عش النمل مصنوع من

بواسطة:
عش النمل مصنوع من

عش النمل مصنوع من

عش النمل مصنوع من هو سؤال غالباً ما يتردد على أذهان المهتمين بدراسة علوم النبات والحشرات والحيوان، لذا فإن من يعلم أن النمل يبني أعشاشاً لنفسه فإنه يسأل مما تنبني تلك الأعشاش وسوف نتعرف معاً في مخزن على إجابة ذلك السؤال إلى جانب إيضاح الكثير من الأمور حول حياة النمل، إذ تقوم ملكات النمل بعملية التكاثر بين وقت وآخر وذلك من خلال وضعها البيض والذي يفقس ليخرج منه الذكور والإناث.

وعقب أن ينضج ذلك النمل يبدأ في تكوين أسراب تاركاً على إثر ذلك مستعمرته حتى يبدأ في تكوين مستعمرات جديدة، وبعد مرور فترة وجيزة من عملية التزاوج بين النمل فإن الذكور تموت ولا يبقى على قيد الحياة سوى عدد من الإناث ليس بالكثير هم من يصبحون ملكات النمل في تلك المستعمرة وهي من تقوم ببناء العش من أجسام النمل، وعادةً ما يتوقف متوسط عدد النمل في مستعمراته على نوع ما يعيش بها من نمل وقد تمثل المستعمرة الواحدة موطناً لعدد من النمل قد يصل إلى ملايين نملة.

أنواع النمل

ينقسم النمل إلى نوعيين رئيسيين، وهما النمل الناري، والنمل الحفاري، إلى جانب العديد من الأنواع الأخرى التي سوف نذكرها مع إيضاح أبرز المعلومات والتفاصيل حول كل منها:

النمل الناري

يمثل النمل الناري أحد أكثر الأنواع العدوانية والخطرة من بين أنواع النمل المختلفة ومن الممكن أن يترتب عنه إلحاق الأذى بالحيوان أو الإنسان، ومن الممكن لملكات النمل الناري أت تفقس خلال حياتها ما يقرب عدده من ألف بيضة باليوم الواحد، ولمدة قد تستمر إلى سبعة أعوام، وهي قادرة على اللدغ.

يميل لون نمل النار إلى البني المائل إلى الأحمر، وعادةً ما يعيش بالأماكن الدافئة، وغالباً ما تقوم ببناء عشها ما بين الشجيرات والمروج والحدائق، وفي بعض الأحيان وغالباً في الأشهر الباردة تقوم ببناء أعشاشها داخل المنازل، والتي عادةً ما تكون بجوار سخانات المياه، أو أحواض الاستحمام وغيرها من الأماكن الرطبة.

النمل الحفار

يقوم النمل الحفار ببناء عشه على شكل هياكل خشبية وفي بعض الأوقات قد يترتب عليه إلحاق أضرار بالغة بالبيوت وذلك على خلاف من النمل الأبيض الذي لا يعتمد ولا يعيش بين الأخشاب، ومن الممكن أن يستمر النمل الحفار ببناء عشه في فترة تصل إلى ما يقرب من خمس أعوام، وبشكل عام فإنه كلما كان عش النمل الحفار كبير الحجم كلما كانت مستعمراته أكثر نضجاً ومتانة.

النمل المنزلي

يوجد الكثير من أنواع النمل والتي قام العلماء بتصنيفها نتيجة كثرة تلك الأنواع إلى أنواع منزلية وأنواع خطرة، ومن تلك الأنواع ما يبني لنفسه مستعمرات خاصة به، في حين هناك أنواع تتخذ من الأبنية والمنازل مسكن لها، ومن أنواع النمل المنزلي ما يلي:

النمل البهلوان

النمل البهلوان من أنواع النمل العاملة التي يتراوح طول الواحدة منها ما بين اثنان ونصف ملليمتر حتى ثلاث ملليمترات، ويتنوع لونها ما بين الأسود، الأحمر، البني، والأصفر، والتي غالباً ما تعيش وتتواجد بالأخشاب الرطبة، كما تعيش داخل التالف من الهياكل الخشبية، وهو أحد الأنواع التي تتصف بالعدوانية ولها مقدرة على اللدغ.

النمل الأسود الداكن

يبلغ متوسط طول النمل الأسود الداكن واحد ونصف ملليمتر ويغلب عليها اللون الأسود الداكن وإن كان يوجد منها ذوات اللون البني، وهي غالباً ما تعيش بالقرب من أماكن عيش الإنسان في الهواء الطلق، وفي بعض الأوقات تبني أعشاشها الداخلية بالمطابخ والحمامات، وتعيش داخل مستعمرات كبيرة مما يجعلها تمثل مصدر إزعاج الذي يرجع لانتشارها في حين أنها لا تلدغ.

النمل الآسيوي

يصل طول تلك النملة العاملة إلى حوالي خمسة ملليمترات، والتي تقوم ببناء أعشاشها في المناطق المظللة أو الهواء الطلق والمناطق ذات الرطوبة العالية، وهو نوع من النمل لا يصنف من بين الأنواع الخطرة أو العدوانية ولكنه على الرغم من ذلك قد يلدغ الإنسان إن قام بمحاصرته أو إزعاجه، وتلك اللدغة قد يترتب عليها الشعور بصدمة قد تصل إلى الإصابة بالحساسية المفرطة.

نمل الرمال

يتخذ ذلك النوع من الحشرات بيوته تحت الصخور وفي الأرصفة، وتتواجد بالمنازل أثناء بحثها عن الطعام، ومثلهم مثل النمل بجميع أنواعه هو عاشق للسكر ويبحث عنه بشكل رئيسي في غذائه، وفي حماية مستعمراته التي قام ببنائها يخوض معرك قد تصل به حتى الموت وهو ما يحدث عادةً بكل من فصل الربيع وفصل الصيف.

النمل المجنون

ترجع تسمية ذلك النوع من النمل بهذا الاسم إلى ما يترك به من طريقة غريبة وخاطئة حيث إنه بدلاً من أن يسير بخط مثل غيره من النمل فإنه يتحرك بنمط غريب وغير متوقع، ويميل في اللون إلى البني المحمر، في حين يبلغ طول الواحدة ثُمان بوصات تقريباً، ويميلون إلى التعشيش والسكن بالأسلاك والدوائر بحثاً عن التدفئة.

ويميز جسم هذه النملة ما تمتلكه من سيقان طويلة جداً، والتي تقوم ببناء مستعمراتها سواء في البيات الجافة أو الرطبة، إذ أنها تمتلك المقدرة على التكيف بمختلف الأماكن، ولا يمثل أي خطر أو تهديد على صحة الإنسان.

النمل النجار

يتميز بلون الجسم الأسود والذي غالباً لا يعيش بالمنازل إذ يميل للسكن بالأخشاب المتحللة، وعلى الرغم من أنها لا تمثل خطر أكل الأخشاب ولكن قد ينتج عنها ضعف في الهيكل الخشبي لما تسكن به منازل.

يتراوح طول تلك النملة العاملة في المتوسط ما بين ستة حتى ستة عشر ملليمتر، وغالباً ما تتخذ العش الرئيسي الخاص بها خارج المنازل في الأعمال الخشبية، أو السقوف، وفي خشب الأشجار، وفي حالة تمت مهاجمة عشها فإنه تعد في ذلك الحين من أكثر أنواع النمل عدوانية والتي تدافع عن نفسها من خلال اللدغ.

النمل الأرجنتيني

يعرف باسم آخر وهو نمل السكر والذي غالباً ما يكون بني اللون ومتوسط الحجم، يبني عشه بالخارج، ويقتات على السكر وفتات الطعام من المطابخ، وقد يأتي إلى المنازل باحثاً عن الماء خاصةً في الأوقات الجافة من العام، لذا قد ينتشر في المنزل بوقت ما، ووقت آخر لا نجد واحدة منها، وجل ما يمثله من خطر على الإنسان هو تلويث الطعام فقط.

أنواع النمل الخطر

على العكس من أنواع النمل السابق ذكرها هناك البعض من الأنواع شديدة الخطورة والتي تعد قادرة على الفتك بعدوها حين مهاجمته سواء بسمها أو فكها، ومن أشهر تلك الأنواع:

نملة الشجرة الخضراء

عادةً ما تتواجد في آسيا الاستوائية وأستراليا، ويعرف ذلك النوع كذلك باسم النمل الحائك، ويعرف عنه عدوانيته إن تم استفزازه، ومن ثم تدافع عن نفسها باللدغ الذي قد يترتب عليه ألم بالغ في الجلد، والتي تم الاستعانة بها في الناحية الطبية، وبالتحديد في علاج آلام المعدة وبعض مشكلات الخصوبة.

نملة فلوريدا الحاصدة

يعيش ذلك النوع من النمل في أمريكا الشمالية والجنوبية والوسطى، والتي تمثل أحد أكثر أنواع النمل خطورة لما تحمله من سم قاتل قريب في الشبه مما لدى الكوبرا، وتقوم من خلاله بقتل الحشرات الصغيرة، في حين أنه قد يتسبب في قتل البشر.

نمل البلدغ

يعرف كذلك باسم النمل الرصاصة وهو من أخطر الأنواع، ويصل طول الواحدة منه ما لا يزيد عن بوصة، وقد تم تسجيله بموسوعة جينيس كأخطر نملة موجودة حول العالم، حيث إن لدغته تفرز سم قادر على قتل رجل في غضون خمسة عشر دقيقة.

تعريف مجتمع النمل

يشير مصطلح مجتمع النمل إلى الحياة المتعاونة التي يعيشها مع بعضه البعض حيث إنه يعيش بمجموعات تنقسم إلى ممالك صغيرة على مملكة يوجد ملكة نمل وفي ذلك المجتمع هناك من هو مسؤول عن تناسل اليرقات ومنه من يتحمل مسؤولية حرس فتحات الأغوار، وأخرى تتحمل مسولية قتال الأعداء ومن أبرز صفات مجتمع النمل:

  • يعيش النمل مثل النحل في ترتيب ونظام
  • دوماً ما يتعاون النمل في مجتمعه مع بعضه البعض.
  • يتصف النمل بالتصميم والمثابرة والقوة والصبر.
  • يمتلك النمل قدر عظيم من الشجاعة والمقدرة على تحمل الظروف الصعبة.

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد تعرفنا في مخزن على أن عش النمل مصنوع من أجسام النمل وهو ما يتحمل مسؤوليته في مجتمع النمل ملكات النمل، إلى جانب ما ذكرناه من بعض أنواع النمل التي تتجاوز في الواقع الثلاث آلاف نوع والتي أثبت الدلائل أن تاريخها أقدم كثيراً من تواجد الإنسان على الأرض.

المراجع

1

2

3