هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

بواسطة:
هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

سيدور مقالنا اليوم حول استفسار هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة ؟ ففيتامين دال من الفيتامينات الفيتامينات الهامة والتي يحتاجها الجسم، ونقص فيتامين د من المشاكل الشائعة بين الأفراد فهو يحدث نتيجة العديد من المسببات وليستوفي الحديث حقه حول هذا الأمر سنناقش تفاصيله معكم عبر سطورنا التالية في مخزن.

هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

نقص فيتامين د من المشكلات التي تواجه أغلب الأفراد فهناك عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين د والجدير بالذكر أن هذه الحالة المرضية شائعة لدى كبار السن، ويتسبب هذا النقص في حدوث العديد من الأعراض، فهل الدوخة من ضمن هذه الأعراض ؟، هذا ما سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية:

  • س/ هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة ؟
    • جـ/ نعم يتسبب نقص فيتامين د في الجسم في إصابة الشخص بالدوخة.

تعتبر الدوخة من أكثر أعراض نقص فيتامين د شيوعًا، وقد أوضحت بعض الدراسات إن فيتامين د مرتبط بالصداع، وأظهرت الدراسات أن استخدام مكملات فيتامين د تساعد في التخلص من الصداع والتوتر المزمن الذي يصيب الفرد.

نقص فيتامين د يزيد من خطر الإصابة بحالة دوار الوضعة الانتيابي الحميد وباللغة الإنجليزية يسمى Benign paroxysmal positional vertigo وهذه الحالة تتمثل في شعور الفرد بالدوار في الجزء الداخلي من الرأس، وعادة ما تتسبب هذه المشكلة في حدوث نوبات قصيرة من الدوخة وفي بعض الأحيان تكون خفيفة وأحيانًا تكون شديدة، وقد أوضحت بعض الدراسات إلى أن تناول مكملات فيتامين د تساهم بشكل كبير في الحد من حدوث النوبات الناتجة عن النقص.

أعراض نقص فيتامين د

تظهر لدى المصابين بنقص فيتامين د العديد من الأعراض، هذه الأعراض يمكنكم التعرف عليها تفصيلًا بمتابعة سطورنا التالية:

  • الشعور بألم في الرأس فهناك علاقة وثيقة بين نقص فيتامين د والإصابة بالصداع.
  • المصابين بنقص في فيتامين د هم الأكثر عُرضة للإصابة بالأمراض ففيتامين د يلعب دور هام في تعزيز مناعة الجسم حيث يسهم في الحفاظ على قوة الجهاز المناعي، وبالتالي قد تكون الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا عرض من أعراض الإصابة بنقص فيتامين د.
  • يتسبب نقص فيتامين د في الشعور بالتعب والإرهاق الشديد فلفيتامين د تأثير كبير على طاقة الجسم.
  • كذلك يتسبب نقص فيتامين د في الشعور بألم في المفاصل والظهر والعظام نظرًا لأنه يلعب دور كبير في امتصاص الكالسيوم من الجسم، وبالتالي فإن نقص الفيتامين يؤدي إلى ضعف العظام وظهور آلام مزمنة.
  • قد يتسبب نقص الفيتامين كذلك في بطء التئام الجروح فهو الفيتامين المساعد لزيادة إنتاج بعض المركبات الضرورية لتكوين جلد جديد أثناء عملية الالتئام.
  • يتسبب نقص فيتامين د كذلك في زيادة تساقط الشعر خاصة لدى من يعانون من مرض الثعلبة.
  • عادة ما يشعر المصابين بنقص فيتامين د بآلام في العضلات، هذه الآلام تحدث نتيجة وجود مستقبلات فيتامين د في بعض الخلايا العصبية المسؤولة عن الألم.
  • يتسبب نقص فيتامين د في ضعف النمو خاصة لدى الأطفال فهو يتسبب في زيادة الوهن العضلي وتقوس الأرجل.
  • يتسبب نقص فيتامين د كذلك في حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية لدى النساء.

نسبة فيتامين د الطبيعية

يبحث الكثير من الأفراد عن النسبة الطبيعية لفيتامين د في الجسم وهو ما سنتطرق للحديث عنه عبر سطورنا التالية، ولكن في البداية تجدر بنا الإشارة إلى أنه يمكن التعرف على نقص فيتامين د في الجسم بحساب نتائج فحص مستواه في الدم، والآن يمكنكم التعرف على النسب الطبيعية في الجسم:

  • يتراوح المعدل الطبيعي لفيتامين د في الجسم بين 50 إلى 125 نانومول/ لتر، وبالتالي فإن النسبة التي تتراوح بين 30 إلى 49 نانومول/ لتر تشير إلى عدم حصول الجسم على المستويات الكافية من فيتامين د.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن الشخص يعد مصابًا بنقص فيتامين د إذا كانت نسبة هذا الفيتامين لديه أقل من 30 نانومول/ لتر، بينما إذا زاد مستوى فيتامين د في الجسم عن 125 نانومول/ لتر يعتبر الشخص مصاب بارتفاع فيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د

هناك العديد من مسببات نقص فيتامين د لدى الأفراد، هذه المسببات يمكنكم التعرف عليها بمتابعة سطورنا التالية:

  • عدم استهلاك الفرد للكميات الموصى بها من الفيتامين كاتباع الفرد لنظام غذئي نباتي خالي من مصادر فيتامين د، فالمصادر الطبعية لفيتامين د تعتمد على المنتجات الحيوانية بشكل خاص كالأسماك وصفار البيض وزيوت الأسمال وكبد البقر وغيرهم الكثير من الأطعمة.
  • كذلك يتسبب عدم التعرض لأشعة الشمس بالشكل الكافي في الإصابة بنقص فيتامين د فهي المصدر الأساسي لفيتامين د، وعادة ما يكون السبب في عدم التعرض لأشعة الشمس هو قضاء وقت طويل في المنزل، أو ارتداء الملابس الطويلة طوال الوقت.
  • لون البشرة كذلك قد يكون من مسببات الإصابة بنقص فيتامين د فالأفراد الذين يمتلكون بشرة داكنة هم الأكثر عُرضة للإصابة بنقص فيتامين د والسبب في ذلك أن صبغة الميلانين الموجودة في الجلد هي التي تزيد من قدرة الجسم على امتصاص الفيتامين، وهذه الصبغة تقل لدى أصحاب البشرة الداكنة.
  • كذلك تؤثر زيادة الوزن في نسبة فيتامين د في الجسم فقد أثبتت الدراسات أن السمنة من أكثر الأشياء المسببة لنقص فيتامين د.
  • تكثر نسبة نقص فيتامين د في الجسم لدى من يعانون من أمراض في الكلى أو الكبد، نظرًا لأن هذه الأمراض تتسبب في نقص الأنزيم المسؤول عن تغيير فيتامين د إلى الشكل النشط المستخدم في الجسم.
  • كذلك يتسبب حدوث بعض الاضطرابات الهضمية في نقص فيتامين د في الجسم، فالإصابة بأمراض في الأمعاء تعوق قدرة الجسم على أمتصاص ما يكفي من فيتامين، وبالتالي يتسبب ذلك في نقص الفيتامين في الجسم.
  • تناول بعض الأدوية الطبية من المؤثرات على مستوى فيتامين د في الجسم فبعض الأدوية تحد من قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د وتحويله إلى الشكل النشط ومن ضمن هذه الأدوية أدوية الستيرويدات وبعض أنواع الأدوية المستخدمة في خفض الكولسترول.
  • كذلك قد يتسبب التدخين في نقص نسبة فيتامين د في الجسم حيث يؤثر التديخن على الجين المسؤول عن تنشيط فيتامين د في الجسم وبالتالي تنخفض نسبته.
  • كذلك الأكثر عُرضة للإصابة بنقص فيتامين د هم من خضعوا سابقًا إلى عمليات جراحية لإنقاص الوزن كعملية تكميم المعدة فهي تؤثر على استهلاك الجسم للعناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات وعلى رأسهم فيتامين د، والجدي بالذكر أن المحافظة على المعدل الطبيعي لفيتامين د في الجسم في هذه الحالة يتطلب تناول مكملات فيتامين د مدى الحياة.

فيتامين د

فيتامين د هو أحد العناصر التي يحتاجها الجسم لبناء عظام صحية والمحافظة عليها وذلك لأنه يؤثر في قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم والذي يعد المكون الرئيسي للعظام، ولا تنحصر أهمية فيتامين د في الجسم على ما تم ذكره فقط وإنما تمتد أهميته وتظهر في جوانب متعددة ويمكنكم التعرف على أهمية فيتامين للجسم بمتابعة سطورنا التالية:

  • يسهم فيتامين د بشكل كبير في تعزيز صحة العظام، حيث يلعب دور كبير في تنظيم الكالسيوم كما يسهم في المحافظة على مستويات الفسفور في الدم.
  • يحد من نسبة الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا فهو يلعب دور في تعزيز قدرة الجهاز المناعي في السم على مكافحة الأمراض.
  • يحمي فيتامين د من خطر الإصابة بمرض السكري فهو يساعد على إفراز الإنسولين بنسبة طبيعية.
  • يسهم فيتامين د في المحافظة على صحة الأطفال الرضع حيث يحميهم من خطر الإصابة بأمراض الربو والإكزيما والعديد من الالتهابات الأخرى.
  • امتلاك الفرد للنسبة الطبيعية من فيتامين د يحميه من خطر الإصابة بأمراض السرطان حيث يساعد فيتامين د على تنظيم خلايا الجس والتواصل فيما بينها.
  • انخفاض أو زيادة نسبة فيتامين د في الجسم قد يؤثر سلبًا على صحة الجنين، حيث يزيد ذلك من خطر إصابتهم بتسمم الحمل، والجدير بالذكر أن انضباط مستوى فيتامين د في الجسم يضمن الحمل السليم.

هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة ؟ سؤال أجبناه لكم عبر مقالنا اليوم وبهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام حديثنا، وفي نهاية سطورنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يشمل جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.