أسباب ثقل الرأس وعدم التركيز

بواسطة:
أسباب ثقل الرأس وعدم التركيز

أحيانًا ما يبحث البعض حول أسباب ثقل الرأس وعدم التركيز والذي غالبًا ما يكون مصحوبًا بالإحساس بالضيق والكسل والمعاناة من الصداع المزمن وضبابية الرؤية، وهي جميعها أعراض تجعل من يشعر بها غير قادر على ممارسة مهامه اليومية بل وإنها تؤثر كذلك على الصعوبة بالتفكير، خلال الحديث مع الآخرين، لذا نعرض لكم في الفقرات التالية عبر مخزن أهم أسباب المعاناة من ضعف التركيز وثقل الرأس، والعلاج المناسب لتلك الحالة.

أسباب ثقل الرأس وعدم التركيز

يترتب على الإصابة بحالة ثقل الرأس والتي عادةً ما يصاحبها ضعف التركيز المعاناة من المتاعب والحاجة المُلحة إلى التخلص من مثل ذلك الشعور وهذه الحالة، والتي ترجع الإصابة بها إلى العديد من الأسباب، لعل من أبرزها مايلي ذكره:

التوتر والقلق

  • يعد كل من القلق والتوتر والمشكلات العصبية والنفسية من مسببات معاناة الإنسان بالألم والثقل في الرأس، وتعتبر أفضل طريقة يمكن من خلالها التخلص من ذلك الألم هي انتهاء تلك الحالة من القلق والتوتر، والعودة إلى الوضع الطبيعي من الهدوء والاستقرار.

ضغط الدم المنخفض

  • حينما ينخفض ضغط الدم فلا تبقى كمية الدم التي تصل إلى الدماغ كافيةً لسد متطلباته واحتياجاته، ويبدأ الدماغ في إظهار تلك الحالة وترجمتها عبر ذلك الشعور من الثقل بالرأس الشديد مصحوبًا بالصداع والدوار، كما وقد يصاحبه تنميل بالدماغ.

الأمراض الداخلية بالأذن

  • من بين أسباب الإصابة بالثقل في الرأس والصداع المعاناة من أحد أمراض الأذن الداخلية، كما ويعد الإصابة بالالتهاب في الأذن من مسببات الإصابة بتلك الأعراض، ولكن في أغلب الأحوال يكون الالتهاب في الأذن الوسطى هو السبب في الشعور بثقل الرأس والدوار.

نزيف الدماغ

  • حين يتعرض الفرد للنزيف بالدماغ فإن الدم يبدأ في ملأ الكثير من الأماكن المتفرقة بالدماغ، وهو ما ينتج عنه شعور المريض بالألم في الرأس والثقل، ومع مضي الوقت يبدأ المصاب بفقد الشعور برأسه، كما وقد يصاحب تلك الحالة عدم الاتزان، والدوار، والألم بالعضلات، فضلًا عن الشعور بالتصلب في الرقبة، وتلك الحالة المرضية تستدعي الحصول على المساعدة الطبية والعلاج على الفور.

التهاب السحايا

  • يمثل التهاب السحايا أحد الأمراض شديدة الخطورة التي تصاب بها خلايا الدماغ، وهو ما يترتب عن الإصابة ببعض أنواع الفيروسات والبكتيريا، ومن أبرز الأعراض التي تظهر على المريض المصاب بالتهاب السحايا الصداع الشديد والثقل في الرأس.

الإصابة بمرض السكري

  • يعد داء السكري من الأمراض ذات التأثير على الأعصاب والذي يترتب عليه إصابتها بالالتهاب، إلى جانب مشاكل عدة ينتج عنها معاناة المريض من الثقل بالرأس والصداع وهو ما إن لم يتم علاجه فسيبدأ في التحول إلى فقد المريض شعوره برأسه شيئًا فشيئًا.

التهاب الدماغ

  • تنتج الإصابة بالالتهاب في الدماغ بسبب إصابة الدماغ بأحد أنواع العدوى الفيروسية، ومن أعراضها كبر حجمه، وهو ما يترتب عليه زيادة ما يحدث من ضغط على ما يحيط بالدماغ من عظام الجمجمة، وهو ما يجعل المريض يعاني بالثقل والألم الشديد في الرأس.

أنشطة يومية تسبب الثقل في الرأس

هناك بعض من الممارسات الحياتية التي عادةً ما يترتب عليها المعاناة من الثقل في الرأس والصداع وعدم التركيز، ومن بين تلك الأنشطة والممارسات نذكر:

  • تناول السكريات بنسبة كبيرة.
  • تناول الأطعمة المعلبة والوجبات السريعة الغير صحية.
  • النوم بوضع غير صحي على الوسادة، حيث يجب أن تكون الوسادة صحية كذلك.
  • الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر أو الهاتف أو التلفاز لوقت طويل، وهو ما يؤثر على كل من التركيز وصحة العينين.
  • الانفعال الشديد والصراخ والغضب، حيث إن جميع السابق ذكره يترتب عليه المعاناة من الثقل والإحساس بالضيق أيضًا.
  • النوم لوقت طويل يتجاوز الثمانية ساعات، حيث إن الوقت الصحي للحصول على النوم الكافي يجب أن يتراوح ما بين ست ساعات إلى ثمانية ساعات، حيث ينتج عن النوم لوقت أكثر من اللازم الشعور بالنعاس والكسل والثقل في الرأس.
  • التعرض إلى الضغط الشديد مثل ضغط المذاكرة أو العمل، والتفكير المبالغ به.
  • التعرض للروائح الكيميائية وشمها، حيث إن التعرض لشم مثل تلك الروائح بشكل مفرطمثل المنظفات الكيميائية والعطور فيكون لها تأثير بالغ على الجهاز العصبي وهو ما يزيد من احتمالات الإصابة بالثقل في الرأس والصداع.
  • عدم الحصول على الكميات الكافية من المياه، حيث إن دماغ الإنسان يحتوي على ما تبلغ نسبته تسعين بالمئة من الماء، وبالتالي فإن أي نقص بالماء يترتب عليه قيام الدماغ بإرسال إشارات عصبية تعمل على ترجمة شعور العطش لدى الإنسان، وإن لم يستجيب إلى تلك الإشارات فسوف تبدأ أعراض الصداع وضعف المقدرة عل التركيز في الظهور عليه.

أسباب ثقل الرأس والعينين

حينما يصاحب الثقل بالرأس الألم في العينين فإن المريض يشعر وكأنه غير قادر على إطالة النظر خاصةً إن كان هناك ضوء يحيط به، كما ويجد أنه غير قادر على رفع رأسه ويرغب في إغماض عينيه وإسناد رأسه، وقد تكون تلك الأعراض علامات على المعاناة من مشكلة صحية ما، إما أن تكون بسيطة وسرعان ما تشفى من تلقاء نفسها، أو أن تكون خطيرة ويلزم معها الحصول على العلاج المناسب، وعادةً ما يرتبط الثقل في الرأس والعين بأحد الأمور التالية:

  • الإعياء.
  • التواء الرقبة.
  • القلق والتوتر.
  • الحساسية.
  • ألم في الرقبة.
  • ورم في المخ.
  • الدوخة والدوار.
  • الشد العضلي.
  • الصداع النصفي.
  • الإصابة في الرأس.
  • ضغط في الوجه واليد.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • تشوّش وألم في الدماغ.
  • مشاكل الجهاز الدهليزي.
  • المعاناة من الإرهاق والتعب.
  • الصداع في مقدمة ووسط الرأس.

علاج ثقل الرأس وعدم الاتزان

للتخلص من الشعور بعدم الاتزان والثقل في الرأس يمكن اتباع الأمور التالي ذكرها:

  • التقليل من الأوقات التي يتم بها الجلوس أمام الحاسوب أو التلفاز.
  • التنفس بعمق ومحاولات الاسترخاء كل يوم لمدة تصل إلى ثلاثين دقيقة، لما يساعد به ذلك من زيادة القدرة على التركيز وتفتح خلايا الدماغ.
  • التقليل من الكميات التي يتم تناولها من المنبهات مثل القهوة أو التدخين خاصةً خلال فترات الليل.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم والذي يجب ألا يقل عن ست ساعات ولا يزيد عن الثمانية ساعات خلال الليل.
  • في حالة المعاناة من الصداع المزمن يجب أن يتم البحث حول السبب في المعاناة به من خلال الخضوع إلى الفحص الطبي وتناول العلاج أو المسكنات.
  • الالتزام بممارسة التمرينات الرياضية كل صباح حيث إنها تساهم في تنشيط الدورة الدموية والحفاظ على الجسم في حالة من التوازن، والحد من التعب والضغط.
  • تناول الأعشاب الطبيعية كل مساء والتي تحتوي على خصائص مهدئة للأعصاب مثل الزنجبيل، الميرمية، النعناع والبابونج وغيرها، وذلك لما تساهم به من علاج ضبابية البصر، وتقوية الدماغ والحد من الشعور بالعصبية والضغط.

متى يكون ثقل الرأس خطيرًا

هناك بعض الحالات التي يكون الشعور بالثقل في الرأس وعدم التركيز خطيرًا ويستدعي اللجوء إلى الطبيب للخضوع إلى الفحص الطبي للوصول إلى التشخيص الصحيح للحالة والحصول على العلاج المناسب، تلك الحالات تتمثل في الآتي:

  • تدلّي الوجه.
  • ضعف الرقبة والذراعين.
  • اضطرابات مفاجئة بالتوازن والمشي.
  • صعوبة الكلام والحديث بشكلٍ واضح.
  • صداع مفاجئ وشديد لا يتم التخلص منه بالحصول على المسكنات.

كانت تلك هي أسباب ثقل الرأس وعدم التركيز التي قد يعاني منها البعض في فترة من فترات حياتهم والتي قد تكون أمر بسيط لا يدعوا للقلق وسوف يزول من تلقاء نفسه، ولكنها في أحيان أخرى تعد من العلامات والإنذارات الدالة على عرض أو مرض خطير يستدعي اللجوء إلى الطبيب والحصول على العلاج، نتمنى في ختام مقالنا عبر مخزن السلامة للجميع.

المراجع

12