مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

حوار بين شخصين عن الصبر

بواسطة: نشر في: 19 أكتوبر، 2023
مخزن

الصبر هو صفة جميلة تعبر عن القدرة على تحمل الضغوط والتحديات دون فقدان الهدوء والثبات، كما إنه من العبادات التي حثنا عليه الله سبحانه وتعالى ووصنا رسوله بالتحلي بها، ولهذا نحن في هذا المقال عبر موقع مخزن سوف نقدم لكم حوار رائع عن الصبر وقيمته وجزاء الصابرين عند الله عز وجل في الدنيا والآخرة.

حوار بين شخصين عن الصبر

بعد استماعه إلى خطبة جميلة حول الصبر، قرر أحد معلمي التربية الدينية أن يجعل هذا الموضوع محور النقاش مع طلابه داخل الفصل ولذلك خلال الحوار، قام المعلم بطرح سؤالٍ هامٍ حول مفهوم الصبر؟

  • أحد الطلاب أجاب قائلاً: “نعم يا معلمي، قرأت مقالًا عن الصبر، وعرفت أنه يعني منع النفس من التذمر والاستياء، ومنع اللسان من الشكوى، والامتناع عن إيذاء النفس أو الآخرين. وجدت الصبر مذكورًا في كثير من الآيات القرآنية وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، مما يشير إلى فضائله وعظمته.”
  • ثم أشار المعلم إلى مكانة الصبر في الإسلام، حيث قال: “للصبر مكانة عظيمة عند الله تعالى وفي الإسلام. يقول الله تعالى في القرآن الكريم: ‘إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ“، فهناك أجر عظيم يُعطى للذين يظلون صابرين في قضاء الله. في هذا العالم، نواجه الصعاب والابتلاءات، ولكن يتعين علينا أن نتحلى بالصبر، لأن الله تعالى يحب من يظل صبورًا في وجه التحديات والمصاعب.”
  • أحد الطلاب: قرأت إحدى أقوال عن الصبر من أهل العلم تقول: “الصبر نصف الإيمان، فإن الإيمان نصفان: نصف صبر، ونصف شكر”. ولكن، يا معلمي، بعد هذه المكانة العظيمة، هل يوجد مكافأة للشخص الذي يظل صبورًا ويتقي؟
  • المعلم: سؤال رائع يا بني. الصبر هو فضيلة تمكِّن الفرد من تحقيق أهداف نبيلة، ومن يحب الله سبحانه وتعالى يجد سهولة في التحلي بالصبر والمثابرة. يرى الإنسان، إذا كان يحب الله، أن كل شيء يأتي من عند الله، وإذا كان من عند الله، فإنه لا بد أن يكون هناك سبب وحكمة وراء ذلك.

الصبر في القرآن الكريم

يوجد في القرآن الكريم أكثر من تسعين آية عن فضائل الصبر جزائه عند الله سبحانه وتعالى:

قال تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [سورة البقرة: 155- 157].
وقال تعالى حكاية عن إبراهيم: ﴿ وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ﴾ [الصافات:99-102].

وقال تعالى: ﴿ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ * وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴾ [سورة ص:44،41].

وقال تعالى: ﴿ فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [الأحقاف:35].

وقال تعالى: ﴿ فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ ﴾ [ق:39].

وقال تعالى: ﴿ فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى ﴾ [طه:130]

وقال تعالى: ﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ ﴾ [غافر:55].

 وقال تعالى:﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ ﴾ [غافر:77]

 وقال تعالى:﴿ وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ﴾ [المدثر:7].

 وقال تعالى:﴿ وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ * وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ ﴾ [الطور:49،48].

 وقال تعالى: ﴿ فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا * إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا ﴾ [المعارج:5-7].

وقال تعالى:﴿ فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ *لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ * فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ﴾ [القلم:48-50].

  الصبر في العبادة

يعتقد الكثيرون أن الصبر يقتصر على التحلي بالهدوء في مواقف الضغط والانتظار. ومع ذلك، يتجلى الصبر بشكل أوسع في حياتنا اليومية، فقد يكون الصبر ضروريًا لقراءة الصلاة، حيث يتطلب الأمر تحمل الماء البارد أو التنازل عن ساعات النوم. بالإضافة إلى ذلك، يتطلب الامتناع عن الغيبة والتحكم في النفس وكبح جماحها. لنتمكن من قبول ما قدره الله لنا والفرح بمصائبنا، يتعين علينا أن نمارس الصبر بفهم ووعي.

الصبر على أقدار الله

في الإسلام، يتعين علينا الصبر على قدر الله، إذ يعد الدين الوحيد الذي يجعل اعتناقه مشروطًا بإقرار الشهادة والإيمان بالقدر، سواء كان خيرًا أو شرًّا. يؤمن المسلمون بأن الله تعالى هو مصدر القدر الحسن والسيء، ويفهمون أن الحياة جمعاء هي اختبار. لذا، يجب علينا أن نظل صابرين وثابتين في وجه التحديات والابتلاءات التي تواجهنا.

وفي هذا السياق، نقل النبي صلى الله عليه وسلم قوله: “ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة”. يظهر هذا الحديث الشريف فهم الإسلام للتحديات والابتلاءات كجزء لا يتجزأ من حياة المؤمن، والحاجة إلى مواصلة الصبر والثبات في مواجهتها حتى لقاء الله تعالى.

فضل الصبر

الطالب: ما هي فوائد الصبر، يا معلمي؟

المعلم: الصبر هو فضيلة عظيمة وله أهمية كبيرة، حيث يجلب لنا مكافآت وفوائد عديدة، بعضها فوري وبعضها طويل الأمد. يُذكر في القرآن الكريم أكثر من تسعين آية تتحدث عن فضائل وفوائد الصبر. هل يمكن لأحدكم ذكر بعض هذه الآيات؟

قال أحد الطلاب: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ” [ سورة البقرة: 153 ]

المعلم: أحسنتم. حيث يُظهر القرآن الكريم أن الصبر يحظى بتقدير عالٍ. “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ” (سورة البقرة: 153). بالصبر، نحقق كل الخيرات، ويقول الله: “فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ” (سورة هود: 115).

وأضاف المعلم لطلابه: أنه يظل صبورًا في معاناته يحقق الخير ويتلقى مكافآت الله، كما قال: “إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ” (سورة الزمر: 10). فالله الله مع الصابرين دومًا يا أبنائي.

كما أن الصبر هو أمر يوصى به الله، كما جاء في القرآن: “إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ” (سورة يوسف: 90)، والصابرون يدخلون الجنة، حيث يقول الله: “سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ” (سورة الرعد: 24). وقال تعالى: “ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور” (سورة الشورى: 43).

حوار بين شخصين عن الصبر

جديد المواضيع