مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

من تمارين تنمية عنصر الرشاقة الجري مع تغيير الاتجاه عبارة صحيحة أم خاطئة

بواسطة: نشر في: 8 سبتمبر، 2023
مخزن

من تمارين تنمية عنصر الرشاقة الجري مع تغيير الاتجاه أم المضي في اتجاه واحد، حيث إن هذا السؤال يعد من أبرز الأسئلة التي تُطرح على الطلاب في الامتحانات حول مفهوم الرشاقة وكيفية تنميتها بعدة تمرينات، فمن خلال موقع مخزن سنقدم الإجابة النموذجية له، كما سنذكر أفضل التمارين التي يُمكن ممارسة لزيادة الرشاقة واللياقة البدنية.

من تمارين تنمية عنصر الرشاقة الجري مع تغيير الاتجاه

تعد عبارة “من تمارين تنمية عنصر الرشاقة الجري مع تغيير الاتجاه” بمثابة عبارة صحيحة، وذلك لأن الجري مع تغيير الاتجاه يلعب دورًا كبيرًا في منح الجسم الخفة غير المتناهية وهو يحدث في بعض الألعاب الرياضية ككرة القدم وكرة السلة، إذ إن هذه الألعاب تتطلب الرشاقة والقدرة على التحرك والجري في اتجاهات مختلفة لبلوغ الهدف، فهي تجبر اللاعب على تغيير اتجاهه بأقصى سرعة لمواجهة الهجمات المرتدة وتمرير الكرة في الاتجاه المعاكس لزميله.

الجدير بالذكر أن تنمية عنصر الرشاقة بواسطة الري مع تغيير الاتجاه لا يقتصر على القدرة الجسدية كما يعتقد البعض فهو يتضمن القدرة الحسية والإدراكية والمعرفية، حيث إن الإنسان الذي لا يُمكنه التفكير سريعًا في ردة الفعل فمن المتوقع ألا يستطيع تغيير اتجاهه بسهولة إذ إنه لا يعتبر رشيقًا أو خفيف الحركة لعدم إدراكه للأشياء بسهولة.

تمارين لتنمية عنصر الرشاقة

إلى جانب تمرين الجري مع تغيير الاتجاه فهناك تمرينات أخرى تساهم بفاعلية في تحقيق الرشاقة لتركيزها على أجزاء محددة من الجسم والعمل على تقويتها، فمن هذه التمرينات ما يلي:

الجري المتعرج

  • يعد الجري المتعرج من أبرز أنواع تمارين الرشاقة.
  • حيث إنه يتطلب الاستعانة بالعديد من المخاريط للجري بينها.
  • فهو يعتمد على الجري بشكل متعرج بين المخاريط لاختبار مدى القدرة على التركيز ولتعزيز قدرة الجسم على الحركة وعلى الاستجابة السريعة.

الركض بشكل خطي

  • يسمى الركض الطبيعي باسم الركض بشكل خطي حيث إنه من التمرينات المساهمة في زيادة الرشاقة.
  • وذلك لاهتمامه بكل من منطقة الأرداف والرباعية.
  • وهو يتم من خلال الوقوف على خط البداية ومن ثم السماح إلى توجيهات المدرب والجري في خط مستقيم فقط.

تمرين 5- 10- 5

  • يُصنف هذا التمرين ضمن تمرينات الرشاقة الميدانية والكلاسيكية.
  • حيث إنه يلعب دورًا كبيرًا في قياس قدرة المتدرب على الركض مع تغيير الاتجاه بدرجة كبيرة قد تبلغ 180 درجة.
  • كما أنه يلعب دورًا كبيرًا في تعزيز مهارة التسارع.
  • وهو يتم من خلال استخدام 3 مخاريط حيث يتم البدء من المخروط الموجود في الوسط ومن ثم إلى الخارج وباقي المخاريط.

الوقوف على الكرسي

  • يعد تمرين الوقوف على الكرسي والذي ينتمي إلى تمارين تنمية الرشاقة مناسبًا لكبار السن لأنه يساعدهم على الحفاظ على قدراتهم الوظيفية.
  • حيث إنه يتم من خلال استعمال كرسي ومخروطين، إذ يجب على المتدرب أن يجلس على الكرسي أولًا ثم يقف عليه.
  • إذ يبدأ بالتحرك إلى المخروط الأول والتقدم إلى المخروط الثاني، ومن ثم عليه الدوران والعودة مرة أخرى إلى المخروط الأول ثم إلى الكرسي.
  • ويُشترط لكي يحقق هذا التمرين النتائج المرغوبة أن يتم إعادته مرة بعد مرة.

القفزات البيليومترية الجانبية

  • تساعد القفزات البيليومترية الجانبية الإنسان على أن يكون رشيقًا وخفيف الوزن.
  • حيث إنها تقوم ببناء التوازن والتنسيق لديه عبر استعمال وزن الجسم الطبيعي دون الحاجة للجوء إلى المؤثرات الخارجية.
  • ويُجدر بالإشارة إلى أن هذه القفزات تحتاج القوة والرشاقة والتنسيق كما أنها تتطلب القيام بها بعد الإحماء الشامل.

تمرين شكل T

  • يعتبر تمرين شكل T بمثابة تدريب ميداني كلاسيكي حيث إنه يعتمد على استخدام 4 مخاريط.
  • كما يتضمن مجموعة من الحركات الأمامية والجانبية.
  • إذ يبدأ من المخروط الرابع البعيد ثم إلى المخروط المتوسط ويتطلب تغيير الاتجاه بسرعة إلى المخروط النهائي وأن يتم تكراه للوصول إلى المخاريط الباقية.

تمرين كاريوكا

  • يتضمن تمرين كاريوكا التحرك بشكل جانبي والجري في نفس الوقت.
  • حيث إنه يعتمد على استعمال مخروطين إذ يتم وضعهم سويًا ولكن بمسافة 15 خطوة تفصلهما عن بعضهما.
  • ومن الجدير بالذكر أن هذا التمرين يتم عبر المشي البطئ بواسطة القدم اليمنى واليسرى ليتم فكهم من التشنجات وللوصول إلى المخروط الثاني بسهولة، ويتطلب تكراره عدة مرات.

الجري الجانبي

  • يتم استعمال صندوق أو سلم الرشاقة لأداء تمرين الجري الجانبي.
  • حيث إنه ينقسم إلى مجموعة من الخانات تستعمل لأداء التمرين، إذ يتحرك اللاعب من صندوق لآخر بشكل جانبي.
  • وهذا عبر وضع قدمه اليمنى ومن ثم اليسرى في نفس الصندوق مع تكرار العملية عدة مرات.

الجري إلى الأمام

  • لا يختلف هذا التمرين كثيرًا عن تمرين الجري الجانبي فهو يستخدم أيضًا سلم الرشاقة.
  • ولكنه يتطلب الجري إلى الأمام وليس جانبًا، فبتكرار العملية يكون التمرين قد انتهى.

ما هي الرشاقة

تُعرف الرشاقة على أن خفة الحركة التي ينبغي أن يتحلى بها كل من يقوم بممارسة أي نشاط بدني، حيث إنها الوسيلة التي تساعد الإنسان على تغيير اتجاهه بسهولة عند يتحرك بسرعة وكفاءة وذلك ضمن إطار وضعيات معينة وبواسطة آليات حركية معروفة رياضيًا لكيلا يُصاب بأي شيء خطير عند تغيير الاتجاه.

كما أن الرشاقة هي الدافع أمام التحلى بالقدرة على التباطؤ وإعادة التسارع والتوجيه فضلًا عن التوقف في الوقت الملائم وبأمان أكثر، فعلى سبيل المثال في الألعاب الرياضية تكون الرشاقة استجابة لمحفز ما أي أنها ردة فعل تنتج من المحفزات الأخرى كاللاعبين المنافسين الذي يتقاتون من أجل الحصول على الكرة وتسديد الأهداف لصالح فريقهم، لذا فإنه يُحرص على أن يكون المدرب دائمًا مهتمًا بتمرينات الرشاقة لتحقيق الانتصار للفريق.

مزايا التدريب على الرشاقة وخفة الحركة

هناك العديد من المميزات التي تعود على الفرد من التدريب على خفة الحركة والتمتع بالرشاقة فمن أبرزها ما يلي:

  • تقوية الجسم حيث يُلاحظ دائمًا اللاعبون أجسامهم قوية ورشيقة لقيامهم بتمارين الرشاقة والتي تحميهم من الإصابة بأي شيء في الملعب.
  • زيادة القدرة على المشي لمسافات طويلة دون الإحساس بأي تعب فهي تنمى قدرة الجسم على التحمل وعلى القيام بالعديد من المهام كالمشي الرياضي وتحريك مختلف عضلات الجسم.
  • تعزيز القدرة على تحمل الكثير من الصدمات وبذل المجهود دون الشعور بالمعاناة أو أي إعياء، فهي تزيد من القدرة على التحمل ماديًا كاللعب لفترات طويلة للغاية ومعنويًا كالتصدي للأزمات.
  • إمكانية تحقيق التوازن أثناء الوقوف أو الحركة.
  • تحسين صحة القلب والجهاز التنفسي.
  • زيادة قوة العضلات والقدرة على حمل مختلف الأوزان.
  • زيادة معدل الأيض في الجسم وبالتالي الحصول على الوزن الصحي.
  • تحقيق الشعور بالراحة والاسترخاء من خلال المساهمة في إفراز هرمونات الشعور بالسعادة وهي الدوبامين والسيروتونين.
  • نمو البروتين العضلي إلى جانب عضلات خالية تمامًا من الدهون وهو ما يقلل من ظهور آثار الشيخوخة.
  • المحافظة على قوة الدماغ وتعزيز صحة الذاكرة.
  • زيادة الثقة بالنفس عبر الحصول على الجسم المتناسق.
  • السيطرة على أعراض الأمراض المزمنة كالتهاب المفاصل والسمنة وأمراض القلب والضغط والسكري.
  • تحسين مهارات التعلم والتفكير لا سيما لدى كبار السن.
  • الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان.
من تمارين تنمية عنصر الرشاقة الجري مع تغيير الاتجاه

جديد المواضيع