قارن بين الانشطه الترويحيه الايجابيه والانشطه الترويحيه السلبيه

بواسطة:
قارن بين الانشطه الترويحيه الايجابيه والانشطه الترويحيه السلبيه

قارن بين الانشطه الترويحيه الايجابيه والانشطه الترويحيه السلبيه

نقدم لكم عبر سطورنا التالية في مخزن إجابة استفسار قارن بين الانشطه الترويحيه الايجابيه والانشطه الترويحيه السلبيه فهو من ضمن الأسئلة الأكثر شغلًا لمحركات البحث نظرًا لأنه من الأسئلة الواردة ضمن المقرر الدراسي الخاص بمادة المهارات الحياتية والتربية الأسرية لطلاب المرحلة الثانوية، في درس بعنوان استثمار الوقت ويمكنكم التعرف على إجابة استفساركم اليوم عبر سطورنا التالية:

  • س/ قارن بين الانشطه الترويحيه الايجابيه والانشطه الترويحيه السلبيه ؟
  • الأنشطة الترويحية الإيجابية هي التي تفيد الإنسان أما الأنشطة الترويحية السلبية فهي التي تضيع من وقت الإنسان ومثال على ذلك لعب الكرة مقارنة بالانشغال الدائم على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.
  • الأنشطة الترويحية السلبية: تتمثل طريقة استثمار الوقت السلبية في استقبال الفرد لأي نشاط بُفرض عليه دون بذل أي جهد في التخطيط سواء سواء بدني أو عقلي وفيه يكون دور الفرد سلبي.
  • الأنشطة الترويحية الإيجابية: يتمثل الدول الإيجابي للأفراد في تخطيط الوقت وإدارته ومشاركته مع الآخرين من أفراد الأسرة، وفيه يحقق الفرد أهدافًا يسعى إليها وفيها يكون دوره إيجابي.

مهارات استثمار الوقت

نقدم لكم عبر فقراتنا التالية شرح تفصيلي لوحدة استثمار الوقت حيث تتضمن هذه الوحدة العديد من الدروس الهامة، ومن ضمنهم درس مهارات استثمار الوقت فهو واحد من ضمن الدروس الهامة في مادة المهارات الحياتية والتربية الأسرية الخاصة بطلاب المرحلة الثانوية، هذه الدروس سنتناولها معكم تفصيلًا عبر السطور التالية

  • مقدمة الوحدة تمثلت في أن الوقت أثمن شيء يملكه الإنسان وهو هبة من هبات المولى عز وجل لنا وهو من الأمور التي سنحاسب عليها يوم القيامة حيث سيسألنا المولى عز وجل عن عمرنا فيما أفنيناه.
  • كذلك تضمنت المقدمة سورة العصر من الآية 1 إلى 3 في قوله تعالى: {وَالْعَصْرِ، إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ، إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}.

شرح درس استثمار الوقت

  • مفهوم استثمار الوقت: يتمثل استثمار الوقت في الاستفادة من الوقت المتاح من خلال تنظيمه وإدارته لتحقيق مجموعة من الأهداف، واستثمار الوقت مهارة تمكن في القدرة على الموازنة بين حاجات النفس ومتطلبات الحياة.

أهمية الوقت في الإسلام

للوقت أهمية كبرى في الإسلام دعونا نتعرف عليها تفصيلًا عبر السطور التالية:

  • يعتبر الوقت من أعظم النعم التي أنعم بها علينا المولى عز وجل.
  • أقسم المولى عز وجل في آيات كتابه الحكيم بالوقت نظرًا لعظم شأنه.
  • إدارة الوقت مسؤولية كبيرة على الفرد وهو أمانه سيُسال عنها العبد يوم القيامة.
  • الوقت هو الذي يسمح للفراد بأداء العبادات على أكمل وجه.

واجبنا نحو الوقت

  • ينبغي على المسلم أن يحرص على استثمار الوقت فيما يُجدي نفعًا.
  • اغتنام وقت الفراغ في شيء مُجدي.
  • على المسلم أن يتحرى في أيامة الأوقات الفاضلة.
  • ينبغي أن يحذر العبد من مضيعة الوقت.
  • الالتزام بالمواعيد بوجه عام من الأمور الواجبة.
  • تجنب التسويف أو التأجيل في القيام بالأعمال.
  • وضع خطة لإدارة الوقت لضمان تحقيق أقصى استفادة منه.

كيفية استثمار الوقت

استثمار الوقت يتطلب تنظيمه أولًا فالأمر لا يأتي عفويًا وإنما يأتي بالعزم على الإدارة والتخطيط، ولضمان تحقيق أقصى استفادة من الوقت يمكنكم اتباع مجموعة النصائح التالية:

  • التخطيط المسبق لليوم حتى ولو تم هذا التخطيط في مساء اليوم السابق.
  • تحديد مدة معينة للقيام بكل أمر (منح لكل عمل  فترة كافية لأدائه).
  • راعي عدم المبالغة في إضافة الأعمال إلى الخطة اليومية.
  • في حالة الشعور بالتعب أو الإجهاد عليك أن تفعل من الأعمال ما تفضله نفسك.
  • عليك ان تختار وقت القيام بالأعمال فمثلًا حينما تشعر أنك بكامل طاقتك عليك أن تقوم بالأعمال التي تحتاج إلى جهد.
  • استغلال هوامش الأعمال الطويلة في إنجاز المهام الصغيرة، فمثلًا أثناء سفرك لمكان ما يبقى عندك وقت فراغ في رحلة الطائرة، ما رأيك أن تستغل هذه الفترة في قراءة كتاب أو قصة ؟
  • الحفاظ على أوقات الصلوات الخمس يعتبر من ضمن الأمور الهامة والواجب مراعاتها خلال اليوم وفي ذلك إرضاء للمولى عز وجل.
  • تجديد الطاقة بالقيام بأحب الأعمال إلى قلبك.

شرح درس وقت الفراغ

نتناول معكم عبر هذه الفقرة شرح تفصيلي لدرس وقت الفراغ وهو الدرس الذي يتضمن إجابة استفساركم اليوم:

  • تعرف وقت الفراغ: يتمثل وقت الفراغ في الوقت المتبقي للفرد بعد انتهائه من أمر ما أو من الأمور المكلف بها، وهو الوقت الذي يمكن شغله بطريقة إيجابية من خلال الترويح.
  • تعريف الترويح: يتمثل الترويح في النشاط الاختياري الذي يقوم به الفرد في أوقات الفراغ وهو نشاط مقبول ومتوافق مع قيم المجتمع ويسهم في بناء الأفراد.

طرق استثمار الوقت

يعتبر استثمار الوقت من الأمور الهامة التي ينبغي على جميع الأفراد الالتفات لها فطريقة استثمار الوقت تختلف من شخص لآخر وهناك نوعان من طرق استثمار الوقت: “طريقة استثمار سلبية – طريقة استثمار إيجابية”، هذه الطرق سنتطرق للحديق عنها تفصيلًا عبر السطور التالية:

  • الطريقة السلبية: فيها يكون دور الفرد مقتصرًا على استقبال ما يفرض عليه من أنشطة، وفيه لا يبذل الفرد أي جهد سواء بدني أو عقلي.
  • الطريقة الإيجابية: دور الفرد فيها فعال حيث يبدأ في التخطيط للوقت ومشاركة الآخرين من أفراد في النشاطات المخطط لها، ومن أهم ما يميز الطريقة الإيجابية في الاستثمار أن الفرد فيها يتمكن من تحقيق الأهداف التي لطالما سعى إليها.

شرح درس الاستمتاع بالإجازات

  • مفهوم الاستمتاع بالإجازة: يتمثل الاستمتاع بالإجازة في استثمار أوقات الفراغ الطويلة في قضاء وقت ممتع، ففي الإجازات تقل المسؤوليات مقارنة بالأوقات الأخرى وتزداد أوقات الفراغ، وهي بذلك تتيح لنا الفرصة لممارسة العديد من النشاطات.
  • ليتحقق من الإجازة الإفادة المرجوة ينبغي أن تكون مُسبقة التخطيط.
  • تعريف تخطيط الإجازات: يعرف تخطيط الإجازات على أنه التدبير الذي يرمي إلى الاستفادة من أوقات مستقبلية والغرض منه تحقيق أهداف ترويحية محددة.
  • يفيد التخطيط للإجازة في استثمار وقت الفراغ بصورة أفضل، وبها يشعر الفرد بالراحة لتوافر الأنشطة المحددة سلفًا الغير خاضعة للمصادفة أو الارتجال.

درس تنظيم الرحلات

هو الدرس الرابع في وحدة مهارات استثمار الوقت وهو ما سنتناول الحديث عنه عبر هذه الفقرة حيث سنوفر لكم شرح تفصيلي لمحتويات الدر والمتمثلة في:

  • تعريف الرحلات: يمكن تعريف الرحلات على أنها الخروج بشكل مقصود لقضاء وقت ما سواء في أماكن منشأة أو غير منشأة بصورة جماعية أو غير جماعية بغرض قضاء وقت ممتع.
  • تنقسم الرحلات إلى: “رحلات لأماكن منشأة – رحلات لأماكن غير منشأة”، والمقصود بالرحلات المنشأة هو الذهاب إلى أحد المرافق أو بعض المدن كزيارة الحدائق والمكتبات وخلافه، أما الرحلات لأماكن غير منشأة فتتمثل في الخروج إلى الخلاء كالتخييم في البر وكذلك المخيمات الصيفية.

كيفية تنظيم الرحلات

يمر المسافر في رحلة بثلاث مراحل أساسية لكل مرحلة منهم إجراءاتها وأهميتها، هذه المراحل يمكنكم التعرف عليها تفصيلًا عبر سطورنا التالية:

  • مرحلة ما قبل القيام بالرحلة:
  • هي المرحلة التي يتم فيها أخذ موافقة الجهات المختصة على الزيارة إذا تطلب الأمر ذلك.
  • يتعين فيها على الفرد التخطيط الجيد للرحلة ليتمكن من الاستفادة منها قدر المستطاع.
  • تحديد المشاركين فيها سواء من الرفاق أو من الأسرة، وتحديد الوقت المستغرق فيها.
  • تحضير اللازم للرحلة في حقائب السفر.
  • توزيع المهام والأدوار على الأفراد المشاركين في الرحلة.
  • أثناء الرحلة:
  • يتعين على كل فرد مشارك في الرحلة القيام بالمهام المنسوبة إليه.
  • سيادة روح التعاون والمحبة بين المشاركين في الرحلة..
  • قضاء الوقت حسب الخطط الموضوعة قبل القيام بالرحلة.
  • الحرص على الاستفادة من وقت الرحلة قدر المستطاع في الترويح عن النفس.
  • بعد الانتهاء من الرحلة:
  • هنا تبدأ مرحلة التقييم للرحلة للتحقق من مدى الاستفادة منها.
  • حينما يشعر الفرد بأنه حقق الإفادة المرجوة من الرحلة تدفعه رغبة داخليه بتكرار التجربة مرة أخرى.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام حديثتنا الذي أجبنا لكم من خلاله عن سؤال قارن بين الانشطه الترويحيه الايجابيه والانشطه الترويحيه السلبيه كما قدمنا لكم شرح تفصيلي لوحدة مهارات استثمار الوقت آملين بذلك أن نكون استطعنا أن نشمل جميع متطلباتكم من بحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.