مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل صام النبي العشر من ذي الحجة ابن عثيمين

بواسطة: نشر في: 28 يونيو، 2022
مخزن
هل صام النبي العشر من ذي الحجة ابن عثيمين

هل صام النبي العشر من ذي الحجة ابن عثيمين

يود الكثير من أبناء الأمة الإسلامية التعرف على إجابة سؤال ما إذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صام العشر من ذي الحجة أم لا وفقاً لما قاله الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، ومن ثم تكمن الإجابة في أن للشيخ ابن عثيمين قال ما يلي:

  • القول الأول: أنه ثبت أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يصم العشر من ذي، وقيل أنه كان ينشغل بما هو أنفع وأهم.
  • القول الثاني: رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يدع إلى صيامها، حيث روى عبد الله بن عباس رضي الله عنه، عن رسول الله قال “- ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ من هذه الأيَّامِ العشرِ. قالوا: يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلًا خرج بنفسِه ومالِه فلم يرجِعْ من ذلك بشيءٍ”.
  • القول الثالث: يأتي هذا القول بتفسير الإمام أحمد للقول السابق، على كلمة أنه لا يدع إلى صيامها، حيث قال إن المثبت مقدم على النافي، لكن يكون على فرض أنه لا يوجد أي دليل على الصيام، حيث كان يذكر في العموم “- ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ من هذه الأيَّامِ العشرِ”.

ويجب أن ننوه أنه لا يمكن للمسلمين صيام الأيام القمرية من شهر ذي الحجة حيث يكون اليوم الثالث عشر من أيام التشريق التي حرم الله سبحانه وتعالى فيها الصوم.

فضل عشر ذي الحجة للشيخ ابن عثيمين

يكون للعشر الأيام الأولى من شهر ذي الحجة فضل كبير، حيث تتضمن يوم عرفة ويوم النحر ” أول أيام عيد الأضحى المبارك”، ومن ثم يكثر المسلمون في هذه الأيام من الصيام والذكر والاستغفار والدعاء، وإخراج الصدقات، ومن خلال السطور التالية نذكر فضل عشر ذي الحجة من وفقاً لما قاله الشيخ ابن عثيمين رحمة الله عليه:

عشر ذي الحجة تبتدئ من دخول شهر ذي الحجة، وتنتهي بيوم عيد النحر، والعمل فيها قال فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ما من أيام العمل الصالح فيهنَّ أحب إلى الله من هذه الأيام العشر» قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلاً خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء» وعلى هذا، فإني أحث إخواني المسلمين على اغتنام هذه الفرصة العظيمة، وأن يكثروا في عشر ذي الحجة من الأعمال الصالحة؛ كقراءة القرآن، والذكر بأنواعه من تكبير وتهليل وتحميد وتسبيح، والصدقة والصيام، وكل الأعمال الصالحة اجتهد فيها.

الأعمال المستحبة في عشر ذي الحجة

تعد عشر ذي الحجة من أفضل الأيام عند الله سبحانه وتعالى، ومن ثم يتسارع المسلمين على القيام بالأعمال الصالحة التي تزيد من تقرب العبد لربه، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم الأعمال المستحب فعلها في عشر ذي الحجة:

الالتزام بالصلاة

يستحب في هذه الأيام، وفي عموم الأيام أيضاً قضاء الصلاة في وقتها، والالتزام بأداء النوافل التي تزيد من تقرب الفرد المسلم من الله -سبحانه وتعالى-، والدليل على ضرورة الالتزام بذلك ما جاء في الحديث النبوي الشريف الذي رواه “ثوبان وأبو الدرداء -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال “- عليك بكثرةِ السجودِ، فإنك لا تسجدُ للهِ سجدةً إلا رفعَك اللهُ بها درجةً، وحط بها عنك خطيئةً”.

الإكثار من الصيام

حيث يستحب أن يصوم الفرد المسلم هذه اليام، لأن الصيام من أفضل الأعمال عند الله سبحانه وتعالى، حيث يتم الاستناد في أن الصيام من أفضل العبادات ما جاء في الحديث الشريف “6 – أنَّهَا سَأَلَتْ عَائِشَةَ زَوْجَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: أَكانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُ مِن كُلِّ شَهْرٍ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ؟ قالَتْ: نَعَمْ، فَقُلتُ لَهَا: مِن أَيِّ أَيَّامِ الشَّهْرِ كانَ يَصُومُ؟ قالَتْ: لَمْ يَكُنْ يُبَالِي مِن أَيِّ أَيَّامِ الشَّهْرِ يَصُومُ”.

الإكثار من التكبير والتهليل والتحميد

يكثر المسلمون في هذه الأيام من التكبير والتهليل والتحميد تعظيماً وإجلالاً لعشر ذي الحجة، والدليل على ذلك ما جاء في السُنة النبوية، حيث روى عبد الله بن عمر رضي الله عنه، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال” – ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ”.

فضل صيام يوم عرفة

يعد يوم عرفة من أعظم الأيام عند الله سبحانه وتعالى، ويثاب الفرد المسلم على صيام هذا اليوم الذي يوافق اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، حيث يعد صيام هذا اليوم بمثابة تكفير لذنوب عام مضى وعام مقبل، بمعنى أن يتم تكفير جميع الذنوب صغيرها وكبيرها التي يقع فيها المسلم، والدليل على ذلك ما قاله رسول الله صلى عليه وسلم، حيث روى أبو قتادة رضي الله عنه، أن رسول الله قال “- صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ”.

هل يجوز صيام عرفة بنية القضاء وعرفه

يود الكثير من النساء في الأمة الإسلامية التعرف على الحكم الشرعي في أمر صيام يوم من ما فاتهن من رمضان في يوم عرفة، ويكون هذا الصيام جامع النيتين، ومن ثم تكمن الإجابة في أنه علماء الإسلام أجمعوا أن هذا الأمر جائز، حيث قالوا أنه لا حرج في جمع نية الصيام ما بين قضاء رمضان ونية صيام أيام عشر ذي الحجة، بما فيها يوم عرفة، ومن خلال النقاط التالية نذكر أقوال علماء الأمة في صيام عرفة بنية القضاء وعرفه:

  • يرى الإمام المرداوي في كتابه كشاف القناع: أنه لا يكره القضاء في عشر ذي الحجة؛ حيث تعد من أفضل الأيام عند الله سبحانه وتعالى، وروى عن عمر أنه من المستحب صيام القضاء في هذه الأيام”.
  • قال الإمام ابن رجب في كتاب لطائف المعارف:” أن كلاً من عمر وعلى رضي الله عنهما اختلفوا في أمر صيام قضاء رمضان في عشر ذي الحجة، حيث كان عمر يرى أن هذا الأمر من أفضل الأعمال فيكون من الأفضل صيام القضاء في هذه الأيام عن غيرها من الأيام، ويتم مضاعفة الأجر في ذلك.
  • بينما يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: لو مر على الفرد عشر ذي الحجة أو يوم عرفة، ننصحه بالصيام، لربما يدرك أجر القضاء أجر صيام الأيام العشر من ذي الحجة، كما أضاف ابن عثيمين أنه في حالة عدم إدراك الفرد أجر صيام ذي الحجة، فيفضل تقديم صيام القضاء عن صيام النفل.

حكم إفطار يوم عرفة

يعد صيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة من الأمور المستحبة في الإسلام، فيكون صوم يوم عرفة من الأعمال المستحبة؛ ومن ثم فلا تكون فرض وإنما هي سنة، فلا يقع حرج على المفطر في هذا اليوم، ولكن يستحب صيامه حتى ينال العبد تكفير الذنوب التي ارتكابها.