مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

المفعول به دائما

بواسطة: نشر في: 27 مايو، 2022
مخزن
صفر شهر كم

المفعول به دائما

كما نعلم جيدا أن اللغة العربية بحر واسع العلوم لا نهاية لها، ولا شك في ذلك فهي اللغة التي أنزل بها القرآن الكريم على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، فاللغة العربية هي كلمات،  والكلمة في اللغة هي اسم أو فعل، ولعلنا نكرث حديثنا الآن عن الفعل والجملة الفعلية، فتتكون الجملة إذن من فعل وفاعل ومفعول به.

  • فالمفعول به إذن هو الاسم الذي يدل على من وقع عليه فعل الفاعل، وعلى هذا الأساس تتداول الكثير من التساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث الإلكترونية عن المفعول به من الطلاب والطالبات بالمراحل الدراسية الابتدائية.
  • ومن أبرز تلك التساؤلات هي؛ ماذا يكون المفعول به دائما؟ فيمكننا إذن الإجابة عن هذا السؤال من خلال مخزن بأن المفعول به دائما منصوب، ويتأتى في الجملة الفعلية فقط.
  • والجدير بالذكر أن المفعول به ليس من الضروري أن يظهر بصورة واضحة في الجملة الفعلية، فقد يكون المفعول به اسما ظاهرا، أو ضميرا، أو جملة.

عوامل نصب المفعول به

  • المصدر:
    • إذا جاء مضاف: “حبّك وطنك واجبٌ مقدس”.
    • إذا جاء منون: “أيها الناس، إنصافاً المظلومين، وإطعاماً الجائعين”.
    • إذا جاء معرف: “كثير الإكرام ضيفهَ محمودة أفعاله”.
  • اسم الفاعل: 
    • إذا كان دالاً على الوقت الحاضر وليس الماضي: “هذا ضاربٌ زيد الآن أو غداً”.
    • إذا كان مسبوقاً بأداة نفي: “ما قاتلٌ اللصَ إلا الشرطيُ”.
    • إذا كان مسبوقاً بأداة استفهام: “هل زائرٌ أبوك جارَه؟”.
    • إذا كان خبراً: “زيد كاتبٌ درسَه”.
    • إذا كان صفة لموصوف: “قابلتُ رجلاً حازماً أمتعتَه”.
  • صيغة المبالغة:
    • فعَّال: “القتّال الأبرياءَ مذموم”.
    • مِفعال: “ما مِعطاء مالَه الفقراء إلا الكريم”.
    • فَعُول: “أشكور أنت نعمةَ ربك”.
    • فَعِيل: “أكريم عمك أهلَه”.
    • فَعِل: “الطالب فَهِمٌ درسَه”.
  • الصفة المشبهة باسم الفاعل: “زيد نظيفٌ ثوبَه”.

أقسام المفعول به

  • الاسم الصريح: المفعول به يأتي كمصدر صريح كما في هذه العبارة “قابلتُ امرأةً صالحةً”.
    • قابلتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء.
    • التاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
    • امرأةً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • المصدر المؤول: والقسم الثاني من أقسام المفعول به هو أن يأتي مصدر مؤول كما في هذه العبارة “علمتُ أنّك مجتهدٌ”.
    • علمتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء.
    • التاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
    • أنَّ: حرف توكيد ونصب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
    • الكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم أنّ.
    • مجتهد: خبر أنّ مرفوع وعلامة رفعه الضمّة الظاهرة على آخره.
    • والمصدر المؤول: من أنّ واسمها وخبرها في محل نصب مفعول به، والتقدير منه: “عرفتُ اجتهادَك”.

حالات المفعول به

  • تأخر المفعول به على الفاعل: مثل (علّم موسى عيسى) أو (أكل البرتقالة زيد).
  • تقدم المفعول به على الفاعل: (يحرس الحدود الجنود).
  • تقدم الفعول به على الفعل والفاعل: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ) أو (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ).
  • حذف المفعول به من الجملة:
    • لأغراض لفظية الاختصار والوزن والقافية: (وَالضُّحَى*وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى*مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) أو (فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى).
    • لأغراض معنوية كالتأدب، وألا يتلق بالمفعول به غريض مهين: (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ).
    • أو (كَتَبَ اللَّـهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّـهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) أو (بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً).

علامات إعراب المفعول به

إن إعراب المفعول به ثابت دائما لا يتغير، فهو دائما مفعول به منصوب، ولكن التغيير يحدث في علامات إعراب المفعول به، فيعرب في أغلب الحالات بالفتحة، وفي حالات أخرى بالياء، أو بالألف، أو بالكسرة.

  • الفتحة: ينصب المفعول به بالفتحة إذا كان مفردا، أو إذا كان جمع تكسير.
  • الياء: ينصب المفعول به بالياء إذا كان جمع مذكر سالم، أو إذا كان مثنى.
  • الألف: ينصب المفعول به بالألف إذا كان اسما من الأسماء الخمسة.
  • الكسرة: ينصب المفعول به بالكسرة إذا كان جمع مؤنث سالم.

أمثلة على المفعول به

ينصب المفعول به بالفتحة كما في الاسم المفرد وجمع التكسير:

  • أكلَ زيد البرتقالة:
    • أكلَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • زيد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • البرتقالة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • يدرسُ زيد الكتبَ:
    • يدرسُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • زيد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • الكتبَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

وينصب المفعول به بالياء إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالم:

  • عاقبَ المدرسُ الطالبَين:
    • عاقبَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • المدرسُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • الطالبين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى.
  • كرمَ المديرُ المدرسِين:
    • كرمَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • المديرُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • المدرسِين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء؛ لأنه جمع مذكر سالم.

وينصب المفعول به بالكسرة (نيابةً عن الفتحة) مع جمع المؤنث السالم:

  • ركبَ الطلابُ الحافلاتِ:
    • ركبَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • الطلابُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • الحافلاتِ:مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة نيابةً عن الفتح؛ لأنه جمع مؤنث سالم.

وقد ينصب المفعول به بالألف، وهذا إذا كان من الأسماء الخمسة:

  • رأيت أباكَ:
    • رأيتُ: فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الياء للثقل والتاء تاء الفاعل في محل رفع فاعل.
    • أباكَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف؛ لأنه من الأسماء الخمسة.
    • الكاف: ضمير متصل في محل جر بالإضافة. ويمكن أن يكون اسما ظاهرا أو ضميرا أو جملة.

المراجع