مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أهم العوامل المؤثرة في تقسيم الميزانية

بواسطة: نشر في: 8 سبتمبر، 2023
مخزن

مفهوم ميزانية الأسرة، أو Family Budget، يمثل الخطة التي تقوم بها الأسرة للسيطرة على تدفق الأموال الواردة والصادرة منها. ببساطة، إنها إستراتيجية منظمة تهدف إلى تنظيم الإنفاق والإيرادات للأسرة وأفرادها خلال فترة زمنية محددة، وعادة تكون هذه الفترة شهرًا أو عامًا. يتم ذلك عادةً من خلال تخصيص النسب المئوية لكل فئة من فئات الإنفاق بناءً على مستوى الدخل الشهري للأسرة. تشبه فكرة ميزانية الأسرة إلى حد كبير ميزانية الدولة في إدارة نفقاتها ، ونحن في هذا المقال عبر موقع مخزن سوف نناقش هذا الموضع بالتفصيل

العوامل المؤثرة في تقسيم الميزانية

الهدف الرئيسي لإعداد ميزانية الأسرة هو ضمان عدم تجاوز الإنفاق الإيرادات. وهذا يمنع العائلة من الوقوع في عجز ميزانية، مما يؤدي إلى اللجوء إلى الديون أو الاقتراض. بالإضافة إلى ذلك، تسهم ميزانية الأسرة في تنظيم سلوك الأفراد وتعزيز التفاهم والتعاون بين أفراد الأسرة.

من بين العوامل التي تؤثر في توزيع الميزانية:

  1. عدد أفراد الأسرة.
  2. إجمالي الدخل.
  3. أعمار أفراد الأسرة.
  4. رغبات واهتمامات أفراد الأسرة.
  5. الحالة الصحية لكل فرد.
  6. مكان الإقامة والمرافق المتاحة.

وفيما يلي سنوضح كل عامل من بيهم بالتفصيل:

إجمالي دخل الأسرة

إجمالي دخل الأسرة هو العامل الأساسي الذي يحكم ميزانية الأسرة. تعتمد هذه الميزانية بشكل أساسي على المبلغ الإجمالي للأموال التي يتلقاها أفراد العائلة خلال فترة زمنية محددة. في الأسر ذات الدخل المنخفض، يكون التركيز الرئيسي للإنفاق على تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الطعام والسكن والملابس الأساسية وما إلى ذلك. بينما في الأسر ذات الدخل العالي، تكون الأولوية في الإنفاق تجاه الترفيه والتعليم وغيرها من الاحتياجات.

تكوين وحجم الأسرة

تكوين وحجم الأسرة هما عوامل رئيسية تؤثران على نمط الإنفاق للأسر. فعدد أفراد الأسرة وتركيبتها يلعبان دورًا حاسمًا في تحديد مستوى الإنفاق. للأسر الصغيرة، مثل تلك التي تتكون من ثلاثة أفراد، يمكن أن يكون الإنفاق مختلفًا تمامًا عن تلك التي تتكون من ستة أو سبعة أفراد، حيث يزيد الإنفاق بشكل طبيعي مع زيادة أفراد الأسرة. علاوة على ذلك، يعتمد الإنفاق أيضًا على مراحل العمر لأفراد الأسرة. على سبيل المثال، يتطلب وجود أطفال مصاريف إضافية مقارنة بالأشخاص البالغين، وكذلك الأمور تختلف إذا كان هناك أفراد يدرسون أو يعملون بالفعل.

مراحل حياة الأسرة

تختلف نمطية الإنفاق للأسر على مراحل حياتهم، حيث يتأثر حجم الإنفاق بالمرحلة التي تمرون بها. عند بداية تأسيس الأسرة، يكون الإنفاق مختلفًا عندما يبدأ الزوجان بإنجاب الأطفال وتربيتهم. في البداية، يمكن أن يكون هناك إنفاق على أمور مثل شهر العسل وتأثيث المنزل، ثم يأتي الوقت للإهتمام بتكاليف تربية الأطفال، مثل الملابس والتعليم. بالنسبة للأسر الكبيرة والتي قد تكون أفرادها كبارًا، فإنها قد تواجه تحديات إضافية مثل تكاليف التعليم الجامعي وترتيب حفلات الزفاف لأفراد العائلة.

عمل الأسرة

إن ميزانية الأسرة تتأثر بشكل كبير بحجم الدخل الشهري الذي يتلقاه أفرادها. يتعلق ذلك بعدد الأفراد العاملين في الأسرة وطبيعة وظائفهم، وكذلك بالمستوى الأجوري الذي يمكن لكل فرد تحقيقه. على سبيل المثال، إذا كانت الزوجة تعمل إلى جانب الزوج، فإن الدخل سيكون أعلى مما هو عليه في الأسرة التي يعمل فيها رب الأسرة فقط. وإذا كان الأطفال أيضًا يعملون، فإن ذلك سيزيد من إمكانية الأسرة للإنفاق.

أهداف الأسرة واحتياجتها

تلعب احتياجات الأسرة دورًا حاسمًا في تحديد نمط الإنفاق وهيكلة الميزانية الشهرية لها. فعلى سبيل المثال، إذا كانت الأسرة ملزمة بسداد قرض أو القسط الشهري لشراء منزل أو سيارة، ستحتاج إلى تخصيص جزء من دخلها لتلبية هذه الالتزامات المالية. بالإضافة إلى ذلك، عندما تقرر الأسرة القيام بمشروع كبير مثل بناء منزل جديد أو تمويل تعليم الأطفال في المستقبل، فإن ذلك سيؤثر أيضًا على توزيع الدخل والإنفاق الشهري.

المكان الذي تسكن فيه الأسرة

حجم الإنفاق يعتمد بشكل كبير على مكان إقامة الأسرة. فعلى سبيل المثال، إذا كانت الأسرة تعيش في منطقة ريفية، ستحتاج عادةً إلى إنفاق مزيد من الأموال على وسائل المواصلات وتكاليف الطعام. بالمقابل، إذا كانت الأسرة تعيش في المدينة، فقد يكون لديها تكاليف إضافية مثل الترفيه والتعليم والملابس، بالإضافة إلى ذلك، تعتمد تكاليف الحياة أيضًا على مستوى الأسعار في البلد الذي تعيش فيه الأسرة وعلى مستوى المعيشة العام في تلك البلد.

العوامل التي تؤثر في عدم نجاح الميزانية

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر في عدم نجاح الميزانية الشخصية أو الأسرية. من بين هذه العوامل:

  1. عدم وجود ميزانية: إذا لم تكن هناك ميزانية مكتوبة ومنظمة تمامًا، فسيصبح من الصعب تتبع الإنفاق وإدارته بشكل فعال.
  2. عدم الالتزام بالميزانية: حتى إذا كانت هناك ميزانية، فإن عدم الالتزام بها وتجاهلها يمكن أن يؤدي إلى فشلها.
  3. تفويت التخطيط المسبق: عدم وضع خطة مالية محكمة مسبقًا يمكن أن يتسبب في تفويت العديد من التفاصيل الهامة والأهداف المالية.
  4. الإنفاق الزائد: إذا قام الشخص أو الأسرة بإنفاق أكثر مما يمكنهم تحمله بناءً على دخلهم، فسيترتب على ذلك تجاوز الميزانية وتراكم الديون.
  5. قلة الوعي المالي: عدم فهم مفاهيم الأمور المالية الأساسية قد يؤدي إلى اتخاذ قرارات مالية غير مستدامة.
  6. الأزمات المالية الغير متوقعة: مثل الأمراض الطارئة أو الأضرار الكبيرة في الممتلكات يمكن أن تؤدي إلى تكبد مصروفات غير متوقعة وبالتالي تأثير الميزانية.
  7. الفوائد والأمور الشخصية: قد يكون من الصعب التحكم في إنفاق المال عندما تكون هناك احتياجات شخصية ملحة أو إغراءات مالية كالاقتراض السهل.
  8. الديون العالية: قد يكون سداد الديون عبءاً ثقيلاً على الميزانية ويقلل من القدرة على الادخار وإدارة المصروفات الشهرية.
  9. عدم الاستثمار الجيد: عدم القدرة على استثمار المال بشكل جيد يمكن أن يقلل من النمو المالي على المدى البعيد.
  10. تغير في الظروف الشخصية: تغيير في الوظيفة أو الأسرة أو الصحة الشخصية يمكن أن يؤدي إلى تغيير في الدخل والمصروفات.

لتحقيق نجاح الميزانية، من الضروري تجنب هذه العوامل واتباع خطة مالية منظمة والالتزام بالالتزام بها.

من العادات الخاطئة التي تؤثر على ميزانية الأسرة؟

إليكم بعض العادات التي ينبغي تجنبها:

  • إظهار الثراء والبذخ أمام الضيوف من خلال تقديم كميات كبيرة من الأطعمة والوجبات التي قد لا تكون ضرورية.
  • شراء ملابس جديدة أثناء التسوق دون وجود حاجة فعلية لها، ويمكن تطبيق هذا السلوك أيضًا على شراء جميع السلع الأخرى.
  • تناول الطعام في المطاعم بانتظام وبشكل دائم.
  • البُهرجة والتفاخر في اختيار الملابس أو تزيين المنزل أو شراء السيارات الفاخرة.

طرق زيادة دخل الأسرة

هناك عدة طرق يمكن لأفراد الأسرة اتباعها لزيادة الدخل، منها:

  1. تجنب شراء الأشياء غير الضرورية والممتعة.
  2. مساعدة الوالدين عبر العمل في الإجازات أو البحث عن وظائف إضافية.
  3. الحفاظ على الاقتصاد في استهلاك المياه والكهرباء.
  4. الاستفادة من مواهب أفراد الأسرة مثل الرسم والخياطة والتصوير.

أهمية من الميزانية

تسهم الميزانية في السيطرة على النفقات وتقليل الإسراف في الإنفاق على الأشياء غير الضرورية، مما يساعد على ترشيد النفقات وتوفير الأموال للمستقبل. بالإضافة إلى ذلك، تلعب الميزانية دورًا مهمًا في تعليم الأطفال الصغار كيفية إدارة المال بشكل فعّال وعقلاني، وتعليمهم عادات مالية سليمة تستفيدهم في المستقبل.

العوامل المؤثرة في تقسيم الميزانية

جديد المواضيع