من المصابين بالتهاب الزائدة الدودية بالتعرف على المأكولات التي تساعد على علاج هذا الالتهاب وهو ما سنوضحه لكم خلال فقرتنا هذه فالأطعمة الغنية بالألياف الغذائية تساعد على تقليل فرص الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية؛ من هذه الأطعمة نذكر:

  • الحبوب الكاملة.
  • الفاصوليا الخضراء.
  • الشوفان.
  • العدس.
  • الشعير.
  • رقائق النخالة.
  • البازلاء.
  • البروكلي.
  • التفاح.
  • الخرشوف.
  • الكمثرى.
  • التوت.

قبل اختتام فقرتنا هذه تجدر بنا الإشارة إلى أن فاعلية الأطعمة الغنية بالألياف في علاج التهاب الزائدة الدودية تأتي من كون هذه الأطعمة تعمل على منع الإمساك وتراكم البراز وهي السبب الأكثر شيوعًا في الإصابة بهذا النوع من الالتهابات.

أكلات تسبب التهاب الزائدة الدودية

التهاب الزائدة الدودية كغيره من أنواع الالتهاب التي تصيب الجسم يحدث نتيجة للعديد من الأسباب ومما لا شك فيه أن هناك أغذية تزيد من فص الإصابة بهذا النوع من أنواع الالتهابات، من هذه الأطعمة نذكر:

  • الأطعمة المصنعة والمشروبات الغازية.
  • الزيوت الغير صحية.
  • المشروبات الكحولية.
  • الأطعمة الغنية بالسكيات والكربوهيدرات البسيطة والمكررة..
  • الأطعمة الغنية بالدهون الغير صحية والمقليات.

الإسعافات الأولية للزائدة الدودية

التهاب الزائدة الدودية من الحالات المرضية التي قد تحتاج إلى تدخل جراحي فوري لتجنب الأخطار الناجمة عن الالتهاب الحاد وبالتالي ينصح الأطباء من يعانون من أعراض التهاب الزائدة الدودية باتباع الإجراءات التالية عند الإصابة لضمان عدم تفاقم الأمر إلى حين الفحص.

  • الحصول على المحاليل أو ما يعرف بالسوائل الوريدية لتجنب الإصابة بالجفاف نتيجة الإسهال أو القيء الناتج عن الإصابة.
  • تسجيل العلامات الحيوية للمريض كل 4 ساعات كحد أقصى.
  • تجنب تعرض منطقة الألم للحرارة أثناء انتظار التشخيص حيث قد يؤدي ذلك إلى تمزق الزائدة.
  • تجنب تناول المسكنات قبل الفحص لأن هذا قد يؤدي إلى تشخيص غير دقيق للحالة وبالتالي قد يتسبب في نتائج سلبية.
  • بعد تشخيص الحالة يتمكن الطبيب من منح المريض مسكنات إلى حين التدخل الجراحي.

قبل اختتام فقرتنا هذه تجدر بنا الإشارة إلى ضرورة الحصول على استشارة طبية فورية عند الشعور بأعراض التهاب الزائدة الدودية لأن بعض الحالات تتطلب التدخل الجراحي لاستئصال الالتهاب.

هل التهاب الزائدة الدودية يخف

في سياق متصل بموضوع حديثنا اليوم اهتم الكثير من المصابين بالتهاب الزائدة الدودية بالتعرف على إجابة هذا السؤال لذا سنوفرها لكم عبر سطورنا التالية:

  • إجابة هذا السؤال تعتمد على نوع الالتهاب فقد ذكرنا سابقًا أن هناك نوعان من الالتهاب وهما الالتهاب الحاد والمزن، والجدير بالذكر أن الالتهاب إذا كان حادًا لا يزول إلا إذا تم استئصاله بتدخل جراحي.
  • أما غذا كان الالتهاب مزمن فيمكن تخفيف الألم من خلال الحصول على المضادات الحيوية والمسكنات المضادة للالتهاب وتناول الأعشاب.

قبل اختتام مقالنا اليوم وجب التنويه عن أنه في كل الأحوال يلزم الحصول على استشارة طبية للحصول على تشخيص صحيح للحالة، فبدون الحصول على التشخيص لن يتمكن المريض من اتباع نمط صحيح في العلاج.