تقرير عن حضارة دلمون

بواسطة:
تقرير عن حضارة دلمون

نعرض لكم في مقالنا عبر مخزن تقرير عن حضارة دلمون والتي تعد واحدة من الحضارات القديمة التي لا تزال آثارها باقية حتى اليوم، وقد نشأت هذه الحضارة في المملكة البحرين مما يجعلها تمثل إرثًا تاريخيًا تفتخر به البحرين، والتي يعود تاريخها إلى الألفية الثالثة وهو ما يجعلها تصنف من بين أقدم حضارات العالم، وسوف نتناول في تقريرنا الكثير من المعلومات عن حضارة دلمون من حيث تاريخها ونشأتها، مُدنها، وأهم مظاهرها الحضارية.

تقرير عن حضارة دلمون

تعتبر حضارة دلمون من أعظم الآثار التاريخية التي امتلكتها مملكة البحرين منذ القدم، حيث إنها تشكل حلقة وصل بين الطرق التجارية الغربية والشرقية القديمة، إلى جانب ما تحتضنه من تاريخ لدولة البحرين يعود إلى ما يزيد تقريبًا عن الخمسة آلاف عام، ومن بين أهم تلك الآثار القبور التلاليه، وقلعة البحرين، والكثير من الجداريات الفنية التي تمتاز بالروعة والجمال، وهناك الكثير من هذه الآثار لا زال محفوظًا ويمكن مشاهدتها بمتحف البحرين.

متى نشأت حضارة دلمون

يعود التاريخ الذي نشأت به حضارة دلمون البحرينية إلى الفترة ما بين عام ألفين وثمانمائة قبل الميلاد حتى عام ثلاثمئة ثلاثة وعشرين قبل الميلاد، وتتكون حضارة دلمون من مجموعة جزر بحرينية، كما تتكون من المنطقة الشرقية لشبه الجزيرة العربية، وكان يعيش أهلها بوسط  شبه الجزيرة العربية، ويعود السبب في قيامها إلى الموقع الجغرافي الذي وصف بالموقع الممتاز لما كان يتوفر به من مصادر الماء المختلفة والمتعددة، وما يتوفر بها من مختلف الإمكانيات الطبيعية الأخرى، الأمر الذي جعل اسم حضارة دلمون كثيرًا ما يذكر بين الحضارات القديمة مثل الحضارة الأكادية، البابلية، السومرية، الآشورية، وغيرها.

سبب تسمية حضارة دلمون بهذا الاسم

تعرف حضارة دلمون في الإنجليزية بـ(Dilmun Civilization)، وقد ازدهرت واتسعت أطرافها عام ألفين قبل الميلاد، حيث قامت بإنشاء وتأسيس مملكة مستقلة أُطلق عليها دلمون، ولعل السبب في اختيار ذلك الاسم يعود إلى مصادر الماء الكثيرة والمتنوعة التي ساعدت على تشييد تلك الحضارة، والتي تمحورت بالخليج العربي حول جزيرة البحرين.

ويذكر أن هناك العديد من الأسماء التي تم إطلاقها على دلمون على مر التاريخ، حيث عرفها السومريون وهم أهل جنوب العراق بدلمون، في حين أُطلق عليها (نيدوك كي) من قبل الأكاديّون، وسماها والكنعانيين، والفينيقيين وغيرهم من سكان شواطئ شرق المتوسّط بـ(تايلوس)، وتعرف عند الفرس بالبحرين، وعند المسلمين العرب بأوال.

وكانت حضارة دلمون من أهم المراكز التجارية حول العالم وهو ما ذكرته النصوص الاقتصادية السومرية بنهايات الألفية الرابعة ق.م، إذ كانت تشكل نقطة عبور بين وادي السند وسومر لمختلف أنواع البضائع، وعبرها كان يتم شحن معدن النحاس غيره الكثير من السلع، ومنها الخضروات والتمر، واللؤلؤ، والأحجار الكريمة إلى بابل وسومر، مقابل الحصول على المنتجات الزراعية.

ما الانتاج الزراعي الذي اشتهرت به حضارة دلمون

يوجد الكثير من الدلالات والآثار التي تدل على أن حضارة دلمون كانت تمتلك نشاطًا تجاريًا وزراعيًا على أوسع نطاق، والذي ساعد على ذلك ما كانت تمتلكه من ماء عذب وفير، وكان سكان دلمون في تلك الفترة يمارسون عمليات المقايضة في تجارتهم، إذ كانوا يعدون بمثابة الوسيط بين كل من وادي النيل وبلاد الرافدين.

وقد تطورت تجارة دلمون وازدهرت بشكل كبير عقب نجاح الغزاة الأريين في إسقاط حضارة السِند، في حين أن ضعف الموارد التجارية وانقطاعها ترتب عليه ضعف تجارة دلمون، إلى أن تمكن الأريين من استعادة العلاقات التجارية بينهم وبين منطقة الخليج، ومن أشهر المحاصيل الزراعية التي اشتهرت دلمون بإنتاجها التمور بأنواع مختلفة، كما برع أهل دلمون في صيد السمك، حيث كانوا يقومون باستخراج اللؤلؤ، والكثير من أنواع السمك من مياه المحيط.

التسلسل الزمني لحضارة دلمون

خلفت حضارة دلمون الكثير من المدن الرائعة والخلابة، والتي عكف أهلها على تطوير العلاقات التجارية بينهم وبين بلاد ما بين النهرين قبل الميلاد بنهايات الألفية الثالثة، وقد توسعت دلمون باتجاه الشمال، لتصبح هي المركز التجاري  الأهم في مجال تجارة العقيق والعاج والنحاس، وسوف نوضح فيما يلي التسلسل الزمني لتطور حضارة دلمون:

  • منذ عام 2200ق.م حتى2000ق.م: بدأت في تلك الفترة الزمنية ظهور ما يعرف بالنخب الاجتماعية.
  • منذ عام 2150ق.م حتى2050ق.م: بدأت صناعة النحاس في دلمون، إلى جانب تطوير قلعة البحرين لتتحول إلى مدينة يحيط بها جدار حجري.
  • منذ عام 2050ق.م حتى2000ق.م: ظهرت مقابر النخبة مع مقابر التلال الشاسعة، وازداد عدد سكانها بما بلغت نسبته الأربع وثلاثين بالمئة.
  • منذ عام 2000ق.م حتى1800ق.م: بدأ الاتجاه نحو إنشاء المباني الكبيرة العامة، والاستغناء عن مستوطنات مجان الكبيرة المركزية، وإنشاء سور يحاوط مدينة دلمون، والتواصل مع الأموريين وهم من يقصد بهم القوة السياسية العظيمة ببلاد ما بين النهرين.
  • منذ عام 1800ق.م حتى1650ق.م: صارت منطقة دلمون مهجورة.

آثار حضارة دلمون

خلفت حضارة دلمون بعد اختفائها الكثير من المعالم والآثار الحضارية بمملكة البحرين والتي يقع أغلبها وسط الطرق القديمة للتجارة، ومن أهم تلك الآثار نذكر:

  • المدافن: وهي عبارة عن تلال أثرية تحتل أهمية تاريخية عظيمة، وتعود تلك التلال إلى حضارة دلمون بالألفية الثالثة ق.م.
  • حقل دفن سار: ويقع ذلك الحقل غرب مستوطنة سار، بالجزء سلسلة التلال العلوي.
  • مستوطنة سار القديمة: تقع تلك المستوطنة بالنتوء الصغير الجبي والذي يتكون من سلسلة من الحجارة الجيرية، وتعتب تلك المستوطنة هي الارتفاع الوحيد الطبيعي بجزء مملكة البحرين الشمالي.
  • معبد باربار: يقع المعبد بقرية باربار في مملكة البحرين، والذي يعتبر من بين أهم البقايا المعمارية المؤثرة بالعالم القديم، والذي يمكن من خلال النظر إليه الاطلاع على الثقافة القديمة لدلمون.
  • قلعة البحرين: تعتبر من أهم الآثار الحضارية القديمة في مملكة البحرين، ويوجد اعتقاد أنها كانت مركز السلطة والحكم لحضارة دلمون فيما مضى، وقد فازت بجائزة اليونسكو للتراث العالمي، والتي تعد من أهم الجوائز في مجال السياحة والآثار على مر التاريخ وحول العالم.

خاتمة تقرير عن حضارة دلمون

مثلها مثل الكثير من الحضارات القديمة التي بعد أن بلغت من التقدم والحضارة مبلغًا عظيمًا، انتهى الأمر بها إلى التدهور والاختفاء، حيث مرت حضارة دلمون بالكثير من العوامل التي نتج عنها أن تدخلت بها العديد من الحضارات الأخرى، ومن أبرز أسباب اختفاء دلمون ما يلي:

  • اتجاه أنظار ومطامع الآشوريين والكلدانيين نحوها عقب ما حققته من تقدم وازدهار، إذ قامت الجيوش التابعة للملك الأكادي سرجون بالتقدم في اتجاه دلمون، وكان هدفها من ذلك ضم دلمون إلى السلطة الأكادية.
  • خضوع حضارة دلمون إلى سلطة الكلدان، حيث بدأت في إرسال الهدايا إليهم ودفع الإتاوات لهم.
  • تم تنصيب الملك توكولتي الأشوري ملكًا على دلمون، وبات يفتخر أنه أصبح ملك كل من ملوخا ودلمون.

إلى هنا نكون قد انتهينا من عرض تقرير عن حضارة دلمون في مخزن، تلك الحضارة القديمة العظيمة التي نشأت في مملكة البحرين منذ آلاف الأعوام والتي حققت ازدهار وتقدم تاريخي جعل اسمها وآثارها ما زالوا مخلدين حتى العصر الحالي.

المراجع