أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

بواسطة:
أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

تعرف معنا على أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي وجميع التفاصيل المتعلقة بهذا المرض، فالاعتلال العصبي اللاإرادي يحدث عند تلف الأعصاب المتحكمة في وظائف الجسم اللاإرادية، ومن الممكن أن تؤثر على ضغط الدم، والهضم ودرجة حرارة الجسم لاعتبار الجهاز العصبي اللاإرادي هو المسؤول عن الوظائف الحيوية في الجسم ومن خلال سطورنا التالية في مخزن سنوفر لكم تفاصيل شاملة حول الاضطراب وأسبابه وأعراضه.

أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

ترجع الإصابة باضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي إلى العديد من الحالات الصحية وقد يحدث كأثر جانبي من آثار علاجات بعض الأمراض، ويمكنكم التعرف على أكثر أسباب الإصابة بالاضطراب شيوعًا بمتابعة سطورنا التالية:

  • قد يكون سبب الإصابة راجع إلى الإصابة بداء السكري، خاصة إذا لم يتحكم فيه المصاب بشكل سليم فمن الممكن أن يسبب داء السكري تلف في الأعصاب في مختلف مناطق الجسم.
  • تراكم البروتين الغير طبيعي في الجسم حيث يؤثر هذا على الأعضاء والجهاز العصبي.
  • كذلك قد يحدث الاضطراب نتيجة أمراض المناعة الذاتية فالجهاز المناعي يهاجم أجزاء الجسم ويتلفها، ومن أمثلة أمراض المناعة الذاتية متلازمة شوغرِن، التهاب المفاصل الروماتويدي، الذئبة الحمامية الجهازية، والداء البطني.
  • قد يحدث كنتيجة طبيعية لتناول بعض العقارات الطبية كتلك المستخدمة في العلاج الكيميائي للسرطان.
  • كذلك قد تتسبب الاضطرابات الوراثية في الإصابة بالاعتلال العصبي المستقلي.

ماهو الجهاز العصبي اللاإرادي

  • الجهاز العصبي اللاإرادي أو المستقل أو التلقائي يعرف باللغة الإنجليزية باسم Autonomic Nervous System وهو مكون من مكونات الجهاز العصبي في الجسم، ويعرف الجهاز العصبي اللاإرادي بهذا الاسم لأنه نظرًا لأنه يعمل بشكل تلقائي دون بذل جهد من الشخص.
  • الجهاز العصبي اللاإرادي يتكون من نيرونين أو عصبونين واحد منهم في الدماغ والآخر في الحبل الشوكي، وهم متصلين من خلال مجموعة من الألياف مع عقدة عصبية ينتقل منها مجموعة من الألياف الأخرى تتصل بالأعضاء الداخلية.
  • يمتلك الجهاز العصبي اللاإرادي وظيفة هامة في الجسم فهو المتحكم في الوظائف الحيوية في الجسم كضغط الدم ومعدل ضربات القلب والهضم ودرجة حرارة الجسم والتمثيل الغذائي والتبول والاستجابة الجنسية والعديد من الوظائف الحيوية الأخرى.

أنواع الجهاز العصبي اللاإرادي

ينقسم الجهاز العصبي اللاإدراي في جسم الإنسان إلى قسمين أساسيين وهما:

الجهاز العصبي الودي

  • يعر الجهاز العصبي الودي باسم Sympathetic Nervous System
  • تساعد الجسم على التهيؤ للمواقف المفاجئة والطارئة، بحيث يكون رد الفعل أو التعبير عنه في شكل: (القتال _ الهروب).
  • ينتج عن اضطراب الجهاز العصبي الودي بعض الأعراض وهي:
  • زيادة التعرض عن المعدل الطبيعي للجسم.
  • زيادة عدد ضربات القلب عن المعدل الطبيعي لها.
  • اتساع حدقة العين.
  • اتساع القصبة الهوائية للمساعدة على التنفس بسهولة.
  • انخفاض عدد مرات التبول.
  • تراجع عملية الهضم.

الجهاز العصبي السمبتاوي

  • يعرف باسم Parasympathetic Nervous System
  • الجهاز العصبي السمبتاوي هو المسئول عن العمليات الحيوية بالجسم وذلك في فترة الراحة.
  • ينتج عن تحفيز الجهاز العصبي السمبتاوي الأعراض التالية:
  • استغلال الجسم للطاقة بهدف تجديد الأنسجة وبناءها.
  • نقص عدد ضربات القلب.
  • خفض معدل ضغط الدم.
  • زيادة قدرة الجهاز الهضمي والقيام بعمله في الهضم الطعام والتخلص من الفضلات.

اضطرابات الجهاز العصبي

في بعض الأحيان تحدث اضطرابات مصاحبة لاضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي، من هذه الاضطرابات نذكر:

  • الشلل الضموري الحاد ويعرف باللغة الإنجليزية باسم Acute autonomic paralysis
  • متلازمة رايلي ديه Riley-Day syndrome
  • نقص ضغط الدم الانتصابي Postprandial hypotension
  • ضمور متعدد الأجهزة Multiple system atrophy
  • نقص ضغط الدم Idiopathic orthostatic hypotension

أعراض اضطراب الجهاز العصبي

اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي أو ما يعرف باسم الاعتلال العصبي اللاإرادي يمكننا تحديدها في النقاط التالية، مع العلم أن هناك حالات لا تشعر بكل الأعراض فالأمر متفاوت بين المرضى، ومن أبرز الأعراض التي قد يشعر بها مريض الاعتلال العصبي الاإرادي.

  • الشعور بألم مستمر.
  • الإحساس بدوار شديد.
  • الشعور بالقلق وقد يصل الأمر إلى حد الاكتئاب
  • إرهاق عام في كامل الجسم.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • جفاف العين والفم.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • الإصابة بالدوار أو الإغماء عن الوقوف فجأة وذلك ناتج عن انخفاض معدل مستوى ضغط الدم.
  • الإصابة باضطرابات ومشاكل في الجهاز البولي ومن المشكلات التي تحدث له: (عدم القدرة على التبول _ سلس البول _ الشعور بامتلاء المثانة _ عدم القدرة على التبول بشكل كامل).
  • التعرض للمشاكل الجنسية مثل: (النساء: جفاف المهبل _ انخفاض الرغبة الجنسية) _ (لرجال: ضعف الانتصاب _ مشاكل في القذف).
  • تعرض الجهاز الهضمي للمشكلات مثل: الشعور بالامتلاء _ فقدان الشهية _ الإسهال _ الإمساك _ انتفاخ البطن _ الغثيان _ القيء _ وصعوبة في البلع _ حرقة المعدة.
  • الإصابة بضبابية الرؤية خاصة في الليل.

عوامل الخطر

بعض العوامل تزيد من نسبة الإصابة باضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي، هذه العوامل سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • تقدم السن.
  • تناول الكحوليات واستهلاك كمية كبيرة من المخدرات.
  • التعرض لمشكلات في جهاز المناعة.
  • الإصابة بمرض الرعاش.
  • حدوث اضطرابات في النخاع الشوكي.
  • الإصابة بداء السكري.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • الإصابة بمرض قصور الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالسرطان.

الوقاية من اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي

اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي من الأمراض الموروثة التي قد تحدث نتيجة الوراثة وعلى الرغم من أنه لا يوجد وقاية من الأمراض الوراثية إلا أن الاهتمام بالصحة بشكل عام يساعد على إبطاء الأعراض في الظهور، ويمكنكم التعرف على سبل الاهتمام بالصحة بمتابعة سطورنا التالية:

  • تجنب التدخين وتناول الكحوليات.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • المحافظة على الوزن الصحي (المثالي).
  • في حالة الإصابة بمرض المناعة الذاتية ينبغي الحصول على العلاج المناسب.
  • اتخاذ خطوات لمنع ارتفاع ضغط الدم أو التحكم فيه.
  • في حالة الإصابة بداء السكري فعليك أن تتحكم في نسبة السكر في الدم.

تشخيص اضطراب الجهاز العصبي

يختلف تشخيص اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي عن غيره من الأمراض فهو لا يعتمد على سبب محدد كما هو الحال في  معظم الأمراض ولكنه قد يكون ناتج عن الإصابة بعدة أمراض أو تناول أدوية من شأنها أن تسبب اضطرابات الجهاز العصبي.

  • في حالة الإصابة بأحد الأمراض التي تسبب الإصابة باضطراب الجهاز العصبي أو تتناول أدوية تسبب ذلك سيتمكن الطبيب من تحديد أعراض الاضطرابات والتأكد من كونها ناتجة عن المرض والدواء.
  • في حالة الإصابة بالسرطان من الممكن أن تكون الأدوية المستخدمة هي السبب في ذلك.
  • في حالة عدم وجود سبب واضح للصابة باضطرابات الجهاز العصبي سيلجأ الطبيب إلى التشخيص.

اختبارات وظائف الجهاز العصبي اللاإرادية

  • فحص الوظائف الذاتية: من خلاله يتم قياس معدل ضربات القلب _ قياس استجابة ضغط الدم خلال ممارسة التمارين.
  • اختبار الطاولة المائلة: يساعد الاختبار على مراقبة مدى استجابة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب لما يحدث من تغيرات في الجسم نتيجة خلال الجلوس والوقوف.
  • فحوصات الجهاز الهضمي: من أكثر الفحوصات المستخدمة لتحديد مشكلات الجهاز الهضمي حيث يساعد على اكتشاف تشوهات الجهاز الهضمي.
  • اختبار المنعكس المحاوري الكمي: يكون هذا الفحص للغدد العرقية في الجسم ويتم من خلاله تقييم طريقة استجابة الأعصاب المسئولة عن تنظيم الغدد العرقية ويكون من خلال تمرير تيار كهربي بسيط على بعض أجزاء الجسم مثل الساعد والجزء العلوي والسفلي من الرجل.
  • اختبار العرق لتنظيم حرارة الجسم: يتم من خلال تحديد نظام العرف في الجسم التأكد من تشخيص اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي أو اكتشاف أسباب أخرى لذلك، ويكون من خلال دهن الجسم بمادة معينة والبقاء في غرفة مغلقة مع رفع درجة حرارة الغرفة.
  • اختبار وظائف المثانة _ اختبار اليوروديناميك: هذا الاختبار لتحديد السبب الذي نتج عنه أعراض اضطراب المثانة والجهاز البولي.
  • محوِّل الطاقة فوق الصوتي _ اختبار الألتراساوند: يتم الاختبار من خلال تمرير الموجات الصوتية عالية التردد حتى تنشأ عنه صورة للمثانة يتمكن من خلالها الطبيب التعرف على سبب الخلل في الجهاز البولي.

علاج اضطراب الجهاز العصبي

علاج اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي يعتمد على السبب في حدوث الاضطراب لذا فإنه يختلف من مريض إلى آخر كلٍ وفقًا لحالته المرضية، فتوجد بعض الحالات التي يتم فيها علاج اضطراب الجهاز العصبي من خلال اتباع عادات صحية أو تغيير الأدوية، ولكن بشكل عام فإن علاج اضطراب الجهاز العصبي يكون من خلال:

علاج الأمراض المسببة للاضطراب

  • كثيرًا ما تكون الإصابة باضطراب الجهاز العصبي ناتجة عن الإصابة بمرض آخر وهنا يتجه الطبيب في البداية إلى علاج المرض الرئيسي.
  • فمثلًا مريض السكر يتعرض لاضطرابات الجهاز العصبي كثيرًا هنا تكون الخطوة الأولى في العلاج هي ضبط معدل السكر في الدم.
  • ثم المرحلة التالية من العلاج تكمن في علاج الأعراض حسب ما تعرض له المريض فليس جميع المرضى تحدث لهم الأعراض ذاتها.

علاج الأعراض الناتجة عن الاضطراب

  • هي الخطوة الثانية من العلاج بعد ضبط وعلاج السبب الرئيسي لحدوث اضطراب الجهاز العصبي.
  • تبدأ خطوات العلاج من المنطقة التي حدث بها تلف للأعصاب وتعرضت للضرر الأكبر.

تعرفنا خلال الفقرات السابقة على أسباب اضطراب الجهاز العصبي اللاإرادي وطرق علاجه وأنواعه وكيفية تشخيص اضطرابات الجهاز العصبي، وفي النهاية نكون وصلنا إلى ختام حديثنا الذي قدمناه لكم من خلال موقع مخزن، ولكن وجب التنويه أن أفضل خطوة للتعرف على أسباب اضطراب الجهاز العصبي وطرق علاجه هو استشارة الطبيب في المراحل المتقدمة.

المراجع