أسباب الحرقان في فروة الرأس

بواسطة:
أسباب الحرقان في فروة الرأس

أسباب الحرقان في فروة الرأس ، كثرت الشكوى من الشعور بالحرقان في فروة الرأس، حيث أنه يسبب الكثير من الإزعاج أسباب الحرقان في فروة الرأس لمعظم الناس فتقوم الأشخاص التي تعاني من ذلك بالبحث عن تلك الأسباب الكامنة وراء هذا الشعور، قد يظهر هذا العرض بنسبة كبيرة في النساء أكثر منه في الرجال، ولا يتحدد مكان في فروة الرأس ينبعث منه تلك الشعور، فقد يحدث في أماكن متفرقة من الرأس، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف على أسباب الحرقان في فروة الرأس.

أسباب الحرقان في فروة الرأس

يتساءل الكثير من الأفراد الذين يعانون من الشعور بالحرقان في فروة الرأس عن الأسباب التي تؤدي لذلك، مما يجعل النساء يعانين من عدم قدرتهن على الاهتمام بالشعر، ويود المرضى معرفة تلك الأسباب إذ كانت صحية أم لا، ومن خلال النقاط التالية نذكر أسباب حرقان فروة الرأس:

  • إصابة الأشخاص بالأمراض المختلفة مثل الأكزيما أو التهاب الجلد، ويكون الدليل على تلك الإصابة كثرة قشور الرأس، و أحمرار فروة الرأس، وكذلك حدوث تورم في المكان المصاب.
  • الإصابة بالتهاب الأوعية الدموية، وبخاصة التهاب الشرايين ذو الخلايا العطلة، يتسبب تلك المرض في ألم بالرأس مما ينتج عنه شعور بالحرقان.
  • استخدام مستحضرات التجميل الغير مناسبة لنوع الشعر.
  • التهابات بصيلات الشعر التي تؤدي إلى الشعور بالحكة والحرقان.
  • الإصابة بالمرض النفسي كالاكتئاب والقلق الذي يتسبب في حرقان الرأس.
  • الإصابة باعتلال الأعصاب.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • التغيرات الهرمونية للإناث.
  • عدم الاهتمام بنظافة الشعر.

تعريف فروة الرأس

تعني فروة الرأس طبقة من الجلد الموجود أعلى منطقة الرأس، وهي الطبقة التي ينمو عليه الشعر، وفي حالة تعرض هذه الطبقة لأي نوع من الإصابات بأمراض مثل الأكزيما والصدفية وتكوين الخراج، أو الإصابة بالعدوى، مثل عدوى الفطريات، فأن الشعر في تلك الحالات يبدأ بالتساقط بشكل كبير وملحوظ، وتعمل تلك المشكلات أيضا على الرغبة في الحكة، وقد تؤدي المشاكل النفسية إلى كالاكتئاب والتوتر والقلق إلى الشعور بألم في منطقة فروة الرأس.

المشاكل الصحية التي تؤدي إلى حرقان فروة الرأس

توجد العديد من الأسباب المرضية التي تؤدي إلى الشعور بالحرقان في فروة الرأس، نذكر تلك الأمراض في السطور التالية بالتفصيل:

  • الإصابة بمرض التهاب جريبات الشعر

تؤدي إصابة جريبات الشعر بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية إلى تكوين البثور في فروة الرأس مما ينتج عنه زيادة الحكة واحمرار فروة الرأس والشعور بالحرقان بها.

  • الإصابة بمرض الثعلبة

يعمل مرض الثعلبة على قتل بصيلات الشعر وتساقطها بشكل كبير وملحوظ مما يتسبب ذلك في الشعور بالحرقان والحكة، ويظهر هذا المرض في شكل دوائر فارغة في فروة الرأس.

  • الإصابة بالصداع العصبي القذافي

يعمل هذا النوع من الصداع على إصابة الأعصاب الحسية التي توجد في أعلى الرقبة من الخلف وتمتد إلى الرأس من جزئها الخلفي، ويتمثل ألم تلك ألإصابة في الشعور بالضرب الحاد في الرأس، ومن ثم يأتي الشعور بالحرقان والألم.

  • حدوث خراجات الرأس

تعمل خراجات الرأس التي تتمثل في شكل كتلات صلبة وناعمة الملمس على الشعور بالحرقان والرغبة في الحكة، توجد تلك الكتل في اسفل بصيلات الشعر، وتسبب في ألم حاد.

  • مرض الصدفية

يظهر مرض الصدفية في شكل بقع سمكية ذات لون أحمر، وهو من الأمراض الجلدية المنتشرة بين معظم الناس،  يتسبب تلك المرض في تكوين القشرة في فروة الرأس مما يعمل على الشعور بالحرقان في فروة الرأس والقيام بالحكة.

  • العدوى الفطرية

يعنى بالعدوى الفطرية ” عدوى تسرب الفطريات إلى فروة الرأس” وتعمل هذه العدوى على الإحساس بحرقان فروة الرأس والحاجة إلى الحكة.

  • استخدام العلاجات الكيميائية

يعانون مرضى السرطان من تساقط الشعر بشكل سريع وملحوظ فور تلقي جرعات علاج الكيمياوي المستخدم للتخلص من هذا المرض، مما يعمل على ضعف البصيلات ويسبب ضعف الخلايا والجذور، مما ينتج عن ذلك الشعور بالحرقان والحكة.

أسباب حرقان فروة الرأس من الخلف

تتعدد أسباب حرقان فروة الرأس من الخلف، ويرجع هذا الشعور إلى عدد من الأسباب أما أن تكون هناك مرض في الأعصاب الحسية، أو بسبب وجود تغيرات في طبقة الجلد  الخاصة بهذه المنطقة، أو من الممكن أن يكون الشخص مصاب بالأكزيما أو الصدفية أو التهاب الطبقة الدهنية للجلد.

علاج الحرقان في الرأس

يتوقف علاج حرقان فروة الرأس على الأمر الذي تسبب في تلك الإصابة، حيث يوجد طرق مختلفة لعلاج حرقان فروة الرأس، نذكر تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • في حالة كانت الأكزيما الدهنية هي السبب في حدوث حرقان في فروة الرأس فأن ذلك يتحدد علاجه في استخدام الشامبو الطبي المناسب لفروة الرأس.
  • إذا كانت الصدفية هي السبب في تلك الإصابة، فيمكن معالجتها عن طريق استخدام الكريمات أو تناول حقن الستيرويدات.
  • تستخدم مضادات للفطريات في حالة كانت العدوى الفطرية هي المتسببة في حدوث حرقان فروة الرأس.
  • يتم تناول أدوية الكورتيكوستيرويدات في معالجة الثعلبة التي تتسبب في حرقان فروة الرأس.
  • استخدام المستحضرات الطبية في معالجة التهاب جلد فروة الرأس.
  • التدخل الجراحي لاستئصال خراجات الرأس.
  • ضرورة استخدام أدوية الكرتيزون لمعالجة التهابات بصيلات الشعر.

أسباب ألم فروة الرأس

ذكرنا فيما سبق أسباب حرقان فروة الرأس، نتطرق في الفقرة التالية إلى توضيح أسباب ألم فروة الرأس، حيث تتعدد مسببات الشعور بألم في فروة الرأس، حيث تتمثل أسباب ألم فروة الرأس كالنحو التالي:

  • التهاب جلد فروة الرأس

يظهر التهاب جلد فروة الرأس في شكل انتفاخ وطفح جلدي بمنطقة الفروة، وينتج هذا الالتهاب عن استخدام منظفات الشعر الرديئة ومستحضرات التجميل الغير مناسبة للفروة وبصيلات الشعر، والجدير بالذكر أن هذا الألتهاب يظهر على شكل زيادة قشور بالشعر.

  • قمل الرأس:

يظهر هذا النوع من الأسباب في الأطفال بنسبة كبيرة، يؤدي ذلك إلى زيادة الشعور بالحكة المثيرة، ومن ثم تنتج التقرحات المؤلمة التي تسبب في الشعور المزعج للشخص، ويمكن أن تستمر حشرة القمل في الشعر حتى ثلاثون يوما.

  • التهاب الشريان الصدغي

يعني التهاب الشريان الصدغي واحدا من أهم أنواع التهاب الأوعية الدموية، حيث يعمل هذا المرض على إصابة الشرايين القريبة من منطقة الصدغ التي تعمل على بطء حركة نقل الدم من القلب إلى فروة الرأس، ومن ثم ينتج الشعور بألم في الرأس، حيث أن أعراض تلك المرض تتمثل في الصداع المستمر، وألم الفك والحمى، ومشاكل بالرؤية وآلام العضلات.

أسباب ألم وسط الرأس

يتسبب صداع التوتر في الشعور بألم في وسط الرأس، ينتج عن عدة أسباب مختلفة، نذكر تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • التوتر والقلق.
  • تقلصات عضلات الوجه.
  • تقلصات عضلات الرأس.
  • الضغوطات البدنية والعاطفية.
  • الإصابة بنزلات البرد.
  • إجهاد العينين.

كما يوجد عدد من الأسباب الناتجة عن الأنشطة التي يقوم بها الفرد، كما في التالي:

  • قضاء مدة طويلة في أعمال الكمبيوتر.
  • النوم في وضع غير مريح لمنطقة الرقبة.
  • الإفراط في تناول الكحول والكافيين.
  • العمل في الطباعة.

ينقسم صاع التوتي إلى نوعان هما: صداع التوتر العرضي، صداع التوتر المزمن، نذكر ماهية كلا منهما في النقاط التالية:

  • صداع التوتر العرضي: يستمر هذا النوع من الصداع لمدة ثلاثون دقيقة، كما ويحدث هذا بمعدل أقل من أسبوعين في الشهر الواحد خلال ثلاثة أشهر على الأقل.
  • صداع التوتر المزمن: يستمر هذا النوع من الصداع إلى عدد ساعات كثيرة، ويحدث بمعدل مرتين في الشهر، لمدة ثلاثة أشهر.

الصداع الثانوي: يحدث هذا النوع من الصداع بسبب تناول عقاقير طبية معينة، فيظهر الصداع الثانوي عرض، أو ينتج عن الإصابة بالأورام، فهو نوع عرض؛ لأنه يحدث نتيجة للأسباب التي تم ذكرها، ويمكن أن ينتج نتيجة لعدد من الأمراض الأخرى مثل، ارتفاع في ضغط الدم، التعرض لإصابة ما، حدوث مشاكل في الأوعية الدموية، الإصابة بعدوى جيوب الأنفية.

هكذا نكون ختمنا مقالنا عن أسباب الحرقان في فروة الرأس ، تبين لنا في موضوعنا هذا أن السبب في حدوث حرقان في فروة الرأس وهو الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض الصدفية والأكزيما والثعلبة والعدوى الفطرية، كما تأتي الاستخدامات لمستحضرات تنظيف الشعر الغير مناسبة من اهم مسببات حرقان فروة الرأس، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.